أبو شقة: الوفد عمود الخيمة لأي بناء ديمقراطي حقيقي في مصر    رئيس الوطنية للصحافة: أنا مهندس كهرباء ودخلت "الصحافة" بالصدفة    بالفيديو| الري: المقارنة بين مصادر المياه بمصر وإثيوبيا مجحفة    مكاسب وتمكين.. قيادية بحزب المؤتمر: المرأة المصرية تعيش أزهى عصورها في عهد الرئيس السيسي    الزراعة: 306 ملايين جنيه تمويلًا جديدًا لمشروع البتلو    4.5 مليون لتدعيم الأسطول الميكانيكي بمياه أسيوط (صور)    هل يجوز صلاة العشاء بعد الساعة 12 ليلا؟.. حقيقة يغفلها كثيرون    مطار القاهرة يستقبل 8 رحلات من أوروبا وبيروت ودبى على متنها 1556 راكبا    توريد 130 ألف و 872 طن قمح للشون والصوامع بمحافظة الغربية    مروحية عسكرية إسرائيلية تقصف موقعا شرق مدينة غزة    بعد 9 غارات لجيش ليبيا على الوطية.. الرميح: إصابة رئيس أركان الجيش التركي و6 ضباط ومرتزقة    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد فوز ليفربول وخسارة مانشستر سيتي    ناصر ماهر: ما قيل عن رفضي عرض البرتغال ليس صحيحا    الإنقاذ النهري تمشط نهر النيل لانتشال جثة غريق بالعياط    النيابة تستعجل التحريات حول ديلر أموال الدعم بالمطرية    أتولدت في الإسماعيلية وشكلي هموت فيها.. آخر كلمات رجاء الجداوي ل يسرا    حبكم خلاني اصبر على المحنة.. وصية رجاء الجداوي الأخيرة قبل الرحيل    الفورمة باينة.. أحمد فلوكس يستعرض عضلاته داخل حمام السباحة.. شاهد    سمير فرج: التشويش على منظومة الدفاع التركية منعها من استهداف الطائرات    مركز الأزهر: سيدنا محمد فُضّل على الأنبياء ب 6 أمور    صور.. السكة الحديد تواصل تعقيم المحطات والقطارات للوقاية ضد كورونا    لمخالفة الإجراءات الاحترازية.. غلق وتشميع كافيتريا بالعصافرة بحري شرق الإسكندرية    الإمارات تعلن التشكيل الحكومي الجديد    "السويدي إلكتريك" تمد فترة شراء أسهم الخزينة    بإجراءات تنظيمية ووقائية مشددة.. عودة الحياة لمتاحف وقلاع الإسكندرية    جماجم ثوار مصر    حبس 5 متهمين بنشر أخبار وبيانات كاذبة 15 يومًا    بالفيديو| الجندي يعاتب سعد الهلالي لقوله إن تصرفات النبي محمد ليست دينًا    رئيس "جودة التعليم": الهيئة اعتمدت 4290 مدرسة حكومية منذ عام 2014    «احميها من الختان» تواصل نشاطها للأسبوع الثاني في 5 أحياء بالإسكندرية (صور)    الأردن: جاهزون لاستقبال المرضى القادمين للعلاج    متابعه ميدانيه لرئيس مدينه أبو صوير بالإسماعيلية    الأرصاد تحذر من طقس 48 ساعة المقبلة بسبب منخفض الهند    الإسماعيلي ينعي رجاء الجداوي    تعرف على قواعد التحويل للمدارس الرسمية لغات في القاهرة    بعد فتحها اليوم.. خطوات حجز تذاكر حفلات الأوبرا في شهر يوليو أونلاين    شيرى وهيدى يفندان "أسئلة الستات اللى مش مفهومة للراجل" ب"راجل و2ستات".. أحمد صلاح حسنى يجيب على أسئلة "أنا تخنت؟" و"لو مت هتتجوز بعدى؟".. دراسة: "الجيران بيطولوا العمر".. وخطة "222" لإنقاذ العلاقة بين الزوجين    البرلمان يوافق على مشروع قانون مكافحة "الغش" في الامتحانات    الصين تهدي الجامعة العربية شحنة مستلزمات طبية لمواجهة فيروس كورونا.    قومي المرأة يشكر الأزهر والافتاء لموقفهما الحاسم تجاه قضية التحرش الجنسي    الزمالك يقترب من ضم رجب بكار    التعاون السعودى يتعاقد مع البرازيلي اياجو سانتوس    النيابة تستعجل التحريات بواقعة ضبط سلع غذائية فاسدة داخل مخزن بالتجمع    دعوة للدعارة وسب ريهام سعيد.. 72 ساعة تنتظر سما المصري في قفص اتهام "الاقتصادية"    ننشر أقوال السائق المصاب في حادث اشتعال سيارة بالدائري الإقليمي بحلوان    تنفيذ 13 قرار إزالة على أملاك الدولة بالأقصر.. صور    ضبط 80 كيلو لحوم مجمدة منتهية الصلاحية و40 شيكارة دقيق مدعم بالغربية    مجلس الوزراء يستجيب ل 850 استغاثة بشأن كورونا ونقص الأدوية.. المستشار الطبي يكشف التفاصيل.. فيديو    «الإفتاء»: نشر الفضائح على «السوشيال ميديا» إشاعة للفاحشة في المجتمع    تسجيل 105 حالات وفاة بفيروس كورونا في العراق    الزمالك يفتح حمامات السباحة بالنادى اليوم أمام الفرق والأكاديميات للتدريب    فيديو| المجلس الأعلى للآثار: متحف المركبات الملكية إنجاز كبير    مو يقدم التعازي.. وفاة عمة محمد صلاح بعد إصابتها بغيبوبة كبدية    كواليس اجتماع وزير الرياضة ب مرتضى منصور    بوتين يهنئ ترامب بيوم الاستقلال الأمريكي    برشلونة يعلن غياب جونيور فيربو عن لقاء فياريال    4 قرارات جمهورية جديدة للرئيس السيسي    معلومات عن سورة الكهف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهر شعبان‮.. ‬شهر الفضائل والخيرات
في ظلال الحرية

الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام‮ ‬،‮ ‬وشرح صدورنا للإيمان‮ ‬،‮ ‬والصلاة والسلام علي سيدنا محمد‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ – ‬وعلي آله وأصحابه أجمعين‮ ‬،‮ ‬وبعد‮ : -‬
أخرج الإمام النسائي في سننه عن أُسَامَة بْن زَيْدٍ‮ ‬قَالَ‮: (‬قُلْتُ‮: ‬يَا رَسُولَ‮ ‬اللَّهِ‮! ‬لَمْ‮ ‬أَرَكَ‮ ‬تَصُومُ‮ ‬شَهْرًا مِنْ‮ ‬الشُّهُورِ‮ ‬مَا تَصُومُ‮ ‬مِنْ‮ ‬شَعْبَانَ؟‮! ‬قَالَ‮: ‬ذَلِكَ‮ ‬شَهْرٌ‮ ‬يَغْفُلُ‮ ‬النَّاسُ‮ ‬عَنْهُ؛ بَيْنَ‮ ‬رَجَبٍ‮ ‬وَرَمَضَانَ؛ وَهُوَ‮ ‬شَهْرٌ‮ ‬تُرْفَعُ‮ ‬فِيهِ‮ ‬الأَعْمَالُ‮ ‬إِلَي رَبِّ‮ ‬الْعَالَمِينَ،‮ ‬فَأُحِبُّ‮ ‬أَنْ‮ ‬يُرْفَعَ‮ ‬عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ‮ ).‬
هذا الحديث أخرجه الإمام النسائي في سننه،‮ ‬في كتاب الصيام،‮ ‬باب صوم النبي‮ "‬صلي الله عليه وسلم‮" -‬بأبي هو وأمي‮- ‬وذكر اختلاف الناقلين للخبر في ذلك‮ .‬
شهر شعبان الذي نتفيأ ظلاله في هذه الأيام‮ ‬،‮ ‬شهر مبارك عظيم،‮ ‬جدير بالمسلمين أن‮ ‬يغتنموا فرصته لتحصيل الأجر والثواب،‮ ‬وفعل الخير والباقيات الصالحات،‮ ‬حيث إن رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬كان‮ ‬يُعَظّم هذا الشهر،‮ ‬وَيُكْثر فيه من الصوم،‮ ‬تشريعاً‮ ‬للأمة وحثاً‮ ‬لها علي التزود من التقوي‮ ‬والهداية والأعمال الصالحة الباقية،‮ ‬كما جاء في قوله سبحانه وتعالي‮ : ‬{وَالْبَاقِيَاتُ‮ ‬الصَّالِحَاتُ‮ ‬خَيْرٌ‮ ‬عِندَ‮ ‬رَبِّكَ‮ ‬ثَوَابًا وَخَيْرٌ‮ ‬أَمَلاً}.
ولشهر شعبان منزلة عظيمة،‮ ‬حيث‮ ‬يُكْثر المسلمون فيه من الصيام،‮ ‬ويبتعدون عن الشهوات والملذات،‮ ‬فهم‮ ‬يتشبهون بالملأ الأعلي في طهارتهم وتفرغهم لعبادة الله عز وجل،‮ ‬لذلك خصه رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬بكثرة الصيام فيه،‮ ‬ومما لا شكّ‮ ‬فيه أن للصيام ثواباً‮ ‬كبيراً،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف‮: (‬الصِّيَامُ‮ ‬وَالْقُرْآنُ‮ ‬يَشْفَعَانِ‮ ‬لِلْعَبْدِ‮ ‬يَوْمَ‮ ‬الْقِيَامَةِ،‮ ‬يَقُولُ‮ ‬الصِّيَامُ‮: ‬أَيْ‮ ‬رَبِّ‮ ‬مَنَعْتُهُ‮ ‬الطَّعَامَ‮ ‬وَالشَّهَوَاتِ‮ ‬بِالنَّهَارِ‮ ‬فَشَفِّعْنِي فِيهِ،‮ ‬وَيَقُولُ‮ ‬الْقُرْآنُ‮: ‬مَنَعْتُهُ‮ ‬النَّوْمَ‮ ‬بِاللَّيْلِ‮ ‬فَشَفِّعْنِي فِيه،ِ‮ ‬قَالَ‮: ‬فَيُشَفَّعَانِ‮) .‬
نفحة بعد نفحة
إن لربنا في دهرنا نفحات‮ ‬،‮ ‬تُذكرنا كلما نسينا‮ ‬،‮ ‬وَتُنبهنا كلما‮ ‬غفلنا،‮ ‬فهي مواسم للخيرات والطاعات‮ ‬،‮ ‬يتزود منها المسلمون بما‮ ‬يُعينهم علي طاعة الله سبحانه وتعالي‮: ‬{وَتَزَوَّدُواْ‮ ‬فَإِنَّ‮ ‬خَيْرَ‮ ‬الزَّادِ‮ ‬التَّقْوَي وَاتَّقُونِ‮ ‬يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ}.
إن نفحات الخير تأتينا نفحة بعد نفحة‮ ‬،‮ ‬فإذا ما انتهينا من أداء الصلوات المفروضة‮ ‬،‮ ‬تأتي النوافل المتعددة المذكورة في كتب الفقه‮ ‬،‮ ‬ولئن أدينا الزكاة المفروضة فإن أبواب الصدقات مفتوحة طيلة العام،‮ ‬ولئن أدينا فريضة الحج فإن أداء العمرة مُيَسّرٌ‮ ‬طيلة العام،‮ ‬ولئن أدينا فريضة الصيام فإن صيام النوافل موجود طيلة العام،‮ ‬وهكذا الخير لا‮ ‬ينقطع وهذا فضل من الله ونعمة‮ .‬
فلذلك‮ ‬يجب علينا أن نواظب علي الطاعة في كل وقت‮ ‬،‮ ‬وأن نحرص علي التزود بالتقوي‮ ‬،‮ ‬فنحن مخلوقون لعبادته وطاعته سبحانه و تعالي،‮ ‬امتثالاً‮ ‬لقوله تعالي‮ : ‬{وَمَا خَلَقْتُ‮ ‬الْجِنَّ‮ ‬وَالإِنسَ‮ ‬إِلا لِيَعْبُدُونِ‮* ‬مَا أُرِيدُ‮ ‬مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ‮ ‬وَمَا أُرِيدُ‮ ‬أَن‮ ‬يُطْعِمُونِ‮* ‬إِنَّ‮ ‬اللَّهَ‮ ‬هُوَ‮ ‬الرَّزَّاقُ‮ ‬ذُو الْقُوَّةِ‮ ‬الْمَتِينُ‮ ‬}.
الحكمة في إكثاره‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬الصيام في شهر شعبان
لأهمية الصيام ولمنزلة شهر شعبان،‮ ‬كان رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يصوم أكثر شعبان،‮ ‬ويتضح من الحديث السابق أن حكمة تخصيص الرسول‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬شهر شعبان بكثرة الصيام تتلخص في أمرين‮ :‬
‮- ‬الأمر الأول‮: ‬فهو شهر‮ ‬يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان‮ ‬،‮ ‬وفيه دلالة واضحة علي فضيلة العمل في وقت‮ ‬غفلة الناس؛ لأنه أشقّ‮ ‬علي النفوس،‮ ‬ومن المعلوم أن العبادة في هذه الأوقات أكثر ثواباً،‮ ‬ولذا كان لصلاة الليل وهي في وقت الغفلة ونوم الناس أكبر الأثر وعظيم الثواب،‮ ‬كما في قوله سبحانه وتعالي‮ :‬{فَلا تَعْلَمُ‮ ‬نَفْسٌ‮ ‬مَّا أُخْفِيَ‮ ‬لَهُم مِّن قُرَّةِ‮ ‬أَعْيُنٍ‮ ‬جَزَاء بِمَا كَانُوا‮ ‬يَعْمَلُونَ}
– الأمر الثاني‮: ‬أنه شهر تُرفع فيه الأعمال إلي رب العالمين،‮ ‬ورسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يُحبُّ‮ ‬أن‮ ‬يُرفع عمله وهو صائم‮.‬
إن ليلة النصف من شعبان ليلة مباركة جليلة،‮ ‬يتجلي الله سبحانه وتعالي‮ ‬فيها علي عباده بالرحمة والمغفرة‮ .‬
ففي هذه الليلة تُفتح أبواب السماء،‮ ‬وَيُستجاب الدعاء،‮ ‬وَتَعُمّ‮ ‬المغفرة،‮ ‬وتهبط الملائكة علي أهل الأرض بالرحمة،‮ ‬ولله فيها عتقاء كثيرون من النار،‮ ‬حيث‮ ‬ينظر الله سبحانه وتعالي إلي عباده،‮ ‬فيغفر للمستغفرين،‮ ‬ويتجاوز عن سيئات التائبين،‮ ‬ويجيب دعوة المضطرين الصادقين المخلصين‮.‬
ومن المعلوم أن الله عز وجل‮ ‬يعفو عن عباده في هذه الليلة المباركة الطيبة،‮ ‬ولا‮ ‬يُحْرَم من عفو الله ورحمته إلا الذين هم علي الخطايا مُصِرُّون،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف أن رسول الله‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ – ‬قال‮: (‬إنَّ‮ ‬اللهَ‮ ‬لَيطَّلِعُ‮ ‬في ليلةِ‮ ‬النِّصفِ‮ ‬من شعبانَ‮ ‬،‮ ‬فيَغفِرُ‮ ‬لجميع خلْقِهِ،‮ ‬إلا لِمُشْركٍ‮ ‬أو مُشاحِنٍ‮)‬،أما المشرك‮: ‬فلقوله سبحانه وتعالي‮ : ‬{إِنَّ‮ ‬اللّهَ‮ ‬لاَ‮ ‬يَغْفِرُ‮ ‬أَن‮ ‬يُشْرَكَ‮ ‬بِهِ‮ ‬وَيَغْفِرُ‮ ‬مَا دُونَ‮ ‬ذَلِكَ‮ ‬لِمَن‮ ‬يَشَاء}،‮ ‬وأما المشاحن‮: ‬فهو الذي تكون بينه وبين أخيه المسلم شحناء وخصومة،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف عَنْ‮ ‬أَبِي هُرَيْرَةَ‮ ‬رضي الله عنه‮ – ‬أَنَّ‮ ‬رَسُولَ‮ ‬اللَّهِ‮ -‬صَلَّي اللَّهُ‮ ‬عَلَيْهِ‮ ‬وَسَلَّمَ‮- ‬قَالَ‮: ( ‬تُفْتَحُ‮ ‬أَبْوَابُ‮ ‬الْجَنَّةِ‮ ‬يَوْمَ‮ ‬الاثْنَيْنِ‮ ‬وَيَوْمَ‮ ‬الْخَمِيسِ،‮ ‬فَيُغْفَرُ‮ ‬لِكُلِّ‮ ‬عَبْدٍ‮ ‬لا‮ ‬يُشْرِكُ‮ ‬بِاللَّهِ‮ ‬شَيْئًا،‮ ‬إِلا رَجُلاً‮ ‬كَانَتْ‮ ‬بَيْنَهُ‮ ‬وَبَيْنَ‮ ‬أَخِيهِ‮ ‬شَحْنَاءُ،‮ ‬فَيُقَالُ‮: ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا،‮ ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا،‮ ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا‮).‬
شهر شعبان‮ ...‬شهر الذكريات الخالدة
‮ ‬إن شهر شعبان حافلٌ‮ ‬بالذكريات الإسلامية العظيمة،‮ ‬وفي مقدمتها تحويل‮ ‬القبلة من المسجد الأقصي المبارك بالقدس إلي المسجد الحرام بمكة المكرمة،‮ ‬فقد مكث رسول الله‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬ستة عشر شهراً‮ ‬أو سبعة عشر شهراً‮ ‬وهو‮ ‬يستقبل بيت المقدس،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف عن البراء بن عازب‮ – ‬رضي الله عنه‮ – ‬قال‮: ( ‬صَلَّيْنا مع رسولِ‮ ‬الله‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬نحوَ‮ ‬بيتِ‮ ‬المقدس ستةَ‮ ‬عشرَ‮ ‬شَهْراً‮ ‬أو سبعةَ‮ ‬عشر شهراً،‮ ‬ثم صُرِفْنَا نحْوَ‮ ‬الكعبة‮ )‬،‮ ‬فكان رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يتمني أن‮ ‬يأذن الله له في تحويل القبلة إلي الكعبة،‮ ‬ويقلب وجهه في السماء،‮ ‬ترقباً‮ ‬لنزول الوحي بذلك‮ ‬،‮ ‬وتضرعاً‮ ‬إلي الله عز وجل،‮ ‬فنزلت‮: ‬{قَدْ‮ ‬نَرَي تَقَلُّبَ‮ ‬وَجْهِكَ‮ ‬فِي السَّمَاءِ‮ ‬فَلَنُوَلِّيَنَّكَ‮ ‬قِبْلَةً‮ ‬تَرْضَاهَا فَوَلِّ‮ ‬وَجْهَكَ‮ ‬شَطْرَ‮ ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ‮ ‬وَحَيْثُ‮ ‬مَا كُنْتُمْ‮ ‬فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ‮ ‬شَطْرَهُ}،‮ ‬فَصُرف إلي الكعبة‮.‬
إن تحويل القبلة من المسجد الأقصي المبارك إلي الكعبة المشرفة،‮ ‬يدل دلالة واضحة علي الصلة الوثيقة بين المسجدين الشريفين،‮ ‬حيث‮ ‬يتجلي ذلك في المواضع الآتية‮ :‬
‮- ‬يقول الله سبحانه وتعالي‮:‬{سُبْحَانَ‮ ‬الَّذِي أَسْرَي بِعَبْدِهِ‮ ‬لَيْلاً‮ ‬مِّنَ‮ ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ‮ ‬إِلَي الْمَسْجِدِ‮ ‬الأَقْصَي الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ‮ ‬لِنُرِيَهُ‮ ‬مِنْ‮ ‬آيَاتِنَا إِنَّهُ‮ ‬هُوَ‮ ‬السَّمِيعُ‮ ‬البَصِيرُ‮.‬
فالمسجد الأقصي المبارك شقيق المسجد الحرام بنص الآية الكريمة السابقة،‮ ‬فقد جعله الله توءماً‮ ‬له،‮ ‬حيث ربط بينهما برباط وثيق لا‮ ‬ينقطع إلي‮ ‬يوم القيامة‮ .‬
‮- ‬وجاء في الحديث الشريف عن أبي ذر‮ -‬رضي الله عنه‮- ‬أنه قال‮: (‬قلْتُ‮ ‬يَا رَسُولَ‮ ‬الله‮: ‬أَيُّ‮ ‬مَسْجد وُضعَ‮ ‬في الأرْضِ‮ ‬أوَّلاً؟ قَالَ‮ : ‬اَلْمسجِدُ‮ ‬الْحَرَامُ،‮ ‬قَالَ‮ : ‬قُلْتُ‮: ‬ثُمَّ‮ ‬أَيُّ‮ ‬؟ قَالَ‮: ‬اَلْمَسجِدُ‮ ‬الأقْصَي،‮ ‬قُلْتُ‮: ‬كَمْ‮ ‬كَانَ‮ ‬بَيْنَهُمَا؟ قَالَ‮ ‬أَرْبَعُونَ‮ ‬سَنَةً،‮ ‬ثُمَّ‮ ‬أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ‮ ‬الصَّلاةُ‮ ‬بَعْدُ‮ ‬فَصَلِّهْ،‮ ‬فَإِنَّ‮ ‬الْفَضْلَ‮ ‬فِيِه‮). ‬فالمسجد الأقصي المبارك هو ثاني مسجد بُنِي علي الأرض بعد المسجد الحرام‮.‬
‮- ‬كما جاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة‮ -‬رضي الله عنه‮- ‬قال‮: ‬قال رسول الله‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮-: "‬لا تُشَدُّ‮ ‬الرِّحَالُ‮ ‬إِلاَّ‮ ‬إلَي ثَلاثَةِ‮ ‬مَسَاجِدَ‮: ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ،‮ ‬وَمَسْجِدِ‮ ‬الرَّسُولِ‮- ‬صَلَّي اللَّهُ‮ ‬عَلَيْهِ‮ ‬وَسَلَّمَ‮- ‬وَمَسْجِدِ‮ ‬الأقْصَي‮".‬
إن هذا الحديث‮ ‬يدل علي الاهتمام الكبير الذي أولاه رسولنا‮ -‬عليه الصلاة والسلام‮- ‬للمسجد الأقصي المبارك،‮ ‬حيث ربط قيمته وبركته مع قيمة‮ ‬شقيقيه المسجد الحرام والمسجد النبوي وبركتهما‮.‬
نسأل الله أن‮ ‬يحفظ أمتنا ومقدساتنا من كل سوء
وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين
الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام‮ ‬،‮ ‬وشرح صدورنا للإيمان‮ ‬،‮ ‬والصلاة والسلام علي سيدنا محمد‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ – ‬وعلي آله وأصحابه أجمعين‮ ‬،‮ ‬وبعد‮ : -‬
أخرج الإمام النسائي في سننه عن أُسَامَة بْن زَيْدٍ‮ ‬قَالَ‮: (‬قُلْتُ‮: ‬يَا رَسُولَ‮ ‬اللَّهِ‮! ‬لَمْ‮ ‬أَرَكَ‮ ‬تَصُومُ‮ ‬شَهْرًا مِنْ‮ ‬الشُّهُورِ‮ ‬مَا تَصُومُ‮ ‬مِنْ‮ ‬شَعْبَانَ؟‮! ‬قَالَ‮: ‬ذَلِكَ‮ ‬شَهْرٌ‮ ‬يَغْفُلُ‮ ‬النَّاسُ‮ ‬عَنْهُ؛ بَيْنَ‮ ‬رَجَبٍ‮ ‬وَرَمَضَانَ؛ وَهُوَ‮ ‬شَهْرٌ‮ ‬تُرْفَعُ‮ ‬فِيهِ‮ ‬الأَعْمَالُ‮ ‬إِلَي رَبِّ‮ ‬الْعَالَمِينَ،‮ ‬فَأُحِبُّ‮ ‬أَنْ‮ ‬يُرْفَعَ‮ ‬عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ‮ ).‬
هذا الحديث أخرجه الإمام النسائي في سننه،‮ ‬في كتاب الصيام،‮ ‬باب صوم النبي‮ "‬صلي الله عليه وسلم‮" -‬بأبي هو وأمي‮- ‬وذكر اختلاف الناقلين للخبر في ذلك‮ .‬
شهر شعبان الذي نتفيأ ظلاله في هذه الأيام‮ ‬،‮ ‬شهر مبارك عظيم،‮ ‬جدير بالمسلمين أن‮ ‬يغتنموا فرصته لتحصيل الأجر والثواب،‮ ‬وفعل الخير والباقيات الصالحات،‮ ‬حيث إن رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬كان‮ ‬يُعَظّم هذا الشهر،‮ ‬وَيُكْثر فيه من الصوم،‮ ‬تشريعاً‮ ‬للأمة وحثاً‮ ‬لها علي التزود من التقوي‮ ‬والهداية والأعمال الصالحة الباقية،‮ ‬كما جاء في قوله سبحانه وتعالي‮ : ‬{وَالْبَاقِيَاتُ‮ ‬الصَّالِحَاتُ‮ ‬خَيْرٌ‮ ‬عِندَ‮ ‬رَبِّكَ‮ ‬ثَوَابًا وَخَيْرٌ‮ ‬أَمَلاً}.
ولشهر شعبان منزلة عظيمة،‮ ‬حيث‮ ‬يُكْثر المسلمون فيه من الصيام،‮ ‬ويبتعدون عن الشهوات والملذات،‮ ‬فهم‮ ‬يتشبهون بالملأ الأعلي في طهارتهم وتفرغهم لعبادة الله عز وجل،‮ ‬لذلك خصه رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬بكثرة الصيام فيه،‮ ‬ومما لا شكّ‮ ‬فيه أن للصيام ثواباً‮ ‬كبيراً،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف‮: (‬الصِّيَامُ‮ ‬وَالْقُرْآنُ‮ ‬يَشْفَعَانِ‮ ‬لِلْعَبْدِ‮ ‬يَوْمَ‮ ‬الْقِيَامَةِ،‮ ‬يَقُولُ‮ ‬الصِّيَامُ‮: ‬أَيْ‮ ‬رَبِّ‮ ‬مَنَعْتُهُ‮ ‬الطَّعَامَ‮ ‬وَالشَّهَوَاتِ‮ ‬بِالنَّهَارِ‮ ‬فَشَفِّعْنِي فِيهِ،‮ ‬وَيَقُولُ‮ ‬الْقُرْآنُ‮: ‬مَنَعْتُهُ‮ ‬النَّوْمَ‮ ‬بِاللَّيْلِ‮ ‬فَشَفِّعْنِي فِيه،ِ‮ ‬قَالَ‮: ‬فَيُشَفَّعَانِ‮) .‬
نفحة بعد نفحة
إن لربنا في دهرنا نفحات‮ ‬،‮ ‬تُذكرنا كلما نسينا‮ ‬،‮ ‬وَتُنبهنا كلما‮ ‬غفلنا،‮ ‬فهي مواسم للخيرات والطاعات‮ ‬،‮ ‬يتزود منها المسلمون بما‮ ‬يُعينهم علي طاعة الله سبحانه وتعالي‮: ‬{وَتَزَوَّدُواْ‮ ‬فَإِنَّ‮ ‬خَيْرَ‮ ‬الزَّادِ‮ ‬التَّقْوَي وَاتَّقُونِ‮ ‬يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ}.
إن نفحات الخير تأتينا نفحة بعد نفحة‮ ‬،‮ ‬فإذا ما انتهينا من أداء الصلوات المفروضة‮ ‬،‮ ‬تأتي النوافل المتعددة المذكورة في كتب الفقه‮ ‬،‮ ‬ولئن أدينا الزكاة المفروضة فإن أبواب الصدقات مفتوحة طيلة العام،‮ ‬ولئن أدينا فريضة الحج فإن أداء العمرة مُيَسّرٌ‮ ‬طيلة العام،‮ ‬ولئن أدينا فريضة الصيام فإن صيام النوافل موجود طيلة العام،‮ ‬وهكذا الخير لا‮ ‬ينقطع وهذا فضل من الله ونعمة‮ .‬
فلذلك‮ ‬يجب علينا أن نواظب علي الطاعة في كل وقت‮ ‬،‮ ‬وأن نحرص علي التزود بالتقوي‮ ‬،‮ ‬فنحن مخلوقون لعبادته وطاعته سبحانه و تعالي،‮ ‬امتثالاً‮ ‬لقوله تعالي‮ : ‬{وَمَا خَلَقْتُ‮ ‬الْجِنَّ‮ ‬وَالإِنسَ‮ ‬إِلا لِيَعْبُدُونِ‮* ‬مَا أُرِيدُ‮ ‬مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ‮ ‬وَمَا أُرِيدُ‮ ‬أَن‮ ‬يُطْعِمُونِ‮* ‬إِنَّ‮ ‬اللَّهَ‮ ‬هُوَ‮ ‬الرَّزَّاقُ‮ ‬ذُو الْقُوَّةِ‮ ‬الْمَتِينُ‮ ‬}.
الحكمة في إكثاره‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬الصيام في شهر شعبان
لأهمية الصيام ولمنزلة شهر شعبان،‮ ‬كان رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يصوم أكثر شعبان،‮ ‬ويتضح من الحديث السابق أن حكمة تخصيص الرسول‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬شهر شعبان بكثرة الصيام تتلخص في أمرين‮ :‬
‮- ‬الأمر الأول‮: ‬فهو شهر‮ ‬يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان‮ ‬،‮ ‬وفيه دلالة واضحة علي فضيلة العمل في وقت‮ ‬غفلة الناس؛ لأنه أشقّ‮ ‬علي النفوس،‮ ‬ومن المعلوم أن العبادة في هذه الأوقات أكثر ثواباً،‮ ‬ولذا كان لصلاة الليل وهي في وقت الغفلة ونوم الناس أكبر الأثر وعظيم الثواب،‮ ‬كما في قوله سبحانه وتعالي‮ :‬{فَلا تَعْلَمُ‮ ‬نَفْسٌ‮ ‬مَّا أُخْفِيَ‮ ‬لَهُم مِّن قُرَّةِ‮ ‬أَعْيُنٍ‮ ‬جَزَاء بِمَا كَانُوا‮ ‬يَعْمَلُونَ}
– الأمر الثاني‮: ‬أنه شهر تُرفع فيه الأعمال إلي رب العالمين،‮ ‬ورسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يُحبُّ‮ ‬أن‮ ‬يُرفع عمله وهو صائم‮.‬
إن ليلة النصف من شعبان ليلة مباركة جليلة،‮ ‬يتجلي الله سبحانه وتعالي‮ ‬فيها علي عباده بالرحمة والمغفرة‮ .‬
ففي هذه الليلة تُفتح أبواب السماء،‮ ‬وَيُستجاب الدعاء،‮ ‬وَتَعُمّ‮ ‬المغفرة،‮ ‬وتهبط الملائكة علي أهل الأرض بالرحمة،‮ ‬ولله فيها عتقاء كثيرون من النار،‮ ‬حيث‮ ‬ينظر الله سبحانه وتعالي إلي عباده،‮ ‬فيغفر للمستغفرين،‮ ‬ويتجاوز عن سيئات التائبين،‮ ‬ويجيب دعوة المضطرين الصادقين المخلصين‮.‬
ومن المعلوم أن الله عز وجل‮ ‬يعفو عن عباده في هذه الليلة المباركة الطيبة،‮ ‬ولا‮ ‬يُحْرَم من عفو الله ورحمته إلا الذين هم علي الخطايا مُصِرُّون،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف أن رسول الله‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ – ‬قال‮: (‬إنَّ‮ ‬اللهَ‮ ‬لَيطَّلِعُ‮ ‬في ليلةِ‮ ‬النِّصفِ‮ ‬من شعبانَ‮ ‬،‮ ‬فيَغفِرُ‮ ‬لجميع خلْقِهِ،‮ ‬إلا لِمُشْركٍ‮ ‬أو مُشاحِنٍ‮)‬،أما المشرك‮: ‬فلقوله سبحانه وتعالي‮ : ‬{إِنَّ‮ ‬اللّهَ‮ ‬لاَ‮ ‬يَغْفِرُ‮ ‬أَن‮ ‬يُشْرَكَ‮ ‬بِهِ‮ ‬وَيَغْفِرُ‮ ‬مَا دُونَ‮ ‬ذَلِكَ‮ ‬لِمَن‮ ‬يَشَاء}،‮ ‬وأما المشاحن‮: ‬فهو الذي تكون بينه وبين أخيه المسلم شحناء وخصومة،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف عَنْ‮ ‬أَبِي هُرَيْرَةَ‮ ‬رضي الله عنه‮ – ‬أَنَّ‮ ‬رَسُولَ‮ ‬اللَّهِ‮ -‬صَلَّي اللَّهُ‮ ‬عَلَيْهِ‮ ‬وَسَلَّمَ‮- ‬قَالَ‮: ( ‬تُفْتَحُ‮ ‬أَبْوَابُ‮ ‬الْجَنَّةِ‮ ‬يَوْمَ‮ ‬الاثْنَيْنِ‮ ‬وَيَوْمَ‮ ‬الْخَمِيسِ،‮ ‬فَيُغْفَرُ‮ ‬لِكُلِّ‮ ‬عَبْدٍ‮ ‬لا‮ ‬يُشْرِكُ‮ ‬بِاللَّهِ‮ ‬شَيْئًا،‮ ‬إِلا رَجُلاً‮ ‬كَانَتْ‮ ‬بَيْنَهُ‮ ‬وَبَيْنَ‮ ‬أَخِيهِ‮ ‬شَحْنَاءُ،‮ ‬فَيُقَالُ‮: ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا،‮ ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا،‮ ‬أَنْظِرُوا هَذَيْنِ‮ ‬حَتَّي‮ ‬يَصْطَلِحَا‮).‬
شهر شعبان‮ ...‬شهر الذكريات الخالدة
‮ ‬إن شهر شعبان حافلٌ‮ ‬بالذكريات الإسلامية العظيمة،‮ ‬وفي مقدمتها تحويل‮ ‬القبلة من المسجد الأقصي المبارك بالقدس إلي المسجد الحرام بمكة المكرمة،‮ ‬فقد مكث رسول الله‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬ستة عشر شهراً‮ ‬أو سبعة عشر شهراً‮ ‬وهو‮ ‬يستقبل بيت المقدس،‮ ‬كما جاء في الحديث الشريف عن البراء بن عازب‮ – ‬رضي الله عنه‮ – ‬قال‮: ( ‬صَلَّيْنا مع رسولِ‮ ‬الله‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮- ‬نحوَ‮ ‬بيتِ‮ ‬المقدس ستةَ‮ ‬عشرَ‮ ‬شَهْراً‮ ‬أو سبعةَ‮ ‬عشر شهراً،‮ ‬ثم صُرِفْنَا نحْوَ‮ ‬الكعبة‮ )‬،‮ ‬فكان رسولنا‮ ‬صلي الله عليه وسلم‮ ‬يتمني أن‮ ‬يأذن الله له في تحويل القبلة إلي الكعبة،‮ ‬ويقلب وجهه في السماء،‮ ‬ترقباً‮ ‬لنزول الوحي بذلك‮ ‬،‮ ‬وتضرعاً‮ ‬إلي الله عز وجل،‮ ‬فنزلت‮: ‬{قَدْ‮ ‬نَرَي تَقَلُّبَ‮ ‬وَجْهِكَ‮ ‬فِي السَّمَاءِ‮ ‬فَلَنُوَلِّيَنَّكَ‮ ‬قِبْلَةً‮ ‬تَرْضَاهَا فَوَلِّ‮ ‬وَجْهَكَ‮ ‬شَطْرَ‮ ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ‮ ‬وَحَيْثُ‮ ‬مَا كُنْتُمْ‮ ‬فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ‮ ‬شَطْرَهُ}،‮ ‬فَصُرف إلي الكعبة‮.‬
إن تحويل القبلة من المسجد الأقصي المبارك إلي الكعبة المشرفة،‮ ‬يدل دلالة واضحة علي الصلة الوثيقة بين المسجدين الشريفين،‮ ‬حيث‮ ‬يتجلي ذلك في المواضع الآتية‮ :‬
‮- ‬يقول الله سبحانه وتعالي‮:‬{سُبْحَانَ‮ ‬الَّذِي أَسْرَي بِعَبْدِهِ‮ ‬لَيْلاً‮ ‬مِّنَ‮ ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ‮ ‬إِلَي الْمَسْجِدِ‮ ‬الأَقْصَي الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ‮ ‬لِنُرِيَهُ‮ ‬مِنْ‮ ‬آيَاتِنَا إِنَّهُ‮ ‬هُوَ‮ ‬السَّمِيعُ‮ ‬البَصِيرُ‮.‬
فالمسجد الأقصي المبارك شقيق المسجد الحرام بنص الآية الكريمة السابقة،‮ ‬فقد جعله الله توءماً‮ ‬له،‮ ‬حيث ربط بينهما برباط وثيق لا‮ ‬ينقطع إلي‮ ‬يوم القيامة‮ .‬
‮- ‬وجاء في الحديث الشريف عن أبي ذر‮ -‬رضي الله عنه‮- ‬أنه قال‮: (‬قلْتُ‮ ‬يَا رَسُولَ‮ ‬الله‮: ‬أَيُّ‮ ‬مَسْجد وُضعَ‮ ‬في الأرْضِ‮ ‬أوَّلاً؟ قَالَ‮ : ‬اَلْمسجِدُ‮ ‬الْحَرَامُ،‮ ‬قَالَ‮ : ‬قُلْتُ‮: ‬ثُمَّ‮ ‬أَيُّ‮ ‬؟ قَالَ‮: ‬اَلْمَسجِدُ‮ ‬الأقْصَي،‮ ‬قُلْتُ‮: ‬كَمْ‮ ‬كَانَ‮ ‬بَيْنَهُمَا؟ قَالَ‮ ‬أَرْبَعُونَ‮ ‬سَنَةً،‮ ‬ثُمَّ‮ ‬أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ‮ ‬الصَّلاةُ‮ ‬بَعْدُ‮ ‬فَصَلِّهْ،‮ ‬فَإِنَّ‮ ‬الْفَضْلَ‮ ‬فِيِه‮). ‬فالمسجد الأقصي المبارك هو ثاني مسجد بُنِي علي الأرض بعد المسجد الحرام‮.‬
‮- ‬كما جاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة‮ -‬رضي الله عنه‮- ‬قال‮: ‬قال رسول الله‮ -‬صلي الله عليه وسلم‮-: "‬لا تُشَدُّ‮ ‬الرِّحَالُ‮ ‬إِلاَّ‮ ‬إلَي ثَلاثَةِ‮ ‬مَسَاجِدَ‮: ‬الْمَسْجِدِ‮ ‬الْحَرَامِ،‮ ‬وَمَسْجِدِ‮ ‬الرَّسُولِ‮- ‬صَلَّي اللَّهُ‮ ‬عَلَيْهِ‮ ‬وَسَلَّمَ‮- ‬وَمَسْجِدِ‮ ‬الأقْصَي‮".‬
إن هذا الحديث‮ ‬يدل علي الاهتمام الكبير الذي أولاه رسولنا‮ -‬عليه الصلاة والسلام‮- ‬للمسجد الأقصي المبارك،‮ ‬حيث ربط قيمته وبركته مع قيمة‮ ‬شقيقيه المسجد الحرام والمسجد النبوي وبركتهما‮.‬
نسأل الله أن‮ ‬يحفظ أمتنا ومقدساتنا من كل سوء
وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.