جامعة سوهاج تنهي جولة الإعادة لانتخابات اتحاد الطلاب في 10 كليات    فيديو| رانيا هاشم: مستشفى سجن «مزرعة طرة» 7 نجوم    «المحرصاوي» يفتتح أسبوع الاحتفال بالجامعات الأفريقية    الصحة: 100 مشروع لتطوير المستشفيات ب 20 مليار جنيه.. فيديو    رئيس "المصريين الأحرار": بعض المنظمات الحقوقية تصدر تقارير مغلوطة لأهداف سياسية    اقتصادية النواب تطالب الحكومة بتشكيل لجان لمواجهة الاحتكار    النمر: اتجاه الدولة لاستخدام السيارات الكهربائية له مردود اقتصادي .. فيديو    المكسيك تمنح حق اللجوء للرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس    الأسد: أموال قطر فجّرت الصراع في سوريا    الإعلام الغاني: انطفاء النجوم السوداء على استاد القاهرة    رئيس البرلمان العربي يلتقي وزير الخارجية السعودي    الرئيس عباس: سنبذل قصاري جهدنا لإنجاز الانتخابات الفلسطينية بإشراف محلي ودولي    تعليم وصحة ومساعدات.. مصر تستعرض جهودها في تعزيز حقوق اللاجئين والمغتربين أمام الأمم المتحدة    مدرب غانا: هذه هي كرة القدم.. وننتظر هدية مصرية    محمود فتح الله: وفاة علاء علي صدمة للوسط الرياضي    السجن المشدد 3 سنوات لمسجل خطر بتهمة الإتجار في المخدرات    الأرصاد: اضطراب الأحوال الجوية بداية من الأربعاء وأمطار على هذه المناطق ..فيديو    أول تعليق من وزير النقل على حادث ضحية «غرامة التدخين»    فيديو.. سجين يناقش رسالة الدكتوراه: "بدون قيادات الداخلية مكنتش حققت حاجة"    أول ظهور فني ل«محمد الشرنوبي» بعد قرار منعه عن الغناء    الجامعة العربية تكرّم فلسطين لجهودها المقدرة في الحفاظ على التراث الوثائقي العربي    ساويرس: إذا تعارضت مصلحة طائفتي الدينية مع مصلحة بلدي سأختار الوطن    بعد إصابة رامي جمال بالبهاق .. هاني الناظر : متحرمش جمهورك من أغانيك    "الصحة": نظام تدريب الأطباء الجديد وفَّر 5 سنوات من عمر الطبيب الوظيفي    التنمية المحلية : تنفيذ 1258 مشروعا صغيرا منذ بداية العام المالي الحالي    "اليوم" يعرض تقريرا ل"العربية للتصنيع" حول منظومة الأتوبيسات الذكية    صور| تنفيذ 6 قرارات إزالة لتعديات على أراضي الدولة بالإسكندرية    "بوينج" تتوقع عودة طائرات "737 ماكس" للتحليق في يناير المقبل    بالأسلحة البيضاء.. بلطجية يعتدون على موظفين بشركة النظافة بالإسكندرية (صور)    "كانت بتموت ومش قادرين ننقذها".. تفاصيل جديدة في واقعة سقوط طالبة جامعة القاهرة    خبير: التحوّل الرقمي في مصر يصب في مصلحة المواطنين    رئيس "الطاقة المتجددة": إنتاج مجمع بنبان للطاقة الشمسية يعادل 75% من طاقة السد    " يعني إيه كلمة وطن " محاضرة بثقافة سوهاج    فيديو.. رمضان عبد المعز: مواجهة الشائعات "عبادة" وأمر ديني بحت    هما دول الرجالة.. أحمد موسى يهنئ منتخب مصر بالصعود للمربع الذهبي بأمم أفريقيا تحت 23 عاما    فوز 6 طالبات ب"المدرسة الرياضية بنات" بالفيوم ببطولة الجمهورية لألعاب القوى    فيديو .. عيسى زيدان: خبيئة العساسيف أهم المكتشافات بأيدي مصرية    شمال القاهرة للكهرباء يبحث الشكوى والاستجابة لحلها    تحطم سيارة سقطت عليها بلكونة في طنطا    هل الرهن حلال أم حرام .. تعرف على رأي مستشار المفتي    ضبط هارب من سجن أبو زعبل خلال أحداث يناير في السلام    نشأت الديهي: انخفاض معظم السلع الاستراتيجية والغذائية    علماء الأزهر: النبي محمد بُعث لتحويل الأمة من الحرب للسلام    بالصور- منتخب زامبيا يختتم تدريباته استعدادا لنيجيريا    تذكرة سيما.. الأغنية الرسمية لافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    صحة الدقهلية تشن حملة للقضاء على الذباب    السعودية تستضيف السوبر الإسباني بنظام ال4 فرق    بالصور.. مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم على طريق الواحات    رونالدو يبدأ مسلسل الأزمات فى يوفنتوس بسب ساري    الأوقاف تطالب حملة الدكتوراة والماجستير سرعة تسليم الشهادة    القوات المسلحة تنظم ندوات تثقيفية بدمياط والقليوبية احتفالا بذكرى نصر أكتوبر    المفتي يشدد على ضرورة نشر الوعي المجتمعي في قضية المرض النفسي    خبيرة أبراج: مرور عطارد أمام الشمس خطر على أصحاب هذه الأبراج ..فيديو    في ذكرى المولد النبوي.. "آداب الفيوم" تقيم أمسية دينية كبرى غدا    بالفيديو.. "عمر السعيد" يكشف عن برومو فيلم لهيثم أحمد زكي لن يخرج للنور    هل يخفف العذاب عن أبي لهب في يوم مولد النبي؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    تقارير: الإفراط في وصف المضادات الحيوية يؤثر على سلامة المرضى    الدوري الفرنسي.. مارسيليا يصعد إلى المركز الثاني بثنائية في شباك ليون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حسناء الريف" التايلاندى تتلمس خطى أخيها وتفضل المنفى على السجن| صور
نشر في بوابة الأهرام يوم 25 - 08 - 2017

انتهجت رئيسة الوزراء التايلاندية السابقة ينجلوك شيناواترا مسارا سياسيا مشابها لما كان يسير عليه شقيقها ثاكسين، العدو اللدود للسلطة العسكرية الحاكمة، واختارت المنفى الجمعة لتفادي حكم القضاء التايلاندي .
واختارت ينجلوك "50 عاما" بتلك النهاية الطريقة نفسها التي سلكها شقيقها عام 2008، وفضلت المنفى على السجن.
ولطالما اعتُبرت ينجلوك، التي أوصلتها عائلتها إلى انتخابات 2011 التشريعية، ويعشقها سكان الأرياف في الشمال التايلاندي، مجرد واجهة لأخيها الأكبر رئيس الوزراء السابق المنفي ثاكسين شيناواترا الذي أطاح به انقلاب في 2006.
لكن "ينجلوك شيناواترا" المبتدئة في السياسة فاجأت الجميع بتمكنها من استيعاب تظاهرات استمرت أشهرا طالبت برحيلها في 2013 و2014 ، مبتعدة عن صورة "الدمية" التي تتلقى الأوامر هاتفيا من شقيقها المقيم في دبي.
وقاومت حملات المتظاهرين الذين كالوا لها الاتهامات والشتائم واحتلوا الكثير من الوزارات، دون اللجوء إلى العنف .
وفي النهاية تطلب الأمر انقلابا عسكريا في مايو 2014 لإسقاط حكومتها، آنذاك توارت ينغلوك عن الأنظار عدة أيام، بعدما خبأها الجيش على ما فعل مع عدد من أعضاء حكومتها.
تثير قدرة ينغلوك أثناء البكاء أو التوتر، إعجاب الكثيرين سواء خلال حديثها عن مصير ابنها في المدرسة أو مع كل حضور لجلسات محاكمتها محاطة بأنصار يقدمون إليها الورود.
ومنذ وقوع الانقلاب وحظر التظاهرات السياسية كثفت مواجهاتها مع حكم العسكر من دون أن تتخلى عن ابتسامتها.
في يونيو 2016 قامت بجولة شمال البلاد الذي يشكل معقل عائلتها، وعززت صورتها ك"أميرة الشعب" فيما توافد الفلاحون لتقديم الورود إليها، وأطلقت على جولتها "يم سو" أي "القتال بالابتسامة" بالتايلاندية.
وفي فبراير 2016 دعت الصحافة إلى جولة في حقل تملكه للحديث عن منتجاتها من الخضراوات، لكنها لم تفوت الفرصة للتذكير بالحاجة الطارئة إلى تنظيم انتخابات.
لكن ينغلوك لا تتمتع بأثر واسع على غرار اونغ سان سو تشي في بورما المجاورة التي أمضت سنواتٍ قيد الإقامة الجبرية، علما بأن البعض تجرأ على مقارنتهما بها في بدء محاكمتها.
وقال المحلل السياسي في جامعة شولالونغكورن في بانكوك، بوانغثونغ باواكابان، "ليس لديها أي نقاط تشابه بأونغ سان سو تشي. فعائلة شيناواترا لم تناضل في أي وقت من أجل الديمقراطية أو حقوق الإنسان، بل تدافع عن مصالحها الخاصة".
وحتى بعدما نأت بنفسها عن ثاكسين في السنوات الأخيرة، بقيت ينغلوك ممثلة "لأسرة شيناواترا" التي جمعت ثروتها بفضل حنكة شقيقها، الشرطي المتواضع الذي أصبح قطبا للاتصالات، ولو أنه متحدر من عائلة نافذة صينية الأصل من تشيانج ماي.
وبرزت أسرة شيناواترا كقوة سياسية في 2001 مع تولي ثاكسين السلطة إثر فوز كاسح، وأعاد انعاش الاقتصاد وقدم برامج لدعم الفقراء، لكن منتقديه اتهموه باستغلال نفوذه السياسي لتعزيز مصالحه الخاصة.
وتمثل ينجلوك شيناواترا وعائلتها كل ما تكرهه نخب بانكوك التقليدية الذين تعتبرهم وصوليين يهددون الترتيب الاجتماعي القائم وعلى رأسه الملك، فهي رغم تحصيلها شهادة ماجستير في الإدارة العامة من جامعة ولاية كنتاكي الأمريكية، بنت حياتها المهنية قبل السياسة ضمن إمبراطورية العائلة بعد عودتها من الولايات المتحدة في مطلع التسعينيات.
وبقيت ينغلوك مرتبطة بأعمال عائلتها منذ خاضت أول تدريب لها في وحدة الهواتف النقالة بمجموعة شين كورب العملاقة للاتصالات، التي أسسها ثاكسين وبيعت بظروف مثيرة للجدل.
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا مع باراك أوباما
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا مع باراك أوباما
رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا مع ميركل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.