اعرف عدد مقاعد محافظة المنيا بالنواب ضمن قائمة دائرة شمال ووسط وجنوب الصعيد    الباز يكشف عن علاقات نسائية مشبوهة وفضائح متتالية للهارب أيمن نور    نقابة الصحفيين تشكل غرفة عمليات لمتابعة تغطية انتخابات النواب    مرتضى منصور: أهنئ الأهلي على التأهل للنهائي.. و«كهربا» سر النحس    عين شمس.. مشادة بين أنصار مرشحين حزبيين وآخر مستقل أثناء مباراة الأهلي    قضية نسب.. أحد النشطاء يفضح هشام عبدالله وزوجته غادة نجيب.. فيديو    الخطوط السعودية تزيد عدد وجهاتها الدولية إلى 33    الإمارات ترحب بقرار السودان مباشرة العلاقات مع إسرائيل    أكثر من مليون حالة إصابة بفيروس كورونا في فرنسا منذ بداية الوباء    إصابة وزير خارجية سلوفينيا بكورونا    أمريكا: 8.45 مليون إصابة و223437 وفاة بكورونا    عبد الحفيظ: موسيماني أعد الأهلي بشكل رائع لمواجهة الوداد    ديانج: نجحنا في تخطي الوداد.. وأحلم بالتتويج باللقب الإفريقي    مرتضى منصور يكشف تفاصيل خطاب الزمالك الى الكاف لإنقاذ نهائي إفريقيا ..وسر طرد مدير امن النادي    الأهلي يكشف سر استبعاد صالح جمعة    مدرب الوداد: أعتذر لجماهيرنا «الأهلي فريق قوي وسريع»    أحمد بلال: موسيماني لم يغير طريقة لعب الأهلي    الداخلية: استحداث خدمة إلكترونية جديدة لتيسير إجراءات تركيب الملصق الإلكترونى    إصابة 4 في مشاجرة بالأسلحة النارية في قرية ببني سويف    الأرصاد الجوية تكشف موعد سقوط الأمطار على القاهرة    ضبط مُزارع و4 آخرين لتنقيبهم عن الآثار في سوهاج    هاني شاكر عن تشبيه محمد رمضان بمايكل جاكسون: كان يرقص بشكل لائق ولا يتعرى    يسرا: «الجونة قطعة من أوروبا.. وهعمل مسلسل جديد غير متوقع»    رسالة اليوم الأول من مهرجان الجونة السينمائى.. كواليس ومفاجآت الافتتاح فى نشرة الحصاد    جمهور «الجونة السينمائي» يُشيد بفيلم «الرجل الذي باع ظهره»    عباءة أم فستان .. يسرا تضع جمهورها في حيرة بسبب إطلالتها في مهرجان الجونة 2020    فيديو.. المفتي: إيداع الأموال في دفتر التوفير "حلال"    فضل الإنسانية فى التعامل مع الناس    مفهوم الإنسانية فى الإسلام    اتحاد الكرة يهنئ الأهلي بالتأهل للنهائي الأفريقي    فيديو| عمرو أديب: الرئيس ترامب كان أقوى من بايدن في آخر مناظرة    ناجى الشهابي يُرحب باتفاق وقف إطلاق النار الدائم في ليبيا    نهاية أبي أحمد.. رعب في أثيوبيا بعد تصريح ترامب عن تفجير سد النهضة    ننشر أسماء أعضاء لجنة إعداد لائحة الشيوخ    بعد 7 أشهر.. العثور على جثة عداءة قتلها أشقاؤها الثلاثة    مكاسب عديدة للأهلي بعد تخطي الوداد    مفتي الجمهورية: لا نأبه بأي حملات مغرضة.. والحق من وجهة نظرنا واضح    الصحة: تسجيل 170 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و10 حالات وفاة    "واشنطن بوست": استئناف تجارب لقاح "جونسون آند جونسون" ضد كورونا    الوادي الجديد تستعد للموجة الثانية من كورونا    نجاح ولادة توأمين لسيدة مريضة بكورونا في مستشفى الجمهورية بالإسكندرية    عاجل.. أردوغان يُطلق اسم المعزول «محمد مرسي» على مركز لأيتام الحرب في سوريا    "القابضة للمياه" والوكالة الألمانية يطلقان حملات توعية بأهمية المياه    عمرو أديب يعلق على أزمة رئيس البنك التجاري الدولي    بالصور.. شاهد أحدث ظهور لتركي اّل الشيخ في نيويورك قبل عودته للمملكة    خالد عكاشة: استمرار محاولات الإخوان تشويه الانتخابات "تكرار ممل" يظهر مع كل نجاح    عمرو أديب: ترامب كان أقوى من بايدن فى آخر مناظرة.. لكنه محتاج معجزة عشان ينجح    "الوطنية للانتخابات" تخصص رقما ساخنا للرد على استفسارات وشكاوى "انتخابات النواب"    نقابة الأطباء: نسعى لتوفير معاش استثنائي لأسر شهداء كورونا    أسعار الذهب اليوم السبت 24-10-2020.. المعدن الأصفر يحقق خسائر أسبوعية    "القابضة للمياه" تؤكد استعدادها للتعامل مع موجة الأمطار والسيول    "بداية من الساعة 12 صباحًا".. الأرصاد تكشف خريطة سقوط الأمطار حتى الأحد    اعتذار وتهديد بالقتل.. صاحب مقطع السخرية من إذاعة القران الكريم يوجه رسالة جديدة (فيديو)    النشرة ةالفنية|افتتاح مهرجان الجونة وحقيقة القبض على شاكوش وحلم والد شيرين رضا قبل وفاته    «العسومي» يرأس وفد البرلمان العربي لمتابعة انتخابات النواب    بعثة الجامعة العربية: وضعنا خطة لمتابعة انتخابات النواب في عدد من المحافظات    الأوقاف: "النبي القدوة معلمًا ومربيًا".. موضوع خطبة الجمعة المقبلة    إحباط تهريب صقور نادرة بمطار برج العرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جبر الخواطر على الله.. أغنية تفريج الأحزان
نشر في البوابة يوم 01 - 10 - 2020

رغم أن الفنان الكبير فريد الأطرش كان يغني أنشودته الشهيرة "جبر الخواطر على الله" لمحبوبته ، بدليل أنه أردف هذا البيت الشعري ب"مش طالب منك غير طلة" ، إلا أن هذه الأغنية يستحيل أن يسمعها انسان بمعنى الكلمة إلا ويرق قلبه رابطاً إياها بالأوضاع المعيشية التي نصادفها في حياتنا اليومية وهي طفيلة بأن ترقق قلب الحجر ذات نفسه لما لها من وقع نفسي ساحر فتجد نفسك مدفوعاً دفعاً إلى البحث عن أي محتاج لجبر خاطره تقرباً إلى الله عز وجل وهذه إشارة إلى أن حب الخير سمة أساسية في النفوس الصحيحة .
ولعل أكثر من يحرص على "جبر الخواطر" ذلك الشخص الذي يمر بضائقة شديدة ثم يرسل إليه الله الفرج من حيث لا يحتسب .. فتجده أحرص الناس على "رد الجميل" للخالق العظيم الحنان المنان .
وهنا يطيب التذكير بضرورة تجنب الحزن الشديد على شيء فاتك .. فأحيان كثيرة تمر على الإنسان حالة يشعر خلالها بالكآبة تسيطر على كل شئون حياته.. فيحس شرايينه قد تحجرت.. وأن دمائه قد تجمدت.. وأن عقارب الساعة قد توقفت.. فيعتقد أنها نهاية الكون من شدة الهم والغم والكرب العظيم.
وتتكالب عليه المصائب من كل صوب وحدب، وأرجوكم لا تسألوني عن معنى صوب وحدب، فيستسلم لحالة اللاموت واللاحياة.. فيفقد حاسة تذوق طعم الأيام.. وفجأة وبدون سابق إنذار نستفيق من حالة «الموت الإكلينيكي» هذه على وقع أمل جديد يعيننا على بداية جديدة مع هذه الدنيا التي هي في الأساس دار بلاء .
وهنا تتبدل الأحوال وتعود الابتسامة، ويدرك الإنسان أنه كان فى غاية القسوة على نفسه بل وعلى من حوله.. ولعل هذه الحالة هي جوهر الابتلاء الذى يختبر به المولى جل في علاه قدرتنا على الصبر والاحتمال.. فإذا كان الله قد أعطانا الصحة أعوامًا كثيرة فلماذا لا نصبر على المرض.. وإن كان يسر لنا الرزق الواسع فكيف لا نطيق ضيق الحال.. وإن كان أنعم علينا بالقرب ممن نحب فلماذا لا نصبر على الفراق .
لكن بما أن الله سبحانه وتعالى لطيف بعباده فإن من رحمته أنه قبل أن ينفد وقود الصبر والإيمان يرسل إشارات لا تخطئها عين وبراهين على أن الطريق المستقيم هو الأبقى مصداقاً لقول الحق سبحانه وتعالى "المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا" وكذلك قوله الحق "فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ".
صحيح أنه من حقك ومن طبيعة النفس البشرية التمني والتطلع والطموح بأن الحظ "يتعدل شوية" لكن هذا بشرط أن يكون ذلك بالحلال وبعيداً كل البعد عن "المشي البطال" التي لا تجلب إلا الفقر والحسرة والندامة ، أعازكم الله وإيانا من شرورها ، وعلى أية حال لا يجب أن نحزن أو نيأس وبيننا من يستمتعون ب"جبر الخواطر على الله" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.