جمعة: أعددنا خلال 5 سنوات رؤية واضحة لمفهوم التجديد فى 90 كتاب    استئناف القاهرة ترفض دعوى رد المحكمة في قضية “إهانة القضاء”    "تضامن النواب" تطلق حوارا مجتمعيا لتفعيل مبادرة حياة كريمة    وكيل الأزهر: عدد من الدول الأجنبية طلبت مساعدة الأزهر في تطوير مناهجها    إنشاء وإحلال وتجديد عدد من المشروعات الخدمية بالغنايم بتكلفة 32 مليون جنيه    غدًا.. وزيرة البيئة في برلين لنقل التكنولوجيا الألمانية في مجال المخلفات    تعرف على عقوبة من يتخلف عن طلاء بيته    قبل ساعات من انطلاقها.. تعرف على القمة الاقتصادية العربية بلبنان    انفجار خط بنزين يودى بحياة 21 شخصًا    السعودية تدين تفجير أكاديمية الشرطة بالعاصمة الكولومبية    إعلان مهم لترمب اليوم بشأن الإغلاق الحكومي والحدود    تيريزا ماي لم تغير مطالبها في المحادثات مع زعماء الاتحاد الأوروبي    مشاهدة مباراة آرسنال وتشيلسي اليوم 19-1-2019 في الدوري الإنجليزي    محمد صلاح يقترب من معادلة إنجاز توريس في مباراة ليفربول وكريستال بالاس    اجتماع عاجل في اتحاد الكرة لبحث ملف كأس أمم أفريقيا والحكام    محمد الشناوي يتحدث عن التعادل أمام بطل الجزائر وشارة كابتن الأهلي    وليد سليمان يجري أشعة اليوم للاطمئنان على إصابته    الأهلي يغادر ولاية بشار ويستعد للمقاصة من الجزائر    مهرب خطير يقع في قبضة رجال مكافحة المخدرات بميناء الغردقة الجوي    غدا.. طقس معتدل على الوجه البحري والقاهرة يصاحبه شبورة على الطرق    تأجيل نظر تجديد معصوم مرزوق وآخرين ل 26 يناير    انتظام لجان امتحانات نصف العام للشهادة الاعدادية بالبحيرة    تأجيل محاكمة علاء الدين فهمي وآخرين في "رشوة وزارة التموين"    بالأرقام .. ننشر جهود الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال أسبوع    التضامن: الوحدة المتنقلة لأطفال بلامأوي تنقذ 15مشردا بالقاهرة    فريق المكفوفيين للموسيقى العربية يلهب حماس ضيوف متحف الطفل    فعل قام به فريق إعداد "الحكاية" صدم أديب على الهواء    الأزياء الشتوية تستحوذ على إطلالات السجادة الحمراء فى حفل الأفضل    شاهد.. أحمد السعدني يثير الجدل مجددًا في عيد ميلاد مي عزالدين    الطريق للعرس الثقافي المصري .. بين الكتاب ووسائل النقل    دار الشروق تشارك في معرض القاهرة بأكثر من 50 عنوانا جديدا    دينية النواب: بناء الإنسان يجب أن يكون قبل الحجر    وزير الكهرباء: نسعى لنشر محطات الطاقة الشمسية فى مصر باعتبارها الأرخص والأوفر    "بناء مصر الحديثة" في مؤتمر جماهيري لحزب المؤتمر بقنا |صور    بالفيديو.. سيولة مرورية على معظم المحاور والميادين    مصرع شخص وإصابة 6 آخرين في انقلاب سيارة بالوادى الجديد    الكنيسة الأرثوذكسية والروم في القدس يحتفلان بعيد الظهور الإلهي    الأمم المتحدة الإنمائي: الطاقة الشمسية توفر فرص عمل للشباب في مصر    بالصور| وزير التنمية المحلية يتفقد كوبري شرويدة بالزقازيق    بايرن ينتصر على هوفنهايم في الدوري الألماني بعد نهاية العطلة الشتوية    بدء تسليم 360 وحدة ضمن المرحلة الأولى ب«دار مصر» في حدائق أكتوبر غدا    ليفربول يحتفل بعيد ميلاد المشجع الوفى قبل مواجهة كريستال بالاس    مسؤل أمريكى يدعو اليابان وكوريا الجنوبية إلى إجراء محادثات لتعزيز حرية الملاحة    وزير التنمية المحلية يصل محافظة الشرقية    وكيل الأزهر: لابد أن نغرس في أبنائنا قيمة الولاء للوطن .. فيديو    لأول مرة.. صلاة على سجادة ذكية    تعرف على أشهر مسببات تأخر الإنجاب عند الزوجين وطرق حلها    «مستقبل وطن» ينظم ندوة لمقاومة الاكتئاب والتصلب المتعدد بدمياط    المرصد السوري: مقتل 23 شخصا جراء قصف للتحالف الدولي على شرقي سورية    الزمالك يبحث عن بطاقة التأهل لدور المجموعات علي حساب اتحاد طنجة    دراسة تكشف علاقة العزلة بالعوامل الوراثية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدي عقبة في مرابض الخيل
نشر في آخر ساعة يوم 13 - 05 - 2014

المقام بشكل قلنسوة مقاتل وقبة دائرية بسن معدني رقبتها نوافذ للإضاءة والتهوية، بابها حديدي لحمايته بعد محاولة لحرقه (بعد 800 سنة من وجوده) وما يزال سواد دخانها علي الحوائط الداخلية وعمارته أيوبية بطابعها الحربي المتقشف بقلة الزخارف مع متانة الأحجار مدخله ممر حجري بطول 4 أمتار وارتفاع متر سيركب له باب حديدي آخر (في القلب الضريح بكسوة حريرية خضراء بلا كتابات أو زخارف والأرضية مفروشة بحصير بلاستيك).
يقف أقصي يسار اتساع مقابر 30 قرية تحيطه شواهدها الأسمنتية وقالوا كانت ساحة لترييض الخيول وبجواره بئر متهدمة كان الناس يتبركون بمياهها وعلي يساره مسجد حديث بمئذنة (مسجد الحرمين).
قالوا كان له خدام لمتابعته ومولد سنوي يرعاه الملك فاروق استمر بعده حتي توقف في حرب 67 وكانت له حراسة من الآثار اختفت في الانفلات الأمني وتتولي قرية ترنوط ترميمه.
اسم القرية الأصلي (بالفرعوني تكيلو والقبطي دكلوبه- ظهرت في السجلات الرسمية باسمها الحالي 1903م وفصلت كوحدة إدارية مستقلة 1940م) تتوسط مساحات زراعية بينها سرايات بحدائق فاكهة تروي من ترعة المحمودية (حفرها محمد علي 1821م - مسار خليج الإسكندرية القديمذ لتعيد اتصال ميناء الإسكندرية بالنيل والقاهرة العاصمة) البيوت أسمنتية حديثة من دور ودورين لأسرة واحدة بسور مستقل.
٭٭٭
بعد قلق صاحب البيت المواجه من التصوير واطمئنانه لنا عرفنا أنه موظف في مجلس المدينة مقيم في رشيد، ويبدأ زمامها من سور بيته الذي يحادثنا من خلفه في عزبة كيكاب (ليس بعيداً عن الاسم القديم للقرية) فوجدتني علي مدق ترابي عرضه متران؛ هو الحد الفاصل بين مركزي المحمودية ورشيد، وقال إنهم منذ الصغر يعرفونه بمقام سيدي عقبة بن عامر ولم يذكر أحد عقبه بن نافع.
ورصدت مدرسة بني العطف الابتدائية باسم قرية علي بعد 10 كم شمالاً وقد ظنها بعض المؤرخين موقع بلهيب حتي حسم الأمر بفزارة
٭٭٭
بالاتجاه يميناً وعبور الترعة تجد لافتة بلاستيكية ملونة تضيء ليلاً علي عمود مرتفع (قرية فزارة النموذجية قرية صديقة للبيئة) ومسجد حديثة (مسجد الرحمة بقرية فزارة) بألوان الوردي والأصفر وبيوت عصرية وفيلات بلون وردي مبهج وشارع مرصوف وشوادر فاكهة وخضروات تشكل لوحة ألوان.
٭٭٭
(عقبة بن عامر الجهني) رسول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب برسالته الشهيرة لعمرو بن العاص19ه- (إن كنت دخلت مصر فاستمر وسأمدك) والتقاه في مساعيد العريش ورسول ابن العاص لأمير المؤمنين بفتح مصر 21ه - ووالي مصر (44 - 47 ه) ومات ودفن بمصر 58ه (عاش بها 40 عاماً) وله مقام ومسجد باسمه في قرافة الإمام الشافعي ومنطقة وحي شعبي (ميت عقبة) من بساتينه في الجيزة.
صاحب بغلة الرسول، يمسك خطامها "حبلها" في الغزوات، شارك في فتوح الشام وكان بشارة فتح دمشق إلي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وهو الذي أشار عليه بفتحها واشترك في فتح مصر والإسكندرية، وبني بيتا في الفسطاط بجوار مسجد أهل الراية.
في 35ه استخلفه علي مصر واليها عبدالله بن أبي سرح لسفره للمدينة لمؤازرة الخليفة عثمان في الفتنة فانقلب عليه محمد بن أبي حذيفة فذهب إلي معاوية وأيده في طلب دم الخليفة وقاتل معه في صفين وحضر التحكيم ثم مقتل الإمام عليّ 40ه، وتنازل الحسن 41ه، وتولي معاوية الخلافة 41ه فولاه مصر عامين وثلاثة أشهر وفي 47ه أمره بغزو قبرص بحراً فكان أول من نشر الرايات علي السفن وشارك في حصار القسطنطينية بقيادة يزيد بن معاوية.
كان قارئاً للقرآن، فقيهاً، شاعراً، وكتب القرآن بيديه، وحاول ألا يحرقه عندما أمر عثمان بتوحيد نسخة المصحف وروي 170 حديثاً منها (ياعقبة بن عامر! أمسك عليك لسانك، وليسعْك بيتُك، وابك علي خطيئتك، وصل من قطعك وأعط من حرمك واعف عمن ظلمك).
أنجب عشرة أبناء وابنة واحدة. وترك 70 فرساً بنبالها في سبيل الله.
يتداخل اسمه عند المصريين مع عقبه بن نافع (1ق.ه - 63ه) وهو تابعي وليس صحابياً كان سن 10 سنوات عند موت النبي وهو القائد العسكري ابن خالة عمرو بن العاص واشترك في الفتح وحاول فتح النوبة ثم شمال أفريقيا (تونس) وتولي برقة وبني مدينة القيروان (محط الجند) و(جامع عقبة) واستشهد ودفن هناك.
انتشرت قبيلته جهينة بعد الفتح في الجيزة. والفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والنوبة والشرقية والغربية والقيلوبية والدقهلية والمنوفية والبحيرة الإسكندرية وسيوة.
٭٭٭
بلهيب.. من القري التي قاتلت مع الروم وكانت من مناطق البشمورية (أهل البرلس القدامي) وهم ناتج خليط قبط يوناني وأحباش وجنسيات أخري بطبيعة حياة المواني والتجارة سكنوا بين الرمال والبحر والبحيرة لغتهم المصرية القديمة وعرفوا بغلظة الطبع وميلهم للعصيان وكانت رمال منطقتهم ومستنقعاتها وأوحالها تعيق حركة الجنود فشنوا حرب عصابات بالهجوم ليلا علي حصونهم والاختفاء نهارا وقاوموا الرومان والفرس والعرب فقد عانوا من ضرائب كل الأطراف وفي ذاكرتهم خروج الفرس منذ 14 سنة وما خلفوه من دمار ومذابح مكررين ما فعلوها في دخولهم قبله بعشر سنوات فقادهم (مينا وقزمان) للدفاع عن أهاليهم ضد الطرفين (الروم والعرب) حتي 25ه بعد الطرد الثاني للروم بعد عودة الروم للإسكندرية وهزيمتهم عند نقيوس وقد تركهم ابن العاص يتوغلون في الدلتا عبر قراهم علي فرع رشيد يدمرون وينهبون ليتركوا كرها لهم لصالح العرب وقد عاتبوا ابن العاص لأنهم ملتزمون بالعهد فعوضهم عن خسائرهم.
٭٭٭
طبيعي في حكم روماني لألف عام أن يختلطوا بالمصريين (السيدة مارية القبطية من أب مصري وأم رومانية) وينتمي إليهم البعض بمصالح واعتناق المذهب الملكاني ومكاسب التجارة من والي الإسكندرية وكما يؤكد مؤرخو القبط أنهم لم يرحبوا بنقل تبعيتهم من غازٍ لآخر وحارب البعض مع الرومان بثقة نصرهم (لذلك رفض ابن العاص عودة اللاجئين منهم لقراهم بعد فتح الإسكندرية حتي لا يشاركوهم القتال) ولم يعاونوا الروم إلا بقدر اضطرارهم ولم يعاونوا العرب إلا بشكل فردي وتفرج غالبية المصريين العُزًل من السلاح علي الفريقين
كما لم يثبت مقومات استعداد مصري لاستقلال وطني إلا إذا كانت البواكير التي تظهر بعد ألف عام.
٭٭٭
ويؤكد الأثريون أن جيوش المأمون محت البشمورية بشرا وقري فلم تبق معالم لتاريخهم إلا وصف المؤرخين المسلمين المتمردين علي نظامهم فقد تعرضوا لظلم جباية الجزية قرنين وثاروا وقمعوا مرات وصبروا حتي علي استخدامهم كحيوانات للسواقي والطواحين لتسديدها لكنهم لم يطيقوا إجبار الوالي ببيع أبنائهم كعبيد في سوق النخاسة وإذا جاز لي تحوير عبارة يحيي الطاهر عبد الله في قصته (الرقصة المباحة) بأن الصعايدة يعبدون أبناءهم بأن كل المصريين كذلك في أقصي الحب والتضحية لهم فثاروا ثورة عامة بمشاركة القبائل العربية جيرانهم من 200 سنة فامتزوجوا وتعرضوا لنفس الظلم فقد دخل الوالي في محظور لا يطفئه إلا (العدل) أو جيش الخلافة يقضي علي الأخضر واليابس.
٭٭٭
احتفظت بلهيب باسمها لبعد 330ه عندما زارها الرحالة ابن حوقل (مسالك الممالك) في عهد الإخشيديين (323 358ه) فوصفها مدينة كبيرة بها جامع ولها حاكم وحمامات وأسواق وهي ساحل الإسكندرية في الصيف ثم خربت بعد ذلك فاستوطنتها قبيلة بني زنطر فسميت منية الزناطرة ثم خربت وفي 450ه استوطنتها قبيلة فزارة.
والقرية تتوسط حصون المقاومة القبطية ولابد من حصارها لحماية ظهر القوات التي اتجهت لحصار الإسكندرية لمدة عام، وبعد عام آخر هزمت هذه القري وأرسل أسراهم للمدينة المنورة فأعادهم عمر بن الخطاب وقال لا يجعلون فيئاً ولا عبيداً وتضرب عليهم الخراج، ومن كان منهم في أيديكم فخيروه بين الإسلام، فإن أسلم فهو من المسلمين وإن اختار أهله فعليه الجزية.
10 كم شمال بلهيب تقع قرية ديروط وعلي 20 كم جنوبا نقراطيس (كوم جعيف بإيتاي البارود) و(سنطيس) جنوب دمنهور وقرطسا (عزبة قرطسا مركز دمنهور) ودمنهور وبينها وبين الإسكندرية يوم بالخيل 50 كم وفي الشمال أخنا (مدينة أدكو) بمركز رشيد وسخا (2كم جنوب مدينة كفر الشيخ) 40 كم شرقاً.
وقد انتصر الجيش في معارك غرب النيل.
خربة وردان - 50 كم من الفسطاط - وقد خطف رهبانها وردان مولي ابن العاص وحامل رايته فوجدوه في بيوتهم ثم هاجموا مؤخرة الجيش فأمره ابن العاص بتخريبها (قرية وردان - مركز إمبابة - جيزة).
كوم شريك - 38 كم من وردان - حوصر علي أحد أكوامه طليعة الفرسان بقيادة شريك بن سمة الغطيفي فقاوم حتي جاءته الإمدادات بمرساله (مالك بن ناعمة الصدفي) وسمي باسم القائد.
نقيوس غربي منوف (زاوية رزين) مدينة عظيمة حصينة بها آثار مصرية ومركز لأسقفية كبيرة وأشهر أساقفتها يوحنا النقيوسي معاصر الفتح العربي مسجل تاريخه من وجهة نظر القبط (تاريخ مصر .. رؤية قبطية للفتح الإسلامي).
كريون -45 كم بعد نقيوس (مدينة بكفر الدوار) وآخر الحصون للإسكندرية لها شأن عظيم في تجارة القمح وصوامع تخزينه الضخمة لإرسالها للقسطنطينية وتشرف علي خليج الإسكندرية وقاتلت بضعة عشر يوماً ثم انفتح طريق الإسكندرية.
وتم الصلح مع حاكمي رشيد والبرلس ثم دمياط فسيطر المسلمون علي منافذ النيل.
٭٭٭
لتجد أنه بدون موقع الضريح قد لا يفهم أو يهتم البعض بتاريخ وأماكن يجب ألا تنسي وأن مؤرخي الفتح الإسلامي لم يفصّلوا إلا معارك بابليون والإسكندرية بمعلوماتها القريبة من مركزهم العلمي في مسجد الفسطاط ولم يرصدوا معارك هامة في الفرما بسيناء وفي شرق وغرب النيل إلا بأنها حصون قوية بأسوار تحميها وموانع مائية واستمر القتال شهوراً أو أياماً ولم يبادر أحدهم بزيارة هذه المواقع لاستكشاف تاريخها وتركونا لاجتهاداتنا الخاصة المرهقة.
٭٭٭
فزارة قبيلة عربية قيسية حجازبة تنتشر في ليبيا والسودان ومصر أهم تمركزاتها قرية فزارة بالمحمودية بحيرة ومنية الفزارين ببنها قليوب وقرية فزارة ببا وقرية قمن العروس بالواسطي بني سويف أكبر قراهم وطهطا- سوهاج والبهنسا بالمنيا وسنورس بالفيوم وهي من فرع غطفان معروفة بكثرة أفرادها وشجاعة فرسانها شاركت في الفتوحات الإسلامية واختلفوا مع العباسيين 230ه فانضموا ضدها للقرامطة (286ه) ثم الفاطميين (360ه) فنقلوهم لمصر وفي قحط (442ه 454ه) هاجر معظمها لمصر في تغريبة بني هلال القبيلة الأم أو "الهجرة القيسية"، فأغلب الهلالية من قيس ومنها قبيلة فزارة التي استقرت في خرائب الزناطير.
وقد سبق نزول بعض قيس لمصر (109ه) برسالة عبيد الله بن الحباب والي الخراج- عقب إخماد ثورة للقبط- للخليفة هشام بن عبد الملك (إني قدمت مصر فلم أر لقيس فيها حظاً وفيها كور ليس فيها أحد وليس يضر بأهلها نزولهم معهم ولا يكسر خراجا وهو بلبيس) فنقل 200 أسرة من بني نضر ومثلهم من بني سليم وساعدهم الوالي من بيت المال لشراء الإبل والخيول فتبعهم 1500 أسرة في العام التالي عمروا الحوف الشرقي (شرق النيل) وأحدثوا توازناً مع القبائل اليمنية منذ الفتح وعوضوا قتلي الأقباط والهاربين من أراضيهم.
وقد ثارت هذه القبائل ضد ظلم الولاة وسوء قياس الأراضي (167 - 177 - 182 ه) وامتنعوا عن دفع الجزية 22 سنة (190- 212ه) وقمعوا لكنهم في 216ه (ثاروا ومعهم القبط) فجاء الخليفة بجيشه. وكانوا القدوة 218ه عندما أوقف الخليفة المعتصم عطايا (مرتبات) العرب والفرس ليعتمد علي الجنود الأتراك فانتشرت القبائل في الصعيد ومارسوا الزراعة والحرف والتجارة وتزوجوا من المصريين فعم الإسلام واللغة العربية (لغة القرآن).
وكان الاتجاه الأغلب في زواج المصريات من المسلمين لأنهن أهل كتاب وزواج المسلمة من مسيحي لا يجوز فنشأت أجيال مصرية تتعايش بين الطرفين.
وامتزجت اللغة العربية والقبطية فظهرت العامية المصرية منهما وإن استمرت القبطية في الريف والصعيد حتي القرن 16 مع العثمانيين وكتبت في القرن 17 بحروف عربية ثم دخلت اللغة العربية الكنائس مع الفاطميين بقيام البابا غبريال بن بتريك البطريرك 70 (540 ه- 1146 م) بعد 500 سنة بقراءة الإنجيل والخطب الكنسية باللغة العربية بعد تلاوتها بالقبطية.
وكما قالت الدكتورة سيدة إسماعيل الكاشف (إنه لم يحدث في التاريخ أن تنازلت أمة عريقة عن لغتها لصالح لغة شعب أقل منها حضارة وجعلت لغتها القبطية للكنائس لكن بعد سنوات أصبحت مصر زعيمة العالم الإسلامي كله).
٭٭٭
مركز المحمودية (25 ألف نسمة) من أهم الموانئ النهرية التجارية ومعبر مراكب بضائع الصعيد والوجه البحري للإسكندرية لتدخل من هويسها لترعة المحمودية (حفرها محمد علي -1820م) ومراكب البضائع المستوردة من ميناء الإسكندرية للقاهرة فراجت المدينة من انتظار السفن أمام هويسها بسبب نوات البحر وزحام الحركة التجارية وكان بها وكالات تجارية وملاحية وتشتهر المحمودية بزراعة الأرز والقطن وقد أنشئت فوق قرية العطف بمركز رشيد الذي فصلت عنه 1927م وسميت تيمناً بالسلطان محمود خان العثماني.
البحيرة عاصمتها دمنهور بها 16 مدينة أكبر كفر الدوار سكانها 6 ملايين تقع غرب الدلتا شمالها البحر المتوسط وشرقاً فرع رشيد وغربها الإسكندرية ومطروح وجنوباً الجيزة. بها بحيرة إدكو وقناطر إدفينا و(186) تلاً أثريًا.
٭٭٭
مقام ومسجد عقبة بقرافة الإمام الشافعي يطل علي ميدان سيدي عقبة بن عامر ويقال معه عمرو بن العاص والصحابي أبو بصرة الغفاري (250م مربعاً حسب الموكيت) ومئذنة طويلة مسننة مضلعة بشكل ثماني به منبران خشبيان أحدهما قديم (مسجل أثر) والحالي (هدية من الحاج يعقوب عبدالوهاب موافق 17 مارس 1958م الاثنين 26 شعبان 1337ه) وقد رمم المسجد الشيخ أحمد حسن الباقوري وزيرالأوقاف (52 1959م) وله قبة برقبة مرتفعة وهي أكبر قبة عثمانية ومضلعة من الخارج وكسيت رقبتها بالقيشاني وللمقام مقصورة خشبية أمامها شاهد رخامي نقش علي أحد وجهيه آية الكرسي وعلي الوجه الآخر (هذا مقام العارف بالله تعالي الشيخ عقبة بن عامر الجهني الصحابي رضي الله عنه جدد هذا المكان المبارك الوزير محمد باشا سلحدار دام بقاؤه في سنة ست وستين وألف) وهو أول من دفن في القرافة الصغري (58ه) ووضع بعد 320 سنة لوحة رخامية باسمه (في عهد العزيز بالله الفاطمي 365ه) مطمسة الآن ثم أصبح زاوية للصلاة لها قبة وبعد 250 سنة جدد القبة السلطان صلاح الدين الأيوبي. (565 ه) وبعد 40 عاماً جدده السلطان الكامل (625 ه) وبعد 430 سنة (1066ه) قام الوالي التركي الوزير محمد باشا السلحدار بإنشاء مجموعة السلحدار من المسجد بالقبة والمئذنة والزاوية والسبيل وميضأة (للوضوء) والتكية والمساكن والمطبخ ورصد أوقافاً للصرف عليه وهناك لوحة جرانيتية سوداء داخل المقام يقال كان عليها اسم سيدي عقبة ووضعها أبو حفص عمر بن غزال المقرئ شيخ مصر 370ه.
ومنطقة "ميت عقبة" غرب النيل تتبع حي العجوزة جيزة - أصلها (بساتين عقبة) وقد منحه الخليفة معاوية بن أبي سفيان (83 فداناً) من طرح غرب النيل ليسترزق منها كانت حتي خمسينات القرن محاطة بزراعات تحولت إلي عمارات لكن للمنطقة ملامح القرية بشوارعها الضيقة ومساكنها المتلاصقة وأزيل بعض بيوتها لشق محور 26 يوليو 1992 أمام نادي الزمالك الرياضي يربط بين القاهرة ومدينة 6 أكتوبر وهي علي مقربة من تمركز قبيلة همدان اليمنية، التي أنشئت الجيزة بحصنها الذي بناه ابن العاص 22ه وفيهم 4 صحابة (مبرح بن شهاب). (أحمد بن عجيان- أبو شمربن إبرهة؛ وعلقمة بن جنادة- (شارع شهاب بالمهندسين حالياً) الذين اقاموا غرب النيل لتأمين العاصمة الجديدة الفسطاط في شرق النيل.
بداخل الحي مسجد صغير حديث بمئذنة باسم مسجد عقبة بن عامر (بسم الله الرحمن الرحيم تم تشييد هذا المسجد بالجهود الذاتية وقد غطي القدر الأعظم من تكاليفه فضيلة الأستاذ عبد اللطيف محمد المنصور الملحق الصحي لدولة الكويت الشقيقة تم افتتاح هذا المسجد 14 شعبان 1400 ه 27 يونيو 1980).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.