محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكام مصر.. من مينا إلي مبارك (الحلقة المائة)
كيف وضع عبد الناصر نهاية خروتشيف في موسكو؟
نشر في آخر ساعة يوم 04 - 02 - 2014

خروتشيف يقلد عبدالناصر أعلى الأوسمة السوفيتية يكشف الرئيس أنور السادات في »أوراق السادات« حقيقة الرسالة التي تسلمها عبدالناصر أثناء إلقائه خطاب التنحي.
ولكن قبل أن يكشف تفاصيل تلك الرسالة.. يتحدث عن كثير مما جري تحت السطح بين السوفيت وعبدالناصر، ويكشف ألاعيب السوفيت مع عبدالناصر.
يقول السادات: إن طبيعة العلاقات السوفيتية المصرية تقتضيك أن تتلفت وراءك كلما مضيت فيها قليلا أو كثيرا لكي تعرف أين ذهبت وكيف اتجهت.. لأنها لم تمش في خط واحد.. أو حتي خط مستقيم.. وهو خلاف أساسه يرجع إلي طبيعة السوفيت أنفسهم وإلي طبيعتنا.. وإلي سوء ظنهم الدائم بغيرهم من الناس.. وسوف أتلفت ورائي وأطيل النظر والانتظار لنعرف أين نحن.. فنحن لانزال في عصر خروتشيف الذي زار مدينة الإسكندرية في أواخر أيامه.. وكان يتوقع شيئا آخر غير الذي رآه.. فقد استقبله الشعب بحرارة شديدة.. وكانت مفاجأة كبري لخروتشيف هذه المفاجأة دلت أيضا علي فارق واضح بين فهم الجماهير للأمور وفهم القيادة السوفيتية أيضا.. ولابد أن خروتشيف كان سعيدا بهذا الاستقبال بقدر ما كان مندهشا.. ولكن لا سعادته طالت ولا دهشته انتهت.. إنما هي نهايته الحقيقية.
عندما عاد الرجل إلي بلاده ومعه أفلام الاستقبال والحفاوة تحركت القلوب ضده وتلاقت وراء ظهره الخناجر وأطاحوا به.. وأحس الزعماء السوفيت أن الرجل الذي أزاح مالنكوف وأخرج ستالين من قبره ومزقه وأزال تماثيله واتهمه بالخيانة العظمي، هذا الرجل يريد أن يكون ستالين جديدا.. يريد أن يكون الواحد الأوحد في الاتحاد السوفيتي والمعسكر الشيوعي في العالم.
فقد أصبح خروتشيف نجما عالميا، فمواقفه مع جون كنيدي ومعاركه ومناقشاته الحادة وسخرياته اللاذعة.. وملامحه الروسية البحتة والصور التي حرصت صحف الغرب علي أن تنشرها له كالدب الروسي.. أو كالإمبراطور الأحمر - لقد جعله الغرب نجما عالميا إذا ما قورن بالرئيس الأمريكي جون كنيدي الذي قتل في نوفمبر 1963 وقد لحقه خروتشيف في العام التالي.. والسوفيت لم يقتلوا خروتشيف وإنما خلعوه بعنف وألقوا به إلي النهاية المعروفة والمعترف بها عندهم.. أسقطوه من العرش والأبهة والفخامة ووضعوه بمنتهي الهدوء والبرود علي دكة خشبية في حديقة مهجورة ينتظر الموت!
بين ستالين وخروتشيف
ولكن نهاية خروتشيف هذه شيء طبيعي.. ولكن عصر خروتشيف ترك أثرا بالغا علي علاقتنا بالسوفيت وعلي علاقة السوفيت بالشرق الأوسط.
من المعروف أن وفاة ستالين قد أحدثت تغييرا كبيرا في سياسة السوفيت في الشرق الأوسط، فقد كان لهم دور في الصراع العربي الإسرائيلي عندما اتخذوا جانب العرب بشكل ما.. ولكن هذا الشكل لم يتضح إلا بعد أن قام خروتشيف بتنحية مالنكوف رئيس الوزراء السوفيتي في فبراير 1955.
وبين ستالين وخروتشيف خلافات كبيرة في الشخصية وأسلوب العمل وإن كان الاثنان لهما منطلق واحد.. فستالين كان يري الدنيا معسكرين اثنين فقط: كتلة شيوعية وكتلة رأسمالية.. ولكن خروتشيف يختلف عنه قليلا فهو يري الدنيا ثلاث كتل: كتلة شيوعية وكتلة رأسمالية وكتلة العالم الثالث.. وكان يري أنه من السهل احتواء العالم الثالث عن طريق المعونات العسكرية والاقتصادية.. وهذا التصور هو الذي كان مصدر المتاعب للسوفيت ولنا وللعالم الثالث.
ومن مفارقات القدر أن يكون وزير خارجية أمريكا الجديد فوستر دالاس رأي ستالين وليس من رأي خروتشيف.. فهو أيضا يري الدنيا كتلتين: الرأسمالية والشيوعية ولا ثالث لهما، إما معه وإما ضده.. وكان علي هذين الرجلين أن يتعاملا ويتفهما ويقتسما السياسة الدولية وفي نفس الوقت ألا يدفعهما الخلاف إلي المواجهة العسكرية أو التصادم في المناطق الساخنة أو الباردة في العالم.
ولذلك عندما حاول دالاس أن يضم بعض الدول العربية في حلف عسكري ضد الروس، أدي ذلك إلي صدام مع هذه الدول العربية.. ولكن عقلية دالاس لا تستطيع أن تري وسيلة أخري لتكتيل المعسكرات غير (حشر) الدول كلها في سلتين.. السلة الشيوعية والسلة الرأسمالية.. ولذلك استحق دالاس من الرئيس الأمريكي أيزنهاور أن يصفه بأنه أعظم السياسيين الأمريكان!
وغلطة أخري وقع فيها دالاس أيضا أنه في هذا التحالف العسكري حلف بغداد كان قد ضم بريطانيا وهي الدولة الاستعمارية التي تحركت الدول الشابة في المنطقة للتخلص منها وأحلافها.. ومعني ذلك أن الأمريكان قد جمعوا الحمل مع الذئب في حلف عسكري ضد روسيا في حين أن العرب تحالفوا ضد الاستعمار البريطاني والفرنسي في المنطقة!
الروس في المياه الدافئة
وقد ثار جمال عبدالناصر علي هذا الحلف، واتجه لشراء السلاح من روسيا.. وصفقة السلاح هذه محطة وقوف وتأمل في الطريق بين موسكو والقاهرة، فالروس وافقوا علي بيع السلاح ليكون لهم مكان جديد في الشرق الأوسط ومن هذا المكان يمارس السوفيت سياسة تدخل جديدة في المنطقة وفي المياه الدافئة.. مياه البحر الأبيض والأحمر.
وكان بيع السلاح لمصر ولغيرها بداية معضلة وقع فيها الروس.. فالدول التي تشتري السلاح لا تشترط معها تدخلا سوفيتيا.. ولكن السوفيت لايرون ذلك ولا يتصورون أنهم يبيعون وبعد إتمام الصفقة ينتهي كل شيء بل إن هذه الأسلحة قد تدفع الدول التي اشترتها إلي مغامرات حربية لايستطيع السوفيت منعها أو التحذير منها، بل إن هذه المغامرات العسكرية قد تهدد السوفيت أنفسهم بمواجهة عسكرية مع الأمريكان.. فالسوفيت أعطوا السلاح ودخلوا المنطقة ولكن ليست لهم قدرة علي السيطرة علي الزبائن الجدد.. وقد أحس السوفيت بذلك عند حرب 1956 أي أيام العدوان الثلاثي علي مصر.. وكان وضعهم أشد حرجا مع حرب يونيو 1967 فقد أرسل السوفيت شحنات من الأسلحة إلي مصر قبل نشوب حربي 56 و67.
وواجه السوفيت معضلة أخري.. فبعد إعطاء مصر المعونات العسكرية والاقتصادية والمساندة الأدبية بعد تأميمها قناة السويس أعلن جمال عبد الناصر تحريم أي نشاط شيوعي ووضع الشيوعيين في السجن.. وكان واضحا من ذلك أن عبدالناصر لايخلط بين السوفيت كدولة عظمي صديقة وبين النشاط الشيوعي الذي يهدد الأمن والحكم في مصر. وأعلن جمال عبدالناصر في ذلك الوقت أنه لاشيء يهدد تدعيم الصداقة المصرية السوفيتية حتي لو حاكمنا كل الشيوعيين في مصر وأودعناهم السجون!
مواقف عبدالناصر
هذه المواقف كلها كانت خيوطا متينة التفت حول عنق خروتشيف وجاء خصومه وشدوها بعنف.. ثم رموه وعلقوه منها والنهاية معروفة.. وقد شكا خروتشيف من معاملة الحزب الشيوعي في مصر.. فهو علي رأس الشيوعية الدولية ولا يستطيع أن يسكت عن هذا الذي جري في مصر، ومن واجبه حماية أي شيوعي في مصر.. ولكن جمال عبدالناصر استنكر هذا التدخل السوفيتي في شئون مصر الداخلية وساءت العلاقات وانخفضت الأرض تحت المشاة في طريق موسكو القاهرة.
وكذلك كان الحزب الشيوعي السوري حجرا ثقيلا في طريق خروتشيف.. ففي سنة 1957 بدا للروس أن الشيوعين سوف يقبضون علي السلطة في سوريا وقد نشط هذا الحزب وجمع صفوفه واتجه بدعايته الضخمة إلي دمشق خصوصا بعد سقوط الشيشكلي سنة 1954. فقد كانت الحكومة السورية موالية للروس.. وكانت الزيارات المتبادلة بين سوريا وروسيا واضحة.. وأعلنت الصحف الأمريكية كلها أن سوريا علي »حافة الهاوية« السوفيتية، أي أنها سوف تسقط في المعسكر الشيوعي.. عندما حدث شيء هز القيادة السوفيتية وأثبت خطأها في الحساب وأحرج خروتشيف حرجا فظيعا.. لقد أعلنت سوريا الوحدة مع مصر في دولة جديدة اسمها الجمهورية العربية المتحدة.
وكما دخل الشيوعيون المصريون السجن، لحق بهم الشيوعيون السوريون أيضا ونزل تحت الأرض الحزب الشيوعي السوري أقوي الأحزاب الشيوعية في المنطقة. وجاءت هذه الوحدة انتصارا للقومية العربية ولجمال عبدالناصر وصدمة للشيوعية الدولية وهزيمة للقيادة السوفيتية.
ثم استحكم الصراع بين القومية العربية والشيوعية عندما سقط نظام نوري السعيد الموالي للغرب في يوليو 1958 وانضم إلي المد القومي الذي بلغ أوجه بالوحدة بين مصر وسوريا.. وعلي الرغم من محاولة جمال عبدالناصر أن يحصل من السوفيت علي مساندة للنظام الجديد في العراق فإن عبدالكريم قاسم قد أسفر عن وجهه الحقيقي فيما بعد، فهو رجل شيوعي ولذلك ساعده السوفيت وقدموا له معونات عسكرية واقتصادية وباعدوا بينه وبين المد القومي وإن كان عبدالكريم قاسم فيما بعد، قد استخدم الشيوعيين ضد الناصريين في العراق ليضعف الاثنين معا، ولكن السوفيت ساندوا عبدالكريم قاسم في حرصه المستمر علي الانفصال عن المد القومي بزعامة جمال عبدالناصر، فكتبت صحيفة »برافدا« في مارس 1959 تقول وبسخرية شديدة مامعناه »إن بعض الشخصيات في المنطقة تدعو إلي وحدة الدول العربية كلها معا وحدة ميكانيكية فورية« سواء رغبت هذه الدول أم لم ترغب فإذا لم توافق هذه الدول علي الوحدة بالإكراه اتهموها بأنها شيوعية أو صهيونية أو معادية للشعب العربي.. والمقصود بهذا كله طبعا جمال عبدالناصر!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.