ننشر نتائج انتخابات اتحاد الطلاب بجامة القاهرة    ياسر قورة: مشروع الضبعة النووي يجعل مصر من الدول المصدرة للكهرباء    الخميس.. جامعة القاهرة تنظم حفل ختام فعاليات حملة ال16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة    السويدي يناقش أزمة قوانين "النواب" في الإسكندرية    الأقصر تستعد للاحتفال ب«الكريسماس».. ونسبة الإشغال 50%    محافظ القاهرة: تعيين مدير لكل مشروع متعثر.. وإنشاء قاعدة بيانات لصيانة كباري العاصمة    وزير الإسكان: حققنا رقما قياسيا عالميا فى سرعة إنشاءات العاصمة الإدارية    بعد هدم منزل سليمان الحكيم.. السيسي يفشل في إزالة 75% من التعديات    وزير التموين يفجر مفاجأة جديدة عن السلع التمونية اعتبارا من يناير المقبل    مدبولي يشهد توقيع بروتوكول بين "التخطيط" وشركة مصر لتقديم الخدمات الحكومية الالكترونية    قوات الاحتلال تقتحم مقبرتي «مأمن الله» و«باب الرحمة» في القدس    السفير الروسى باليمن يباشر مهامه من الرياض    أكثر من 50 زعيم دولة ينتقلون بالقوارب داخل فرنسا إلى قمة باريس للمناخ    «نيويورك تايمز»: منفذ هجوم مانهاتن أراد الانتقام ل«داعش سوريا»    يلا شوت | Yalla Shoot | بث مباشر الوداد المغربي وأوراوا الياباني اليوم الثلاثاء 12-12-2017 بمونديال الأندية    مدافع الإسماعيلى: مباراة الزمالك صعبة ولكننا قادرون على الفوز    تقسيمة للاعبي الزمالك خلال مران اليوم أستعدادا للدراويش    سلة الأهلي تهزم الاتصالات 68/74 .. وتلتقي الاتحاد السكندري اليوم    المقاصة قاهر الكبار بفكر وليس بالصدفة    المنتخب ينتظر رد الفيفا على مقر إقامة الفراعة في روسيا    مصرع سائق موتوسيكل في حادث تصادم بالبحيرة    ضبط 8 أطنان زيوت ومخللات مغشوشة و2880 عبوة بسكويت فاسدة بالغربية    ضبط شخصين محكوم عليهما بالسجن المؤبد بالبحيرة    13 مارس..الحكم على 3 سوريين ومغربية متهمين ب"الاتجار بالبشر"    حبس شيما بطلة كليب عندى ظروف عامين للتحريض على الفسق    الأرصاد: الطقس غدًا مائل للدفء حتى شمال الصعيد.. والصغرى بالقاهرة 12 درجة    معرض لقطع نحتية تجسد التراث الشعبى بجامعة المنصورة    وصول فريق "كايرو ستبس" إلى القاهرة (صور)    رانيا فريد شوقي تعاني خيانة زوجها في "أبو العروسة"    شباك تذاكر السينما يواصل الهبوط.. والأفلام تحقق 60 ألفا ليلة أمس    بمشاركه 24 فنان مصري ودولي    قافلة طبية وعلاجية تجري الكشف على 826 غير قادرة بقرية بمغاغة بالمنيا    «الصحة»: إجراء 9 آلاف عملية وتقديم الخدمة الطبية لأكثر من نصف مليون مريض خلال شهر    يوم علمي ب«صحة الإسكندرية» حول «دور وظائف التنفس في السدة الرئوية»    ماراثون رياضي بكورنيش السويس    إثيوبيا تعلن إنشاء سد آخر قبل انتهاء دراسات «النهضة»    الإسكان: قانون التصالح مع مخالفات المبانى «استثنائى» ويطبق لمدة 90 يوما فقط.. وحصيلته تدخل الخزانة العامة للدولة لدعم المواطنين    سحر نصر: تعزيز دور القطاع المالي الغير مصرفي يدعم خطة التنمية الاقتصادية و الاجتماعية للحكومة    طارق الشناوي يكتب: (الأوركسترا) درس بليغ لسينما التفاصيل.. فهل نتعلم؟    شادية: هكذا زوجني صلاح نصر من مصطفى أمين    صور.. فائز السراج: نثمن جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية    تعرف على المعرض المصري الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية الذى تنظمه القوات المسلحة    تفاصيل الإعلان الرسمي عن باقات تذاكر كأس العالم في مصر    مجازاة 49 من العاملين برئاسة مركز ومدينة الحسينية بالشرقية    خشبة يكشف صفقات الأسيوطي في يناير    بث مباشر قناة " الحوار " بدون تقطيع    وزير الدفاع يبدأ زيارة رسمية لقبرص يلتقى خلالها كبار المسئولين بالدولة والقوات المسلحة    كوريا الجنوبية تشك فى جارتها الشمالية بتزوير دولارات بشكل متقن    الحكومة الكويتية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية أمام أمير البلاد    إصابات الدماغ قد تؤدي إلى خلل في القناة الهضمية    بدء التقدم لمنح المبادرة المصرية- اليابانية للتعليم لعام 2017/2018.. تعرف على الشروط    وزير الأوقاف يؤكد أهمية التعاون والحوار في ضوء المشترك الإنساني    الإدارة العامة تستعين ب 3 لوادر لرفع ركام 3 عقارات منهارة بروض الفرج    تفعيل أول شاشة إلكترونية لتصفية الكثافات بكوبرى أكتوبر    وكيل أوقاف أسيوط: انتظام الدراسة بالمدارس القرآنية    رد نادية عمارة على سيدة وقعت في علاقة محرمة مع شاب وتريد التوبة    رأي في قضية قومية    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن
نشر في القاهرة يوم 10 - 01 - 2012


يعد مجال الموسيقي واحدا من المجالات الفنية التي يقل فيها انتاج الكتب، ويندر فيها القيم منها، وقد وقعت يداي في العام المنصرم علي مجلد كبير القطع يقع في مائتي صفحة ملونة يحمل عنوان "آلة العود بين دقة العِلم وأسرار الفن" ُيعد واحدا من الكتب المتميزة، حيث يتناول آلة العود من جوانب مختلفة منها الجانب الأسطوري، والتاريخي، والأثري، والمورفولوجي، خاصة وأن آلة العود من أهم الآلات الموسيقية في منطقة الشرق الأوسط عامة والمنطقة العربية خاصة. وهذا المنجز الموسيقي العلمي الموسيقي هو نتاج تعاون مشترك بين مؤلفه التونسي الأستاذ الدكتور محمود قطاط أحد أهم الباحثين في عِلم موسيقي الشعوب، وبين وزارة الإعلام بسلطنة عُمان التي كانت الممول والراعي لهذا المُنجز الموسيقي العلمي. وقد واكب اصدارهذا المُجلد انتاج فيلم وثائقي عن آلة العود وكيفية صناعتها، واسطوانة مرنة تتضمن أساليب العزف علي آلة العود بشكل تربوي مبسط الغرض من ورائها تعليم العزف علي هذه الآلة. يقع كتاب "آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن" في ثلاثة أبواب يحتوي كل منها علي عدة فصول، ويشير مؤلفه محمود قطاط في مقدمة الكتاب إلي أن آلة العود في التراث الإسلامي اعتبرت أتم آلة استخرجها الحكماء حيث جمعت بين دقة العلم وأسرار الفن، وأن تسمية الآلة بالعود عربية الأصل، وتعني اصطلاحا آلة موسيقية وترية "يحدث فيها النغم بأن تُحرك أوتارها فتهتز". العود في الأسطورة والأثر التاريخي يذكر مؤلف الكتاب في الفصل الثاني من الباب الأول أن العود من أكثرالآلات التي تعرض تاريخها للأساطيروالأقاصيص الطريفة منها ماتردد في الكتب الحديثة حول نشأته وتطوره وذكر منها : أن أول من صنع العود فضرب به هو "لامك بن متوشائيل، من نسل قايين بن آدم - من أبناء الجيل السادس الذي عاش زمنا طويلا ولم يكن يولد له الذكور ثم ُولد له غلام قبل أن يموت بعشر سنين، فاشتد فرحه، فلما أتت علي الغلام خمسُ سنين مات، فجزع عليه جزعا شديدا، وأخذه فعلقه علي شجرة وقال : لكي لا تذهب صورته من عيني حتي يتقطع أشلاءً أو أموت، فراح لحمه يقع عن عظامه حتي بقيت الفخذ بالساق والقدم بالأصابع، فأخذ عودا فشقه ورققه وجعل يؤلف بعضه إلي بعض فجعل صدره علي صورة الفخذ، والعنق علي صورة الساق، والإبريق (موضع المفاتيح والمعروفة بالملاوي) علي قدر القدم، والملاوي (المفاتيح الخشبية في العود) كالأصابع، وعقد عليه أوتارا كالعروق، ثم راح يضرب به وينوح حتي عمي، فكان أول من ناح، وسمي الذي اتخذه عودا لأنه ُأتخذ من عود. وذكر المؤلف العديد من روايات الأساطير والقصص الأخري حول آلة العود. أما فيما يتعلق بالجانب التاريخي لآلة العود فقد ذكر الدكتور قطاط أن هناك عددا كبيرا من الوثائق الأثرية المتعلقة بآلة العود، عرض منها ماجاء منها في المدنيات القديمة أولا: وادي الرافدين الأناضول والحوض الشرقي للمتوسط (العصر الأكدي، العصر البابلي، العصر الكاشي، العصرين الآشوري الحديث والبابلي الحديث، العصرين السلوقي والهلنستي)، ثانيا: وادي النيل، ثالثا: العصر اليوناني، رابعا: العصر الروماني والبيزنطي، خامسا : بلاد فارس، سادسا: جزيرة العرب، سابعا : آسيا الشرقية (الحضارتين الصينية والهندية) . وهذا العرض يشتمل علي صور لجداريات وقطع أثرية وصور مخطوطات بألوانها الطبيعية وجودة طباعة عالية الجودة. وفي الفصل الثالث من الباب الأول وضع المؤلف استنتاجاته حول أصول آلة العود التاريخية، والتصنيعية. اكتمال آلة العود الباب الثاني من هذا الكتاب حمل عنوان "اكتمال آلة العود في رحاب الحضارة العربية الإسلامية" وانقسم إلي أربعة فصول، الفصل الأول تعرض فيه المؤلف إلي شرح تفاصيل صناعة آلة العود في كل جزء منها، ومراحل تطويرها حتي اكتمال شكلها النهائي المتعارف عليه الآن، مؤكدا أن كل المعلومات ُتفيد بأن آلة العود قد تحقق اكتمالها مع رواد العصر الذهبي للموسيقي العربية (الثالث الهجري / التاسع الميلادي)، كما جاء في الكتابات المختصة وأولها كانت لفيلسوف العرب الأول وواضع أسس النظرية الموسيقية العربية أبو يوسف يعقوب الكندي، الذي قدم وصفا شاملا لما كانت عليه آلة العود في هذه المرحلة، مقسما اياها إلي ثلاث مدارس تطورت من خلالها آلة العود وهي كما تم تصنيفها "المدرسة العودية" للكندي واسحق الموصلي، "المدرسة الطنبورية" للفرابي وابن سيناء، والمدرسة النظامية لصفي الدين الأرموي . وقد استشهد المؤلف في هذا الباب ببعض الصور لآلة العود من المخطوطات الأصلية في أزمنة مختلفة . الفصل الثاني مخصص لشرح تنوع الوتريات من فصيلة العود، وهي آلة الطنبور بأنواعها المختلفة . أما الفصل الثالث فعرض فيه آلة العود من خلال الشواهد المرئية من خلال صور فوتوغرافية ُأخذت عن أصل بعض الجداريات والمخطوطات والأثريات بألوانها الطبيعية . الفصل الرابع شرح فيه المؤلف كيفية انتشار آلة العود في الحضارات الغربية والشرقية . العود في الموسيقي العربية الحديثة الباب الثالث والأخير من هذا الكتاب حمل عنوان "آلة العود في الموسيقي العربية الحديثة" تكون من فصلين تعرض فيهما المؤلف إلي الثابت والمتغير في مورفولوجيا الآلة، وكان من أبرز التغيرات التي طرأت علي تشكل الآلة في العصر الحديث أولا : إلغاء الدساتين (خطوط رأسية توضع علي رقبة العود بينها مسافات محددة، كان الغرض منها تسهيل وضع أنامل العازف علي المواضع الصحيحة للنغمات أثناء عفقها). ثانيا : انحصار أحجام العود الحديث في ثلاثة أصناف هي العود الكبير الذي يتناسب مع الأصوات الطبيعية، العود المتوسط الذي يتناسب مع الأصوات الرقيقة غير القادرة علي الغناء في المناطق الصوتية الغليظة، العود الصغير والذي يتناسب مع الأصوات الحادة للسيدات، شارحا الخامات التي تصنع منها الآلة وكيفية صناعتها وتسوية أوتارها وأساليب العزف علي الآلة بالتفصيل. يتميز هذا المجلد بأنه اهتم بالتوثيق التاريخي والبصري لآلة العود في مراحل زمنية مختلفة، كما أنه قدم عرضا مفصلا عن صناعة الآلة، وأساليب العزف عليها، مما جعله كتابا تاريخيا لما يتضمنه من معلومات تاريخية متنوعة حول الآلة، فنيا بما يحتويه من توثيق بصري، وتربويا لاستعراضه كيفية تسوية أوتار الآلة وتركيبها وأساليب العزف عليها، وهذا مايندر تقديمه في كتاب واحد . وبالرغم من أهمية هذا المجلد العلمي الموسيقي الذي صدر عام 2006م، الا أنه لم ُتسلط عليه الأضواء بالشكل الذي يتناسب مع قيمته العِلمية خاصة في بلدٍ كبير بحجم مصر، ولم ألحظ وجود مثل هذا المجلد في مكتبات الكليات أوالمعاهد الموسيقية المتخصصة فيها، أو المكتبات الكبيرة المتناثرة في أنحاء مصر مثل مكتبة دار الأوبرا، ومكتبة القاهرة، ومكتبة الإسكندرية.. وغيرها. ولذلك وجدت أنه من الضروري أن يكون للنقاد المتخصصين دور في تسليط الضوء علي الكتب والأبحاث العلمية المتميزة في المرحلة القادمة، والتي من شأنها إثراء الحركة العِلمية الموسيقية خاصة وأننا علي أعتاب عهد جديد نأمل أن يكون للعِلم فيه أهمية عن ماسبق في العهود السابقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.