خبراء: مطلوب مشروع إقليمى لتحسين موارد النهر وتحقيق المصالح المشتركة    فرنسا: استدعاء السفير التركي لإبلاغه بسلوك بلاده غير المقبول    العالم يقترب من تسجيل 11 مليون إصابة بكورونا وأكثر من 521 ألف حالة وفاة    اغتصاب الطفل السوري يتصدر التريندات .. تعرف على القصة    بوتين يتصدر مؤشر جوجل بسبب التعديلات الدستورية    السلطات السودانية تلقي القبض على قيادي في حزب المؤتمر الوطني المحلول    جوارديولا يهز عرش "البطل" ليفربول.. سيتي ينتصر برباعية    تموين القاهرة يضبط 9 آلاف قطعة كهربائية مغشوشة    العليا للفيروسات: إجراء تجارب على دوائيين مستوردين ودواء مصرى خالص لعلاج كورونا    محمود حميدة ينشر صورة جديدة من كواليس فيلم "العارف"    هالة سرحان تهنئ كارول سماحة بكليبها الجديد: إبداع فني معجون بالثقة    "الأوقاف" عن غلق مسجد الحسين: تقبيل جدرانه قد يتسبب في انتشار كورونا    إغلاق محلين لعملهما بدون ترخيص أسفل عقار ببنى سويف    استمرار حملات التطهير والتعقيم خلال الفترة المسائية بسفاجا    فاوتشي: لقاحات كورونا ستدخل مرحلة الاختبار النهائي أواخر يوليو    إثيوبيا تفشل في وقف اغتيال قادة المعارضة.. نيويورك تايمز تتحدث عن أزمة مقتل "هونديسا"    سفراء أمريكا وفرنسا يؤكدون دعم الدور الإيجابي للمملكة تجاه اليمن    مان سيتي ضد ليفربول.. الريدز يتأخر بثلاثية نظيفة في الشوط الأول "فيديو"    تغيير مواعيد زيارات معابد الأقصر من 9 صباحا ل1 ظهرا بدء من الغد    بعد إعادة افتتاحه.. ننشر أسعار ومواعيد عمل السيرك القومي    محافظ الغربية: توريد 129 ألفا و439 طن قمح للشون والصوامع    في الدرجة الثانية - "اللائحة في صالحنا".. النصر يصدر بيانا للرد على اتهامات منتخب السويس    وفاء حجاج عضوًا بالمجلس التنفيذي لشئون التخطيط ب"إدراك وطن"    التحريات تكشف حيلة كاتعة الفيوم بعدما سجلت طفل عثرت عليه بالشارع    تغيير الطاقم الإداري بوحدة شئون اجتماعية قرية العمرة في قنا لسوء تعاملهم    الزمالك يرد على أنباء التعاقد مع أحمد حجازي    فيديو| أشرف رشاد: المرأة المصرية تمتلك فرصة تاريخية لدخول السياسة    شاهد.. غفران محمد تستمتع بالأجواء الصيفية من الشاطئ    جامعة الفيوم تحصد المركز الأول في تصنيف شنغهاي    ارتفاع أعداد الفنادق الحاصلة على شهادة السلامة الصحية إلى 480 فندقا    بالفيديو.. خالد الجندى: لا يوجد طلاق شفوى لتغير الفقه بنشأة الدولة    الخزانة الأمريكية تعتزم بيع سندات بقيمة 94 مليار دولار الأسبوع المقبل    فيديو| خالد الجندي: يجوز الحلف بالنبى محمد لهذا السبب    فيديو| صاحب محل خضار يتعدى على حملة حي الهرم    نبيلة عبيد تهنئ الرئيس السيسي بالذكرى السابعة لثورة 30 يونيو    التفاصيل الكاملة لإغلاق مسجد الحسين    مدرب تشيلسي: ارتكاب الأخطاء في الدوري الإنجليزي ثمنها سيكون الخسارة    مَنْ يحاول..قصيدة للشاعر العراقى الدكتور عبد الإله جاسم    الشرق الأوسط في النصف الثاني من عام 2020    بالكاچول.. نور اللبنانية تشعل إنستجرام في أحدث ظهور    تشريح جثة موظف قتلته زوجته في البساتين    زيادة 1225 جنيها للأطباء البشريين.. بدل المهن الطبية الجديد أمام جلسات النواب الأحد    الأوقاف تغلق مسجد الحسين وتحيل جميع العاملين للتحقيق    رئيس إقليم الإسكندرية للكنيسة الإنجليكانية: علاقتي بالأزهر وخدمتي للاجئين وراء اختياري للمنصب    صحة الفيوم تعتمد نتيجة مدارس التمريض بنسبة نجاح 100%    شرم الشيخ.. جولة لشركات أوكرانية ووصول أول رحلة بيلاروسية    وزير المالية السعودى يعلن تفاصيل مبادرة "ساند" لدعم العاملين السعوديين    نائب رئيس جامعة المنصورة يتابع آليات اختبارات الترم الثاني..صور    دياب: هناك جهات تُحاول محاصرة اللبنانيين    شاب يذبح زوجة شقيقه الأصغر بمنشأة القناطر: عشان اتجوز قبلي    حريق في مبنى تاريخي يرجع ل القرن ال 19 وسط موسكو.. فيديو    الأكاديمية العربية تنظم ندوة «الإستراتيجية الوطنية للذكاء الإصطناعى»    رسميًا.. ريال مدريد يعلن انتقال حكيمي إلى إنتر ميلان    ارتفاع الحرارة 4 أيام.. الأرصاد توجه 4 نصائح للمواطنين    سقوط مخزن بداخله 6 أطنان سلع غذائية مجهولة في مدينة نصر    الأهلي يطمئن على تأهيل سعد سمير وكريم نيدفيد    تفاصيل اتفاق الزمالك مع دونجا    أحمد عيد: أتمنى تعاقد الزمالك مع هذا الثنائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد عمر هاشم: لم ينزل بلاء إلا بذنب ولا يكشف إلا بتوبة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 26 - 03 - 2020

وجه فضيلة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو المجلس الأعلى لنقابة الأشراف رئيس اللجنة الدينية والعلمية بالنقابة، رسالة للمسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها.
وقال «هاشم»: «أيها الاخوة المؤمنون في كل مكان لا يخفى على أحد ما يمر به العالم اليوم من وباء وبلاء يستوجب علينا أن نأخذ بالاسباب وأن نطبق التعليمات الصحية التي قال بها المتخصصون في الطب بالوقاية وعدم الاختلاط».
وأضاف: «الإسلام يدعو إلى الأخذ بالاسباب والوقاية»، مستشهدا بقوله تعالى: {خذوا حذركم}، وقوله تعالى {ولا تلقوا بايديكم إلى التهلكة}، لافتا إلى أن الرسول صل الله عليه وسلم أمر بالتداوي فإن الله لم يخلق داءا إلا وخلق له دواء، فأمر الإسلام بالأخذ بالاسباب وهذا هو الأمر الأول.
وأوضح أن الأمر الثاني: «هو أنه لم ينزل بلاء إلا بذنب ولا يكشف إلا بتوبة فعلينا أن نتوب إلى الله وأن نستغفرة وأن نؤدي صلاة الحاجة»، فقد روى الإمام الترمذي والإمام ابن ماجه عن عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عنهما قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من بني آدم، فليتوضأ وليحسن وضوءه ثم يصلي ركعتين ثم يثني على الله تعالى وليصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين، اسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها، يارب العالمين ثم يسأل ربه ما يشاء».
ويردد: «اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك سيدنا محمد نبي الرحمة يا سيدنا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضي اللهم شفعه في..».
و«ارفع عنا البلاء والسقم والمحن والفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم إن حسناتنا من عطائك وسيئاتنا من قضائك فجد يا إلهي بما أعطيت على ما به قضيت وأنت على كل شيء قدير».
«إلهي بمن أستعين إن لم تعني وبحبل من اعتصم إن قطعت حبلك عني فمن سواك أدعو ومن غيرك أرجو ما لي أحد سواك يا الله اكشف الوباء والبلاء يا أرحم الراحمين».
«يا إلهي ليس كرمك خاصا بمن أطاعك بل هو لمن شئت من خلقت وإن عصاك، اللهم إن لم نكن لرحمتك أهلا فرحمتك أهل أن تنال، يا مغيث من عصاك أغثنا وارحمنا واكشف عنا الوباء والبلاء، اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن امتك ناصيتي بيدك ماض فيا حكمك، عدل فيا قضائك، اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك او استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي واصرف عنا الوباء والبلاء والسقم يا أرحم الراحمين».
«اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام وارحمني بقدرتك علي، أنت ثقتي ورجائي فكم من نعمة أنعمت بها علي قل لك بها شكري، وكم من بلية ابتليتني بها قل بها صبري فيا من قل عند نعمته شكري فلم يحرمني، ويا من قل عند بلائه صبري فلم يخذلني، ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني، أسالك أن تصلي على سيدنا محمد وآل سيدنا محمد كما صليت وباركت وترحمت على سيدنا إبراهيم وآل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد».
«اللهم أعني على ديني بالدنيا وعلى آخرتي بالتقوى فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفسي فيما حظرته علي يا من لا تضره الذنوب ولا تنفعه المغفرة هب لي ما لاينقصك واغفر لي ما لا يضرك».
«يا إلهي أسألك فرجا قريبا وأسألك العافية من كل بلية وأسألك الشكر على العافية وأسألك دوام العافية وأسألك الغنى عن الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله، وارفع عنا الوباء والبلاء والمحن ما ظهر منها وما بطن، وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.