السيسي يكشر عن أنيابه ويهدد أثيوبيا : لا مساس بحصة مصر من المياه    العاملون بالبنك الزراعى المصرى بالغربية يوقعون علي استمارات حملة عشان تبنيها    "دينية مجلس النواب": قوائم علماء الفتوى بها مجاملات    مستقبل وطن الأقصر يستضيف اجتماع ائتلاف الأحزاب لمناقشة مشاكل الصحة بالمحافظة    وكيل الأزهر يفتتح اليوم العلمي الثاني لصيدلة الأزهر "بنات"    بالأرقام.. تعرف على حجم المخلفات الصلبة والزراعية والصناعية في مصر    شاهد .. القوات المسلحة تنشر فيديو لدورة العمل داخل مشروع بركة غليون    محافظ مطروح يفتتح مصنعا للتمور    أسعار الذهب اليوم السبت 18-11-2017 فى مصر    "سنابل" يفوز بجائزة "تومسون رويترز" كأفضل صندوق إسلامي في 2017    ميناء دمياط يستقبل 4 سفن بضائع عامة    الملا يتفقد موقع حقل "ظهر" ويشارك العاملين الاحتفال بعيد البترول    بدء اجتماع ماكرون والحريري في قصر الإليزيه    واشنطن بوست: القوات العراقية تواصل القتال لتأمين حدودها    اجتماع طارىء غدا لوزراء الخارجية العرب لبحث سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الشئون العربية    حسين صبور: سعيد للغاية بالتواجد في فرع الأهلي الجديد    عماد وحيد ممثلا عن الأهلى فى إنتخابات إتحاد اليد    مدرب ليفربول يطلب من صلاح أن «يتحسن أمام المرمى»    اتحاد الكرة يوجه رسالة للهلال قبل 6 ساعات من نهائي أسيا    «طاهر» يصل أرض فرع الأهلى بالشيخ زايد لوضع حجر الأساس    ضبط هارب من 105 سنوات حبس وآخر من حكمين بالإعدام بالقاهرة والقليوبية    "شيما" تنهار من البكاء أمام نيابة النزهة    فتاة حديثة الزواج تتخلص من أمها بالمنيا    ضبط عاطل استولى على أموال مدير محل لحوم مجمدة بالإكراه بالأميرية    ضبط 1043 مخالفة مرورية وتحصيل 36800 جنيه غرامات بشوارع طنطا والمحلة    السيطرة على حريق هائل بمصنع حلويات بمدينة العاشر من رمضان    «السيسي» يرد على مواطن طالبه بإزالة غرامات الفلاحين: «بناء الأوطان مش بالخواطر»    "الأبعاد الاجتماعية لبرنامج تكافل وكرامة ".. ندوة لمركز إعلام المنيا    غدا .. انطلاق إحتفالية رشيد محل ذاكرة بحضور حفيد شامبليون    «الحق في الدواء» يطلق مبادرة مجتمعية لإنقاذ 700 ألف مريض بضمور العضلات في مصر    البابا تواضروس للكنائس الأجنبية: مصر حاضنة للحضارة وتحب «العائلة المقدسة»    معلومات عن أكبر مزرعة سمكية يفتتحها السيسي: بركة غليون (صور)    فتح معبر رفح تحت سيطرة السلطة الفلسطينية للمرة الأولى منذ 10 سنوات    من سوريا إلى بولندا.. أجواء الحرب الباردة تشتعل بين روسيا وأمريكا    تأجيل محاكمة 3 متهمين في أحداث عنف العياط    ضبط مدير شركة مواد غذائية بحوزته 5 طن سكر تمويني    بعد 300 تابع ..زلزال جديد بقوة 4.4 ريختر يضرب إيران    هاني زادة يكشف عن الأغنية التي تلهب حماس لاعبي الزمالك    دميترى بيسكوف: الامن تلقى 60 بلاغا عن متفجرات تستهدف موكب الرئيس بويتن ببطرسبورج    انطلاق المرحلة قبل النهائية من مسابقة «ملكة جمال المحجبات»    نشوي مصطفي تنضم لفريق عمل مسلسل "الأب الروحي 2"    علي جمعة يوضح حكم الكذب خوفا من الحسد.. فيديو    تعرف على أنواع صلاة التطوع    وزير خارجية فلسطين: لن نقبل أي ضغوط فيما يتعلق بمكتب بعثة "منظمة التحرير"    علماء يحاولون إعادة المخ الميت للحياة    الأزهر يؤكد اهتمامه بتطوير الكليات العلمية بنفس قدر الكليات الشرعية    كيف نعالج الأطفال المصابين بفرط النشاط؟    "إسكان النواب": 20% زيادة في فواتير الكهرباء والمياه والغاز للشقق المخالفة    بالصور.. تكريم رئيس مهرجان سماع للإنشاد في الصين    مظاهرات في زيمبابوي للمطالبة بإقالة «موجابي»    سيد عبدالحفيظ لصالح جمعة : العشم مات    مكرونة بالسجق والطماطم بطريقة الشيف أميرة شنب    سمية الخشاب محدش أتحرش بيا قبل كده    "خريبين الهلال" ضمن قائمة ال 5 لأفضل لاعب في آسيا    حظك اليوم مع خبيرة الأبراج عبير فؤاد    مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَنْ قَلْبِي .. الضَّجَرَ    بالفيديو ..وزير الاوقاف : قوائم الافتاء مفتوحة ويمكن ضم أخرين    هل تنتهى ظاهرة فوضى الفتاوى فى وسائل الإعلام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد نجاح تجربة "عطا الله" في تصدير البلاستيك إلي الصين
"تدوير المخلفات" بيزنس كله فوائد
نشر في العالم اليوم يوم 29 - 05 - 2006

القمامة عالم كبير وغامض فكما انها مصدر للتلوث في حالة عدم التخلص الآمن منها، إلا انها تعد مصدراً ضخماً للثروة إذا ما تم استغلالها الاستغلال الأمثل، وفي الحالة الأخيرة فقد نجح رجل أعمال شاب اسمه سعد عطاالله يعمل في تجميع القمامة في منطقة منشية ناصر من دخول السوق العالمية والمنافسة مع شركات دولية للغزل من خلال إعادة تدوير القمامة.
فقد ذكر ان الصين تستفيد من المادة البلاستيكية والخيوط البوليستر المستخرجة من مخلفات المصانع في صناعة الملابس الرياضية وهو يملك مصنعا يعمل به 30 شخصاً من الرجال والنساء ويقومون بتجميع القمامة وتنظيفها وتوزيعها خاصة المواد البلاستيكية وعندما تنتهي هذه الخطوات تأتي شركة الشحن لنقلها إلي الإسكندرية ومن هناك تنقل أكياس القمامة البلاستيكية إلي الصين عن طريق النقل البحري.
وعطاالله ينتسب لأسرة عملت في تجميع القمامة، ولكنه كانت لديه رغبة في التطور فدرس اقتصاد الأعمال ونجح في إقناع صديق له للانضمام للعمل معه كما ضم آخرين وهو ما أدي إلي إنشاء 200 شركة خاصة بإعادة الاستفادة من القمامة المجمعة.
ويذكر ان الاستفادة من قيمة القمامة في مصر بلغ 90% فيما يستفيد الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% فقط.
والسؤال: هل يمكن ان يقوم بيزنس القمامة بالدور الذي عجزت عنه الحكومة في توفير فرص عمل للشباب والقضاء علي البطالة خاصة ان هذا البيزنس لا يحتاج إلي رأسمال ضخم أو خامات أو تجهيزات؟ وهل يتم الاستفادة من القمامة بالشكل الأمثل وبالطرق الآمنة في مصر؟
المستشار محمود داود نائب رئيس الاتحاد النوعي للبيئة امتدح فكرة سعد عطا الله قائلاً: إن هذا الرجل فكر بشكل متطور في كيفية استغلال القمامة، فقد حقق عائدا بيئياً من خلال التخلص من أخطر أنواع القمامة علي الإطلاق وهو البلاستيك، كما حقق عائداً اقتصادياً من خلال تصديرها.
ويشير داود إلي ان مصر تمتلك أكبر نسبة من قمامة البلاستيك، حيث إن الأكياس منتشرة في كل مكان علي الأسوار والأشجار، ويصعب التخلص منها لأنها لا تتحلل وتذوب كما انها من المخلفات الخطرة التي ينبغي التخلص منها عن طريق الدفن أو إعادة تصنيعها، لأن البلاستيك به مواد كيماوية خطرة.
وبسؤال داود حول استخدام البلاستيك في تصنيع الملابس ومدي خطورة ذلك علي صحة الإنسان أشار إلي انها أي الملابس التي بها مواد بلاستيكية تلبي احتياجات فئة من الناس لأنها رخيصة الثمن، كما يمكن ان تستخدم في تصنيع ملابس وقفازات للعاملين في مجال الصرف الصحي كما تستخدم في الصناعات الكيماوية والصبغات.
وفي تصنيع لعب الأطفال زاهية الألوان إلا انها تشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، فالبلاستيك سلاح ذو حدين وإعادة استخدام البلاستيك أسلوب تتبعه الدول في جميع أنحاء العالم لتوفير نفقات شراء المواد الخام.
وأضاف ان الأنواع النقية من البلاستيك غالية الثمن جداً ولكن الأفضل ان يتم استخدام البلاستيك الرديء في تصنيع أنواع الملابس التي تستخدم لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، لأن البلاستيك به مادة قد تسبب السرطان.
وبسؤال داود حول استخدام أكياس البلاستيك في الطعام، أكد ان العالم المتقدم قد عاد لاستخدام الأكياس الورقية بعد ان ادركوا خطورة البلاستيك، وأنا شخصيا لو استخدم البائع الأكياس البلاستيك لحفظ ما اشتريته من أطعمة، سأحضر له الشرطة فوراً.
وأضاف انه علي الرغم من ان الأكياس الورقية مصدرها القمامة أيضاً إلا انها أقل خطورة بكثير من الأكياس البلاستيكية.
وعن عدد المصانع العاملة في مجال تدوير القمامة أشار داود ان عددها قليل جدا لا يكاد يذكر ولا تعتبر صناعة التدوير في مصر صناعة قائمة وكبيرة ولكنها مجرد مصانع محلية صغيرة (مصانع بير السلم).
المهندس فؤاد ثابت رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
يري انه لابد ان تهتم وزارة البيئة بمشروعات اعادة تدوير القمامة باعتبارها من الصناعات الصغيرة، حتي يتم التخلص من القمامة بشكل آمن ويري ثابت اننا يجب ان نستغل هذه المخلفات محليا بدلا من تصديرها للخارج واعادة استيرادها بأسعار أعلي في صورة منتجات ويشرح ثابت عملية اعادة استخدام البلاستيك وصفا إياها بأنها متعبة للغاية فقال ان العاملين يقومون بتجميع زجاجات المياه المعدنية ثم يتم تنظيفها يدويا ثم تزال الاوراق الملصقة علي الزجاجات ويتم ادخالها إلي الكسارة التي تسحقها إلي جزئيات يتم غسلها من الاتربة والملوثات باستخدام الصودا الكاوية ثم يتم تصديرها للخارج او ارسالها إلي المصانع التي تنتج زجاجات المياه المعدنية حيث تقوم بتصنيع زجاجات جديدة باستخدام 10% من بواقي الزجاجات القديمة و80% من منتج البلاستيك الجديد.
ويدعو ثابت إلي عدم تصدير تلك المنتجات البلاستيكية حيث يمكن استخدامها لتصنيع مقاعد الحدائق والملابس المقاومة للأمطار.
ويصف ثابت هذه الصناعة بأنها غير تقليدية وليست ذات اهمية كبيرة حيث ان عامل النظافة يقوم ببيع كيلو البلاستيك بجنيه واحد ويعمل علي تجميع ما يقارب من 30 كيلو يوميا وينقلها إلي المصنع وتحتاج مساحات كبيرة لتخزينها، الا انها تدخل في اطار اعادة التدوير وهي تعد منظومة مهمة في مصر من أجل التخلص من القمامة البلاستيكية والاستفادة منها.
ولكن ثابت يلفت إلي ضرورة الاهتمام بمخلفات مصانع الملابس الجاهزة التي تلقي حوالي خمسة أطنان من بقايا الاقمشة، حيث يمكن الاستفادة منها بتحويلها إلي قطن عالي القيمة أو تنجيد المراتب او تحويلها إلي خيوط وكذلك الاستفادة من مخلفات الزجاج والاقمشة البوليستر.
ويدعو د.محمد الراعي الخبير الدولي في شئون البيئة ان يتبني مستثمر مصري كبير مشروع انشاء مصانع لتدوير البلاستيك في القاهرة والاسكندرية حيث سيدر ذلك ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين والجنيهات حيث ان مخلفات البلاستيك كثيرة في مصر لأن معدلات الاستهلاك عالية جدا واستغلالها لا يتم بالشكل الامثل.
ويضرب الراعي مثلا لسوء استغلال القمامة بأنه في رشيد حيث لا يوجد مصنع لتجفيف البلح يترك البلح الذي يسقط من النخيل بكميات كبيرة ولا يتم استغلالها مما يلوث البيئة وتضيع أموال كثيرة نتيجة ذلك.
أما حسن زكي حسن رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك في الوطن العربي فقد قام بدراسة شاملة لاستغلال مخلفات البلاستيك من القمامة لتغذية مصانع البلاستيك في مصر والتي يبلغ عددها 1400 مصنع والتي تحصل علي حاجاتها من البلاستيك من 3 شركات كبري للبتروكيماويات إلا أن هذه الشركات لا تغطي سوي 50% من حاجة هذه المصانع وهي تغطي الناقص من احتياجاتها من خلال الاستيراد من أوروبا وبعض الدول العربية.
ويؤكد زكي ان المشروع الذي قام بدراسته لاستغلال مخلفات البلاستيك جاءت فكرته بعد ان قام بجولة واسعة حول العالم والتعرف علي وسائل استغلال البلاستيك ويقول ان هذا يعتبر مشروعا قوميا لابد ان تشارك فيه كل الاجهزة والوزارات فالمصريون يستهلكون مليون طن سنويا من البلاستيك و10% منها هالك أي ان الباقي 900 ألف طن يتم اهلاكها كمخلفات ويصل المتبقي إلي 300 ألف طن مخلفات بلاستيك وهي تعد ثروة رهيبة واذا ما أعيد تدويرها تقدر بحوالي مليار ونصف المليار جنيه سنويا، واذا ما تم هذا المشروع فان البلاستيك سيتم استغلاله كبدائل للخشب وفي رصف الطرق وارضيات المصانع وفي السكك الحديدية.. ولنجاح هذا المشروع لابد من تكاتف كل مصانع البلاستيك وأرض المشروع متوافرة في طريق مصر اسكندرية الصحراوي بجوار مقلب القمامة كما يحتاج المشروع ضرورة توعية سيدات البيوت بأهمية فرز وتوزيع القمامة في اكياس منفصلة حسب نوع القمامة "بلاستيك - زجاج، وورق" كما يحدث في كل دول أوروبا لان عملية الفرز تحتاج الي تكلفة عالية جدا، ومصر في حاجة إلي 10 مصانع اخري لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البلاستيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.