مجلس الاحتياط الاتحادي يبقي على سعر الفائدة الأمريكية دون تغيير    البنتاجون: الانتشار الأمريكي الجديد بالشرق الأوسط يتضمن "صواريخ باتريوت"    «فيديو»| تفاصيل دخول المشجعين إلى ستاد القاهرة في مباراة افتتاح أمم أفريقيا    تعرف على تشكيل مواجهة كولومبيا وقطر في كوبا أمريكا    إحباط محاولة تهريب 98900 قرص مخدر بميناء الدخيلة    عمليات قلب مفتوح وقسطرة علاجية بمحافظة الأقصر    فيديو| أحمد موسى لمروجي شائعة اغتياله: «أنا على الهواء يا مجانين»    الجبير يشكك في حيادية تقرير الأمم المتحدة بشأن خاشقجي    «قومى ثقافة الطفل» يحتفل بكأس الأمم الإفريقية    «صوت الأزهر» تحتفي بالشيخ الشعراوي: عالم رباني تفانى في خدمة دينه وحب وطنه    «الصحة»: توحيد الشكل الخارجي لمنشأت التأمين الصحي في بورسعيد    البابا تواضروس يهنئ أبناء الكنسية الأرثوذكسية بعيد العنصرة وصوم الرسل    «المرور»: الملصق الإلكتروني للسيارات يساهم في ضبط المركبات المسروقة    فيديو| «مكافحة الإدمان»: 27% من متعاطي المخدرات إناث    صور| مصر للطيران تتزين بشعار «الكان»    كلنا إيد واحدة .. مران المنتخب ينهى خلافات الخطيب وأبو ريدة حول أزمة الدورى    الأعلى للإعلام يطالب المواقع الالتزام بالحقوق الحصرية للقنوات في كأس أفريقيا    جلطات القلب وراء 70 % من حالات الموت المفاجئ    الجيش اليمني يعلن تحرير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في محافظة البيضاء    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة .. غداً الخميس    ترامب يجمع نحو 25 مليون دولار خلال ساعات من إطلاق حملته الانتخابية    مناقشة "أزمة النقد وانفتاح النص" للدكتور محمود الضبع.. غدا    مجموعة عمليات ليبية تعلن صد هجوم على مطار طرابلس    ألمانيا تطالب بتحقيق سريع في وفاة الرئيس الشهيد محمد مرسي    هيئة السلع التموينية تتعاقد على شراء 290 ألف طن قمح روسي وروماني    ياسمين صبري في «on set»    داليا وإنجي ومي في «حواديت الشانزليزيه»    رئيسة القومى للمرأة تتفقد معرض منتجات "مصريات مبدعات"    خاما بيليات يشارك فى مران زيمبابوى ويقترب من مواجهة الفراعنة.. صور    رسميا .. ماركو جيامباولو مديرا فنيا ل ميلان    بيان رسمي بشأن توقف مباريات أمم أفريقيا مرتين    الفساد القطرى.. ريحته فاحت    "التعليم العالي" تعلن موافقة مجلس الوزراء على إضافة كلية طب الأسنان إلى جامعة السويس    قائد الجيش الجزائري: العلم الوطني الوحيد المسموح برفعه خلال المظاهرات    «التعليم» تلاحق الطلاب الغشاشين فى الثانوية العامة    الإفتاء: لا مانع من إعطاء الزكاة ل زوج البنت الفقير    الحكم بالإعدام على قاتل جاره بالبحيرة    أحمد فلوكس: تواصلت مع طفلة لتهدئتها بعد مشاهدة مشهد استشهادي في «الممر»    عمرو دياب يطالب بإغلاق 5 قنوات فضائية    بالفيديو.. الصفحة الرسمية للأزهر على "فيسبوك" تحيي السيرة العطرة لصحابة الرسول    تخفيضات جديدة على أسعار "بي واي دي" تصل إلى 20 ألف جنيه    محافظ جنوب سيناء: توفير شاشات في 10 مراكز للشباب لنقل فعاليات البطولة الإفريقية    سياحة ميسرة لذوي الإعاقة وكبار السن    بعد موجة التراجعات.. أسعار الدولار في التعاملات المسائية    25 يونيو بدء قبول دفعة جديدة من المجندين    شيماء سيف تنفي إصابتها بسرطان الثدي    المفوضين توصي بإعادة 45 مليون جنيه ضرائب متحصله لشركة بترول    صور.. رئيس الوزراء يشهد مراسم توقيع بروتوكول تعاون لإعداد مشروعات تنموية للحد من الهجرة غير النظامية    ننشر تفاصيل تحقيق الأعلى للإعلام مع «ميدو»    اتحاد كتاب مصر ينعى المفكر الكبير الدكتور إمام عبد الفتاح    الحكومة تزف بشرى سارة لمتضررى النوبة والسد العالى    قرار المحكمة بشأن سعاد الخولي في منعها في التصرف في أموالها    الإفتاء توضح ما يجزأ فى صك الأضحية.. اعرف التفاصيل    على جمعة يوجه نصيحة لمن يعاني من ضغوط ومشاكل الحياة    البابا تواضروس يحتفل باليوبيل الذهبي ل«تكلا هيمانوت»: «الكنيسة مش مبنى وشوية طوب» (صور)    هل مضغ الطعام بصوت مسموع مخالف للآداب؟.. الإفتاء تجيب    "الكتلة النسائية".. ننشر خطة إخوان تونس للسيطرة على الحكم    دراسة: العلاجات التي تستهدف ارتفاع ضغط الدم تقلل من ظهور الزهايمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبة الجمعة القادمة
الأدمان وأثره المدمر علي الفرد والمجتمع
نشر في عقيدتي يوم 04 - 03 - 2014

لقد جاء الإسلام برسالة إلي البشر أحل لهم فيها الطيبات. وحرم عليهم الخبائث قال تعالي "الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون "الأعراف:157" وتعاطي الخمور والمخدرات والمسكرات من هذه الخبائث. وذلك لأنه يتسبب في ضرر النفس وهلاكها يقول تعالي "ولا تلقوا بأيديكم إلي التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين" "البقرة 195" وعن ابن عباس "رضي الله عنه" قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لا ضرر ولا إضرار" أخرجه ابن ماجة وغيره".
ولما كانت الشريعة الإسلامية هدفها الرئيس الحفاظ علي مصالح العباد من المفاسد والأضرار التي تلحق بهم حرمت كل ما يذهب العقل أو يشوش عليه. أو يخرجه عن وعيه وإدراكه. فحرمت الخمر والمخدرات بأنواعهما. قال تعالي "يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون" إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعملوا أنما علي رسولنا البلاغ المبين" "المائدة 9-92".
فعندما سمع أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم لأمر هذه الآيات كانت الوقفة الأخيرة مع الشهوة التي مالت إليها النفوس وامتثلوا "رضي الله عنهم وأرضاهم" لأمر الله "عز وجل" في الحال فأريقت الخمور حتي جرت في سكك المدينة. فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كنت أسقي أبا عبيدة وأبا طلحة وأبي بن كعب من فضيخ زهو وتمر. فجاءهم آت فقال: إن الخمر قد حرمت فقال أبو طلحة رضي الله عنه : "قم يا أنس فأهرقها فأهرقتها" "البخاري ومسلم" وهذا الموقف يدل علي سرعة الانقياد والامتثال لأمر الله تعالي
ولقد أخبر النبي صلي الله عليه وسلم عن هذا الزمان الذي تكثر فيه أنواع المسكرات تحت مسميات مختلفة لدرجة تجعل بعض شاربي الخمر يدعي أنه لا يشرب الخمر التي حرمها الله "عز وجل" عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أنه سمع رسول الله يقول "ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها".
"سنن أبي داود" لهذا وضع الإسلام وصفا عاما للخمر ينطبق علي أي نوع من الأنواع المعروفة أو التي تستحدث من المكسرات فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله قال:"كل شراب أسكر فهو حرام" "متفق عليه" وعند مسلم أيضا من حديث ابن عمر رضي الله عنه قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "كل مسكر خمر. وكل مسكر حرام. ومن شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يدمنها لم يتب لم يشربها في الآخرة" كما أخرج أبوداود والترمذي عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ما أسكر كثيرة فقليله حرام". فمن هنا نعلم أن اسم الخمر شامل لكل ما يسكر جنسه مهما أحدث الناس له من أسماء وسواء أكان مائعاً أم جامداً. طالما توافر فيه المعني المحرم وهو الإسكار . وإنما اعتبر إسكار الجنس دون القدر لأن الأمر لا يتعلق بقدر معين ولا بشارب معين بل ما أسكر جنسه أي شارب فهو حرام كما دلت الأحاديث الشريفة المذكورة وغيرها.
فالخمر حرمها الله "عز وجل" فهي حرام إلي يوم القيامة. بل إن اللعنة تصل إلي كل من امتدت يده لها من قريب أو بعيد . فعن ابن عمر "رضي الله عنه" قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لعن الله الخمر وشاربها شاقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها وحاملها والمحمولة إليه" "أخرجه أبوداود". ولم لا؟! ولحظة تعاطي الخمر والمخدرات هي لحظة سقوط الإيمان من قلب مؤمن فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: "لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمن . ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن" "متفق عليه" فكيف به إن مات وهو علي هذا الحال! أهناك خاتمة أسوأ من ذلك والعياذ بالله؟!
ويلتحق بتحريم الخمر والمخدرات بجميع أنواعها ومسمياتها. وكل ما يؤثر علي النشاط الذهني والحالة النفسية لمتعاطيها. وكل ما يتداوله المتعاطون مما يغيب العقل أو يفتر الجسم هو حرام يستوي في ذلك كل ما يدخل الجسم بأي طريقة كانت: يشرب أو شم أو حقن فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت "نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم" عن كل مسكر ومفتر" "أخرجه أبو داود" فالمخدرات داء عضال يفتك بشباب مجتمعنا فيجعلهم جثثا هامدة . وعقولا خاوية وثقلوبا فارغة في الوقت الذي نحتاج فيه إلي رجال يلبون نداء الوطن دفاعاً عن الأرض والعرض. ويكونون لبنة أساسية في تنمية الوطن.
ولما كان للخمر والمخدرات تأثير علي عقل الإنسان نهي الله شاربها عن القرب من العبادة وخاصة الصلاة. فقال "عز وجل" "يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكاري حتي تعلموا ما تقولون" "النساء: 43".
جدير بالذكر أنه قد ثبت بما لا يدع مجالا للشك خطر الخمر والمخدرات وأضرارهما الصحية والنفسية والاجتماعية علي الفرد والمجتمع فهما مفتاح كل شر . كما ورد في وصية النبي "صلي الله عليه وسلم" لأبي الدرداء "رضي الله عنه" حيث قال: ".. ولا تشربن الخمر فإنها مفتاح كل شر..." "رواه البخاري في الأدب المفرد".
وعن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عن أبيه قال سمعت عثمان "رضي الله عنه" يقول اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث. إنه كان رجل ممن خلا قبلكم يتعبد فعلقته امرأة غوية. فأرسلت إليه جاريتها فقالت له: أنا أدعوك للشهادة فانطلق مع جاريتها فطففت كلما دخل بابا أغلقته دونه حتي أفضي إلي امرأة وضيئة عندها غلام وباطية خمر فقالت: إني والله ما دعوتك للشهادة. ولكن دعوتك لتقع علي أو تشرب من هذه الخمر كأسا أو تقتل هذا الغلام قال فاسقيني من هذا الخمر كأسا فسقته كأسا فقال زيدوني فلم يرم حتي وقع عليها وقتل النفس فاجتنبوا الخمر فإنها والله لا يجتمع الإميان وإدمان الخمر إلا أوشك أن يخرج أحدهما صاحبه" فالمدمن - نظراً لغياب عقله- قد يرتكب آثاما خطيرة. كالقتل . أو السرقة. أو التخريب. أو التدمير. ولذا سعي أعداؤنا لإفساد شبابنا عن طريق الإدمان والمخدرات. وتيسير الحصول عليهما بأثمان بخسة.
فالإدمان لا يقف أثره عند الفرد وحده. بل يتعدي هذا الوباء إلي المجتمع. فتتفشي الجريمة. ويقل الأمن والأمان . وتكثر حالات الطلاق. ويكثر الفساد وتغيب المودة والمحبة بين الناس. وتتدني الأخلاق. وتتحطم القيم . ويضيع الشرف فيؤدي ذلك حتماً إلي تفكك الأسر وخراب البيوت وانهيار المجتمعات . كل ذلك بسبب الخمر والمسكرات.
والناظر إلي المجتمعات التي يكثر فيها لإدمان يشاهد ذلك بوضوح. فلابد من تكاتف الجهود للقضاء علي هذه الظاهرة الخطيرة والمدمرة ومكافحتها عن طريق التربية الحسنة في البيوت. وعن طريق المدارس ووسائل الإعلام . وعن طريق العلماء والأدباء والمفكرين بتوعية الناس بالأضرار الجسمية والنفسية والاجتماعية الناتجة عن الإدمكان قال تعالي: "وتعاونوا علي البر واللتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب" "المائدة:2". ذلك أن الإدمان بلاء عظيم وفساد ذريع وسلاح بأيدي أعداء الإسلام لتدمير كيان الأمة ؤإضعاف أخلاقها . والقضاء علي معنوياتها ؤإذلالها وإخضاعها وانكسارها . ومن ثم فإنة يجب علي المجتمع ضرورة التوعية الإسلامية المقنعة بأضرار الخمر والمخدرات والتدخين بحيث تشمل كل فئات المجتمع. وتوضح الأضرار التي تصيب الفرد والأسرة من جراء انتشار هذه الآفات وتبين أن الإسلام لم يحرم هذه الخبائث إلا لما تحمله من ضرر محض فعن وائل الحضرمي أن طارق بن سويد الجعفي رضي الله عنه سأل النبي صلي الله عليه وسلم عن الخمر فنها أو كره أن يصنعها فقال: إنما أصنعها للدواء فقال: إنه ليس بدواء ولكنه داء" وقال عبدالله بن مسعود "رضي الله عنه إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم".
إن واجب الأسرة أن تحافظ علي عقول أبنائها من خطر الخمر والمخدرات والسموم البيضاء. حتي نعالج المجتمع من الإدمان وينتشر الأمان. ويسود السلام ويكون الوئام يقول تعالي "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يغصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون" "التحريم:6".
وعن عبدالله رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: كلكم راع فمسؤول عن رعيته فالأمير الذي علي الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع علي أهل بيته وهو مسؤول عنه. ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته "أخرجه البخاري" فينبغي تضافر الجهود فتقوم الدول الحكومات بكل ما من شأنه أن يجنب شبابنا مخاطر الإدمان والمخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.