عبد الحكيم عبد الناصر: "حياة كريمة و100 مليون صحة" امتداد لمشاريع جمال عبد الناصر    وزيرة التخطيط: الوزارة تعمل على خلق فرص عمل للشباب بشكل كبير جدا    تركيب كابلات الكهرباء الأرضية بطرق أبشواي في الفيوم    طالبان تدعو أمريكا إلى وقف الطلعات الجوية فوق أفغانستان    حبس مسجل خطر ضبط بحوزته اسلحة نارية ومخدرات بالمطرية    إزالة تعدى شخص على منافع الري في أسيوط    ضبط سائق سيارة ميكروباص لإصابته إثنين بالشرقية    "سيطر على انفعالاتك".. حظك اليوم الأربعاء لمولود برج الأسد    رمضان صبحي ل حلا شيحة بعد ارتداء الحجاب: الأهم السلام الداخلي فعلا    أحمد كريمة: أنا زملكاوي قديم.. والمتبرعون للأندية «سفهاء» ويستحقون الحجر عليهم    تعرف على اسم الله المذل    نجل جمال عبد الناصر: السد العالي أكثر إنجاز افتخر به أبي.. وفكرته طرحت في العشرينيات    أحمد دياب: قرعة الدورى الجديد ستكون مفتوحة ولن نسمح بتأجيل المباريات    "بارد آخر الليل".. حالة الطقس المتوقعة على مصر خلال 5 أيام    حاولت الانتحار قبل ذلك وندمت.. فهل عليّ كفارة؟.. الورداني يجيب    ضبط سنتر دروس خصوصية داخل حضانة ب«شمال الجيزة»| صور    علي جمعة: مصر ذكرت في القرآن الكريم 82 مرة    التموين تعلن مد معرض أهلا مدارس حتى السبت المقبل    فيديو.. مكافحة كورونا: زيادة أعداد المصابين بالموجة الرابعة مثير للقلق وفي طريقنا للذروة    اقتحام شابين المستشفى العام في السويس بدراجة نارية.. وقوات الأمن تلقي القبض عليهم    عضو إدارة الزمالك: وعدنا شيكابالا بصرف مستحقات اللاعبين خلال شهر أكتوبر    محمد صلاح أفضل لاعب في مباراة ليفربول وبورتو    دوري الأبطال المجموعة (4): شريف المولدوفي يصنع التاريخ وبنزيما يتجاوز راؤول    زحام جماهيري كبير على مسرح الهناجر بسبب «ديجافو» | صور    محمود علاء: لم نجد مَن يدافع عنَّا من مسؤولي الزمالك.. وأنا أفضل مدافع في مصر    وزير التعليم يعلق على أحاديث تأجيل الدراسة: كفاية شائعات.. والعام الدراسي في موعده    كوريا الشمالية تختبر صاروخًا جديدًا أسرع من الصوت    محافظ أسوان يستدعي مسئولي المحليات بعد رصده للعديد من المخالفات والسلبيات    أشرف قاسم: يجب معاقبة مصطفى محمد .. وشوقي غريب قتل طموح المدربين    مسؤول بشركة فايزر: كورونا هيعيش معانا بسبب تحور الفيروس.. والتلقيح طوق النجاة    سيميوني: تنتظرنا مواجهة صعبة جدا أمام ليفربول في دوري أبطال أوروبا    ليبيا وأمريكا تبحثان أوجه التعاون الأمني والعسكري المشترك    السودان يعلن القبض على خلية تتبع تنظيم «داعش»    ربيع ياسين يفتح النار على الجبلاية: "التربيطات كبيرة والمصالح بتحكم اختيار المدربين"    علي جمعة: تجديد الخطاب الديني لا يعني التلاعب في الثوابت والعقائد    فريدة الشوباشى: متابعة الرئيس السيسي للمشروعات سر إنجازها    مى كساب: اتجوزت وعندى 34 سنة ووزنى زاد بعد الولادة.. فيديو    مدرب ميلان بعد الخسارة القاتلة: الحكم لم يكن الأفضل فى المباراة    محافظ الفيوم: لا تهاون فى إزالة التعديات على أراضي الدولة    الفقي: "الدولة استعادت هيبتها مرة أخرى وعبدالناصر له حضور تاريخي طاغِ"    بعضها يضيع الهيبة ويجر الإنسان للفواحش.. الإفتاء تكشف حكم سماع الأغاني (فيديو)    النشرة الدينية| جمعة يرد: لماذا يدمر الله كل شيء خلقه وهل خلق الكون للتسلية؟.. وهؤلاء أبرز مدعي النبوة    نائب رئيس البنك الأهلى: سنتواجد بقوة فى السوق السعودى وأول فرع سيكون بالرياض    إحالة مسئول بالمركزى للمحاسبات وآخرين للمحاكمة بسبب مخالفات إدارية    تكريم أسرة أحد أوائل الثانوية مات غرقا قبل معرفة نتيجته    علاج جديد.. أقراص للوقاية من فيروس كورونا عند الاختلاط بالمصابين (فيديو)    فريدة الشوباشي: جمال عبد الناصر هو عمر بن الخطاب في العصر الحديث (فيديو)    ياسمين رئيس دون مكياج وريم مصطفى في باريس.. 10 لقطات لنجوم الفن في 24 ساعة    رئيس أركان الجيش الجزائري: الجزائر الجديدة عازمة على الحفاظ على سيادتها ووحدتها الوطنية    ضبط 39 مخالفة تموينية في سوهاج    ضبط مساعد صيدلي يزاول مهنة الصيدلة بالمخالفة للقانون في سوهاج    مقاتلة سويدية خارقة تنافس «إف 35» الأمريكية    مشاهدة مباراة مصر وليبيريا بث مباشر استعدادا للقاء ليبيا في تصفيات كأس العالم قطر 2022    ربيع ياسين يكشف عن أسماء أفضل اللاعبين في الدوري المصري .. فيديو    محمد وهبة: سنجتمع مع الجهاز الفني السابق لمنتخب 2006 لمعرفة كافة تفاصيله    خطة شاملة لتنظيم حملات متتالية لإزالة التعديات بأسوان    أستاذ اقتصاد: تحويل الأراضي الزراعية إلى عقارات جريمة كبرى لا تغتفر    «الصحة»: تسجيل 718 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و39 حالة وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الأوقاف: المال الحرام سم قاتل ونار محرقة في الدنيا والآخرة

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خطبة الجمعة بمسجد "الشيخ عبيد" بمدينة نبروه بمحافظة الدقهلية .
اقرأ أيضاً | بروتوكول تعاون بين الأوقاف والدقهلية لإنشاء «موقف حضاري» بالمنصورة
وفي بداية خطبته أكد الوزير أن المال الحرام سم قاتل ونار محرقة على آكله في الدنيا والآخرة حيث يقول الحق سبحانه : "إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا" ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " لَا يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ إِلَّا كَانَتْ النَّارُ أَوْلَى بِهِ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : "إنَّ رجالًا يَتخوَّضونَ في مالِ اللَّهِ ورسولِهِ بغَيرِ حقٍّ لَهُمُ النَّارُ يومَ القيامةِ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : "مَنِ اقْتَطَعَ شِبْرًا مِنَ الْأَرْضِ ظُلْمًا طَوَّقَهُ اللَّهُ إِيَّاهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : "لعنَ اللَّهُ من غيَّرَ مَنارَ الأرضِ" والمقصود بمنار الأرض العلامات التي تكون على الحدود بين الجيران كحديد المساحة أو نحوه ، فالمنارات هي العلامات ، وإذا كان هذا في الحقوق الخاصة فإن حرمة المال العام أشد حرمة من المال الخاص لكثرة الذمم والأنفس المتعلقة بالمال العام.
وتابع: "فالمال الخاص قضية بينك وبين شخص آخر، أما المال العام فكل شركاء الوطن في هذا المال سيخاصمون كل من اعتدى عليه أمام الله (عز وجل) يوم القيامة، وإن تسامح بعضهم لن يتسامح البعض ، فكل شركاء الوطن سيقفون أمام الله خصومًا لمن اعتدى على المال العام أو على الحق العام ، كحق الطريق ، فالمؤمن الحقيقي والعاقل الحقيقي قد يأخذ من ملكه الخاص ما يوسع به الطريق لا أن يأخذ من الطريق ما تكوى به جسده يوم القيامة في نار جهنم، وكذلك الاعتداء على الشواطئ أو على الأماكن العامة، أو تجاوز قواعد السير لأنه اعتداء على حق الآخرين في السير ، فحرمة المال العام والحق العام حرمة عظيمة والنفس التي تتطلع إلى المال العام نفس دنيئة واليد التي تمتد إلى المال العام يد ذليلة مهينة ونفس صاحبها أذل وأدنى وأخس".
وأشار الوزير إلى أن واجبنا أن نعظم المال العام والحق العام والشأن العام والنفع العام لا أن نعتدي عليه، وقد جعل الإسلام ثواب ذلك عظيمًا يقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : " سبعٌ يجري للعبدِ أجرُهنَّ وهو في قبرِه بعد موتِه : من علَّم علمًا ، أو كرى نهرًا ، أو حفر بئرًا ،" مؤكدًا معاليه أن ما تقوم به الدولة المصرية الآن من تطهير وتوسيع وتنقيه للترع والمصارف هي عملية شرعية ووطنية بامتياز ، لأنها من جهة تكف الأذى عن الخلق ومن جهة أخرى تحافظ على ثروة الماء ، " أو غرس نخلًا" وليس المقصود في الحديث غرس النخل فقط ، بل هو كناية عن زرع كل ما ينفع الناس ، "أو بنى مسجدًا ،" وليس من اعتدى على حرم المسجد وضم جزءا منه إلى ملكه ، فدور المسلم أن يوسع المسلم لا أن يضيق عليه ، قد يعطي المسلم من بيته إلى المسجد ، أما أن يأخذ من المسجد إلى بيته فهذا ما لا دين ولا خلق له ، "أو ورَّثَ مصحفًا ، أو ترك ولدًا يستغفرُ له بعد موتِه".
وأكد أن حماية المال العام واجبنا جميعًا من تنفيذيين وبرلمانيين وقضاة ومجتمع ، لأن المال العام لنا جميعًا مجتمعين ، وواجبنا أن نحميه جميعًا متضامنين، وحرمة المال العام تتطلب الحفاظ عليه وليس مجرد عدم الاعتداء ، مؤكدًا أن حماية المال العام وحماية أموال الدولة واسترداد حقوق الدولة من المعتدين والناهبين كحماية الحدود من الأعداء المتربصين ، وإذا كان من مات في سبيل الله دفاعًا عن وطنه شهيدًا ، فإن من قُتل أثناء استرداد حق الدولة ، أو استرداد الأراضي المنهوبة أو كف يد الغاصبين فهو شهيد ، ومن أصيب فهو في سبيل الله ، وأوجه التحية للسيد رئيس الجمهورية لحرصه على حق الوطن في الداخل والخارج ، وعلى المال العام والحق العام وأعيان الوقف ، فمن خلال ما تابعناه جميعًا من حرص الرئيس على بناء دولة قوية حديثة ، يسودها الحق والقانون ، وكما علمنا أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) ؛ القوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه ، والضعيف فيكم قوي عندي حتى آخذ الحق له ، تسير الدولة في استرداد حق الدولة ، بغض النظر عن من اعتدى بإرادة سياسية قوية تستوجب توجيه التحية للسيد رئيس الجمهورية (حفظه الله) لحرصه على المال العام والحق العام وحرصه على استرداد الدولة حق الدولة ، كما أوجه التحية لقواتنا المسحة الباسلة وشرطتنا الوطنية والأجهزة الرقابية في حفاظهم على المال العام والحق العام واسترداد حقوق الدولة والمجتمع.
واختتم الوزير خطبة الجمعة، بالتأكيد على أن المال العام حق لنا جميعًا مجتمعين وعلينا جميعًا ؛ جيشًا وشرطة وقضاة وتنفيذيين وبرلمانيين أن نقف حجرًا صلبًا في وجه كل من تسول له نفسه الاعتداء على المال العام ، وأن الاعتداء على المال العام جريمة شرعية ووطنية ، ومن سهَّل الاعتداء على المال العام فهو والمعتدي سواء ، وأنه يستوى في تحمل هذا الجرم كل من المعتدي ومن سهل له الاعتداء ، فكل موظف عام أو خاص يغض الطرف أو يسهل الاعتداء على المال العام ، فهو شريك في جريمة الاعتداء على المال العام ، ولا يمكن لدولة أن تنهض بفساد بين أهلها ، يقول سبحانه : " إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ" ، ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) : " إنَّ النَّاسَ إذا رأَوْا ظالمًا فلم يأخُذوا على يدَيْه أوشك أن يعُمَّهم اللهُ بعقابٍ" ، فواجبنا جميعًا التصدي للفساد ، وهذا ليس واجب رئيس الدولة وحده ولا الحكومة وحدها ولا القضاة وحدهم ، نريد أن نتحول بمواجهة الفساد إلى ثقافة شعب ، يقف كل إنسان عند حقه ، وقد عظم الإسلام شأن وثواب من يعمل للصالح العام ويعمل على تعظيم المال العام والحفاظ عليه.
جاء ذلك خلال افتتاح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية مسجد الشيخ عبيد بنبروه بمحافظة الدقهلية في إطار خطة الوزارة لافتتاح ( 10 ) مساجد جديدة إحلالًا وتجديدًا ومسجدين صيانة وترميمًا اليوم الجمعة ، ليكون إجمالي ما تم افتتاحه من أول سبتمبر 2020م حتى تاريخه ( 1562 ) مسجدًا ، منها ( 1437 ) مسجدًا جديدًا (إحلالًا وتجديدًا) ، و ( 125 ) مسجدًا صيانة وترميماً
وفي إطار دور وزارة الأوقاف التنويري والتثقيفي ، ومحاربة الأفكار المتطرفة ، وغرس القيم الإيمانية والوطنية الصحيحة ، وترميمًا.
وكانت الخطبة بحضور الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية ، والدكتور هيثم الشيخ نائب المحافظ اللواء حمدي الجزار مساعد وزير التنمية المحلية ، والمهندس نبيل الطيبي سكرتير عام المحافظة ، والشيخ صفوت نظير مدير مديرية أوقاف الدقهلية ، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بمحافظة الدقهلية ، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية بالمحافظة ، وبمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.