أبوالعينين يشيد ب«الجامعات الخاصة والأهلية» ويسأل عن التنسيق    بتكلفة 42 مليون جنيه.. البحر الأحمر: تطوير المدينة الشبابية بالغردقة    «أمين النواب» يشارك في اجتماع «الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية» بمدريد    استمرار برنامج الزيارات الميدانية للطلاب مدارس الإسماعيلية لجامعة القناة.. صور    ميناء الإسكندرية: تزايد فى حركة السفن وتداول البضائع خلال شهر أكتوبر 2021    أسعار الذهب اليوم فى مصر.. وعيار 21 يسجل 789 جنيها للجرام    بتكلفة 18 مليون جنيه.. محافظ الشرقية يُتابع أعمال تأهيل ترعه الصبابة بمركز ههيا    ذعر بسبب "أوميكرون".. هذه الدول رصدت المتحور الجديد    انطلاق المنتدى الإقليمي لوزراء خارجية الاتحاد من أجل المتوسط فى برشلونة غدا    رئيس الاستخبارات العسكرية يتحدث عن تهديد لمصر ووزير الدفاع يحذر.. فيديو    مناع يشارك في اجتماع جمعية الأمناء العموم للبرلمانات الوطنية بمدريد    كردستان: ضرورة التنسيق مع جيش العراق والتحالف الدولى لمواجهة تهديدات داعش    متولى يخوض برنامجا إضافيا لاقتحام تشكيل الأهلي وتغيير موقف موسيماني    تأجيل نظر دعوى الخطيب ضد مرتضى منصور ل5 ديسمبر    بعثة بيراميدز تتحرك لملعب مباراة مانياما    منتخب السعودية يصل قطر للمشاركة في بطولة كأس العرب 2021    حبس سيدة لحيازتها كمية من الحشيش بقصد الاتجار فيها وترويجها بالإسكندرية    نيابة العامرية تتحفظ على 2 طن أسمدة زراعية مدعمة قبل بيعها بالسوق السوداء    الإسكندرية تصل لأعلى معدل درجة حرارة فى الخريف قبل نوة "قاسم".. اعرف التفاصيل    أنقذ المنطقة من كارثة.. حكاية النقيب أحمد عادل بطل إطفاء حريق كنيسة العذراء بالوراق (صور)    صور| تطهير غرف الصرف في مغاغة بالمنيا استعدادا للأمطار    طلاب المدارس يزورون بعض الجهات الشرطية بأربع محافظات | صور    برلمانيون: حفل افتتاح طريق الكباش حدث تاريخى أبهر العالم وفخر لكل مصرى    أهم 22 فيلماً أجنبياً تتنافس على « أوسكار 2022 »    أهم المعلومات حول متحور «أوميكرون» .. شديد العدوي    «الصحة» تعلن استقبال 4 ملايين جرعة من لقاح «فايزر»    في اجتماع مع النقابات الفرعية .. نقابة الأطباء تناقش مشكلات تراخيص المنشآت الطبية    "النواب" يقف دقيقة حداد على روح أحمد زيدان.. وكيل المجلس: كان له ميراث طويل في الدفاع عن قضايا وطنية    بدء الجولة الأولى لانتخابات الاتحادات الطلابية بجامعة القاهرة    بالأسماء.. تحويل 627 ألف جنيه مستحقات العمالة المغادرة للأردن    "خناقة آخرتها موت".. مقتل شاب في المرج وحبس الجُناة    محافظ بني سويف يتابع مع التعليم استعدادات امتحان الفصل الدراسي الأول    موعد مباراة مانشستر سيتي ووست هام في الدوري الإنجليزي والقنوات الناقلة    كأس العرب.. قطر 2021 تستعد لرقم قياسي جديد    الفنان رشوان توفيق: لم أبخل على أولادي..وأعيش مرارة بعد قضية ابنتي ضدي    في ذكرى وفاة شادية.. نجمة أولى دورات مهرجان القاهرة السينمائي    اليوم.. عرض فيلم «أخوات» لأول مرة بالشرق الأوسط بمهرجان القاهرة السينمائي    محاربات السرطان.. طاقة أمل رغم الألم    فتاة تفاجئ مبروك عطية على الهواء بشأن غشاء بكارتها.. كيف رد؟    توقيع الاتفاقية الضريبية الدولية يونيو المقبل    بوركينا فاسو: وقوع إصابات خلال تظاهرات إندلعت ضد تزايد أعمال العنف بواجادوجو    وزارة الصحة تكشف إجمالي المتعافين من فيروس كورونا    الحداد: لم يثبت أن «أوميكرون» أخطر من متحورات كورونا السابقة حتى الآن | فيديو    دراسة: بذور اليقطين تقلل من ارتفاع السكر في الدم بنسبة 35%    سعر الدولار اليوم الأحد في 11 بنكا ببداية التعاملات    أستراليا تسجل أول إصابة بمتحور أوميكرون    "المصل واللقاح": توقعات بقدرة أوميكرون على إصابة الشباب أكبر من متحورات سابقة    ترند مصر اليوم | انهيار ياسمين عبد العزيز .. زواج علي غزلان وملكة جمال مصر فرح شعبان .. هبه مجدي تخطف الأنظار بالأسود .. سباعية بنفيكا تتصدر الترند .. رحيل الأدور من رياضة الجمهورية بسبب طارق حامد    فضل بر الوالدين    9 مقالات فى «روزاليوسف» و6 مقالات فى «الرسالة» و«الأخبار» تثبت أنه ب(100 وجه) «متعدد الأقطاب» «سيد» شياطين الإرهاب!    وزير الدفاع: جاهزون لردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر واستقرارها    كيف يتطهر أصحاب الأعذار لأداء الصلاة؟.. الأزهر يجيب    ألمانيا تسجل أكثر من 44 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    تعرف على طبيعة الجن وأنواعه    لماذا أوصى رسول الله بغلق الأبواب والنوافذ في الليل وخاصة عند النوم؟    عبد الفتاح: مَن يطالب بخبير أجنبي "ضد البلد".. وكرة سيراميكا ليست ضربة جزاء    قبل مواجهة البرلمان.. كيف دافع وزير التعليم عن منهج 4 ابتدائي؟    رشوان توفيق : «حلمت بوفاة دلال عبد العزيز قبل 4 سنوات.. وكانت لابسة أخضر»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دفاع الطبيب الثاني بواقعة «السجود للكلب»: موكلي تواجد بالصدفة في الفيديو
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 25 - 09 - 2021

بدأ الطبيب الثاني في واقعة «السجود للكلب» مرافعته مطالبا بالبراءه لموكله وذلك لتواجده بالصدفة في الفيديو المنشور ولم يقم بتلك الاتهامات الموجهة له.
طالب دفاع الطبيب المتهم الرئيسي في واقعة السجود للكلب بالكشف عن هوية المتهم بنشر الفيديو على مواقع التواصل وامتنع عن المرافعة حتى يتم إجابة طلبه خاصة وأن القضية الأساسية تتمثل في النشر.
قال محامي الممرض في واقعة «السجود للكلب» أن 120 ألف مواطن في القلج متضررين ومستاءين من إهانتهم في الفيديو حيث وصفهم ب«الأوساخ».
واستمعت محكمة القاهرة الاقتصادية، اليوم السبت، في ثاني جلسات محاكمة المتهمين ب«االتنمر» على ممرض، في الواقعة المعروفة إعلاميًا ب«السجود للكلب»، عقب وصول المتهمين في حراسة أمنية مشددة، للمدعي بالحق المدني عن الممرض محامي الممرض بدأ المرافعة بالآيتين الكريمتين : ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا فيه، وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ، وهذا تكريم من الله سبحانه وتعالي للبشر، ولكن الطبيب تعدى على القوانين السماوية بأن يأمر إنسان بالسجود للكلب مطالبا المحكمة بقوله: ألا تأخذكم بهم رحمة أو شفقة .
تقدم 25 من مواطني القلج بالإدعاء المدني أمام محكمة القاهرة الاقتصادية ضد طبيب واقعة «السجود للكلب» لإهانتهم في الفيديو، ووصفهم ب«الأوساخ».
اقرا أيضا
محامي الممرض في واقعة «السجود للكلب»: 120 ألف مواطن متضررين من الإهانة
وأدعى ممثل نقابة محامين القليوبية مدنيا بمبلغ 15 ألف وواحد، كما ادعى نائب برلماني عن أهالي الدائرة التي يقيم بها الممرض بمبلغ 40 ألف وواحد، على سبيل التعويض المدني المؤقت، وأدعى الممرض عادل سالم المجني عليه خلال الجلسة بمبلغ مليون جنيه ضد المتهمين الثلاثة.
وقال أحد أعضاء فريق الدفاع عن الممرض إن المتهمين يواجهون 5 اتهامات، وهي ازدراء الدين، والتنمر، وإهانة قيم المجتمع، واستخدام القوة، واستخدام عصا وهي أداة لإرهابه.
أمر المستشار حماده الصاوي، النائب العام، بإحالة ثلاثة متهمين محبوسين، طبيبان وموظف بمستشفى خاص، للمحاكمة الجنائية، لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالقول واستعراض القوة والسيطرة عليه.
وتبين أن المتهمين أمروه بالسجود لحيوان يملكه طبيب من المتهمين مستغلين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد تخويفه ووضعه موضعَ السخرية والحطّ من شأنه، واعتدائهم بذلك على المبادئ والقِيَم الأسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهم حرمة حياة المجني عليه الخاصة، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية تصويرًا لواقعة التنمر، مما انتهك خصوصية المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم حسابًا خاصًّا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب تلك الجرائم.
وأقامت النيابة العامة الدليلَ قِبَل المتهمين مما ثبت من مشاهدة مقطع تصوير واقعة التنمر وإقرار المتهمين به وبصحة ظهورهم فيه، وما ثبت من شهادة المجني عليه وشاهديْن آخريْن، وما تتضمنه إقرارات المتهمين في التحقيقات.
وكان قد تعرض الممرض عادل سالم المجني عليه في واقعة إجباره من قبل طبيب علي السجود لكلب، لوعكه صحية شديدة، نقل علي أثرها الي مستشفي النزهة.
وأمر المستشار النائب العام بحبس طبيب وموظف بمستشفى خاصّ أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وضبط وإحضار طبيب آخر؛ لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالمستشفى -ممَّن لهم سلطة عليه- بالقول واستعراض القوة قِبَله وسيطرتهم عليه واستغلالهم ضعفه؛ بقصد وضعه موضع السخرية والحطّ من شأنه في محيطه الاجتماعي، فضلًا عن استغلالهم الدين في الترويج لأفكارٍ متطرفة بقصد إثارة الفتنة وازدراء أحد الأديان السماوية، وتعديهم على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية وبإحدى وسائل تقنية المعلومات تصويرًا مرئيًّا ينتهك خصوصية الممرض المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم موقعًا وحسابًا خاصًّا على الشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.
حيث كانت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام» قد رصدت تداولًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع مصوّرٍ نُسِب تصويره لطبيبٍ يظهر به تعديه واثنين آخرين على ممرض داخل غرفة بأحد المستشفيات، وذلك بالقول والفعل على نحو يُشكّل الجرائم المتقدمة، وبعرض الأمر على «السيد المستشار النائب العام» أمَرَ سيادته بالتحقيق العاجل في الواقعة.
وقد وقفت «النيابة العامة» على المستشفى المصوَّرة فيه الواقعة، فاستعلمت عن أطرافها، وكلَّفت جهات الشرطة بالتحري وصولًا لملابساتها، فأسفرَ الاستعلامُ والتحري عن تحديد مرتكبي الجريمة الثلاثة؛ طبيبين وموظف بالمستشفى، وسألت «النيابة العامة» المجني عليه فشهد بتفصيلات ما تَعرَّض له من تعدٍّ على نحوِ ما ظهَرَ بالمقطع المتداول، مستغلين ما لهم من سلطة وظيفية عليه، موضحًا أن التصوير المتداول الْتُقط دون عِلمه أو رضاه مُبديًا تضرره من نشره، وما حاق به من تداوله بين أهل بيته وقريته.
وأمرت «النيابة العامة» بضبط المتهمين، فأُلقي القبض على الطبيب والموظف الظاهريْنِ بالتصوير وباستجوابهما أنكرا ما نُسب إليهما، وتوافقت أقوالهما مع ما شهد به المجني عليه في التحقيقات، وبرَّرا ما ظهر في التصوير باعتياد تقبُّل المجني عليه المزاحَ منهما ومن المتهم الهارب الذي صَوَّر المقطع، على نحو ما تُدوول، وهو ما أنكره المجني عليه من قَبوله هذا المزاح أو رضاه به، مدعيين تصريح المتهم الأخير لهما ولآخرين باختراق حسابه على تطبيق التواصل الرقمي «WhatsApp» منكرين علمهما بكيفية نشر المقطع المتداول، بينما أقرَّا بصحة ما حواه التصوير وصحة ظهورهما فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.