غداً.. انطلاق مشروع أطفال "أهل مصر" من البحر الأحمر    فيديو.. التموين: احتياطي السلع الاستراتيجي آمن.. يتراوح ما بين 6 إلى 7 أشهر    القوات المسلحة تتعاون مع جامعة الزقازيق لدعم المنظومة التعليمية    في التعاملات المسائية .. تراجع أسعار الذهب 5 جنيهات .. وعيار 21 يسجل 1060 جنيها    الكشف على 2412 مواطناً في قافلة طبية بقرى البحيرة    دمج «النصر» و«الهندسية للسيارات» لتوطين صناعة المركبات الكهربائية    متحدث الحكومة: ندرس عودة تطبيق التوقيت الصيفي من العام القادم    لمواجهة تحديات التغير المناخي.. ننشر توصيات مرتمر جامعة الأزهر    الرئيس الأمريكي يوقع بروتوكول انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو    دوري WE المصري    الزمالك يتقدم على المقاصة بهدفين حلوين        إثارة للجدل وانهيار عصبي.. ما قصة طالبة "ال 12%"؟ (صور)    مصرع موظف إثر انقلاب دراجة نارية بأسوان    النيابة تطلب تحريات مصرع شخص على قضبان قطار أبو قير في الإسكندرية    مطالب برلمانية بتجريم «انترفيو» المدارس الخاصة والدولية    نجوم فيلم "السرب" ينتظرون طرح العمل في السينمات بعد الانتهاء من تصويره    مميزات أول سكوتر كهربائي لإسعاف المصابين.. تعرف عليها    لوكاشينكو يوعز بالتجارة مع الاتحاد الأوروبي    نشرة أخبار التعليم| مفاجأة بشأن تظلمات الثانوية العامة.. وخبر سار لتنسيق علمي رياضة    أزمة وشيكة.. تحذير مهم لطلاب الثانوية بشأن كليات طب الأسنان    أول تعليق من بنشرقي بعد انضمامه للجزيرة الإماراتي    هذا الحلم.. المدرب المساعد للمنتخب الأوليمبي منبهر بالأهرامات    طرح قميص أسوان الفرعوني للبيع أول سبتمبر..وإجراء قانوني من أجل حقوق الملكية    20 لاعبا فى قائمة سموحة استعدادا لمواجهة فيوتشر فى الدورى    وزير الرياضة يبحث مع رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد استعدادات استضافة مصر لبطولة العالم للكراسي المتحركة    «التطوير» وراء انخفاض منسوب مياه «بحيرة سيوة»    شكري ومدير عام "يونيدو" يبحثان التعاون بين مصر والمنظمة في إطار الدورة 27 لمؤتمر المناخ    مؤشرات تنسيق الجامعات 2022 .. ارتفاع الحدود الدنيا لكليات علمي علوم    بايدن يوقع بروتوكول انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو    إزالة الإشغالات والتعديات من شوارع مغاغة    زيارة بيلوسي لتايوان انتهاك للقانون الدولي    مرصد أوروبي: قرابة ثلثي القارة العجوز عُرضة لتهديد الجفاف    هند صبرى تنعى الراحلة رجاء حسين بكلمات مؤثرة    فاروق فلوكس بعد إجرائه عملية جراحية: «بشكر كل الناس اللي قلقت عليا»    بدء دخول جمهور كاظم الساهر حفله بالأوبرا.. وغادة رجب أول الحضور    رامي جمال يطرح أغنيته الجديدة «أدبتنا الدنيا».. فيديو    خالد الجندي: الرجل قديما كان يتزوج من جارية إذا لم يمتلك المال    مفوضية اللاجئين: فرار أكثر من 10.5 مليون شخص من أوكرانيا منذ بداية الحرب    الكشف على 1380 مواطنًا مجانًا خلال قافلة طبية بقرية الجنبيهي بالبحيرة    عشاء اليوم| طريقة تحضير برغل بالطماطم والبصل    "السبكي" يترأس المقابلات النهائية ل 269 مرشحًا للعمل بالوظائف القيادية في جنوب سيناء    وزيرة التضامن : إرسال مساعدات عاجلة للشعب الفلسطينى بعد العدوان على قطاع غزة    فيلم تسليم أهالي يواصل صدارة شباك التذاكر ب6 ملايين جنيه    أسامة الأزهري يلتقي بعدد من الإعلاميين وصحفيِّي الملف الديني    أمين الفتوى: الارتباط الشرطي ب«الله» يفسد الحياة    الداخلية تعلن القبض على قاتل "فتاة الشرقية" والدافع الانتقام    إليكت سبورت يعيد للزمالك ذكريات رقمه القياسي الأفريقي    السكرتيرة الصحفية السابقة للبيت الأبيض: ترامب لم يتعامل مع الوثائق السرية بشكل صحيح    العقرب والثور.. أبراج تشعر بالإحباط بشكل سريع    جولة تفقدية لمحافظ الغربية بمستشفى مبرة المحلة عقب تطويرها    أهالي العاشر من رمضان يعثرون على جثمان شاب داخل دورة مياه عمومية    قرار جمهوري بتعيين 71 نائبًا لرئيس هيئة قضايا الدولة    أفضل الأعمال للتقرُّب إلى الله واستجابة الدعاء.. تعرف عليها من أمين الفتوى    سحب 3012 رخصة لعدم تركيب الملصق الإلكترونى خلال 24 ساعة    احذري من هذا الذكر أثناء الحيض والجنابة    وزير الأوقاف: عقد مقرأة للاستماع لكبار القراء بمسجد الحسين.. الخميس    أحمد كريمة: صلاة القصر رخصة من الله| فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القرار والاختيار.. وسنوات الازدهار
كيف تحولت «مصر الشبابية والرياضية» إلى حدوتة عالمية؟

ما بين قرار الزعيم عبدالفتاح السيسى قائد ثورة 30 يونيو المجيدة فى عام 2013 وما تعيشه مصر الجديدة من رخاء فى عام 2022 سنوات من الصمود والتحدى والبناء والازدهار، ولا أعتقد أن أحداً على أرض مصر وفى خارجها -باستثناء فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى - كانت أحلامه تحلق به بعيداً إلى حيث الأرض التى يقف عليها واقع الجمهورية الجديدة الآن.. اختار الرئيس مصلحة الوطن واختاره الشعب بأغلبية مطلقة لقيادة أحلام المصريين، واختار فخامة الرئيس كتيبة من المخلصين الوطنيين بمعايير دقيقة؛ فكانت النتيجة ازدهارا وإبهارا.
أفكار السيسى تهيئ الجمهورية الجديدة لاستضافة المونديال والأولمبياد
اقتصاديات الرياضة.. والطرح الاستثمارى لمراكز الشباب وحضانات صناعة الأبطال.. والبنية التحتية العملاقة.. واستضافة البطولات الكبرى.. ومؤتمرات الشباب العالمية وغيرها من ثمار ثورة يونيو تضع مصر الجديدة فى مصاف الدول العظمى
حلمنا مع فخامة الرئيس بإنقاذ الدولة المصرية ؛ والحلم صار واقعا بعدما أعاد الصلابة إلى مفاصلها، والأمن والأمان إلى شوارعها، ودارت معه عجلة الاقتصاد والتنمية إلى الأمام.. منذ 9 سنوات والرئيس يردد دائما: إن مصر الجديدة ستبقى «قد الدنيا» وكان يراهننا على المستقبل قائلا: بكرة تشوفوا.
أخص فى حديثى هذا على سبيل المثال لا الحصر؛ ما يشهده قطاع الشباب والرياضة من قفزات، وسط حالة الازدهار العامة التى تشهدها مصر.. لم يكن أحد يحلم إبان سنوات الظلام الرياضى بما أصبحت عليه مصرنا الآن، قطاع الرياضة والشباب فى مصر قبل السيسى كان يعانى من الركود والتجميد وبعد قدومه تحرك وانطلق وأبدع وناطح السحاب وتحولت فى سنواته مصر الشبابية والرياضية إلى حدوتة عالمية !!
العالم كله شهد حلقات جديدة من سلسلة الابهار، التى اعتادتها مصر فى تنظيم واستضافة الأحداث الرياضية الكبرى، وسطرت على جدران التاريخ نجاحا ساحقا لدولة السيسى، فى حضور وفود ومندوبين من كل دول العالم.
وحتى فى الظروف الاستثنائية التى شهدت تفشى فيروس كورونا بادرت مصر العفية والقوية - وتقريبا هى وحدها - وبعثت رسائل الأمل فى صحراء العالم المرتجف من الكورونا ؛ عندما استضافت سلسلة من البطولات الكبرى بدأت بتنظيمها مونديال اليد 2021، ومهدت من خلالها إلى عودة الاستقرار للحياة الرياضية بفكر جديد؛ ومعايير احترازية أبهرت الضيوف، وكان هذا هو التحدى الأعظم وتبع ذلك استضافتها لاجتماعات المنظمة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا» فى مشهد تاريخى بقلعة محمد على العريقة.
تصدير الأمن والأمان
مصر باستضافتها للكم الكبير من البطولات العظمى لم تراهن فقط على النجاح الذى شاهدناه فى أحداث رياضية كثيرة ؛ وإنما سعت خلال بطولات التحدى إلى تصدير الاستقرار والسكينة والهدوء ؛ لتؤكد إلى شعوب العالم بأنها، قادرة على خروح الحلم من رحم غول الكورونا الذى يحول حتى الآن دون مشاهدتنا لكل الأحداث الرياضية العالمية المجمعة !
تصدير الاستقرار للعالم، رأيناه فى بطولات التحدى، ولازلت أتذكر كلمات الرئيس السيسى فى افتتاح مونديال اليد وهو ينقل تحياته للعالم، من فوق أرض مصرية مستقرة وآمنة وطموحة؛ وكان برفقته كوكبة من الحكومة المصرية، يبرز من بينهم د.مصطفى مدبولى رئيس الوزراء ود.أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة ورأس الحربة المشهود له بالكفاءة، والذى يتخذ من الرئيس قدوة له، فنراه يقظا 24 ساعة يواصل الليل بالنهار؛ ويعمل مع مؤسسات وأجهزة الدولة بتعاون وبحب وبإخلاص، ويفتخر فى كل حديث له؛ بأنه محظوظ لأنه واحد ممن ينفذون فكر ورؤية القائد والزعيم السيسى.. استضافتنا لبطولات التحدى يترجم كلمات الرئيس قبل سنوات.. مصر «قد الدنيا».
شاهدت خلال سنوات الازدهار الشبابى والرياضى الجمهورية الجديدة التى داعبت خيال كل مصرى يعشق تراب هذا البلد العظيم، مصر الجديدة التى تمنيناها، وحلمنا بها.. شاهدت مصر العنيدة والقادرة تعبر خط التحدى الرهيب، تنظم بطولات كبرى وصعبة ولن أكون مبالغا إذا قلت مستحيلة، وتبنى بنية رياضية عملاقة تكفيها لسنوات عديدة..شاهدت ملاعب مصرية رسمية أقلها جاهز لاستضافة أقوى ديربيات العالم، وصالات ضخمة تبهر شعوب الدنيا، وفنادق عظيمة، وأساطيل سيارات متنوعة، ووسائل مواصلات مجهزة «برا وبحرا» ونقلا، وتجربة الكترونية جماهيرية مبهرة.
شاهدنا الجمهورية الجديدة فى ليالى البطولات الكبرى «ملكة» تقف شامخة فوق قمة الأهرامات، والكل يصفق لها بجنون.. شاهدنا الجمهورية الجديدة وهى تبهر عظماء العالم.. شاهدنا الجمهورية الجديدة الآمنة تستقبل جماهيرها الأفريقية والعربية والمصرية قبل الكورونا فى مشهد تاريخى، امتزج فيه الشعب والجيش والشرطة فى نسيج وطنى واحد..شاهدنا شوارع وحوارى وأزقة ومدرجات حضارية ومشرفة يفوح منها عطر التشجيع الراقى.. شاهدنا الجمهورية الجديدة الثائرة تزلزل المدرجات فى مظاهرة حب كبرى ليلة 30 يونيو فى الدقيقة 30 من عمر مباراتنا مع أوغندا، احتفالا وتخليدا لذكرى تحريرها من العدوان الإرهابى، على يد رئيسها وزعيم أفريقيا عبد الفتاح السيسى الذى زينت صورته ستاد القاهرة.. شاهدنا مصر الكروية المتحضرة التى صفقت للاعبيها فى لحظة الخسارة فى الكان 2019؛ وكرمت ضيوفها فى لحظات الانتصار، إيمانا بأن الكرة فائز ومهزوم.
شاهدنا الجمهورية الجديدة «مزهزهة» وطموحة من خلال المتابعة الميدانية للرئيس السيسى للملاعب والاستعدادات الخيالية للأحداث الرياضية الكبرى.. شاهدنا الجمهورية الجديدة نشطة وشبابية تنبض بالحيوية.. «شاهدنا الجمهورية الجديدة القوية والعفية والمسيطرة والمتمكنة والعظيمة والحكيمة التى نفخر ونتباهى بها.
حبيب الشباب وقدوتهم
واليوم ونحن نحتفل بذكرى ثورة يونيو المجيدة وبعد كل ما شاهدناه من ازدهار نعيشه ومستقبل مشرق ينتظر الأجيال القادمة أقولها وبكل فخر:الرئيس السيسى هو البطل الحقيقى لكل ما وصلت إليه مصر من ازدهار وتقدم وابهار فى كل المجالات، فى قطاع الشباب أصبح الرئيس البطل والمثل والقدوة فى أفكاره البناءة ومشاريعه القومية واستراتيجياته الهادفة، ولك أن تتخيل أن أكثر من 95 مليون شاب وفتاة استفادوا من الأنشطة الشبابية والرياضية على مدار سنوات الرئيس البطل طبقا لإحصائيات صادرة من وزارة الشباب والرياضة، وهو ما جعله حبيب الشباب، يلتقيهم فى مؤتمرات عالمية ويستمع إليهم ويساعدهم ويمكنهم ويحقق احلامهم، الرئيس السيسى صار قدوة للشباب المصرى والعالمى ويكفى أن الدنيا كلها باتت تترقب كل عام لقاءه التاريخى مع الشباب من مختلف دول العالم يستمع إليهم ولافكارهم ولاحلامهم لإيمانه بأن الشباب هم أعمدة الأمم.
وفى قطاع الرياضة كانت الصفات الارادية والفولاذية للرئيس وأفكاره الهادفة وراء تحقيق طفرة نوعية فى المنشآت والإنشاءات والبنية التحتية العملاقة حتى ان مصر أصبحت على بعد خطوة من خروج القرية الأولمبية الرياضية الكبرى إلى النور وهو الأمر الذى يقرب الجمهورية الجديدة بقوة من حلم استضافة الأولمبياد ؛ هذا الحدث الرياضى العظيم كما أن البنية التحتية واستضافة المناسبات الرياضية الكبرى بنجاح ساحق يجعل الجمهورية الجديدة مهيأة ومرشحة بقوة لاستضافة المونديال الكروى وهو حلم يداعب خيال المصريين، حلم اراه يقترب للخروج للنور بقوة فى سنوات السيسى المزدهرة والحافلة بالنجاحات والقفزات التاريخية والنوعية.
لك أن تتخيل أن اقتصاديات الرياضة وصلت إلى 30 مليار جنيه فى سنوات الرئيس المزدهرة الذى جاء وفى يده مصباح الإرادة والفكر والتخطيط وحسن الاختيار لنرى د. مصطفى مدبولى رئيس وزراء لا يهدأ له بال إلا بتنفيذ الاستراتيجية الهادفة للقائد، ود.أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة الذى يمتلك مؤهلات التحاور والتفاعل مع الشباب لأنه قريب منهم ولديه عقلية قادرة على استيعاب وتنفيذ أفكار القائد والزعيم والرئيس، وشاهدنا مؤسسات الدولة وأجهزتها الوطنية وهى تواصل الليل بالنهار للوصول إلى الهدف الذى رسمه زعيم ثورة يونيو.
أفكار نوعية
وما عزز من تداول مصطلح «اقتصاديات الرياضة» الذى لم يكن له وجود قبل قدوم فخامة الرئيس الأفكار النوعية التى قام د.أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة النشيط بتنفيذها ومنها فكرة الطرح الاستثمارى لمراكز الشباب والاستادات والمدن الرياضية والتى نجح من خلالها الوزير الدينامو فى تحرير الاستثمار الرياضى والشبابى مستثمرا ثمار ثورة يونيو المجيدة التى أرست قواعد الجمهورية الجديدة بفكر ورؤية الرئيس والقائد عبد الفتاح السيسى ونفس الوضع يندرج على فكرة الاستثمار وصناعة الابطال والبطلات من خلال عمل حضانات خاصة برعايتهم ودعمهم عن طريق ربط القطاع الخاص بهم وهى فكرة كانت أول ثمارها تحقيق مصر 6 ميداليات أولمبية متنوعة بدورة طوكيو الأخيرة وهو حصاد غير مسبوق لمصر على مدار مشاركاتها بالنسخ الأولمبية السابقة.
ما يشهده قطاع الشباب والرياضة من قفزات فى سنوات السيسى هو نموذج للدولة المصرية التى صارت قوية وعفية وصامدة فى وجه التحديات.. تحية للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى نجح خلال فترة وجيزة فى وضع الجمهورية الجديدة على تراك الدول العظمى، والقادم أحلى وأجمل بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.