وزير الداخلية يتابع خطة تأمين مؤتمر التنوع البيولوجي    الاثنين المقبل ..ندوة تثقيفية بمعهد أكتوبر للاقتصاد والعلوم السياسية حول "الرياضة وبناء الإنسان المصرى    وزير الري ومحافظ البحيرة يفتتحان محطة صرف برشيد    الكنيسة الكاثوليكية تنظم قافلة طبية جديدة لأهالي شبرا الخيمة    بعد إعادته بأمر القضاء..ترامب «يتوعد» مراسل الCNN    استقرار أسعار العملات.. والدولار يسجل 17.86 جنيه للشراء    وزير الري يفتتح محطة طابية للصرف برشيد استعدادا لموسم الأمطار    مشروع رواد 2030 يشارك في قمة رواد الأعمال في مصر بالأقصر    محافظ البحر الأحمر يتابع الأعمال الإنشائية بمصنع إعادة تدوير المخلفات بالغردقة    تعرف على مواعيد تسليم وحدات مشروع "دار مصر" في دمياط الجديدة    نائب وزير الكهرباء يفتتح اليوم معرض السنوى "اليكتريكس"    السفارة السعودية بواشنطن تكشف تفاصيل لقاء خالد بن سلمان ب "الخاشقجى"    تركيا تعتقل 13 بينهما أكاديميان بزعم الإطاحة بالحكومة    الزمالك يدرس تعديل عقود 4 لاعبين    استعدادات أمنية لتشييع جنازة الشهيد ساطع النعماني بعد وصول جثمانه من لندن    وزير القوى العاملة يتابع صرف مستحقات الصيدلي المصري ضحية حادث جازان    فيديو.. «الأرصاد»: استقرار واضح في الأحوال الجوية اليوم    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة بطاريات السيارات بأسيوط    ضبط منجد هارب من 3 قضايا بالدقي    مصرع ربه منزل في حادث سير بالبحيرة    "عبدالرازق": 5 آلاف مصري وأجنبي يزورون المتحف المصري يوميا    تامر حسني يشارك فى فيلم «سبايدر مان» العربي    بالصور.. "ثقافة الإسكندرية" يحتفل بالمولد النبوي وعيد الطفولة    إشارة "أجيرى" تشعل غضب الاتحاد التونسى    الأرجنتين تعلن العثور علي حطام الغواصة المفقودة منذ عام    أخبار قد تهمك    هذا المحتوى من    رئيس الصين يحذر من تأثير السياسة الحمائية على النمو العالمي    تقديم موعد مباراة الأهلى و«ذئاب الجبل»    انطلاق معرض للكتب المترجمة عن الروسية بمشاركة 10 دول عربية    صابر الرباعي يواصل تسجيل ألبومه الجديد    أحمد فلوكس و هنا شيحة في شهر العسل    محافظ جنوب سيناء يطلق إشارة البدء لمهرجان الإضاءة السنوي ب«سوهو سكوير»    فيديو معلوماتى.. 11 عادة صحية تساعدك على النوم    محافظ القليوبية: فحص أكثر من 2 مليون مواطن للكشف عن فيروس سى    خبراء فى نزيف المخ وأورام الكبد والرئة والكلى والعظام    "المحافظين" يعقد ندوة لقانون الأحوال الشخصية.. اليوم    ارتفاع عدد ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 قتيلا    منتخب إيطاليا يسعى لطرد شبح ال«سان سيرو» وانتزاع الصدارة من البرتغال    رئيس الوزراء الروسي يدعو إلى تطوير التعاون في قطاع الطاقة بمنطقة «آبيك»    اليوم .. انطلاق فعاليات مؤتمر قمة التعليم الإبداعي EduVation summit    «الاتصالات» أنشط القطاعات المدرجة بأسبوع بتداولات 372 مليون ورقة    أسرة الشهيد ساطع النعماني تتسلم جثمانه عقب وصوله إلى مطار القاهرة    رئيس الوزراء يغادر إلى أديس أبابا للمشاركة فى قمة الاتحاد الأفريقي    صلاح يرد على الطفلة صاحبة لافتة "ورايا واجب يا صلاح"    تهنئة من وزارة الهجرة لطبيب القلوب"يعقوب" بعيد ميلاده    فى ذكرى الحبيب    يوم التسامح العالمى: «الأوقاف» تخطب ضد التطرف.. و«الإفتاء» تدعو للرحمة    مشادة ساخنة بين برلماني وداعية سلفي لهذا السبب    شاهد| حسين الشحات يكشف موقفه من الانضمام للأهلي في يناير    شاهد| نيمار يقود البرازيل لفوز صعب على أوروجواي    تنعى عائلة ذكرى بالمنوفية والقليوبية    احتفالات «نبى الرحمة» تضىء المحافظات    صبحى يفتتح مشروع اللقاءات الرياضية لتلاميذ المحافظات الحدودية    أفكار    "الموسيقي العربية" .. مهرجان النجوم وملتقي الكبار    قال يا مقال    اعتباراً من أول ديسمبر وتغطي 11 محافظة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمود المليجي.. طموح لا يعرف اليأس
نشر في القاهرة يوم 07 - 12 - 2010

في ديسمبر هذا العام يمر مائة عام علي مولد كل من الصحفي والشاعر كامل الشناوي وعملاق الشاشة محمود المليجي، فالأول من مواليد حي الجمالية في 7 ديسمبر 1910 والثاني من مواليد نفس الحي وفي نفس العام والشهر أيضًا!.. فبعد أيام من مولد كامل الشناوي وتحديدًا في 22 ديسمبر ولد الفنان محمود المليجي.
ويكتنف فترة الطفولة في حياة المليجي شيء من الغموض ويقال إن والده كان تاجرًا للخيول وتوفي والمليجي لم يزل صغيرًا، ويبدو أنه عاني بعدها في صباه ظروفًا عائلية صعبة، وعندما أصبح محمود المليجي طالبًا في المدرسة الخديوية تفتحت موهبته في التمثيل فانضم لفريق التمثيل في المدرسة. وقد غلب عليه عشقه للتمثيل حتي أنه لم يكمل تعليمه الثانوي. ومع التمثيل أحب المليجي أيضًا الغناء ورياضة الملاكمة، أما الملاكمة فقد كانت (علقة) ساخنة في مباراة فيها كافية لأن تصرف ذهنه عنها، وأما الغناء فلم يكن حظه فيه أحسن حالاً، فقد انضم لمجموعة من كورس الغناء الذين كان يدربهم الموسيقار محمد عبدالوهاب، وفي أثناء التدريب فوجئ بالموسيقار الكبير يشير إليه قائلاً: «أنت يا أفندي ياللي هناك.. صوتك نشاز.. اطلع بره!». وخرج المليجي ولم يعد يفكر بعدها إطلاقًا في الغناء، ثم جاءته محاولته الأولي للانضمام لإحدي الفرق التمثيلية ليتلقي الصدمة الثالثة عندما قال له مدير الفرقة: «أنت متعرفش تمثل»..).
طموح لا يعرف اليأس
علي أن طموح المليجي لأن يكون ممثلاً وممثلاً كبيرًا لم يعرف اليأس أو يقف عند حد، هكذا أخذ المليجي ينتقل بين الفرق المسرحية وبعض الملاهي التي كانت تقدم بين الرقص والغناء فاصلاً تمثيليًا. وفي وقت من الأوقات حاول المليجي أن ينشئ فرقة مسرحية مع الفنان الراحل حسن البارودي ولكن لم يكتب لها النجاح لنقص التمويل، ثم انضم للفرقة القومية وحدث وقتها إن كانت والدته مريضة وفي أشد الحاجة إلي المال لعلاجها فطلب سلفة من مدير الفرقة ولكن هذا الأخير رفض، ولم ينس المليجي في حياته هذا الموقف من مدير الفرقة القومية ففي أول فرصة سنحت له استقال من الفرقة وانضم لفرقة فاطمة رشدي وقد قرر نهائيا ألا ينضم بعدها لأي فرقة قومية وهو ما يفسر انضمامه بعد ذلك بمدة لفرقة إسماعيل ياسين رغم أن البعض رأها لا تناسبه.
محطة فنية
وقد جاءت المحطة الفنية الثالثة في حياة المليجي عندما قرر يوسف وهبي في منتصف ثلاثينات القرن الماضي إعادة إنشاء فرقته المسرحية التي كانت قد توقفت ووقع اختياره علي بعض شبان الممثلين ليعملوا معه في فرقته وكان منهم محمود المليجي، وشيئًا فشيء اكتسب المليجي ثقة يوسف وهبي وبدأ نجمه يلمع في فرقته مما أهله لدي مخرجي السينما للعمل بها، وهكذا بدأ التمثيل فيها في أواخر الثلاثينات في أدوار صغيرة منها دوره في فيلم وداد لأم كلثوم.
وفي عام 1939 جاءته فرصة لم يكن يحلم بها عندما عرض عليه المخرج كمال سليم بطولة فيلم العزيمة، ولكن الحظ السيء كان له بالمرصاد إذ توفيت والدته قبل توقيعه عقد الفيلم وكان عليه أن يسافر إلي بلدتها لتشييع جنازتها، ولم تنتظر الفرصة المليجي فقد أسند كمال سليم الدور إلي ممثل آخر هو حسين صدقي الذي عرفناه بعد ذلك بطلاً للفيلم الشهير.
وفي تلك الفترة تعرف المليجي علي الممثلة علوية جميل وكانت تكبره ببضع أعوام، فوقفت إلي جانبه تسانده في محنته ولم تبخل عليه بالمساعدة المالية عندما احتاجها وكان أن تزوجا زواجًا استمر 44 عامًا لم ينجبا فيه أبناء.
ابن الحداد
وفي السينما بدأت تزداد عدد الأدوار التي تسند إليه وتزداد مساحتها، وأصبح المليجي الساعد الأيمن ليوسف وهبي في غالبية الأفلام التي قدمها في أوائل الأربعينات مثل: ابن الحداد وبرلنتي وغرام وانتقام. وهناك خطأ شائع لدي الكثيرين هو أن المليجي بدأ يتحول عن أدوار الشر إلي الأدوار الإنسانية بعد نجاحه المذهل في فيلم الأرض، وفي الحقيقة فإن المليجي منذ بدأ عمله في السينما بتمثيل العديد من الأدوار المتنوعة بما فيها الأدوار الكوميدية كما في دوره في فيلم عريس من أسطنبول عام 1941 مع يوسف وهبي كما أدي دور الطبيب في بعض تلك الأفلام في تلك الفترة المبكرة، ولأنه لم يكن ميالاً لدور الجان أو الفتي الأول خاصة بعد أن أخذ الصلع يغزو رأسه فقد اتجه للتخصص في أدوار الشر منذ أواخر الأربعينات والتصق به دور الشرير الذي يحيك المؤامرات للبطل وبطلة الفيلم الطيبين.
طريق الشر
وجاء عام 1951.. عندما قرر المخرج صلاح أبوسيف إخراج فيلم عن قصة للكاتب العالمي أميل زولا بطلها شرير يتخلص من صديقه بالقتل ليفوز بزوجته.. ولما عرض السيناريو علي المنتجين رفضوا جميعًا إنتاج فيلم يكون بطله شريرًا علي خلاف التقاليد المتعارف عليها في السينما المصرية وقتها، وأكدوا لأبوسيف أن الفيلم سيفشل لا محالة، ولكن المخرج الكبير صلاح أبوسيف قرر أن يغامر وينتج الفيلم علي حسابه الخاص وأسند دور البطولة لمحمود المليجي ومعه فاتن حمامة ونجح الفيلم وعرض في أحد مهرجانات السينما. علي أن النقلة الفنية الكبري في حياة المليجي جاءته عام 1954 عندما أسند إليه نفس المخرج (صلاح أبوسيف) بطولة الشر مرة أخري في فيلم أصبح واحدًا من أعظم كلاسيكيات السينما المصرية وهو فيلم الوحش عن قصة حقيقية كان بطلها سفاح الصعيد المسمي ب «الخُط»، وكما رسخ الفيلم من مكانة صلاح أبوسيف كواحد من مخرجي السينما الكبار حاز بطله محمود المليجي علي إعجاب الجميع مشاهدين ونقادًا واعُتبر الفيلم علامة فارقة في تاريخه السينمائي، فقد نجح المليجي في تجسيد شخصية سفاح الصعيد إلي الدرجة التي سحبت الأضواء عن شريكه في الفيلم نجم نجوم السينما في ذلك الوقت أنور وجدي.
عميد المدرسة
ورغم أن السينما كانت قد بدأت تفتح ذراعيها لأشرار جدد كممثلين مثل فريد شوقي ومن بعده توفيق الدقن فقد ظل المليجي عميدًا لأدوار الشر علي الشاشة إلي أن تنبه المخرجون مرة أخري إلي أن قدرات المليجي تفوق أداء أدوار الشر، وهكذا مع أواخر الخمسينات زادت مرة أخري مساحة الأدوار الإنسانية أو غير الشريرة في أفلامه، ففي عام 1957 فوجئ المتفرجون عندما دخلوا لمشاهدة فيلم الجريمة والعقاب بأن المليجي ليس هو مرتكب جريمة الفيلم كما اعتادوا بل هو وكيل النيابة الذي يحقق مع مرتكبها، أما في فيلم شباب اليوم (1958) فقد ظهر المليجي كأب طيب، وفي نفس العام وقع اختيار يوسف شاهين علي المليجي ليؤدي دور المحامي المدافع عن الحق ضد الذين عذبوا المناضلة الجزائرية جميلة أبوحريد، ثم جاء دور المليجي في دور الطبيب الإنسان في فيلم «حكاية حب» (1959) مع عبدالحليم حافظ ليكون أحد أدواره التي ظلت في ذاكرة المشاهدين مدة طويلة.
الصديق اللدود
وفي نفس الفترة (أواخر الخمسينات) وحتي نهاية الستينات كان المليجي الصديق اللدود والغريم الخالد لفريد شوقي في سلسلة أفلامهما التي تعدت العشرين فيلمًا والتي حظي نيازي مصطفي وحسام الدين مصطفي بإخراج معظمها وحملت أسماء من نوعية الحرامي، النصاب النشال، الحاقد.. الخ وهي أفلام لم يكن هناك ما يميزها سوي أنها من نوعية أفلام الأكشن التي يقبل علي مشاهدتها متفرجو الترسو بشغف وإن كان مستواها الفني لم يلق قبولاً من النقاد خاصة مع التكرار الشديد في قيمتها وخطها الدرامي، وهو ما جعل البعض يأخذ علي النجمين الكبيرين قبول التمثيل في تلك الأفلام.. وبالنسبة للمليجي فقد كان من الطبيعي أن تأتي بعض أفلامه ضعيفة المستوي وهو القاسم المشترك الأعظم في الظهور في الأفلام السينمائية التي أنتجت منذ أواخر الثلاثينات حتي أوائل الثمانينات حتي أنه كان يمثل أحيانًا ما بين 12 إلي 18 فيلمًا في السنة، وكانت حجته بقبول تلك النوعية من الأفلام هي حاجته لسد نفقات المعيشة ويظهر بالمستوي اللائق به كفنان خاصة أن أجره في السينما ظل ولسنوات طويلة لا يزيد علي سبعمائة جنيه في الفيلم، أما السبب الآخر بقبوله فهو مجاملته بعض أصدقائه من مخرجي الصف الثاني أمثال كمال عطية وحسن الصيفي وحسن رضا. وقد حاول المليجي أن يدخل مجال الإنتاج السينمائي بإنتاج بعض الأفلام مثل: «سجين أبوزعبل» و«سوق السلاح» و«المبروك» وهذا الأخير كتب قصته بنفسه ومع ذلك فقليل من تلك الأفلام هي التي حققت نجاحًا أو أتت له بإيراد مناسب. أما عن المنتجين والمخرجين أنفسهم صغارًا وكبارًا فقد كانوا يسارعون باسناد الدور الثاني في معظم أفلامهم له فقد كان وجود اسم المليجي علي أفيشات السينما كافيًا للإقبال علي مشاهدة الفيلم حتي ولو كان هذا الفيلم دون المستوي كتابة وإخراجًا فقد كان المليجي عاملاً في إنقاذ الفيلم الرديء من السقوط التام بل قد يسقط الفيلم أحيانًا وينجح المليجي بأدائه الرائع فيصبح هو النقطة المضيئة الوحيدة في الفيلم!. وإلي جانب ذلك كان المليجي يملك العديد من المزايا للمخرجين الذين يتعامل معهم فقد حباه الله بذاكرة حديدية حتي أنه كان يستطيع أن يحفظ في دقائق معدودة الدور الذي سيمثله وإن بلغ حواره العديد من الصفحات، كما أعطته خبرته الطويلة في التمثيل السينمائي وتعامله مع عشرات المخرجين قدرة أخري علي تفهم ما يريده المخرج منه بمجرد الإشارة، وهكذا لم يكن المليجي كغيره من الممثلين يحتاج في كل مرة لإجراء بروفات قبل تصوير أي مشهد أو إعادة تصوير لقطة ما.
وقد سُئل يومًا الفنان كمال الشناوي عن أي الممثلين يعمل له حسابًا عند الوقوف أمامه فأجاب: محمود المليجي ثم فسر ذلك قائلاً: لأن المليجي لا يظهر كل ما عنده في بروفات ما قبل التصوير ولكن ما أن تدور الكاميرا حتي يفاجئك بأدائه المبهر. أما المخرج والمؤرخ السينمائي الراحل أحمد كامل مرسي فقد ذكر أن أسرع الممثلين الذين عمل معهم اندماجًا في الدور واستحضارًا لمشاعرهم بمجرد دوران الكاميرا كانا حسين رياض ومحمود المليجي.
أداء متميز
وقد اكسبت خبرة المليجي الطويلة في التمثيل أداءه ميزة الجمع بين نقيضين يصعب أن يجتمعا في فنان واحد ولكنهما اجتمعا فيه وتصالحا عنده وهما الحرفية الشديدة والصنعة المتقنة الراجعة إلي التمرس الطويل في الوقوف والتحرك أمام الكاميرا ونقيضها وهو إبداع الموهبة التي تتجاوز حدود الصنعة ولا تتقيد بها. وإذا كان لبعض الممثلين حضور مسرحي فقد كان للمليجي حضور سينمائي طاغ، وهو ما عبر عنه المخرج الكبير يوسف شاهين تعبيرًا طريفًا في إحدي البرامج التليفزيونية قائلاً: «إن وجه المليجي فيه حاجة اتخلقت للسينما ما اعرفش إن كان هو اللي بيحب الكاميرا ولا الكاميرا هي اللي بتحبه»!.
ولقد بلغ الحضور السينمائي الطاغي لمحمود المليجي أن فنانة مثل زهرة العلا كانت تخاف منه وهو يمثل أمامها أدوار الشر، ونفس الشيء حدث مع سيدة الشاشة فاتن حمامة في أول ظهورها معه في فيلم. أما الفنان الراحل محمد توفيق فقد ارتبك وعجز عن الكلام مرة وهو يمثل مشهدًا أمامه في فيلم «المعلمة» خوفًا من نظراته النارية.. ويومًا أراد المليجي أن يقدم طفلة في الثالثة عشرة من عمرها في فيلم من إنتاجه فأجري لها اختبارًا في تمثيل مشهد تبكي فيه وهو يصرخ فيها فبكت الطفلة خوفًا منه بدموع حقيقية فاقتنع المليجي بموهبتها وهكذا ظهرت الطفلة وقتها والفنانة زيزي البدراوي بعد ذلك لأول مرة في السينما.
وفي عام 1970 توج المليجي نجاحه الفني بأدائه المعجز في دور محمد أبوسويلم الفلاح الصلب المدافع عن أرضه حتي الموت وعندما سألته المذيعة نجوي إبراهيم عن أحب الأدوار إليه أجاب: دوري في فيلم الأرض، ولما سألته عن أصعب الأدوار التي أداها أجاب: نفس الإجابة: دوري في الأرض. وقد ظهر المليجي في العديد من اللقاءات والبرامج الأخري علي شاشة التليفزيون وخلال تلك البرامج فوجئ المشاهدون بمليجي آخر غير المليجي الذي عرفوه علي شاشة السينما سواء في أدواره الشريرة أو غير الشريرة فهو هنا إنسان بسيط، صريح، تلقائي، سريع الخاطر حاضر النكتة، لديه معين لا ينضب من الذكريات والحكايات التي اختزنها من سنوات عمله الطويلة في المسرح والسينما. وفي حياته الخاصة عُرف عن المليجي أنه تزوج مرتين علي زوجته الفنانة علوية جميل. ولأنها كانت ذات شخصية قوية فقد أجبرته في المرة الأولي علي تطليق زوجته الجديدة، أما في المرة الثانية فلم تتمكن من ذلك لأنها ببساطة لم تكن تعلم بتلك الزيجة الثانية وظلت كذلك وهي تعيش معه حتي مات!
جوائز
وقد حصل المليجي خلال مشواره الفني علي العديد من شهادات التكريم والجوائز الفنية وفي عام 1979 جاء تكريم الدولة الأخير له بتعيينه عضوًا بمجلس الشوري.
وقد عرف عن المليجي أيضًا شراهته في التدخين حتي أن السيجارة كانت لا تفارق يده خارج الاستديو أو أثناء وقوفه أمام الكاميرا وكان طبيعيًا أن يصاب بعد ذلك بمرض القلب. وفي أوائل يونية عام 1983 كان المليجي كعادته يعمل في ثلاثة أعمال فنية في وقت واحد، وقبل وفاته بأيام قليلة كان قد انتهي من عملين منهم وبقيت له بعض اللقطات في عمله الثالث وهو فيلم أيوب. وفي الاستديو كان المليجي في استراحة بين مشهدين يجلس مع عمر الشريف بطل الفيلم يحتسي فنجانًا من القهوة ويتبادل معه ذكرياتهما عن أفلام مثلاها معًا من قبل، وفجأة انتاب المليجي شيء من التشنج وسقط منه فنجان القهوة، ثم وقع هو علي الأرض مصابًا بأزمة قلبية، وقبل أن يتمكن أحدًا من إسعافه كان قد فارق الحياة.
وخير ما نختتم به الحديث عن الفنان الخالد محمود المليجي هو هذه القصة، كان عميد المسرح والسينما يوسف وهبي شديد الغرور حتي أنه وصف نفسه مرة بأنه أعظم ممثل تراجيدي وكوميدي في مصر وإذا مات فلن يخلفه أحد. وبعد سنوات طويلة سأله الصحفي الراحل عبدالله أحمد الملقب بميكي ماوس في حديث ودي بينهما قائلاً: يوسف بيه.. من هو في رأيك أعظم ممثل في مصر؟ أجاب: محمود المليجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.