الأرصاد: غدا طقس لطيف الحرارة نهارا شديد البرودة ليلا والعظمى بالقاهرة 22    تعليقًا على “الترقيعات”.. صحيفة فرنسية: السيسي يحكم مصر بالإكراه حتى 2030    توافد أنصار حزب النور بالدقهلية للتصويت بنعم للتعديلات الدستورية    سفيرنا بالكويت: أبناء الجالية المصرية حرصوا على التواجد قبل فتح باب اللجان    وزيرة الهجرة: المصريين بالخارج قدموا مشهد كرنفالي.. والكتلة التصويتية الكبرى كانت بدول الخليج    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    كرم جبر: التعديلات الدستورية ترسم الطريق إلى المستقبل بخطى ثابتة وتحمي مكتسبات الدولة| صور    إقبال المواطنين على المشاركة في التعديلات الدستورية بلجان الاقتراع بمدينة نصر    أسعار الدواجن بالأسواق اليوم ٢٠ أبريل    التعديلات الدستورية ٢٠١٩| عجوز: نزلت الاستفتاء «عشان عيون السيسي»    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى بالقليوبية    وزيرة التخطيط: التدريب وبناء القدرات أهم الركائز الأساسية للنجاح    جهاز الشروق: تنفيذ 4 مدارس للتعليم بالإسكان الاجتماعي وإسكان المستقبل    6 ملايين يورو و351 ألف دولار بمقر إقامة البشير    سيناتور ديمقراطية طامحة في الرئاسة تدعو الكونجرس إلى مساءلة ترامب    روسيا تحرق أكبر معهد يهودى على أرضها .. اعرف السبب    الصحف الإماراتية: إقبال كبير للمصريين في الإمارات للتصويت على التعديلات.. رؤية إماراتية أمريكية لدعم استقرار المنطقة.. الإعلان عن مجلس مدني للحكم في السودان غدا.. بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية    صدام جديد بين مانشستر سيتي وتوتنهام في الدوري الإنجليزي    تركي آل الشيخ يرشح الأهلي للتتويج بلقب الدوري.. ويوجه رسالة إلى مرتضى منصور (فيديو)    أخبار الأهلي : مميزات وعيوب رحيل لاسارتي وتعيين عماد النحاس    الزمالك يبدأ استعداداته لمواجهة بيراميدز اليوم    اليوم | النجوم في مواجهة مصيرية أمام بتروجت    شاهد.. طوابير المواطنين أمام اللجان الانتخابية بأوسيم    مصرع طفلان في حريق شقة سكنية بالقناطر الخيرية    بالفيديو.. الفنانة سميرة أحمد للمصريين: "أرجوكم انزلوا وشاركوا في الانتخابات"    في لفتة إنسانية نجم الأهلي حسين الشحات يشارك في إحتفالية مع اليتيمات تعرف على التفاصيل    دراما «النوتردام»    دار الإفتاء تبيِّن فضائل ليلة النصف من شعبان    مستشار المفتي يفسر قوله تعالى إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا    تحرير3 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    غرفة عمليات قضايا الدولة: انتظام عمل مشرفي الاستفتاء على تعديل الدستور من مستشاري الهيئة    مقتل 13 شخصا في هجوم لمسلحين مجهولين بالمكسيك    بدء الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في شمال سيناء    بث مباشر.. مباراة إنتر ميلان وروما في الدوري الإيطالي    هل ينجح نجل الزعيم فى القضاء على شعبية محمد رمضان؟    بالصور.. علي الحجار يحتفل بعيد ميلاده وسط عدد من نجوم الفن والإعلام    انطلاق معارض «أهلا رمضان» فى المحافظات    توافد المصرين على القنصلية المصرية فى ملبورن للمشاركة فى تعديلات الدسور    القبض على 611 متهما مطلوب ضبطهم وإحضارهم خلال أسبوع    بعد طرد زوجته.. علي ربيع: تعرفت عليها في عرض باليه    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    جوايدو يدعو للمشاركة في "أضخم تظاهرة في تاريخ" فنزويلا    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بحفتر "يُقر بدوره في محاربة الإرهاب"    وزير البترول يبحث زيادة إنتاج شركة "ميثانكس" بمصر    شاهد.. لعبة التحطيب أبرز سمات احتفالات مولد سيدي أبو الحجاج الأقصري    قطاع الأمن العام ينجح فى 153 قطعة سلاح نارى بحوزة 139 متهم    تأهل رنيم الوليلي ونور الطيب لدور ال16 لبطولة الجونة للإسكواش    شاهد.. عماد متعب: الزمالك هو الأفضل.. والدوري لم يُحسم    صور| عمرو دياب يتألق في مئوية الجامعة الأمريكية وسط أجواء عالمية مبهرة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    المصري كيدز.. روشتة «الفطام الآمن»    إجتهاد    طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة يزورون مستشفى سرطان الأطفال    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الصيف لازم نقرأ..
القراءة داخل غرفة مغلقة
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2018

كثيرة هي الكتب التي تناولت فن القراءة وخاصة في الآونة الأخيرة التي صعدت فيها القراءة إلي قمة الهرم المعرفي، والمنبع الأساسي للمعلومات، فالكتاب يظل مرجعا اساسيا للمعلومة والتركيز علي الفكرة، حيث يمثل دوما خبرات مسجلة في سطور علي ورق مطبوع كمرجع هام في وقت الاحتياج لمعلومة موثقة.
القراءة صارت موازية للكتابة، بل إنها تشاركها كفن إبداعي للمعرفة والثقافة، والدليل أن هناك مؤلفين حصلوا علي جائزة نوبل ويصرون علي أنهم يفضلون القراءة عن الكتابة، قد يبدو الأمر مثيراً للسخرية إذا قال لنا البعض إننا بحاجة إلي من يعلّمنا كيف نقرأ، لكن المسألة ليست بهذا الشكل، فالمقصود بفن القراءة هو اختيار ما يستحق القراءة أولاً ثم الكيفية التي يتحول بها القارئ إلي شريك للمؤلف وليس مجرد مستهلك يتلقي ما تقع عليه عيناه.
لا نستطيع أن نقول إن القراءة لها مواسم أو طقوس معينة مثل الكتابة، ولكنها تحتاج إلي رغبة وإرادة وعشق حقيقي لها، هناك كتّاب يرفضون أي لقب باستثناء لقب قارئ، ومنهم فلاسفة معروفون، يقول الألباني شتاينر إن القراءة تغيّر الإنسان فهو إذا قرأ رواية كالمسخ لكافكا لا يعود كما كان قبل قراءتها ولا يري صورته في المرآة كما كان يراها، ويجيب عامل بريطاني عن سؤال توجه به صحفي إلي عينات من القراء ضمن استطلاع مطول أن كل كتاب جديد يقرأه يغير من مزاجه ويرفع منسوب الخبرة والوعي لديه، لكن العرب الذين قال شاعرهم إن الكتاب خير جليس، تقول التقارير التي تنشر تباعاً عن التنمية البشرية، إنهم عازفون عن القراءة وهذه بحد ذاتها ظاهرة مثيرة، لأن موروث الثقافة العربية يخبرنا بأن القراءة كانت هاجساً مزمناً لدي العربي، رغم بدائية التقنية في الطباعة في زمن كانت الكتب فيه تخط باليد، وهناك عبارة تبدو صادمة للفيلسوف فردريك نتشة عن فن القراءة فقد قال إنه يشبه البقرة في فن الاجترار لكن الاجترار بالنسبة إليه ليس إعادة مضغ الطعام بل إعادة الانتشاء بما قرأ، لأن هناك ما يستحق القراءة عدة مرات، خصوصاً إذا كان ما بين السطور يتطلب ذلك.
أما أطرف حكاية عن القراءة فقد رواها الروسي تشيكوف وهي أن أحد الأثرياء الروس راهن قارئاً شغوفاً بالكتاب علي أن يمكث في غرفة مغلقة خمسة عشر عاماً، والغرفة جدرانها مغطاة بالكتب وكان شرطه أن يدفع مبلغاً كبيراً لهذا القارئ إذا أكمل المدة المتفق عليها داخل الغرفة فكانت المفاجأة أن القارئ قرّر الخروج من الغرفة وخسارة المبلغ الذي ينتظره قبل أن تكتمل المدة بيوم واحد، وذلك كي يبلغ الرجل الثري الذي راهنه أن ما حصل عليه من المعرفة جعله يعفّ عن المال. أما الفيلسوف جورج سانتيانا فقد قال إن الشعوب التي لا تقرأ قدرها أن تكرر أخطاء أسلافها. وإذا كانت الكتابة بأنواعها إبداعاً وفناً فإن القراءة حين تكون مشاركة وليس استهلاكاً هي كذلك.
من أكثر الكتب بهجة للقراءة كتاب لعاشق القراءة والقارئ الخاص لبورخيس » البرتو مانغويل»‬ الكتاب الذائع الصيت» فن القراءة »‬ الذي تناول فيه تسعة وثلاثين تأملاً في بهجة القراءة، يأخذنا عبرها ألبرتو مانغويل في رحلة أدبية استثنائية ترفدها مرويّاتُ هوميروس ودانتي، وموضوعات تمتدّ من بينوكيو إلي أليس، ومن بورخيس إلي تشي غيفارا. يبيّن مانغويل كيف تضفي الكلمات التناغم علي العالم وتمنحنا »‬أمكنة آمنة قليلة، حقيقيةً كالورق ومنعشة كالحبر، فتهبنا مأوي ومائدة في عبورنا خلل الغابة المظلمة والمجهولة الاسم».يقول ما نغويل في سطور كتابه: إن القارئ المثالي يقرأ من أجل العثور علي أسئلة».
كل كاتب لدية كلمات مضمورة يريد أن يبث من خلالها ما يريد قوله، وعلي القارئ أن يتوصل إليها، فالقراءة هي المفتاح السحري للعوالم غير المأهولة وعلي كل منا أن يبحث عن العالم الذي يستهوية، وفي الإجازات الفرصة متاحة للقراءة والاكتشاف ومعرفة ما تريد أن تعرفه حتي لو جلست في غرفة مغلقة بمفردك، وهذا لن يحدث لأن بين يديك عوالم رحبة من الفكر والمعرفة ساكنة بين دفتي كتاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.