سعر اليورو اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020 في البنوك المصرية    حملة لإزالة الأقفاص السمكية بنهر النيل بدسوق    الهند: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 5 ملايين و732 ألفا و519 حالة    الصحة البريطانية تعلن توفير 30 مليون جرعة من لقاح كورونا المنتظر    فيروس كورونا يضرب مصرف لبنان ويصيب عشرات الموظفين    باتشيكو مديرا فنيا للزمالك.. هل يكرر البرتغالي نجاح فيريرا أم فشل إيناسيو    الأرصاد: طقس اليوم معتدل على القاهرة والوجه البحري حار جنوبا    أرتيتا: من الصعب على أوزيل اللعب في تشكيلة أرسنال المتطورة    صندوق النقد يقر برنامج الإصلاحات الاقتصادية الخاص بالسودان    أحمد الفيشاوي يهاجم محمد رمضان مرة أخرى: الدنيا مولعة .. وبيرد على حاجة لسة منزلتش    موجز السوشيال ميديا: عمر كمال يطمئن جمهورة حول إصابته ب كورونا.. بوسي شلبي تستعيد ذكريات الطفولة.. رسالة مؤثرة من ماجد المصري إلى حسن حسني    شاهد.. تسريب صوتي للمقاول الهارب يهين والده: "لما أرجع هديله بالجزمة"    مساعد وزير العدل: لا دور لمصلحة الشهر العقاري في مصالحات مخالفات البناء    بطريرك الأقباط الكاثوليك ينعي شهداء الوطن من رجال الشرطة    "سول" تأسف لمقتل أحد موظفيها على يد الجيش الكوري الشمالي    رئيس فنزويلا يدعو أعضاء الأمم المتحدة إلى التصدى للعقوبات الأمريكية    ترامب: لقاح كورونا المرشح وصل إلى المرحلة النهائية من التجارب السريرية    وزيران ألمانيان في الحجر الصحي بسبب "كورونا"    سمير صبري ل"الوطن": أصالة ارتكتب جريمة ازدراء أديان.. وطلبت منعها من السفر    محافظ مطروح:تجهيز مركزا تكنولجياً لاستقبال طلبات التصالح علي المباني المخالفة قبل أخر موعد لتلقي الطلبات    «قمرُ سيدنا النبي» تضئ مسرح الهناجر ضمن برنامج «عودة الروح»    رسميا.. أتليتيكو مدريد يعلن انضمام لويس سواريز    تطوير العشوائيات: الانتهاء من تطوير الأماكن غير الآمنة والعشوائية 2021 ..فيديو    شاهد.. اعترافات مؤسس التنظيم الإرهابي الذي حاول الهروب من سجن طرة    الصحة: تسجيل 121 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و16 حالة وفاة    دعاء في جوف الليل: اللهم خلصنا من كل الشدائد والمصاعب في خير وعافية    «Epic Games» تمنح 10 دولارات مقابل التسجيل في لعبة «Rocket League»    «قمرُ سيدنا النبى» تضئ مسرح ساحة مركز الهناجر    ابنة "كبير الرحيمية" تستغيث: ابنى مريض نفسي واعتدى عليا بالضرب    نجم الأهلي السابق: فايلر سيرحل عن الأهلي    سيف زاهر عن إمكانية رحيل فايلر: والله العظيم بحب الأهلي.. وأثق في معلوماتي    صور| ماجد المهندس يتألق في حفل اليوم الوطني السعودي    تعرف على ترتيب الدوري المصري الممتاز بعد فوز الأهلي على إف سي مصر    بكري سليم : لا يوجد مبرر لرحيل إيهاب جلال عن المقاصة.. وفوجئنا باستقالته    أحمد بلال: محمد يوسف سيواجه صعوبات.. الأهلي يحتاج لمدرب لديه شخصية    قصة إسلام أم أبي هريرة رضي الله عنه استجابة لدعاء النبي    أبرزهم الحسيني وأحمد حسن.. ننشر نواب القائمة الوطنية لانتخابات البرلمان بالقاهرة والدلتا    الحكومة تعلن صرف متأخرات المساندة التصديرية قبل نهاية العام الجارى    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما هو نسبة زكاة المال وما هو حد النصاب؟    مرتضى منصور: تعنت اللجنة الخماسية مرفوض.. لسنا ناديا من إسرائيل    خريج"مستقبلنا الرقمي": تعاقدت مع شركات في كندا وأمريكا وفرنسا والإمارات    تنبيه من الأزهر بعد انتحال صفحات على ال«سوشيال ميديا» اسم الإمام الأكبر    عصابات وبلطجية فى قبضة قطاع الأمن العام .. أعرف التفاصيل    .. العبوا غيرها!    مصطفى الفقي: الإخوان تلقت ضربة في 2013 ولا يستطيع أحد تهديد استقرار مصر..فيديو    "متأمر وأهبل".. عبد الله أحمد يظهر فى لايف المقاول الهارب من مغاغة وكفر عثمان وكوم حمادة    أضرار ماء سلق الدجاج.. وأهم فوائده    الباحثة سامية صابر تناقش رسالة الدكتوراة بعنوان "العوامل الاجتماعية للمواطنة الرقمية وعلاقتها بالأمن الاجتماعي"    لأول مرة .. بنك المعرفة المصري يقدم منحة لتشخيص أمراض المحاصيل    نشرة الحصاد من تليفزيون اليوم السابع: باتشيكو مديرا فنيا لنادى الزمالك رسميا.. والحكومة تخصص 400 مليون جنيه لتطوير العشوائيات.. وطقس لطيف على القاهرة والوجه البحرى    ضبط 20 قضية تموينية متنوعة في أسوان    «القومي للمرأة» ينعي شهداء الشرطة الذين استشهدوا خلال تصديهم لهروب 4 مساجين    الأحد.. التشغيل التجريبي لمركز «العزيمة» لعلاج الإدمان بالمجان في الغردقة    هدفه العمل السري .. مشهد إنشاء جماعة الإخوان على لسان حسن البنا .. فيديو    اجتماع رئيس جامعة الأقصر بمسئولي وحدة إدارة الأزمات والكوارث بالجامعة    رئيس الشئون الوقائية الصحية يحذر من تناول الأطفال دون 6 شهور لقاح الإنفلونزا    مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية والاستقرار    مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملف شامل عن ارتجاج المخ (ارتجاج الدماغ)
نشر في البداية الجديدة يوم 13 - 06 - 2013


أسباب ارتجاج الدماغ
ينجم ارتجاج الدماغ عن صدمة مفاجئة على الرأس، أو عن تسارع الدماغ وتباطؤه بشكل مفاجئ. إن الأسباب الأوسع انتشاراً لحدوث ارتجاج الدماغ هي الألعاب الرياضية التي يحدث فيها احتكاك عنيف بين اللاعبين، وحوداث السيارات والدراجات، وحوادث السقوط في المنزل.
إن السقوط في المنزل هو السبب الأوسع انتشاراً لإصابات الدماغ عند الأطفال في بداية تعلم المشي، وعند من تجاوزوا السبعين عاماً. إن أعلى نسبة وفيات وأعلى نسبة دخول المستشفى بسبب إصابات الدماغ موجودة عند من تتجاوز أعمارهم خمسة وسبعين عاماً.
أنواع إصابات الدماغ الرَضّية
يميز الأطباء بين إصابات الدماغ الخفيفة والمعتدلة والشديدة. يعتبر ارتجاج الدماغ إصابة دماغية خفيفة. فالكثير من حالات ارتجاج الدماغ لا تؤدي إلى فقد الوعي.
يقوم الأطباء بتصنيف حالات ارتجاج الدماغ من أجل تسهيل معالجتها. ويعتمد نمط ودرجة الارتجاج على الإجابة على الأسئلة التالية:
هل فقد الشخص وعيه أم لم يفقده،
ما هو طول المدة التي بقى خلالها المريض فاقداً للوعي،
ما هو طول المدة التي استمر خلالها فقدان الذاكرة بعد الإصابة،
ما هو طول المدة التي استمرت خلالها أعراض تشوش الوعي والصداع والدُوخة.
إن مرضى الدرجة الأولى من ارتجاج الدماغ لا يفقدون الوعي، ولا يفقدون الذاكرة إلا لوقت قصير يقل عن ثلاثين دقيقة، أو لا يفقدونها أبداً بعد الرض. ويسمى هذا النوع من فقدان الذاكرة "النسيان التالي للرَضّ"، وهو عدم تذكر ما حدث خلال مدة معينة بعد الحادث.
فمثلاً، إن لاعب كرة القدم الذي أصيب بارتجاج الدماغ من الدرجة الأولى دون أن يفقد الوعي قد لا يستطيع أن يتذكر بعد مرور يوم على الحادث، ما حدث له وما حدث خلال نصف ساعة بعد الحادث، وذلك حتى لو بدا أنه يتصرف بشكل طبيعي بعد الحادث.
في الدرجة الثانية من ارتجاج الدماغ يفقد المريض وعيه لمدة تقل عن خمس دقائق وقد يحدث لديه، إلى جانب فقد الوعي أو بدون فقد الوعي، النسيان التالي للرَضّ والذي يستمر من نصف ساعة إلى يوم كامل.
في الدرجة الثالثة من ارتجاج الدماغ يفقد المريض وعيه لمدة تزيد على خمس دقائق وقد يحدث لديه، إلى جانب فقد الوعي أو بدون فقد الوعي، النسيان التالي للرَضّ والذي يستمر أكثر من يوم كامل.
أعراض ارتجاج الدماغ
قد يفقد المريض الوعي وقد لا يفقده بعد ارتجاج الدماغ. فإذا فقد الوعي فإن ذلك يستمر من بضع ثوان إلى بضع دقائق. يكون المريض مصاباً بالحيرة وبتشوش الوعي. ومن الطبيعي ألا يستطيع الشخص الذي يصاب بارتجاج الدماغ أن يتذكر الأحداث التي جرت قُبيل الحادث وخلالَه وبعدَه مباشرة.
ومن علامات تشوش الوعي:
يكون المصاب غير قادر على التفكير و التواصل المفهوم.
لا يستطيع المصاب أن يتذكر أين هو.
لا يستطيع المصاب أن ينفذ حركات متتابعة ذات هدف محدد إذا طلب منه تنفيذها. فمثلاً، قد لا يستطيع المصاب أن يفهم طلباً مثل "المس أذنك اليسرى بيدك اليمنى".
يظهر المريض نوعاً من تكرار الأشياء نفسها، أي أنه يكرر السؤال نفسه أو يقول الشيء نفسه مراراً.
عند الشك في حدوث ارتجاج الدماغ، يمكن للعاملين في الطوارئ وفي التدريب الرياضي أن يسألوا الشخص المصاب: في أي سنة نحن؟ أو أن يطلبوا منه أن يعد بالعكس من العشرة إلى الواحد لاكتشاف وجود أي مشكلة في أداء الدماغ لوظائفه.
إن الأعراض الأخرى لارتجاج الدماغ هي الصداع، والشعور بالدوخة، وتشوش الرؤية، وتعب العينين، وطنين الأذنين، والشعور بطعم سيء في الفم، والتعب، واضطرابات النوم. وقد يجد المُصاب صعوبة في التذكر والتركيز والانتباه والتفكير.
إذا كان الشخص قد تعرض لإصابة دماغية أشد من الارتجاج الخفيف، فقد تظهر لديه أعراض ارتجاج الدماغ نفسها، ولكن بشدة أكبر. كما يمكن أن يعاني من غثيان وإقياء، واختلاجات أو تشنجات، ومن عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم، وتوسع في حدقة واحدة أو في الحدقتين، وكلام متداخل، وضعف أو تنميل في الأطراف.
متى نراجع الطبيب
ينبغي على المصاب بارتجاج الدماغ، أو من يهتم بأمره ممن حوله، أن يراجع الطبيب إذا لاحظ أي علامة من العلامات التالية:
صداع يستمر أكثر من ساعة أو ساعتين
مشاكل في الرؤية
دوار
غثيان وإقياء
صعوبة في التوازن
تشوش الوعي
فقدان الذاكرة
طنين في الأذنين
صعوبة في التركيز
ينبغي على المصاب بارتجاج الدماغ أن يلتمس الإسعاف إذا ظهرت الأعراض التالية على الشخص المصاب:
الاختلاجات أو التشنجات، وهي تقلصات وتصلب لا إرادي في العضلات، وهذا ما يحدث عادة أثناء فقدان الوعي.
عدم القدرة على السمع أو التذوق أو الرؤية
صعوبة في فهم المعلومات
ضعف أو تنميل في اليدين أو الرجلين
كلام متداخل أو صعوبة في العثور على الكلمة "المناسبة"
إقياء متكرر
من المهم أن يعرف الإنسان أن هناك حالات نادرة، لكنها ممكنة، يتصرف فيها من يتعرض لإصابة على رأسه بشكل طبيعي تماماً لعدة ساعات، بينما تكون الخَثْرَة الدموية في مرحلة التشكل في دماغه. ثم يبدأ ظهور الأعراض عندما تكبر هذه الخَثرة. لذلك فإن التحقق من سلامة المريض كل ساعة أو ساعتين أمر مهم جداً حتى في رُضوض الرأس التي تبدو لنا خفيفة.
ينبغي على من يريد التحقق من سلامة المصاب بارتجاج الدماغ أن يقوم بما يلي:
أن يطرح عليه أسئلة للتتأكد من أنه قادر على تحديد مكان وجوده،
أن يطلب منه أن يحرك ذراعيه ورجليه للتأكد من عدم إصابتهما بالضعف الباكر،
أن يفحص الحدقتين لديه للتأكد من تساويهما في الحجم، وأن إحداهما لا تزيد عن الأخرى في الاتساع.
إذا لم تظهر أية أعراض على المريض خلال اثنتي عشرة ساعة فلا حاجة لأي فحوص إضافية.
إن الرضوض البسيطة التي تصيب الرأس، ولاسيما عند كبار السن، يمكن أن تؤدي إلى نوع مختلف من النزيف، وهو نزيف قد لا يمكن اكتشافه بصور المسح الطبقي المحوري التي تُجرى مباشرة بعد الإصابة. ويدعى هذا النوع من النزف باسم "الورم الدموي تحت الجافية" وعادة ما تظهر أعراضه بعد أسابيع على شكل صداعٍ وضعفٍ وفقدُ توازنٍ واضطرابات في الكلام.
لهذا من المهم دائماً مراقبة هذه الأعراض مباشرة بعد الإصابة وبعدها بيوم واحد، وحتى بعد عدة أسابيع.
مضاعفات ارتجاج الدماغ
قد يعاني الناس الذين يتعرضون لإصابة على الرأس من آثار جانبية يستمر ظهورها أسابيع أو أشهر. وهذه تُعرف باسم المُتلازمة التالية للارتجاج.
أعراض المُتلازمة التالية للارتجاج كثيرة، ومنها: اضطرابات في الذاكرة والتركيز، تقلبات في المزاج، تغيرات في الشخصية، صداع، تعب، دوار، أرق، ونعاس مفرط.
أما إذا كانت إصابة الدماغ شديدة فيمكن أن ينتج عنها مضاعفات خطيرة مثل النزف والجلطة الدموية وموت الخلايا بسبب نقص تدفق الدم إلى الدماغ. وإذا لم تعالج هذه المضاعفات فمن الممكن أن تؤدي إلى إصابة الدماغ بمزيد من التلف، وقد تنتهي بالموت أيضاً.
إذا أصيب المريض بارتجاج خفيف ثم تعرض لارتجاج جديد قبل أن يُشفى من الارتجاج السابق، فمن المرجح أن يكون الارتجاج الثاني شديداً. وهذا ما يُدعى "متلازمة الآثار الثانية"، وهي قد تكون مميتة. ولهذا يمكن أن يطلب الطبيب من الرياضيين الذين يتعرضون لارتجاج الدماغ، حتى لو كان خفيفاً، ألا يلعبوا طيلة الموسم لتجنب إصابتهم بارتجاج آخر أكثر خطورة.
تستجيب بعض المضاعفات للعلاج استجابة جيدة. ولكن الدماغ يمكن أن يستغرق زمناً طويلاً لإصلاح مالحق به من تلف، وقد لا يتمكن أبداً من الشفاء التام. ومن الآثار التي قد تستغرق زمناً طويلاً للشفاء:
ضعف الإدراك
تغيرات في الشخصية
اضطرابات حسية
صداع
نوبات اختلاج أو تشنج
اضطراب الشدة التالية للرَضّ
تشخيص ارتجاج الدماغ
سواءٌ كان ارتجاج الدماغ شديداً أو خفيفاً فإن على الطبيب أن يجري تقييماً سريعاً لحالة المريض ليتمكن من معالجة المضاعفات، إن وجدت. وكثيراً ما يعتمد الأطباء على نوع من الصور التي تبين حالة النسيج الدماغي، وهي تُدعى الصور الطبقية المحورية.
يجرى المسح الطبقي المحوري للاطمئنان على عدم وجود كسور في الجمجمة وعدم وجود خَثرات وكَدَمات في الدماغ أو حول الدماغ. واعتماداً على حالة المريض وعلى نتائج التصوير الطبقي المحوري الأول، يمكن أن يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى لمراقبة وضعه. أما إذا كانت الإصابة شديدة وتحتاج إلى عمل جراحي فمن الممكن تحويل المريض إلى الجراحة فوراً.
في معظم حالات ارتجاج الدماغ تكون إصابات دماغية خفيفة لا يظهر لها أي اثر على الصور الطبقية المحورية. وفي هذه الحالة يعتمد الطبيب على الأعراض الظاهرة على المريض لتقدير درجة ارتجاج الدماغ.
علاج ارتجاج الدماغ
إن الراحة هي المعالجة المتفق عليها لارتجاج الدماغ. وإذا ما شكا المصاب من الصداع فيمكنه تناول بعض المسكنات التي تُباع دون وصفة مثل الأسيتامينوفين. وينبغي أن يسأل المصاب طبيبه عن الدواء الأنسب له.
إذا طلب الطبيب إجراء تصوير طبقي محوري وتبين وجود نزف أو إصابة شديدة لدى المصاب، يصبح من الضروري أن يدخل المستشفى، وأن يخضع لمراقبة دقيقة، وأن يتلقى المعالجة. وإذا بينت الصور الطبقية المحورية وجود كسر في الجمجمة أو خَثْرة دموية كبيرة فقد يستدعي الأمر إجراء جراحة لمعالجة كسر الجمجمة واستخراج الخثرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.