القوات المسلحة تهنئ السيسى والمسئولين ورجال الجيش بذكرى المولد النبوى الشريف    تحت شعار «كنيسة مصر.. تاريخ وفخر»..    فى الغربية: 14 مرشحا بدائرة زفتى    تكريم علماء مصر والعالم الفائزين بمسابقة الأوقاف    مؤتمر يناقش ترتيبات "المنظومة الجديدة"    اعتبارا من اليوم .. حجز 7 آلاف وحدة إسكان فاخر إلكترونيا    اتحاد المصارف العربية يوصى بدعم تمويل البنية التحتية    بنزين «95 محسَّن» أول ديسمبر بالسعر الحالى    رئيس مؤتمر التنوع البيولوجي: هناك تقدم ملموس على مستوى المناطق المحمية    حلاوة المولد من الطفولة للخطوبة    168.5 مليار جنيه قيمة الإنتاج الصناعي في 3 شهور    نيتانياهو يجرى محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته    الرئيس العراقى يستعرض مع رئيس مجلس الشورى السعودى علاقات التعاون    مدبولى: مباحثات مع إثيوبيا خلال أسبوعين حول سد النهضة    خلال المؤتمر الإقليمى لتطوير أداء العمليات..    وزير الدفاع اطمأن علي إنشاءات "الإقليمي لمكافحة الإرهاب"    الكويت: جميع دول مجلس التعاون ستحضر القمة الخليجية المقبلة في الرياض    ماي تتمسك بخطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي    ترامب: وقف المساعدات العسكرية لباكستان لأنها لم تقدم شيئا للولايات المتحدة    جماهير السنغال تهاجم «مانى» بسبب صلاح    الأهلى يطير إلى الإمارات غدا لمواجهة «الوصل» فى كأس زايد    الزمالك يحدد 3 ملاعب لمباريات الكونفيدرالية.. ويسدد مستحقات المحمدى    منافسة عربية أفريقية خماسية    ميمي يوجه رسالة للجماهير البورسعيدية    أبو جريشة: مركزنا بالدوري لا يليق باسم الإسماعيلي.. ونحتاج دعم الجماهير    شوبير: المنتخب قد يلعب ودية في مارس    "اسمع الحادثة": قبل وفاتها تطلب العفو عن قاتلها.. حرقا الزوج حيا بعد فشلهما فى قتله مرتين    "كاترين" طلبت دفنها بالأقصر بالقرب من "حتشبسوت"    الحكومة والنقابة تتابعان قضية مقتل الصيدلي المصري بجدة    رأي    «جنايات سوهاج» تصدر قراراً في واقعة قتل عامل ونجله 3 من أقاربهما (تفاصيل القضية)    لأول مرة.. «الواقع الافتراضى» فى مهرجان القاهرة السينمائى    سيد درويش.. وألحان خالدة    أكشن    وفاء عامر تنتظر كشف "السر"    البوصلة التى ضاعت    إصلاح الخطاب الدينى اكتفى بالستر    كلمة حق    وجهة نظر    وكيل «تعليم كفر الشيخ» ترد على واقعة احتفال «حضانة» بالمولد النبوي بالخناجر والسيوف    لن نوفيك حقك    تم إخلاؤه لترميمه منذ عام 2010    هوامش حرة    صحتك بالدنيا    في مؤتمر "ألبا" للفيروسات الكبدية    انتهاء تصوير الجزء ال2 وال3 من سلسلة أفلام «أفاتار»    دعاء صلاح: أقدم فرص عمل للنساء فى «حكايتك».. والدراما شوهت صورة المرأة    الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»    شركة تركية تضخ 80 مليون دولار فى السوق المصرية    شاومى تطرح Mi 8 LiteوMi 8 Proبمصر    مدير أمن الجيزة يفاجئ «وحدة مرور الوراق» ويسجل إشادته فى «دفتر الأحوال»    ربة منزل ضحية فخ «الملثم» والشقيقتين    دجلة يكرم 1000 لاعب من الأبطال الرياضيين    610 ملايين جنيه لإنشاء 104 مدارس ب«كفرالشيخ»    قيادات وفدية تلجأ للقضاء    «نورا» تعود إلى مدرستها بصحبة محافظ أسيوط    3.6 مليون عميل للمحمول ب«WE» وزيادة 10% فى مشتركى الهاتف الثابت    100 مليون صحةتنقذ «فارسكور» من الأمراض الفتاكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين الصخور
هزة في الأوقاف
نشر في عقيدتي يوم 13 - 10 - 2015

رغم المآخذ التي أسجلها دائماً علي د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف. ورغم العوار الذي يكتشف مسلك السيد الوزير إلا أنه لا يخلو من قرارات وأفعال من الأمانة والواجب أن نذكرها له. أحياناً كثيرة أسمع عن إزاحته لبعض القيادات في القاهرة والمحافظات وبخبرتي بهؤلاء أدرك تماماً أن د. مختار جمعة قد أصاب الهدف. لصالح الإسلام والمسلمين. وأحياناً أخري أسمع عن دفع بقيادات جديدة للمناصب القيادية في الوزارة.. وأدرك تماماً أن هؤلاء القيادات هي التي تحتاجها مصر في الفترة الراهنة. فحال البلد الآن في حاجة ماسة لقيادات نظيفة. أصحاب أيد طاهرة. لديها من الإقدام ما تستطيع به أن تنهض بحال البلد.
أقول هذا بمناسبة ما صدر عن وزير الأوقاف من إقالته لبعض القيادات الكبيرة والصغيرة أو بمعني آخر نزع بعض المناصب من أياد لا ترقي لإعتلاء هذه المناصب. وأنا أعرف بعض أسماء ممن أطيح بهم أعرفهم معرفة جيدة وهم لا يشرفون العمل كسعاة داخل مسجد تابع للأوقاف وإن كانت لهم أماكن لائقة.. فهي التسول خارج المساجد والأضرحة.
وأذكر أيضاً أو يحسب للدكتور مختار جمعة الاستعانة بالشيخ صفوت المرسي للقيام بأعباء ومهام مديرية أوقاف القاهرة. فقد أحسن الوزير صنعاً باختيار مثل هذه القيادة. فما أعرفه عن الشيخ صفوت منذ أن كان إماماً وخطيباً صغيراً في محافظة الدقهلية يؤكد أنه شاب أمين. نزيه. يخشي الله. يده نظيفة وقلبه أكثر بياضا. هادئ في الأداء. لا يحب التصادم. وحازم إذا انتهكت الحرمات أو تم التعدي علي المال العام أو اللعب بأحلام البسطاء.
ولذلك استبشرت خيراً بقدوم هذا الشاب أحمل هموم أوقاف القاهرة. كما استبشرت من قبل بتعيين قيادات مخلصة بمسجد السيدة نفيسة من أمثال الشيخ مصطفي نوارج.
فالوزير الحاذق هو الذي يدقق في اختيار القيادات العاملة معه. فكلما كانت القيادات مخلصة كلما زادته رفعة وكلما كانت نظيفة اليد كلما زادت الوزير نوراً وكلما كانت مقدامة. عاملة مخلصة كلما زادت الوزير سمعة تعبر الآفاق.
وأهم عامل في هذا الأمر.. هو البعد عن المجاملات والتقارير المختلفة في تعيين القيادات. لابد أن يكون الوزير مقتنعاً بالشخص المنوط به العمل في منصب قيادي. ويبتعد الوزير بعد المشرفين علي البطانة الفاسدة التي لو التفت حول عنق الوزير لأفسدته. وأفسدت أعماله. ولطخت فترته في الوزارة بالسمعة السيئة.
أري أن د. مختار جمعة علي الطريق يسير وقد يحمل لنا من المفاجآت الكثير. وإن غداً لناظره قريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.