اليوم.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تعقد صالونها السياسي الثاني    أبى.. كان هناك    اختفاء نجل عضو بمجلس النواب في ظروف غامضة    وزير النفط: الكويت التزمت بدورها في المحافظة على استقرار أسعار النفط عالميا    يوسف الشاهد: مبروك لتونس انتخاب رئيسها    طائرات التحالف تقصف رتلا تابعًا للجيش السوري جنوب الرقة    رئيس «سوريا الديمقراطية»: أردوغان يطمح في السيطرة على المناطق الحدودية من حلب للموصل    ترامب: نعمل على فرض عقوبات قاسية ضد تركيا    موعد مباراة فرنسا وتركيا اليوم الاثنين 14/10/2019 في تصفيات يورو 2020 والقنوات الناقلة    أحمد عيد: التوفيق حالف الأهلي "بالسوبر".. ولست مع استمرار أمير مرتضى    موقف الثنائي بيل ومودريتش من مباراة الكلاسيكو    حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان والكنيسة تصدر بيان    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم على طريق "شبرا - بنها" الحر    الأرصاد: هذه المناطق ستشهد سقوط أمطار اليوم    مصرع شاب صدمته سيارة أثناء عبوره الطريق على طريق بلقاس جمصة    مصرع سائق موتوسيكل اصطدم في مخلفات بناء بالمقطم    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب 5. 7 كيلو جرام مشغولات فضية    السر برج الحوت .. عمرو دياب يداعب تركي آل شيخ .. شاهد    "أوركسترا القاهرة" تحيي حفلًا فنيًا في مهرجان الموسيقى السيمفونية بالجزائر    بيلعب بال3 ورقات.. أحمد الرفاعى يُشكل تحف فنية من "الكوتشينة"    معهد ناصر ينجح في إنقاذ شاب مصاب بطعن نافذ ب"القلب"    وزير الدفاع الأمريكى: البيت الأبيض ملتزم بالعمل ضد الهجوم التركى على سوريا    مؤسسة النفط الليبية: استئناف العمليات بمعمل غاز فى ميناء الزويتينة    حريق بكنيسة مارجرجس في حلون ولا خسائر بشرية    رابطة مصنعي السيارات: تحويل 300 ألف ميكروباص للعمل بالغاز الطبيعي    أخبار البرلمان | تعليقات من النواب على تعديلات قانون الأسرة بعد قصر حالات الخلع على الضعف الجنسي فقط.. وانخفاض سعر الدولار إلى 16 جنيها في هذا التوقيت    سر حضور ميتشو لمباراة مصر وجنوب إفريقيا    عاجل- نجم الأهلي يعلن مشاركته في ودية الإعلاميين بعد غياب طويل عن الملاعب    بالفيديو - جوندوجان يتألق في اكتساح ألمانيا لإستونيا.. وفينالدوم يسجل هدفي فوز هولندا    أحمد مرتضى يكشف موعد انطلاق قناة الزمالك    اللجنة الإعلامية لاتحاد الجامعات تعقد اجتماعها الأول برئاسة شوبير    أبل تراقب حياة "زبائنها" الخاصة.. فيديوهات شخصية تتسرب    اسعار الذهب اليوم الإثنين 14/10/2019.. وخسائر جديدة في سعر المعدن الأصفر    اسعار الدولار اليوم الإثنين 14/10/2019.. والعملة الأمريكية تواصل التراجع    بالفيديو.. خبير اقتصادي: مصر تحتل المركز ال52 عالميا في تقييم جودة الطرق    دور الأزهر في الإصلاح والتجديد.. مؤتمر لكلية أصول الدين    بوابة وظائف التعليم تحتل المركز العاشر في جوجل تريند بعد يومين من إطلاقها    عاجل| فيديو وصور.. حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان    ننشر أول صور من حريق كنيسة مارجرجس بحلوان    "بنى البلد ومطلبش تبرعات".. كيف رد السيسي على حملة تشويه الجيش؟ (فيديوجرافيك)    الحبيب الجفرى: الإسلام بريء من المتشددين مرتكبي الجرائم باسم الدين    إيطاليا تسعى لحظر أوروبي على بيع الأسلحة لتركيا    "كلهم مصطفى أبو تورتة".. هكذا سخرت رانيا يوسف من الرجال    محمد فراج: إشادة الرئيس السيسي بدوري في «الممر» توجت فرحتي بالعمل    النهاية السعيدة.. إعلان الفائزين بجوائز الإسكندرية السينمائي    ضابط وزوجته متهمان بقتل ابنتهما الرضيعة بعد تعذيبها    ماجدة الجندي: جسمي يقشعر كلما قرأت كتب «الغيطاني» عن حرب أكتوبر    النتائج الأولية تظهر فوزًا سهلًا للحزب الحاكم فى بولندا بالانتخابات البرلمانية    "الرقابة المالية" توافق على خفض مقابل الخدمات على عمليات التداول بالبورصة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العريان يحذر من "نكسة" صعود اليمين المتطرف اذا فشل ماكرون اقتصاديا

بعد فوز ماكرون.. سيتحول اهتمام الاسواق الي مدي قدرته علي تجاوز الصعاب الداخلية والخارجية
في تعليق له علي نتيجة الانتخابات الفرنسية، قال الخبير المصري العالمي محمد العريان انه بعد فوز ايمانويل ماكرون سوف يتحول اهتمام الاسواق تدريجيا الي تقييم مدي قدرته علي تجاوز الصعاب الداخلية والخارجية.
واضاف كبير المستشارين الاقتصاديين لدي اليانز، في مقال نشرته صحيفة "ذا فاينانشال اكسبريس" ،ان ماكرون سيدير دولة اعتادت علي تيارات سياسية تقليدية.والامر لا يتعلق بمجرد إنعاش الاقتصاد والتعاون مع المانيا وقيادة عملية تحديث اوروبا .لكن الامر اكبر واكثر خطورة، وهو الي اي مدي يمكن ان تمهد الاضطرابات السياسية (بصعود اليمين المتطرف) الطريق لحوكمة اقتصادية افضل في الدول الغربية، ولا تكون مجرد مسرح لازمات سياسية.
ونتيجة الانتخابات تؤكد ما توقعته الاسواق من خسارة مرشحة اليمين مارين لوبن. ومع اقتراب الاسواق من حالة اليقين من المرجح ان يحفز ذلك الرغبة في المخاطرة علي المدي القريب.ما سيترتب علي فوز ماكرون من صعود للاسهم ، ارتفاع اليورو وانخفاض العائد علي السندات الفرنسية الحكومية سوف يهدئ مثلما حدث بعد الاعلان عن نتيجة الجولة الاولي.
واضافة الي التداعيات الفورية التي ستعتمد علي مدي حالة السخط بين الشباب، هناك تحديات اخري امام ماكرون وابرزها انقسام الدولة. وبالرغم من رفض الناخبين لليمين المتطرف الا ان البلاد لا تزال تعاني من سنوات تباطئ فيها النمو مع ارتفاع مدلات البطالة وتفاقم عدم المساواة.
من ناحية اخري، وقبل اجراء الانتخابات البرلمانية في يونيو، فان اختيار ماكرون لرئيس الوزراء سيحدد كيفية تعامله مع تلك التحديات في محاولته لانعاش الاقتصاد. كما سيتعين عليه ايضا التعامل مع الاحزاب السياسية الكبيرة التي منيت بهزيمة منكرة في الانتخابات الرئاسية.
والواقع ان التحديات التي تواجه ماكرون تشبه الي حد كبير ما يواجهه اثنان آخران من قادة مجموعة السبع وهما دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة وتيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا.
وقد اتفق الثلاثة علي ان الاقتصاد يمكن – ويجب – ان يستفيد من خفض ضرائب الشركات وتخفيف القواعد الحكومية ، وانه يتعين الاهتمام شريحة الخاسرين من العولمة حتي ولو كانوا اقلية وسط اكثرية من المستفيدين ،في وقت تتلاشي فيه الثقة ، المصداقية والكفاءة من النظام الحالي وليس القطاع العام فحسب.
فوز ماكرون مجرد محطة في رحلة طويلة لم تتحدد نهايتها بعد. واذا اسفرت الاضطرابات السياسية الداخلية في فرنسا وغيرها من الدول الغربية عن نمو اقتصادي اقوي واكثر شمولا ستكون صحوة جديدة للديقراطيات الليبرالية . لكن اذا فشلت ، لن يمر وقت طويل قبل ان تضطر فرنسا للتعامل مع تيارات قومية اكثر تطرفا مع تزايد اليقين بأن منطقة اليورو هي الماضي وليس المستقبل.وهو ما يعد اكبر مخاوف الاسواق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.