التنمية المحلية: 3 مليارات جنيه تكلفة مشروعات حياة كريمة فى دمياط    رئيس شركة مياه المنيا يلتقي شركات المقاولات للتعرف علي نسب تنفيذ المشروعات    التراس يبحث مع وفد إماراتى عقد شراكات مع العربيةً للتصنيع    بالمواعيد والقنوات.. صلاح يتحدى بورتو.. وقمة باريس وسيتي في ثلاثاء الأبطال    فقدت الإنسانية رجلاً من أغلى الرجال .. السادات يعلن رحيل جمال عبد الناصر    جامعة الفيوم تجهز حملة لإعطاء الجرعة الثانية من لقاح فيروس كورونا    إصابة 25 شخصا إثر انفجار قوى فى جوتنبرج بالسويد    قادة البنتاجون يمثلون أمام الكونجرس لتقديم شهادة علنية لأول مرة عن أفغانستان    عضو صحة النواب: إنهاء أزمة تكليف صيادلة 2018.. وجدول زمني ل2019 (خاص)    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    بدء المرحلة الثانية لتنسيق القبول بجامعة الأزهر.. اليوم| فيديو    خطبة الجمعة القادمة.. الأوقاف تبث تسجيلا عن «إعمال العقل في فهم النص»    ب17 البلطي| تراجع أسعار السمك والجمبري اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    «قومي المرأة» يواصل حملة طرق الأبواب في شمال سيناء    عالميا: 232 مليونا و316 ألفا و272 إصابة بكورونا.. والوفيات تتخطى 4 ملايين و756 ألفا    كثافات متحركة بمعظم محاور وميادين القاهرة والجيزة    «دراسات إسلامية الإسكندرية» تبدأ سلسلة دورات تدريبية على «الأتيكيت» (صور)    وزير الأوقاف: التعدي على المرافق العامة جريمة في حق الدين والوطن    ارتفاع مؤشر «داو جونز» بنسبة 0.21 % ليحقق 34869.37 نقطة    "يوم واعد".. حظك اليوم الثلاثاء لمولود برج الحوت    اليوم.. «فريدة» و«أحدب نوتردام» يفتتحان عروض «بيت المسرح» بالمهرجان القومي    مي كساب: بكيت عند قراءة سيناريو «عقبال عوضك».. ودوري أثر فيا    إضاءة واجهة مجمع معابد الكرنك التاريخية بالأقصر بألوان مميزة احتفالا بيوم السياحة العالمي    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. الثلاثاء 28 سبتمبر    «زي النهارده».. وفاة الزعيم جمال عبدالناصر 28 سبتمبر 1970    مصرع عامل وإصابة 5 فى حريقين بسوهاج    مستشارة وزيرة الصحة: ندرس تطعيم الأطفال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة    رئيس لجنة مكافحة كورونا يوجه نصائح للمواطنين بشأن التعامل مع الموجة الرابعة    اخبار الزمالك فى الفضائيات...بشرة خير من مجاهد بقيد هذا الخماسي..محمد فاروق يؤكد انفراد اخبار الزمالك والتخوف من كارتيرون ..كريم شحاتة يكشف تجديد عقد الثلاثة الكبار ونصار يؤكد رحيل بن شرقي    إعدام 3 أطنان دواجن فاسدة بعد طبطها بمطعم شهير بالقاهرة    إعدام شخصين والمؤبد ل4 آخرين أحرقوا موظفا حتى الموت    إعدام 2 طن لحوم فاسدة داخل مطعم شهير في القاهرة    ميقاتي: لا زيارة محددة للسعودية ولن أزور سوريا دون موافقة المجتمع الدولي    أهمية جوهر الإنسان    قبل زفافها بساعات.. العثور على جثة عروس بها 15 طعنة في قليوب    عبد الله السناوي: لولا جماعة الإخوان لقدمت مصر تجربة ديمقراطية حقيقية    صور.. وصول دريد لحام لمهرجان الإسكندرية السينمائي ال 37    البرازيل تسجل 14423 إصابة جديدة و210 وفاة ب «كورونا»    كان يمر بجواره.. هواء القطار أصاب الشاب بكسور ونزيف في قنا    عواد: هدفي الاعتزال في الزمالك.. والمنافسة أصبحت سهلة بعد رحيل جنش    تعرف على معنى اسم الله الرافع    سيف زاهر يعلن انتقال نجم الأهلي إلى فيوتشر    علاء ميهوب يعلق على رفضه تدريب الأهلي    كوريا الشمالية تؤكد للأمم المتحدة على شرعية حقّها في اختبار أسلحة    تسجيل 702 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر اليوم    وزير السياحة والآثار يشارك في ختام احتفالات محافظة البحر الأحمر بيوم السياحة العالمي    عبدالله السناوي: إصلاح الخطاب الديني مسؤولية الدولة وليس الأزهر    العشري: عقوبة الأهلي على «موسيماني» غير منطقية    يوتيوبر: أحقق أرباحًا تصل ل1500 دولار شهريا | فيديو    ختام الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بحفل ساهر فى الإسماعيلية    أستاذ كبد: جرثومة المعدة موجودة في نسبة كبيرة من المصريين.. ولا أعراض محددة لها    السيناوي: اتأخرنا (إلا خمسة) في إقناع العالم بوجود خطر حقيقي من سد النهضة    وزيرة الصناعة: ندوات كثيرة بمعرض القاهرة الدولى لتبادل الخبرات مع الدول المشاركة    فرنسا تدعو لاستئناف المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني    النشرة الدينية| فيديو للمفتي السابق عن مولد النبي يثير الجدل.. ومساجد تاريخية بها نقوش فرعونية    عاجل.. الجيش البريطاني ينزل إلي الشوارع لمواجهة أزمة نقص البنزين    لاعب الأهلي السابق: تخوف في الزمالك من رحيل «كارتيرون»    عبد العال: فينجادا ليس له دور داخل اتحاد الكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس الوزراء يستعرض تقريرا من وزيرة الصحة عن تأمين الامتحانات
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 18 - 06 - 2021

استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريرا من الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان؛ تضمن الخطة التي أعدها قطاع الطب الوقائي بالوزارة لتأمين الامتحانات، بغرض الحد من انتشار فيروس "كورونا" بين الطلاب أثناء الامتحانات.
وأشارت الدكتورة هالة زايد، خلال التقرير، إلى أن وزارة الصحة والسكان قامت بوضع خطط التأمين الطبي للعديد من المؤتمرات، والمناسبات القومية والدولية التي انعقدت في مصر خلال الفترة الماضية؛ مما جعل الحكومة المصرية تنال الثقة لتنظيم الأحداث الثقافية والرياضية بمشاركة وفود محلية وأجنبية من جميع أنحاء العالم.
وأضاف التقرير: لقد كان النجاح في التحكم والسيطرة على انتشار فيروس "كورونا" خلال تلك الأحداث، بفضل الله أولا، ثم بما قدمته وزارة الصحة والسكان من إجراءات وقائية واحترازية، من خلال تطبيق خطة متكاملة للحماية من فيروس "کورونا" بدعم من القيادة السياسية والحكومة، وفي هذا الصدد تم توجيه جميع قطاعات الوزارة بضرورة رفع درجة الاستعداد والجاهزية لمواجهة فيروس "كورونا".
وفي سياق متصل، أوضح التقرير أن وزارة الصحة والسكان وضعت الخطط اللازمة لإدارة العملية التعليمية من خلال بيئة صحية مؤمنة ضد انتشار الأمراض المعدية خاصة فيروس "كورونا" وذلك على كافة المستويات من المنشآت والإدارات والمديريات التعليمية، إضافة إلى قيامها بوضع المعايير والشروط الصحية الواجب توافرها في هذه الأماكن، حيث بدأت تلك الخطط بتأمين إجراء امتحانات الثانوية العامة خلال العام الماضي ثم إقرار المعايير الصحية لإعادة فتح المؤسسات التعليمية مع بداية العام الدراسي 2020-2021.
وأضافت الوزيرة أنه خلال الشهور الأخيرة، وبعد توافر اللقاحات عالميا ومحليا وتزايد الاهتمام بإتاحتها لكافة الدول والفئات، بدأت الدولة المصرية في تطعيم المواطنين عبر استهداف الفئات الأكثر عرضة للفيروس؛ مثل الأطقم الطبية، وكبار السن ومرضى الأمراض المزمنة، لافتة إلى أنه مع تأمين توفير أعداد أكبر من الجرعات بالتوازي مع التنوع في توفير اللقاحات، استهدفت الحكومة تطعيم القطاعات التي لها تعامل بشكل مباشر مع المواطنين، ولها تأثير في الاقتصاد القومي مثل قطاعات: السياحة والطيران والصناعة، وغيرها.
وتابعت الوزيرة، خلال التقرير الذي استعرضه رئيس الوزراء بشأن خطة وزارة الصحة لتأمين الامتحانات، أنها استهدفت تطعيم العاملين بوزارتي التربية والتعليم، والتعليم والعالي، بمراحلها المختلفة والتي تضمنت المرحلة الثانوية والجامعات والكليات وغيرها.
وتطرقت إلى أن خطة الوزارة لتطبيق الإجراءات الوقائية الواجب اتباعها أثناء امتحانات المراحل التعليمية المختلفة تستهدف منع انتشار فيروس" كورونا" داخل المؤسسة التعليمية عن طريق الاكتشاف المبكر والعزل الفوري للحالات المشتبه في اصابتها لحين تأكيد أو نفي الإصابة وتقديم العلاج المناسب، والحد من تسرب الفيروس من نطاق المنشأة التعليمية إلى المجتمع المحيط والعكس، وإعداد وتوفير الإمكانيات البشرية والمادية لمواجهة الطوارئ الخاصة بانتشار الفيروس في نطاق المنشأة التعليمية، وتحقيق مستوى أمان عال أثناء عقد الامتحانات خلال الفترة القادمة.
وأضافت أن الشروط الصحية الواجب توافرها في المنشآت التعليمية تتطلب التهوية الجيدة، وتفضل التهوية الطبيعية عن طريق فتحات النوافذ، ومنع التدخين في جميع أرجاء المبنى التعليمي، وتوفير الإضاءة المناسبة، وكذلك ضرورة توفير مصدر مياه آمن عن طريق شبكة مياه حكومية خاضعة للإشراف الصحي، وكذلك استخدام عدد كاف من دورات المياه الصحية، مع أهمية وجود وسيلة صرف صحي آمنة.
وأوضحت الدكتورة هالة زايد خلال التقرير أنه يتم تطبيق الإجراءات الوقائية على جميع عناصر العملية التعليمية، والتي تشمل الطلاب والعاملين والمراقبين والمشرفين والزائرات الصحيات، كما تضم الإجراءات ايضا تعقيم العناصر المادية ونقاط الدخول والتجمع والخروج مثل بوابات المدارس، والسلالم، والفصول الدراسية، وخط سير الطلاب.
وتتضمن الخطة ضرورة التزام المراقبين بالكمامات، واتباع تعليمات مكافحة العدوى، وتطهير الأسطح المعرضة للتلامس ودورات المياه، وتوزيع المقاعد بحيث يكون بين كل طالب وزميله مترين على الأقل من جميع الجهات، وفي حالة وجود مبردات للمياه يجب توفير الأكواب أحادية الاستخدام، مع الالتزام بالنظافة العامة وتوفير المناديل الورقية أحادية الاستخدام وحافظات القمامة والتخلص الفوري من النفايات بطريقة آمنة.
كما تشمل خطة الوقاية العامة نشر اللافتات الإرشادية والتوعوية بطرق انتقال العدوى والإجراءات الوقائية اللازمة للحماية من العدوى، و توفير أحواض لغسيل الأيدي، وتوفير الصابون، وإتاحة المناديل الورقية بدورات المياه الملحقة، ووضع علامات إرشادية لإلزام الطلاب بمسافة متر على الأقل أثناء الدخول، وقياس الحرارة لكل طالب قبل دخول اللجنة وتوجيه المشتبه فيهم لقاعات مخصصة لهم.
وأشارت خطة وزارة الصحة لتأمين الامتحانات إلى أنه خلال تواجد الطلاب بقاعات الامتحان، يجب التزام كل طالب بالكمامة طول فترة الامتحان، على أن يقوم المراقب بتطهير يديه بالكحول قبل توزيع أوراق الأسئلة والإجابات مباشرة ويرتدي قفازا قبل جمع اوراق الإجابات في نهاية الامتحان، وتتم عملية خروج الطلاب بانتظام ( طالب يليه طالب بفترة زمنية قصيرة ) بعد انتهاء الامتحان، والعمل على منع التزاحم، وتطهير أسطح مقاعد الطلاب والقاعات والأبواب والنوافذ عقب كل امتحان، وضرورة إبلاغ رئيس اللجنة فورا للزائرة الصحية عند ظهور أعراض الاشتباه على أي من الطلاب أو المراقبين، مع أهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تزاحم الأهالي على مداخل اللجان والمدارس.
وألزمت الخطة، وفقا لما جاء بالتقرير، الإدارة الصحية الوقائية لكل منطقة بتوفير إرشادات الوقاية وطرق نقل العدوى واعراض الاشتباه، وقيام الإدارة الصحية بتكليف زائرة صحية بكل لجنة لقياس درجات الحرارة ومتابعة تطبيق الإجراءات الوقائية، وحصر وتسجيل أسماء الطلاب أو مراقبي اللجان ممن تظهر عليهم أعراض اشتباه وعمل بلاغ يومي لمديرية الشئون الصحية، ومتابعة الطلاب المشتبه في اصابتهم طوال فترة الامتحان، ومتابعة حالتهم الصحية في الامتحانات اللاحقة مع إبلاغ الطبيب بأي تطور في الحالة.
وفيما يتعلق بالإجراءات المطلوبة من الإدارات التعليمية والجامعية، تمت الإشارة إلى ضرورة متابعة التزام مراقبي اللجان بالإجراءات الوقائية والاحترازية المتعلقة بالتأكد من وجود المسافات البينية المشار إليها بين أماكن جلوس الطلاب، ومتابعة إجراءات تهيئة قاعات الامتحانات لضمان تطبيق سبل الوقاية والمكافحة.
وفي حالة الاشتباه بإصابة أحد الطلاب يتم تحويله لأقرب مستشفى لتقييم الحالة وتشخيصها حسب تعريف الحالة، ووصف العلاج اللازم طبقا لبروتوكول وزارة الصحة المعتمد، وإبلاغ الإدارة الصحية / المنطقة الطبية بالحالة المشتبه بها لاتخاذ الإجراءات الوقائية ومتابعة الحالة وخط سيرها، وإبلاغ الإدارة التعليمية أو الجامعية لتسجيل الحالة حسب تعليمات وزارة الصحة والسكان، مع متابعة المخالطين لمدة اسبوعين .
وتضمنت الخطة أيضا ضوابط عامة للعيادات داخل المنشأة التعليمية، والتي تتمثل في استخدام البوسترات التعليمية والمشجعة على الممارسات الصحية وطرق الوقاية، وتوفير حجرات مجهزة بحوض و صابون سائل ووسيلة مناسبة لتجفيف الأيدي، وأن تكون العيادة مزودة بنوافذ مناسبة وتكون جيدة التهوية، ويتم فتح النوافذ بصورة دورية، على أن تكون العيادة مجهزة بتليفون وارقام الطوارئ، ومجهزة كذلك بسرير وأغطية ووسائد، وكرسي متحرك، وأجهزة لقياس الحرارة والضغط ، وقياس السكر، وقياس النظر والوزن، مع ضرورة أن يتم الاحتفاظ بأدوية الطالب وبياناته بصورة منفصلة حسب حالة كل طالب، على أن يتم وضع الأدوية اللازمة في خزانة مغلقة، وتوفير صندوق اسعافات أولية، وأن يتم حصر جميع الحوادث أو الجروح أو المرض خلال اليوم الدراسي للامتحان.
اقرأ أيضا
مدبولي: نموذج مصر في التنمية محل نقاش موسع بمؤتمر«المدن الأفريقية»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.