محافظة الجيزة تنفذ أعمال تدريب مجابهة الأزمات والكوارث الطبيعية    «رئيس الدستورية»: المحكمة لا تسرف في الرقابة علي القوانين    رسميًا.. الدكتور حسين خيري يحسم مقعد نقيب الأطباء    وزير المالية: مصر ثاني أكبر دولة في مستويات الناتج المحلي بشهادة الإيكونوميست    غداً.. افتتاح المؤتمر والمعرض الدولى العاشر لدول حوض البحر المتوسط "موك"    وزير الزراعة يفتتح مركز التدريب والتعلم بمعهد بحوث صحة الحيوان    "إسكان النواب" تؤجل الموافقة على مادتين ب"البناء الموحد" للدراسة    "إسكان البرلمان" تنظم زيارة ميدانية للأسمرات وتل العقارب.. الأربعاء    ترامب يهدد بفرض عقوبات صارمة وشيكة على تركيا    الإمارات تؤكد أهمية تضافر الجهود لتعزيز وحماية حقوق الإنسان عربيا ودوليا    هاشتاج #بوتين_في_الرياض يتصدر تويتر السعودية    اليابان: ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار (هاجيبيس) ل58 قتيلًا و210 مصابين    تدريبات تأهيلية لشيكابالا بمران الزمالك    رسميًا.. 31 دولة تؤكد مشاركتها ببطولة مصر الدولية الخامسة للريشة الطائرة    "الوضع ليس جديدًا".. جوندوجان: مواجهتا ليفربول ستحسمان صراع لقب بريميرليج    صور.. محافظ القاهرة يتفقد كنيسة ماري جرجس بحلوان    قد تصل القاهرة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الثلاثاء ( أمطار رعدية وسيول)    القبض على مرتكبي واقعة اختطاف نجل عضو مجلس نواب بالمنوفية    محسن جابر: تركي آل الشيخ أنجز خلال 3 أشهر ما أنجزته دول أخرى في 30 سنة    الاثنين.. مكتبة الإسكندرية تنظم محاضرة "الثقافة والحضارة فى مصر وكوريا"    وفاة فنانة شهيرة بعد صراع مرير مع المرض    "وزير الشباب" يشهد ندوة عن انتصارات أكتوبر المجيدة بالسويس    اللاعب فابيان رويز يدخل دائرة اهتمام ريال مدريد    هولندا: الحكم بسجن طالب لجوء أفغاني لطعنه شخصين بالمترو    وزير الخزانة الأمريكي يتوقع فرض رسوم إضافية على الواردات الصينية    طهران تعلن توقيف معارض "يعمل بإشراف" الاستخبارات الفرنسية    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    القوات البحرية تنجح فى إنقاذ طاقم طائرة هليكوبتر مفقودة بالبحر المتوسط    «التعليم»: آخر موعد للتقدم لامتحانات «أبناؤنا فى الخارج» 14 نوفمبر المقبل    مدير تعليم القاهرة يهدي درع المديرية لقيادة متحف القوات الجوية    الثلاثاء.. مايا مرسي تفتتح سوق زنين ببولاق الدكرور بعد تطويره    شكري: على المجتمع الدولي واجب لضمان نجاح مفاوضات «سد النهضة» (صور)    "بحثوا إمكانية تقليل الفقر" ففازوا بجائزة نوبل.. تعرف على العلماء الثلاثة    مي مصري ل"مصراوي": أفلامي عن المهمشين وأحاول الجمع بين الإبداع والرسالة    وصول الوفود المشاركة في مؤتمر الافتاء "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"    أمير كرارة يستضيف هيثم شاكر في "سهرانين".. الجمعة المقبلة    التتابع في صيام كفارة اليمين.. حكم صيام أيام الكفارة الثلاثة متفرقة    حصاد مائتي ألف فدان أرز بالشرقية    طائرة الأهلي في مواجهة الزهور بالدوري.. اليوم    رئيس جامعة بني سويف يطلق مبادرة لتدشين أكاديمية لإعداد حكام كرة القدم    صندوق تحيا مصر: تكليف خالد بكرى رئيسا لمجلس إدارة شركة أسواق مصر إكسبريس    بعد تفوقه على محمد صلاح.. ليونيل ميسي يتسلم الحذاء الذهبي الأربعاء    رئيس هيئة الطاقة الذرية: التعاون مع ألمانيا مثمر.. ونعمل على تطوير المفاعل البحثي    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    الصحة والإنتاج الحربي يبحثان مع سويسرا تنفيذ عدد من المستشفيات والوحدات سابقة التجهيز    الصحة: تحديث أجهزة تخزين التطعيمات الإجبارية لضمان فاعليتها    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    ضبط 813 عبوة دوائية منتهية الصلاحية بصيدلية بالشرقية    محافظ بورسعيد: استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الاثنين 14 اكتوبر 2019 على الصعيد المهني والصحي والعاطفي    حكم "كلام الحب" بين المخطوبين.. الإفتاء ترد    فيديو| أفضل 5 مشروبات للمحافظة على ترطيب الجسم    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل مدير الأمن الوقائي الفلسطيني في القدس    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    طبق اليوم.. بالصور طريقة عمل «توست» الموز الصحي    الصبر هو أعظم مايمكن تحصيله فى الدنيا والاخرة    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة السودانية: خطاب البشير مخيب للآمال ولا يلبي مطالب الشعب
نشر في المصري اليوم يوم 23 - 02 - 2019

انتهى خطاب الرئيس السوداني عمر البشير، مساء الجمعة، بإحباط أصاب نفوس القوى الثورية والمعارضة لنظامه، خاصة أن الخطاب لم يلبِ طموحات الشارع السوداني، ولم يحسم أيضاً الجدل الدائر بشأن تعديل الدستور الذي يتيح للبشير خوض انتخابات الرئاسة لعام 2020، حيث دعا البرلمان إلى تأجيل التعديلات الدستورية فقط دون إلغائها بشكل واضح، كما أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبدالله قوش.
في البداية.. أكد نائب رئيس الوزراء السوداني السابق مبارك الفاضل، أن خطاب الرئيس البشير لم يلبِ مطالب الشعب السوداني وغير مُرضٍ لطموحه، مشيراً إلى أن مبادرة البشير لم تقدم حلا نهائيا للأزمة الحالية في البلاد، بل طرح حلولاً تعبر عن «وقوفه في منتصف الطريق»، فلا استجابت لمطالب الشعب، ولا استطاعت إنقاذه من أزمته.
وأضاف الفاضل، في تصريحات خاصة ل «المصري اليوم»، أن خطاب البشير تضمن إدخال القوات المسلحة كطرف وذلك عبر إعلانه أنها ضامن للحوار الوطني مع المعارضة، فضلاً عن إعلانه حالة الطوارئ في البلاد، ما يعني أن كل الأمور في يد القوات المسلحة السودانية الآن، وتوقع أن هذا التغيير في الوضع الراهن تمهيد من قبل البشير لتسليم السلطة إلى الجيش، وإعلان تنحيه عن الحكم خلال الفترة المقبلة.
وأشار نائب رئيس الوزراء السوداني السابق إلى أن الرئيس السوداني في الوقت الراهن يواجه خيارا واحدا فقط للخروج من الأزمة، هو التواصل مع قوى المعارضة للترتيب مع القوات المسلحة للفترة الانتقالية في السودان.
فيما قال المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السودانيين، محمد الأسباط، إن خطاب البشير لم يقدم أي مضمون سياسي يخاطب الأزمة التي اندلعت بسببها ثورة «الحرية والتغيير» بالسودان في ديسمبر الماضي، ولم يلبِ أيضاً مطالب الشارع وهو «إسقاط النظام» وإقامة نظام ديمقراطي يستحقه الشعب السوداني.
وأضاف الأسباط، في تصريحات خاصة ل «المصري اليوم»، أن الخطاب الرئاسي كان عنوانه الرئيسي «شرعنة الديكتاتورية»، وذلك بإعلانه حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد، رغم أن الطوارئ مطبقة بالفعل في 10 ولايات سودانية، «3 ولايات بدارفور، 3 ولايات بكردفان، و3 ولايات بكسلا شرقي البلاد»، ومن ثم كان خطاباً بائساً ومخيباً للآمال الشعب والمقربين منه أيضاً.
وأشار المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السودانيين إلى أنه تم تعديل جدول التظاهرات والوقفات الاحتجاجية ردا على خطاب البشير، حيث تقرر خروج مظاهرات من صباح السبت، في كل من «الخرطوم، الولايات، القرى، والريف»، واليوم، تنطلق ثلاثة مواكب مركزية في «أم درمان، الخرطوم، وبحري»، وغدًا، سينطلق موكب الرفض في الخرطوم متوجهاً إلى القصر الرئاسي لمطالبة الرئيس بالتنحي، وشدد على أن الشعب الذي قدم أكثر من 62 شهيدا، 1000 مصاب، و3000 معتقل، على استعداد لتقديم المزيد من التضحيات.
وتوقع الأسباط أنه عقب فرض حالة الطوارئ في البلاد، سيواجه المتظاهرون حالة من القمع والعنف المفرط، ولكن سنواجه ذلك العنف بالعصيان الشامل، والإضراب الكامل.
من جانبه، قال مدير تحرير صحيفة «التيار» السودانية، عضو شبكة الصحفيين السودانيين خالد فتحي، إن شوارع السودان تشهد حالة من الغليان الثوري عقب انتهاء خطاب البشير، حيث خرج المتظاهرون منذ الجمعة واستمرت الفعاليات حتى فجر السبت، في أحياء «بري، جبرة، الديم، المنشية بالخرطوم، الموردة بأم درمان، الشعبية والمزاد وشمبات بالخرطوم بحري»، مؤكداً اعتقال الأمن لرئيس تحرير صحيفة «الديار»، عثمان ميرغني، من مقر الصحيفة عقب انتهاء الخطاب مباشرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.