كوريا الجنوبية تعلن عن إصابة جديدة بفيروس كورونا    استطلاع: 14% من سكان أستراليا تأثروا بشكل مباشر جراء حرائق الغابات    حقيقة رحيل جوارديولا عن مانشستر سيتي    شديد البرودة وأمطار.. الأرصاد تكشف بالدرجات حالة الطقس اليوم    النشرة المرورية.. تعرف على أماكن الكثافات بالقاهرة الكبرى    حملات مرورية لمنع التكدسات ورصد المخالفين بالطرق السريعة    الصين تعفى المعدات الطبية الأميركية من الجمارك للمساعدة فى مكافحة كورونا    اختبار عقار خاص لعلاج فيروس كورورنا باليابان    تحقيق 85.45% من المستهدف بالحملة القومية ضد مرض شلل الأطفال بسيناء    الخارجية البريطانية تنظم رحلة لإعادة رعاياها على متن سفينة "دايموند برنسيس"    أسعار العملات الأجنبية في مصر اليوم الثلاثاء 18 - 2 - 2020    الكويت تعلن استمرار وساطتها لحل الأزمة الخليجية    طلال أبو غزالة يكشف نجاحات الاقتصاد المصري.. سيصبح السادس عالميا في 2030.. الدول الأوروبية ترشي شعوبها ومصر تستثمر لأجيالها القادمة    إصابة 4 أطفال بتسمم غذائي في سوهاج    معهد العلوم الإسلامية يبدأ تفعيل مبادرة "أخ ثان والرابط إنساني"    انتحار فتاة شنقا لمرورها بأزمة نفسية في سوهاج    كوريا الشمالية تؤكد عدم وجود إصابات بفيروس كورونا على أراضيها    شقيق نجم الأهلي يبلغ مرتضى منصور بسر خطير عن أخيه    7 آليات لمشاركة المطورين في تنفيذ شقق الإسكان الاجتماعي.. والتطبيق في هذا الموعد    ليلى علوي لفنان شهير: عايزة أقوم أبوسك    الأخبار المتوقعة اليوم الثلاثاء 18 فبراير    سفير بريطانيا: يجب محاسبة المعتدين على متظاهرى العراق    افتتاح الرئيس لمصنع "300 حربي" والشأن المحلي يتصدران اهتمامات صحف القاهرة    بطلة الفيديو الفاضح باكية: أعتذر لكم .. وياريت تيجوا تموتوني    كلوب: مواجهة أتليتيكو من أصعب المباريات في كرة القدم    ماذا قدم هالاند مع بوروسيا دورتموند الألمانى قبل مواجهة باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا    اليوم.. إعادة إجراءات 7 متهمين في أحداث مجلس الوزراء    تيسيراً على الأهالي .. محافظ البحر الأحمر : توفير مقر للنيابة العامة بمرسى علم لخدمة الجنوب    بعد تعديها على صاحب عقار.. محافظ الدقهلية يحيل نائبة مركز المنصورة للتحقيق    خلال لقاء بالمواطنين .. محافظ البحر الأحمر : 50 وحدة سكنية لأهالي " أبوغصون " بمرسى علم    تعرف على حق الزوج على زوجته    هل إذا أمر الوالد الولد بطلاق زوجته هل يطيعه؟    خلال ساعات.. الحكم على 16 متهمًا في "الاتجار بالبشر وتهجير الشباب"    سفير إندونيسيا: مستعدون لتقديم كافة التسهيلات لتنشيط السياحة مع مصر (صور)    حمو بيكا يهاجم الصين في مهرجان بعنوان "فيرس كورونا".. التفاصيل    عايزة أعيش بالحلال.. منى فاروق تطلب السماح بعد أزمة الفيديوهات الإباحية    كاتب: "الحويني" تجرأ على الرسول.. وتلاميذه أصبحوا إرهابيين    ترتيب الدوري الإيطالي بعد مباراة ميلان ضد تورينو    شمال سيناء تشارك في مسابقة تفعيل المشروع الوطني للقراءة    عادل حمودة: أردوغان أصيب بحالة من الجنون بعد "30 يونيو"    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 18-2-2020.. و"الكورونا" تطول المعدن الأصفر    سياسة آخر الليل.. ليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020    محافظ أسيوط يزور مدرسة التمريض بحي غرب ويشيد بمستوى الطلاب والتدريب العملي بالمدرسة    والدة حمو بيكا فى أول ظهور إعلامي: "ابني عمره ما دخل قسم.. ومش عارفة هاني شاكر حاطط عليه ليه" | فيديو    إعلان انتخابات الجيزة وملوي و"داعش الصعيد".. نشرة محاكمات الثلاثاء 18 فبراير    «الخشت» يعلن ظهور نتائج الفرقة الأولى «تجارة القاهرة»    بدء انقطاع المياه عن 4 مناطق حيوية في الجيزة    السوبر المصري| اللجنة المنظمة: لم يتبق سوى 30% من تذاكر الزمالك    طالبان: سنوقع اتفاق سلام مع الولايات المتحدة نهاية فبراير    "الصحة" تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية ب"كورونا" في مصر    حسام غالي يشيد ب«آل سليم».. ويلمّح: «أنت مش حاطط مصلحة الأهلي فوق الجميع» (فيديو)    فيديو| مارسيال وماجواير يضربان تشيلسي بثنائية في ستامفورد بريدج    بعد ارتباطها ب محمود كهربا.. 6 معلومات عن نورهان شقيقة نجمة مسرح مصر    حلمي بكر: "أصوات بعض مطربي المهرجانات جيدة لكن بيحملوها زبالة"    وزير الأوقاف يلتقي عددا من السفراء العرب بمنزل السفير المصري بجنيف    الصحة تنفي اكتشاف حالة كورونا ثانية غادرت من مصر للصين: كلام غير دقيق    الإفتاء: الزوج المسيء لزوجته وأولاده «آثم شرعا»    الأزهر للفتوى: تحدي «كسّارة الجمجمة» سلوك عدواني مرفوض ومُحرَّم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمين "أوابك": دول المنظمة تمتلك 48% من الاحتياطي العالمي للنفط و26% من الغاز.. عباس النقى: نتوقع أن تضيف دول المنظمة 30% من الطاقة التكريرية بحلول 2022
نشر في البوابة يوم 05 - 03 - 2019

قال عباس النقي، أمين عام منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك"، إن الاحتياطى العالمى المؤكد من النفط التقليدى بلغ 1470 مليار برميل مطلع 2019، واستحوذت الدول العربية على 715 مليار برميل منها، وكان نصيب دول أعضاء "أوابك" 705 مليارات برميل بنسبة تصل 48% من الاحتياطى العالمي، وسجلت الاحتياطيات من الغاز الطبيعى نحو 201 تريليون متر مكعب عالميًا، وكان نصيب الدول العربية منها 54 تريليون متر مكعب، وكان لدول المنظمة 53 تريليون متر مكعب بنسبة 26.4% من الاحتياطى العالمي.
وأضاف، أن معدل إنتاج النفظ وسوائل الغاز الطبيعى بلغ 99.7 مليون برميل يوميا فى 2018، وتنتج دول المنظمة 29 مليون برميل يوميا بنسبة 29% من الإنتاج العالمي، فى حين بلغت نسبة الغاز الطبيعى المسوق عالميًا نحو 3685 مليار متر مكعب فى 2017، وبلغت نسبة دول أعضاء "أوابك" 15% منه، وبلغت الدول العربية بشكل عام 16%.
وبلغت صادرات الدول العربية من الغاز الطبيعى عبر خطوط الأنابيب وعبر الناقلات نحو 17.6%، أى نحو خمس التجارة العالمية للغاز عام 2017، وهو مؤشر يبين أهمية المنطقة العربية فى تأمين احتياجات أسواق الطاقة الإقليمية والعالمية وهى صاحبة الريادة عالميًا فى تجارة الغاز الطبيعى المسال منذ انطلاقها قبل خمسة عقود، وبلغت صادراتها فى 2017 نحو 106 ملايين طن، أى ما يعادل 36% من إجمالى التجارة العالمية.
وبلغت الطاقة التكريرية فى الدول العربية مطلع 2019 نحو 9.13 مليون برميل يوميا، وبلغ عدد المصافى 63 مصفاة بنسبة 9.8% من إجمالى الطاقة التكريرية فى العالم، البالغة 92.89 مليون برميل يوميا وعدد المصافى 637 مصفاة، وتبلغ الطاقة التكريرية لدول المنظمة 8.28 مليون برميل يوميا لعدد مصفاة 52 بحثة 90.66% من إجمالى الطاقة التكريرية فى الدول العربية، ومن المتوقع أن تضيف دول المنظمة طاقات تكريرية تقدر ب1.9 مليون برميل يوميًا بحلول 2022 بنسبة 30% من إجمالى المتوقع إضافته على مستوى العالم، نتيجة إضافة معامل عملاقة بدول الكويت والسعودية والعراق والجزائر والإمارات والبحرين ومصر.
وأشار أمين عام منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك" إلى أن الدول العربية استطاعت أن تحتل مكانة مهمة عالميا فى صناعة البتروكيماويات، حيث بلغت الطاقات التصميمية لإنتاج الإيثيلين فى الدول العربية 27 مليون طن سنويا خلال 2018، بنسبة 14.5% من إجمالى الطاقات التصميمية للإثيلين عالميا والتى تبلغ 186 مليون طنًا، وتسعى الدول العربية للحفاظ على نسب المشاركة العالمية، حيث بدأت السعودية بإستخدام تقنيات جديدة لإنتاج البتروكيماويات كتقنية تحويل النفط الخام إلى كيماويات، وأعلنت "أرامكو" عن مشروع مجمع "اميرال" بتكلفة 9 مليار دولار، وتخطط الدول الأعضاء فى "أوابك" لرفع الطاقة الإنتاجية من البتروكيماويات، كرفع الطاقة الإنتاجية بمقدار 3 أضعاف فى الامارات بحلول 2025 وكذلك المشروعات الجديدة بدول الجزائر والكويت، وبالاضافة لمشروع مجمع التحرير للبتروكيماويات فى مصر باستثمارات 10.9 مليار دولار، ويتكون من وحدة عملاقة لتكسير النافتا بطاقة 4 ملايين طن سنويًا، و3 خطوط لإنتاج البولى إيثيلين وخطين إنتاج البولى بروبلين وخط لإنتاج البوتادايين والبنزين العطري.
وكشف الدكتور سمير محمود القرعيش، مدير إدارة الشؤون الفنية فى منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك"، عن دور الشراكة بين شركات النفط الوطنية وشركات النفط العالمية فى تعزيز الصناعات البترولية اللاحقة فى الدول الأعضاء فى المنظمة.
وأوضح خلال ورقة عمل تم مناقشتها بالمؤتمر الدولى الثانى والعشرون للبترول والثروة المعدنية والتنمية أن التحديات التى تواجه الصناعات البترولية اللاحقة (التكرير والبتروكيماويات) تتطلب تعاونًا كبيرًا بين الشركات الوطنية والعالمية، ومن الأمثلة على هذه التحديات المشتركة أعباء تلبية متطلبات التشريعات الصارمة الخاصة بحماية البيئة والسلامة المهنية، علاوة على العمل فى بيئة أعمال معقدة وصعبة. واستعراض العوامل الدافعة للدول الأعضاء فى منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول لمشاركة الشركات العالمية فى المشاريع الاستثمارية.
كما ألقى الضوء على بعض الأمثلة للمشاريع المشتركة الناجحة بين شركات النفط الوطنية فى منظمة الأوابك وبين شركات النفط العالمية، مع الإشارة إلى دور هذا التعاون فى تحسين أداء الصناعات البترولية اللاحقة، ولا تقتصر الشراكة بين شركات النفط الوطنية فى الدول الأعضاء فى المنظمة وشركات النفط العالمية على تأسيس مشروعات مشتركة محلية، فقد شاركوا فى العديد من مشروعات التكرير والبتروكيماويات فى كل من أوروبا ودول آسيا-المحيط الهادي، والولايات المتحدة الأمريكية، كما أن لديهم خططًا للتوسع فى هذه المشروعات وخصوصًا فى دول آسيا، وتدار غالبية المشروعات المشتركة الخارجية لدول أوابك من قبل كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وتحتل المشروعات المشتركة فى مجال صناعات التكرير والبتروكيماويات أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة للدول الأعضاء فى أوابك، حيث تساهم فى تأمين أسواق دائمة لصادراتها البترولية من خلال توفير المواد الأولية للمشروعات المشتركة، وبالتالى يمكنها التغلب على منافسة موردى النفط الخام الأخري، كما أن التعاون مع شركات النفط العالمية يساعد الحكومات على تقاسم المخاطر الاستثمارية، ويساهم فى تنويع مصادر الاقتصاد القومي، والاستفادة من الفوائض المالية للاستثمار فى الأصول الصناعية الخارجية، وخلق فرص عمل جديدة.
وأضاف "القرعيش"، أن لدى شركات النفط العالمية العديد من الدوافع للتعاون مع شركات النفط الوطنية التابعة لأوابك فى قطاع صناعات التكرير والبتروكيماويات، كتنويع أصولها، وإقامة شراكة طويلة الأجل مع مستثمرين خارجيين، وتقاسم المخاطر والمكاسب بين الشركاء بشكل عادل.
وتخلص الورقة إلى أن كلا من شركات البترول الوطنية والعالمية تواجه تحديات مشتركة تتطلب التغلب عليها وتضافر كافة الجهود، وتوظيف كل المهارات والقدرات التى يملكها الجميع، وأن التعاون بين شركات النفط الوطنية والعالمية يمكن أن يحقق فرصًا متميزة، ويولد مزيدًا من النمو الاقتصادى لكلا الطرفين، وأن يتيح إمكانية تقاسم المخاطر والمكاسب بينهما بشكل عادل، كما ينبغى أن يدرك الجميع أن نجاح المشروعات المشتركة لا يمكن أن يتحقق إلا عندما يسعى كل شريك من الشركاء لتحقيق الأهداف المشتركة للمشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.