كرمهُ وأطلق اسمه على محور «أبوبكر الصديق».. لماذا تعمد السيسي تكريم الفريق العصار قبل وفاته؟    رئيس جامعة الأزهر يتفقد لجان امتحانات الصيدلة بنين وبنات بمدينة نصر    تشييع جنازة محمد علي إبراهيم من مدافن الأسرة بطريق السويس    رئيس وزراء إثيوبيا: لن نلحق الضرر بمصر وسنبدأ ملء سد النهضة    بيان برلماني عاجل بشأن إفشاء بيانات فتيات واقعة التحرش في الجامعة الأمريكية    الاحتياطيات الدولية لمصر ترتفع 2.2 مليار دولار بنهاية يونيو 2020    التنمية المحلية: استردينا أكثر من 6 ملايين متر مربع من أراضي الدولة    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    بعد خفض الفائدة 4%.. تفاصيل قرض السيارات الملاكي الجديدة ببنك القاهرة    كريم سوس: 2 مليار جنيه قيمة مدفوعات بطاقة ميزة بالبنك الأهلي    السفارة الأمريكية تعزي حكومة وشعب مصر في وفاة الفريق محمد العصار    طوكيو تعلن تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس كورونا    سلطنة عمان تسجل 1262 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1854 حالة شفاء    رئيس البرلمان العربي يندد بجريمة اغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي    تطبيق قانون الأمن القومي بصرامة في هونج كونج    ميسى يقود قائمة برشلونة لمواجهة إسبانيول فى الدورى الإسبانى    الأهلي لم يستسلم في مفاوضات ضم نجم مازيمبي    ميلان ضد يوفنتوس | موعد مباراة Milan vs Juventus اليوم 7/7/2020 في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة والتشكيل المتوقع    سيتين يعلن عن قائمة برشلونة لمواجهة إسبانيول في الدوري الإسباني    ملعب الشرطة يستضيف مباريات أسوان في الدوري بعد موافقة الأمن    كيكي سيتين يعلن قائمة برشلونة لمواجهة إسبانيول ب الدوري الإسباني    مدرب سيدات سلة الأهلي : فترة التوقف الماضي كانت عصيبة على الجميع    طلاب الثانوية: "الفيزياء والتاريخ سهلين"    القصة الكاملة لطالب الجامعة الأمريكية من بداية ظهور وقائع التحرش إلى الاعتراف    "الأمن العام" يضبط 182 قطعة سلاح وينفذ 75 ألف حكما خلال 24 ساعة    الداخلية تضبط طالباً بالإسماعيلية سرب امتحانات الثانوية العامة عبر "واتس آب"    ماذا حدث في جريمة صحراء أطفيح؟ (القصة الكاملة)    في الذكري ال3 لاستشهاد المنسي| رسالة وداعه الأخيرة..شعُر باقتراب الرحيل    السيطرة حريق داخل شقة سكنية فى المنيب    أوكا وأورتيجا ينعيان والدة حمادة هلال    بعد إعلان وصيته لعائلته بسبب رجاء الجداوى.. الجمهور يبحث عن يحيى الفخرانى    فوز السيدة كوايكيه يوريكو خريجة جامعة القاهرة في انتخابات عمدة طوكيو للمرة الثانية    بالصور.. تعافي مدير التأمين الصحي بالأقصر من فيروس كورونا    أول مستشفى عزل للأطفال.. رئيس جامعة الزقازيق: تدخل الخدمة الأحد المقبل.. فيديو    هل يتحول إلى جائحة جديدة؟ معلومات لا تعرفها عن الطاعون الدبلى    خالفوا قرارات الغلق.. تشميع 25 محلا ومقهى بالجيزة    الداخلية تضبط 2251 سائق نقل جماعي لعدم الالتزام بارتداء الكمامات الواقية    سر فشل انضمام صانع ألعاب الأهلى لناسيونال ماديرا البرتغالى    في الذكرى ال3 لاستشهاده .. قصيدة أنا الجيش للبطل أحمد منسي    الكويت: تسجيل 601 إصابة جديدة بفيروس كورونا و4 وفيات و514 حالة شفاء    وفيات كورونا في الهند تتجاوز 20 ألف حالة    رسالة إنسانية ومسئولية تاريخية.. وزيرة الثقافة تطلق مبادرة ذاكرة المدينة    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف ويجب محاكمة مرتكبه    أخبار الأهلي : حسام البدري يكشف مفاجأة عن تركي آل الشيخ وحسام عاشور    «معيط»: موازنة 2020/ 2021 تتسم بالمرونة الكافية للتعامل الإيجابي مع أزمة كورونا    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات تضرب شمال شرق دير الزور    القوي العاملة: صرف 200 ألف جنيه للعمالة غير المنتظمة وتعيين 91 شابا بقنا    تربى مقبرة المنسي في ذكرى استشهاده: فيها روايح من الجنة    كواليس فيديو خناقة الشوم داخل مسجد بالمعادي.. والأوقاف بروايتين    بإيرادات وصلت ل16.5 مليار جنيه.. تقرير يستعرض إنجازات العصار بالإنتاج الحربى    الطالع الفلكي الثّلاثَاء 7/7/2020..أمْنِيَة تَتَمَنَّاهَا!    تعليم القاهرة تعلن مد فترة التقديم لمرحلة رياض الأطفال    عمليات التعليم : حددنا هوية الطالب المسئول عن تصوير ونشر امتحان الفيزياء بعد توزيعه في لجان الثانوية العامة    بعد قليل.. جنازة عسكرية للفريق محمد سعيد العصار    تعرف على أهمية المسجد فى الإسلام    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    لفرق بين الحمد والشكر في المعنى والدرجة.. تعرف عليه من المفتي السابق (فيديو)    دعاء في جوف الليل: ارزقنا عافية الأبدان ونور الأبصار يا كريم يا رحمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمر في أساطير الشعوب وعلاقته بالحب والشهوة
نشر في القاهرة يوم 13 - 12 - 2011


كان القمر باعتباره أحد النيرين الكبيرين اللذين يؤثران في ظواهر الطيبعة والحياة والكون.. من المحاور الرئيسية للفكر الأسطوري عند الإنسان القديم فرفعه إلي مقام الألوهية و«التقديس» كما اتخذه وسيلة أساسية في تقسيم الزمان إلي وحدات متساوية هي الشهور، كما أن ملاحظة الإنسان من التغير الظاهري في شكل القمر جعله يقرن هذا الكوكب بما يلاحظه علي الكائنات الحية من نمو يبلغ حدا معيناً من الاكتمال ثم يأخذ بعد ذلك في التناقص والأفول.. وجعل الإنسان القديم - القمر من المعالم التي يتوسل بها في التفاؤل والتشاؤم.. يتفاءل بهلال أول الشهر ويتشاءم بالخسوف الذي يجعل صورة القمر تبدو حمراء كالدم ولا تزال إلي الآن عقائد شعبية كثيرة ترتبط بتلك الظواهر، بل ان الألفاظ الدالة علي القمر في كثير من اللغات لا تزال تحمل هذه المعاني يضاف إلي هذا كله أن تذكير هذا الكوكب أو تأنيثه إنما يرجع إلي التصور الأسطوري عند الشعوب.. وهناك شاهد له أهمية يدل علي أن شعباً واحداً يجعل القمر كائنا مذكرا في النصف الأول من الشهر القمري، أي في مرحلة النمو، ويجعله كائناً مؤنثاً في النصف الثاني من الشهر أي في مرحلة الأفول، ولما كان القمر مرتبطاً بالليالي في حياة الإنسان فقد تصوره كائناً حكيماً يعرف بالتعقل والاتزان في السلوك وجعله رمزا للخير والخصب والجانب الإيجابي من الحياة في الغالب وقرنه بالمطر والغيث، ولما كان القمر يرتبط أيضاً في تصور الإنسان من قديم بالطمث عند المرأة أو بالتحول من مرحلة الطفولة إلي مرحلة المراهقة وتأثيره من صورة الغريزة فقد أصبح القمر يدل أيضاً علي الحب والشهوة، وفي المأثورات الشعبية عادات وتقاليد ومراسيم واحتفالات خاصة بالقمر عند ظهوره وعند اكتماله وعند خسوفه وهي تتشابه في بعض أشكالها ومضامينها وتختلف باختلاف الشعوب ومراحل التطور الفكري في بعض العلاقات والتفاصيل - وحسب المرء في الوقت الذي وصل فيه ثلاثة من رواد الفضاء إلي القمر - ان يسترجع أساطير بعض الشعوب التي دارت حول القمر لكي يبين الفرق بين الحلم والواقع من جهة وبين بدايات الفكر الإنساني وثمراته المعاصرة من جهة أخري. القمر في الأسطورة المصرية ولقد احتفلت الأسطورة المصرية بالقمر قبل عصر الأسرات بزمن غير قصير ويرتبط بهذا الكوكب الإله تحوت الذي كان كاتب الآلهة في مصر القديمة والمشرف علي حساب الموتي إله الحكمة والسحر والتعليم وراعي الفنون ومخترع الكتابة والأرقام والحساب والهندسة والفلك وما إليها من المعارف التي أحاط بها المصريون القدماء قبل عصر الأسرات، ومن الطريف أن المقامرة وهي كلمة عربية من مشتقات القمر لها شبهة صلة بالاسطورة المصرية القديمة التي ذهبت إلي أن «رع» استشاط غضباً من خيانة زوجته «نوت» وهي آلهة السماء مع «سب» إله الأرض فحكم عليها بألا تلن في أي شهر من شهور السنة وما كان من «تحوت» إلا أن لاعب القمر.. أو بتعبير أدق لعب معه القمار علي جزء من اثنين وسبعين جزءا من اليوم واستطاع أن يغلبه في المقامرة ويكسب منه خمسة أيام أضافها إلي السنة القمرية المصرية وكانت 360 يوماً وهكذا استطاعت توت أن تنجب أوزوريس وإيزيس ونفيش وست وحورس الكبير وعلي هذا أضيفت أيام النسء وتوازنت السنة القمرية مع السنة الشمسية، وكان بحكمته واتزانه قادراً علي أن يفض المشكلات التي تنشأ بين الآلهة كما كان علي علم بالصيغة السحرية التي تمكن الموتي من اجتياز العالم السفلي بسلام وهذا الإله المرتبط بالقمر هو الذي تدخل في الصراع بين أوزوريس وايزيس وحورس من جانب وبين ست من جانب آخر.. وتحوت - كما يقول مؤرخو الأساطير - من أقدم الآلهة المصرية القديمة واستوعبته فيما بعد عبادة أوزوريس ورع وكان يتمثل في صورة إنسان له رأس العجل أبيس يحمل القلم والدواة باعتباره كاتب الآلهة كما كان يبدو في صورة فرد علي رأسه القرص القمري والهلال وقلماً بدت صورته منفرداً وكثيرا ما ظهرت وسط الحفل الجنائزي علي رسوم المقابر، ومن أشهر صوره - مراجعته حسنات الموتي وسيئاتهم أو مساهمته في يوم الحساب يقرأ الميزان الذي كان القلب الإنساني يوزن فيه مقابل ريشة الحقيقة، ومن الواضح أن علاقته بالحساب والقياس جعلته يرتبط بالقمر وأصبح يرادف الإله هرمس عند اليونان وهو الذي اسبغت عليه صفات الإله المصري القديم تحوت، ويعتقد بعض الدارسين أن مجموعة أوراق اللعب التي نعرفها اليوم «الكوتشينة» إنما هي تحوير لكتاب هيروغليفي قديم يعرف أحياناً باسم «كتاب تحوت». وفي الأساطير البابلية والأشورية ولما كانت السنة البابلية قمرية فقد احتل إله القمر البابلي سن «مكانا بارزا بين الالهة» والراجح ان ارتباطه بالتقويم جعله يكتسب اللقب الذي اشتهر به وهو إله «الحكمة» مما يدل علي التصور العام للقمر بالاتزان من الحركة ومن السلوك وكانت مدينة أور مقر عبادته ولقد اكتنف الغموض الأسطورة الخاصة به إلي حد كبير بيد أننا نلاحظ مدي إجلاله من أحد النصوص التي عثر عليها في مكتبه أشور بانيبال والذي يصفه بأنه «إله يسع حبه السموات القصية والبحر والمحيط». كما ارتبط إله القمر المصري «تحوت» بالإله رع - فإننا نجد أن إله القمر البابلي «سن» يرتبط هو أيضاً بإله الشمس «شمش» ومن الشواهد علي ذلك أن «جلجامش» المشهور عندما امتلأ قلبه بالفزع من الموت بادر بالرحلة إلي سلفه أوت بايشم طلباً لماء الحياة وكان عليه ان يجتاز سلسلة من الجبال تقطنها وحوش ضارية وتخليص «سن» من براثنها واستطاع جلجاش أن يتابع رحلته في أمان ولكنه انتهي آخر الأمر إلي جبل أعظم ارتفاعاً من الجبال السابقة وعلي حراسته رجال كالعقارب وهو جبل ساتو الذي تغرب عنده الشمس. وهناك حلقة أخري تضاف إلي الأسطورة البابلية التي تجعل من عشتار ابنة إله القمر «سن» وتقرنها بعد ذلك بما وراء الحياة والأسطورة تروي كيف أن عشتار اتجهت بآذانها إلي الأرض التي لا يعود منها أحد، أرض الظلمات مما يشير إلي الموازنة المستمرة في الخيال الأسطوري بين القمر وبين الظلمات التي تكتنفه.. وتحول الإله البابلي سن عند الأشوريين إلي إله حرب ويبدو أنهم حولوا جميع الآلهة التي استعاروها من الشعوب الأخري إلي الهة حرب ومما هو جدير بالملاحظة أن هذه الصفة الحربية ؟ عند الهة القمر - علي اختلاف الأساطير والشعوب إلا عند الأشوريين وان كانت الأمم البدائية قد اسبغت علي القمر بعض الصفات التي تثير الروع - ولكننا نجد سن عند الأشوريين متحررا من جميع الدلالات والرموز المتعلقة بالتنجيم والفلك، وإن كان الأشوريون قد اسبغوا علي إله القمر «سن» بعض الصفات التي أسبغها المصريون علي «تحوت» مثل الحكمة وسداد الرأي والمبادرة إلي اتخاذ الأوامر والنواهي التي تضبط سير الحياة وقد صور هذا الإله أحياناً علي بعض الأختام في صورة شيخ له لحية مرسلة والرمز الخاص به هو الهلال «ليس هناك أدل علي مكانة إله القمر سن من أن الثالوث الأعظم بين ألهة بابل كان الشمس والقمر والزهرة. ولقد دعا آخر ملوك بابل إلي عبادة سن باعتباره أرفع الآلهة البابلية شأنا ذلك لأن الثالوث الذي يتألف من الشمس والقمر والزهرة كان في نظر الشعب البابلي وقتذاك مصدر القوي المؤثرة في العالم والكون، ويظن بعض الدارسين أن شبه جزيرة سيناء أخذت اسمها من إله القمر «سن». في الأساطير اليونانية لكننا إذا اتجهنا إلي اليونان وما عرف عنها من الأساطير الكثيرة فإننا نلتقي عند تشخيص القمر في صورة آلهة هي سيلين وهي آلهة القمر وابنه هيبريون وثيا وأخت هليوس وأبوس وأم بانديا من زيوس وتظهر أهميتها في اسطورة أنديميون التي تتسم بالشاعرية والاسطورة تذهب إلي أن جمال انديميون فتن آلهة القمر سيلين فهبطت علي جبل لاتموس لكي تقبله وهو غارق في النوم ثم ترقد إلي جانبه. وكما حدث لكل انسي عشقته واحدة من الآلهة فقد تعرض إنديميون لما يشبه الهلاك وسواء دعا زيوس كبير الآلهة أن يمنحه النوم إلي الأبد حتي يستمتع بلقاء آلهة القمر في أحلامه أم أن سيلين سحرته لكي تنضم بصحبته علي الدوام فقد استغرق في نوم أبدي، وعرف بأنه عاشق القمر الذي لا يصحوا أبداً وثمة رواية أخري تذهب إلي أن سيليني إله القمر استسلمت للإله «بان» في مقابل جزة بيضاء من الصوف ولعله ظهر لها في صورة كبش أبيض وهي تصور ممتطية عربة يجرها جوادان مجنحان أو بقرتان ويظهر الهلال في صورة قرن بقرة كرمز خاص بها كما تبدو ممتطية جواداً أو بغلا أو غزالا أو كبشاً، واشتهرت بأنها تمنح القدرة علي الإخصاب والنمو في عالمي النبات والحيوانات - ويدعوها الناس عن ظهور الهلال وعند اكتمال القمر بدرا وفي العصر الهيليني اعتقد الشعب بأن سيليني هي المقر الذي تأوي إليه أرواح الموتي وفي هذا مشابهة لمعتقدات المصريين القدماء والتي تقرن القمر بالظلام وبما وراء الحياة، وأصبحت في المراحل الأخيرة من العصر اليوناني ترادف آلهة أخري لعل أهمها لونا وارتيميس. ونتجه بعد ذلك إلي صورة مؤنثة أخري للقمر في الأساطير اليونانية هي صورة ارتميس الربه العذراء - للطبيعة والقمر وكانت في الأصل آلهة البحيرات والأنهار والغابات والحياة البرية بخاصة حيوان الصيد مثل الغزال والوعل والخنزير البري وقد ارتبطت مثلها في ذلك مثل كثير غيرها من ربات القمر بالحب والخصب، ومن الطقوس التي اقترنت بأرتيميس والتي تحسم التحول من مرحلة الطفولة إلي مرحلة المراهقة التي تنفتح فيها النزعات الجنسية والعاطفية أن ترقص الفتيات من الخامسة إلي العاشرة في ملابس زاهية يمثلن الدببة ولم يكن يسمح في بعض مناطق عبادتها بزواج أي فتاة قبل أن تقوم بهذه الشعيرة ومن المألوف ان تقترن ربة القمر أرتيميس بالطبيعة ولذلك نراها ترعي الصيد والغابات والنبات البري ويعاونها الحوريات الموكلات بالابار والينابيع وفي ربوع كثيرة من بلاد اليونان القديمة كان بعض الراقصين يلبسون الأقنعة وهم يحتفلون بشعيرة من شعائر ربة الطبيعة والقمر ارتميت وكانت الفتيات تغنين أنشودة قبيل الفجر وتذهب بعض الروايات القديمة إلي أن الفتيات لسن يقدمن لارتيميس محراثاً وهذا يدل علي أن الآله بسطت رعايتها علي الفلاحة المعتمدة علي إرادة الإنسان. وليس من غرضنا أن نفيض في ذكر سيرة ارتيميس - كما وردت عند هوميروس وغيره وحسبنا أن نسجل أن سلطانها امتد إلي السحر والليل والقمر وأنها كانت تظهر حاملة شعلة قد تكون رمزاً لقمر. ولعل اسم ربة القمر لونا لا يزال مرددا إلي اليوم وهي وإن لم تبلغ في وقائعها وشعائرها ما بلغته أرتيميس إلا أن ارتباطها بالقمر جعل الفكر الاسطوري يقرنها بالسلوك غير المعقول، فقد كان من عقائد الإنسان قديما أن القمر يؤثر علي سلوك الناس ويحرجهم عن التعقل وهكذا اجتمع في تشخيص القمر النقيضان الحكمة المتزنة كما يمثلها الإله المصري تحوت والتهور والجنون الذي تمثله ربات الطبيعة البرية اللائي صورتهن الأساطير موكلات بالقمر أيضا. بين الأساطير والفلكلور يقول د. عبدالحميد يونس في دراسة له عن العلاقة بين الأساطير والفلكلور إن الفكر الاسطوري القديم قد شخص القمر وحاول أن يفسر بذلك الفكر تأثير القمر في الكون والطبيعة والحياة وإذا كانت الاسطورة في أصلها عقيدة، فإنها تتحول بعد التطور إلي عقائد ثانوية وإلي طوائف من المراسيم والعادات والتقاليد. ولا نزال إلي الآن نشهد عادات لها أصل اسطوري كما أنها تفسر تصور الإنسان القديم للقمر ومكانته، وأن انتصار الإنسان ووصوله إلي القمر لا يقضي علي المأثورات الشعبية وتدل الشواهد التي جمعت إلي الآن أن المأثورات التي لها علاقة بالقمر تتشابه في أكثر البيئات علي تفاوت الحياة فيها بين البداوة والاستقرار الزراعي والموازنة بين أحلام الإنسان كما صورتها أساطيره وبين انتصاراته بفضل العلم. تؤكد مشاركة الجماعات الإنسانية كلها في تحقيق تلك الانتصارات الباهرة ولا يستطيع المرء أن يرد المجد الذي يحققه ومن الإنصاف أن يرد هذا المجد إلي المحصلة الكاملة للعلم الإنساني والتجربة الإنسانية علي مدي التاريخ البشري من الفكر الاسطوري القديم إلي عالم التكنولوجيا المعاصرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.