لماذا تأخر صدور قانون المسؤولية الطبية.. البرلمان يوضح    ارتفاع سعر الدولار اليوم في البنوك ومكاتب الصرافة    نشرة ال«توك شو» من المصري اليوم.. ما هو فيروس «الحليمي» والمشاكل الجنسية الناتجة عنه؟.. و«الكهرباء» تكشف أسباب انقطاع التيار بعد وقف تخفيف الأحمال    أسعار اللحوم والأسماك اليوم الاثنين 22 يوليو    45 دقيقة متوسط تأخيرات القطارات على خط «طنطا - دمياط».. الاثنين 22 يوليو    خفض أسعار الفائدة الأولية في الصين    ارتفاع سعر طن الحديد والأسمنت بسوق مواد البناء اليوم الإثنين 22 يوليو 2024    الديمقراطيون يجمعون 46 مليون دولار تبرعات بعد ترشح هاريس مكان بايدن    انسحاب بايدن.. رقعة شطرنج جديدة للشرق الأوسط    5 ساعات رعب.. ننشر أول صور لحريق معرض سجاد بالمعادي    رامي رضوان ينعى أحمد فرحات: كان ألذ طفل وصاحب الروح المشرقة    زلزال بقوة 4.8 درجة يضرب شمال شرقي طوكيو    محامي رمضان صبحي: نبحث المطالبة بتعويض مالي من المسئولين عن أزمة اللاعب    عاجل.. الزمالك يحسم مصير عودة بن شرقي    موعد مباراة إنتر ميلان الودية أمام بيرغوليتزي اليوم الإثنين والقناة الناقلة    27 نائباً بالشيوخ و 60 في النواب يعلنون دعم ل كامالا هاريس    قرار جمهوري بإنشاء جامعة ساكسوني مصر للعلوم التطبيقية    من فيلم «قلب 6/9»..سعد لمجرد يعلن موعد طرح أحدث أعماله الغنائية    تعرف على جدول مواعيد حفل كاظم عبر شاشات التلفزيون    متعرفيش خربتي كام بيت؟.. مخرج يهاجم حنان ترك بعد قرار إعتزالها    «لا علاج ولا لقاح له».. فيروس يقتل طفلا هنديا وتحديد 60 شخصا مخالطا    مسابقات لاكتشاف الموهوبين وورش للأطفال في قصور الثقافة بأسوان| صور    أضرار كبيرة لسيارته.. الونش يتعرض لحادث سير    إسماعيل فرغلي يبكي على الهواء بسبب زوجته.. ما القصة؟ (فيديو)    موعد ومكان جنازة الفنان أحمد فرحات (تفاصيل )    قيادة حملة جو بايدن تعلن دعمها لكامالا هاريس    إزالة 11 حالة تعدي على أراضي زراعية ومخالفات بناء بديروط ومنفلوط وصدفا    بلينكين: بايدن استعاد قيادة الولايات المتحدة وحقق إنجازات تاريخية كرئيس    خلال حملة على محطات الوقود.. التموين تتحفظ على 2 طن زيت سيارات مجهول المصدر    النيابة العامة تأمر بتوقيع الكشف الطبي على «سيدة».. اتهمت مذيعة الأهلي بالتعدي عليها    تخريج دفعة من الحاصلين على الدبلوم المهني لاعتماد المنشآت الصحية بالبحيرة    الدكتور جمال شعبان: أول قلب وجع في التاريخ كان مصريا    نجم الأهلي ينتظر عرض قطري للرحيل هذا الصيف    منتخب الطائرة يصل باريس للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية    مرازيق: لعبنا مباراة من طرف واحد أمام الزمالك.. ولجنة المسابقات سببت أزمة كبيرة للداخلية    الصفاقسي التونسي: يحق لنا شراء كريستو نهائيًا مقابل مليون دولار    خبير: التضخم أهم مشكلة تواجه الحكومة الجديدة    خريجي الجامعة بالقاهرة يرون قصص نجاحهم في سوق العمل الدولي.. صور    وزير الشؤون النيابية يقدم واجب العزاء في وفاة الدكتور محمد علي محجوب (صور)    زينة ل محمد رمضان: أنت تجسيد لمعنى الرجل الحقيقي    مشهورة تنصح النساء المتزوجات ب"التولة".. وعالم أزهري: حرام    الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم الاثنين على القاهرة والمحافظات    صحة الغربية تقرر إغلاق مستشفى تسببت في دخول سيدة في غيبوبة    الاستعلام عن بطاقة الخدمات المتكاملة بالاسم.. الخطوات والشروط للتسجيل عبر الرابط الرسمي    انطلاق مبادرة "أبطال 2030" لدعم تنشئة الأطفال في دمياط.. اعرف التفاصيل    فريدة الشوباشى: القيادة السياسية تقدر دور المرأة فى المجتمع    اقترضت أنا وزوجي مبلغاً وننوى ردّه بالضعف هل علينا إثم؟.. رد حاسم من أمين الفتوى    التعليم تنفي شائعات إلغاء الإدارات التعليمية والاعتماد على المديريات    رئيس مجلس الدولة يستقبل نقيب المحامين    نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي: ارتفاع فرص نجاح ترامب بعد قرار بايدن بالانسحاب    آل كلينتون يعلنون تأييد كامالا هاريس بالانتخابات الأمريكية    هل تعاني من حساسية اللاكتوز؟ إليك الأعراض والأسباب    تسريبات حول هاتف iPhone SE    تفاصيل مصرع شخص ونجله إثر سقوط سيارتهما فى ترعة شبين القناطر بالقليوبية (فيديو)    هل تجوز صلاة المرأة بالبنطلون؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي (فيديو)    هل قدم المرأة فى الصلاة عورة؟.. أمينة الفتوى تحسم الجدل    صعود جامعة الفيوم 39 مركزا عالميا في تصنيف ويبوميتركس    الإفتاء توضح فضل المحافظة على أذكار الصباح والمساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحمد حسين.. مؤسس مصر الفتاة
نشر في القاهرة يوم 12 - 04 - 2011


مر100 عام- في الثامن من شهر مارس الجاري- علي مولد الزعيم أحمد حسين مؤسس حزب مصر الفتاة. ولأن هذه المناسبة تحدث مرة واحدة كل قرن من الزمان.. ولأن الوطن يولد من جديد بتفاعلات أحداث الخامس والعشرين من يناير وما بعدها ليستعيد المصريون إحساسهم وممارستهم للديمقراطية وللحرية الحقيقية ومواجهة الفقر والغلاء الفاحش والنهب لثرواتهم أقول لكل هذه الأسباب مجتمعة تبدو الكتابة عن هذا الزعيم الوطني ضرورية ولعل المدهش عندما نستعيد حياة الرجل أننا نجد ان رسالته امتدت علي مدار القرن العشرين بأكمله حتي لحظة الرحيل في سبتمبر 1982 ثم تواصلت من خلال ابنيه المرحوم الأستاذ عادل حسن والمناضل الوطني الأستاذ مجدي أحمد حسين وكذا من خلال تلاميذه ورفاق دربه الأساتذة إبراهيم شكري ومحمد صبيح وفتحي رضوان وحامد زيدان وغيرهم.. نحن إذن أمام ثائر من طراز فريد ولعلنا نسأل: كيف كانت البدايات لهذا الثائر الوطني الشجاع. الميلاد ولد أحمد حسين في 8 ربيع الأول 1329 ه الموافق 8 مارس 1911 م بحي السيدة زينب بالقاهرة أكمل تعليمه الابتدائي بمدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية ثم انتقل منها إلي مدرسة محمد علي الأميرية وفي المرحلة الثانوية التحق بمدرسة الخديوية الثانوية، وفي تلك الفترة تعرف إلي صديق عمره فتحي رضوان وأنشأ بمعاونة صديقه جمعية مدرسية سميت جمعية نصرة الدين الإسلامي استمرت فترة قصيرة ثم توقفت. وحين أنهي دراسته الثانوية سنة 1928 التحق بكلية الحقوق، جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً). مشروع القرش في تلك الحقبة من بداية ثلاثينات القرن الماضي بلغ تعداد مصر 24 مليون نسمة، وكانت لا تزال ترزح تحت نيران الاحتلال البريطاني الذي يستنزف ثروات المصريين، وكان الاقتصاد المصري يعاني انخفاض أسعار القطن وبحاجة ماسة إلي انشاء صناعات وطنية.. فنادي أحمد حسين بمشروع القرش الذي يعتمد علي التبرعات من أفراد الشعب المصري ولو بقرش صاغ واحد لإنشاء مصنع، نجحت الفكرة وجمعت التبرعات سنة 1931 وتم انشاء أول مصنع للطرابيش بحي العباسية بعد ان بلغت حصيلة تبرعات المصريين في العام الأول 17 ألف جنيه وفي العام الثاني 13 ألف جنيه وفي أواخر عام 1933 بدأ الطربوش المصري يطرح في الأسواق. جمعية مصر الفتاة خلال تلك الحملة الشعبية التي قادها أحمد حسين شكلت جمعية مصر الفتاة التي ظهرت كجمعية وطنية في أكتوبر 1933 وكانت تتسم بأنها جمعية وطنية تتبني الشعارات المصرية الخالصة، فكان من مبادئها: لا تتحدث إلا بالعربية ولا تشتري إلا من مصري ولا تلبس إلا ما صنع في مصر، ولذا كانت هذه الجمعية مقصداً للشباب الذين انخرطوا في تشكيلاتها شبه العسكرية وهم تشكيلات القمصان الخضراء. والملاحظ ان هذه الجمعية التي سرعان ما اصبحت حزباً سياسياً سنة 1936، وكانت قيادة هذه الحزب في يد الشباب ولم تكن في يد الساسة الكبار، ولذا كانت حماستهم عالية وأصدر الحزب جريدة الصرخة التي طالبت بجلاء الإنجليز وإلغاء الامتيازات الأجنبية وإدخال الخدمة العسكرية العامة إلي مصر، وكانت مصر الفتاة تقوم بمسيرات وطنية مما عرض أعضاءها للاضطهاد، كما تعرض أحمد حسين للسجن والمحاكمة مرات عديدة. في أواخر الثلاثينات طالب حزب مصر الفتاة بتحسين مستوي العمال والفلاحين ودعا أحمد حسين إلي إنشاء نقابات عمالية وتخفيف الضرائب عن الفلاحين، كما دعا إلي تأميم قناة السويس وفي عام 1938- 1939 أيدت مصر الفتاة الملك فاروق ونادت بإحياء الخلافة في شخص الملك وطالبت بالأخذ بالشريعة الإسلامية باعتبارها أساس الحياة في مصر وحملت الحضارة الغربية مسئولية تفكيك نسيج المجتمع المصري وإضعاف ما تميز به من تكامل ونادت بأن تتولي القاهر زعامة الشرق وان يصبح الأزهر الناطق باسم الأمم الإسلامية. وفي 18 مارس 1940 تحول حزب مصر الفتاة إلي الحزب الوطني القومي الإسلامي، وكان ذلك محاولة لجذب قطاعات أكبر من الشباب الذين تأثروا بدعوة الإخوان المسلمين.. وقد نادي الحزب الوطني الإسلامي بالوحدة العربية والتحرر من كل نفوذ أجنبي. الدعوة إلي الاشتراكية خلال فترة نشوب الحرب العالمية الثانية 1939- 1945 هبت علي المجتمع المصري رياح عديدة، إذ كان البعض في مصر يأملون ان يؤدي انتصار الألمان والإيطاليين إلي هزيمة الإنجليز وبالتالي انسحابهم من مصر، لكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن، وعلي أي الأحوال فقد وضعت الحرب أوزارها، وكان أحمد حسين قد تعرض للسجن فترة طويلة إبان فترة الحرب، لكنه وقد خرج من السجن فقد بدأ الدعوة إلي الاشتراكية بينما دعوات الإصلاح الاجتماعي تخرق آذان شعوب أوروبا، وكانت مصر قد بلغت 19 مليون نسمة والحرب العالمية قد دمرت اقتصادها وظهر علي وجهها شحوب اقتصادي من جراء بهاظة الثمن الذي دفعته في هذه الحرب وبسبب استشراء الإقطاع الزراعي وتفشي البطالة وفساد الحكم والسراي وتدني الأجور، ولذا تحول أحمد حسين إلي هذا الميدان سنة 1948، وأصدر جريدة اشتراكية، وصار اسم الحزب «حزب مصر الاشتراكي» وتحولت مصر الفتاة إلي حركة تطالب بالعدالة الاجتماعية منذ 1948 حتي 1950. وتضمنت مبادئ الحزب أهدافا تدعو إلي تحديد الملكية الزراعية ب 50 فداناً وإلغاء سيطرة رأس المال علي الحكم وإلغاء النظام الطبقي وتذويب الفوارق في المجتمع وإعادة توزيع الدخل وإلغاء نظام المرتب والألقاب وتأميم الصناعات الكبري. وتحولت مانشيتات صحيفة الحزب إلي الدعوة الصريحة إلي الاشتراكية والثورة، مما كان تمهيداً حقيقياً لقيام ثورة 23 يوليو 1952 التي قادها جمال عبدالناصر. الثوار.. يحكمون حين أطاحت ثورة يوليو بالملكية ووضعت المبادئ التي يؤمن بها قادتها موضوع التطبيق.. كان منطقياً ان يتم اختيار عدد من شباب مصر الفتاة للمشاركة في النظام الجديد، فوقع اختيار عبدالناصر علي فتحي رضوان ونور الدين طراف ليصبحا وزيرين، لكن من ناحية أخري توقف جهاد مصر الفتاة بعد إلغاء الأحزاب عام 1953. وسرعان ما تم القبض علي أحمد حسين خلال أزمة مارس 1954 وأودع السجن الحربي وتعرض للتعذيب حين حدث الصراع بين اللواء محمد نجيب وعبدالناصر إذ كان قد أرسل برقية لهما قال فيها: «إن مصر ليست ضيعة أو عزبة تتداولونها». وعندما تم الإفراج عنه انتقل أحمد حسين إلي سوريا للحياة فيها ثم لبنان ولندن والسودان، ولم يكف خلال هذا التحول عن إرسال البرقيات إلي الرئيس جمال عبدالناصر الذي كان عضواً سابقا في مصر الفتاة هو وأنور السادات وحسين الشافعي وفي هذه البرقيات كان أحمد حسين يطالب بالديمقراطية ويحذر من الاستبداد والديكتاتورية. لقد عاد أحمد حسين إلي ممارسة المحاماة وعاد إلي مصر سنة 1956 واعتزل العمل السياسي والمحاماة سنة 1960 وتفرغ للكتابة وأصدر مجموعة من المؤلفات بينها موسوعة تاريخ مصر في خمسة أجزاء و«إيماني» و«الأرض الطيبة»، وعدد من الكتب الأخري. وظل الحزب متوقفاً إلي ان عاد إلي الحياة السياسية في 12 أكتوبر 1987 باسم حزب مصر الفتاة، وضم عدداً من القيادات التي آمنت بأفكار زعيمه أحمد حسين، كما ان عددا من أعضائه السابقين شكلوا حزب العمل الذي ظل يواصل النضال علي الساحة السياسية. ان أفكار العظماء لا تموت، وأحسب ان احتفالية تقيمها نقابة الصحفيين وكذا نقابة المحامين يعيد إلي الأذهان والعقول والقلوب سيرة هذا الرجل العملاق.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.