وكيل المشيخة: دول أجنبية طلبت مساعدة الأزهر في تطوير مناهجها التعليمية ..فيديو    البابا يكشف عن شعوره لحظة افتتاح مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية    الجفري يطالب بتدريس مقولة للبابا تواضروس بالمناهج التعليمية    تضامن النواب تطلق حوارا مجتمعيا حول آلية ضبط الأسعار بمشاركة 18 وزارة    "بناء مصر الحديثة" في مؤتمر جماهيري لحزب المؤتمر بقنا |صور    مجلس الوزراء: ارتفاع صافي الاحتياطات الدولية إلى 42.6 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2018    بالصور| وزير التنمية المحلية يتفقد كوبري شرويدة بالزقازيق    الأمم المتحدة الإنمائي: الطاقة الشمسية توفر فرص عمل للشباب في مصر    محافظة بورسعيد: مهلة شهرين لطلاء عقارات القطع السكنية    بدء تسليم 360 وحدة ضمن المرحلة الأولى ب«دار مصر» في حدائق أكتوبر غدا    وزيرة البيئة تزور برلين غدا لبحث نقل التكنولوجيا الألمانية في إدارة المخلفات    وزير التنمية المحلية يصل محافظة الشرقية    مقتل 20 شخصًا على الأقل في انفجار خط أنابيب بالمكسيك    الرئيس الكولومبي يعلن وقف محادثات السلام مع جيش التحرير الوطني    ترامب: لن أعلن حالة الطوارئ الوطنية لإنهاء الإغلاق الحكومي    ليفربول يحتفل بعيد ميلاد المشجع الوفى قبل مواجهة كريستال بالاس    الصحف الإماراتية: الرئيس السيسي ورئيس المجلس الأوروبي تعزيز التعاون المشترك.. قيادات كردية: الانسحاب الأمريكي أحيا أطماع الأتراك التاريخية في سوريا.. وكندا تدين امرأة بايعت داعش بارتكاب جرائم إرهابية    مسؤل أمريكى يدعو اليابان وكوريا الجنوبية إلى إجراء محادثات لتعزيز حرية الملاحة    مشاهدة مباراة الوداد وماميلودي سونداونز بث مباشر بتاريخ 19-01-2019 دوري أبطال أفريقيا    اليوم.. استئناف مباريات مونديال اليد وتونس تواجه السويد    الشناوي : " النتيجة مرضية أمام الساورة "    بايرن ينتصر على هوفنهايم في الدوري الألماني بعد نهاية العطلة الشتوية    عبد الحفيظ يكشف تفاصيل إصابة وليد سليمان    مشاهدة مباراة محمد صلاح اليوم بث مباشر ليفربول وكريستال بالاس بالدوري الانجليزي    المقاولون يسعى لاستعادة نغمة الانتصارات على النجوم بالجبل الأخضر    أمن القاهرة يضبط 3 وقائع سرقة مختلفة خلال 24 ساعة    بالفيديو.. الأرصاد: طقس شتوي معتدل طوال الأسبوع    26 يناير نظر تجديد حبس معصوم مرزوق    مصرع شخص وإصابة 6 آخرين في انقلاب سيارة بالوادى الجديد    التعليم: هذا هو الهدف الأساسى من امتحانات ال open book    بالفيديو.. سيولة مرورية على معظم المحاور والميادين    إعادة فتح محور 26 يوليو بعد إصلاح الفواصل    مصرع عروسين بعد 24 ساعة من الزفاف    بالصور.. فريق المكفوفين للموسيقى العربية يشعل حماس ضيوف متحف الطفل    التضامن: الوحدات المتنقلة لأطفال بلامأوى تنقذ 15 مشردين بالقاهرة    بالفيديو.. "بابا نويل" أحدث أغنيات المطرب موسى    أول نادٍ للسينما في جنوب مصر    وكيل الأزهر: لابد أن نغرس في أبنائنا قيمة الولاء للوطن .. فيديو    لأول مرة.. صلاة على سجادة ذكية    تعرف على أشهر مسببات تأخر الإنجاب عند الزوجين وطرق حلها    «مستقبل وطن» ينظم ندوة لمقاومة الاكتئاب والتصلب المتعدد بدمياط    الأميرة فوزية وخطيبها الفرنسي في أول فيديو قبل زفافهما اليوم.. فيديو    الليلة.. القاهرة السيمفوني يحيي أمسية كلاسيكية بالمسرح الكبير    «تليجراف»: ماي لم تغير مطالبها في المحادثات مع زعماء أوروبا بشأن «بريكست»    المرصد السوري: مقتل 23 شخصا جراء قصف للتحالف الدولي على شرقي سورية    «مرسيدس» تعلن إنشاء مصنع لتجميع سياراتها فى مصر بالتعاون مع شريك محلى..    الزمالك يبحث عن بطاقة التأهل لدور المجموعات علي حساب اتحاد طنجة    دراسة تكشف علاقة العزلة بالعوامل الوراثية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    "أديب": "أكتر واحد بحقد عليه هو عمرو دياب"    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    مرصد الإفتاء: الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرؤون من أفكارهم التكفيرية بعد هزيمتهم    سيناء × القلب    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«اللا منطق ..»
نشر في الأهرام العربي يوم 19 - 12 - 2018

تظل عقولُ البشر مُحيّرة بما فيها من تعقيدٍ وتشابك. وتظل العقول تحتارُ فى أمرِ العقول. كما أن الله قد خلقنا على الفطرةِ السليمة، حيث ندرك بتلقائية ما هو الخير وما هو الشر، وكذلك ندرك ما هو صحيح وما هو خاطئ، فإننا أيضا ندرك من البشر من يمارس الخطأ وهو يعلمه، ويرتكب الأخطاء والمعاصى وهو على بينة من كونها أخطاء ومعاصي، لكن يسول له شيطانه حججاً تبرر له ما يقترفه من إثم.
ونضرب مثلاً لكفارٍ فى عرض البحر وقد ضربت سفينتَهم الأمواجُ العاتية فيرفعون أذرعهم إلى السماء صائحين ومنادين “يا الله”، حيث تدرك فطرتهم وجود الخالق القهار وإن كفروا بهذه الحقيقة لحين.
ونحن ندرك أيضاً أن هناك القلة ممن لا يترددون فى قول الحق والاعتراض على كل ما يندرج تحت مسمى “اللا منطق”.
ونجد أن هؤلاء دائماً ما تَصعُب عليهم أمورُ حياتِهم وتتثاقل عليهم الهموم، فهم يجدون أنفسهم فى صراعاتٍ شتى ترهق أذهانَهم وأبدانَهم ولكنهم - بسبب طبيعتهم وما لديهم من خلفية ثقافية ومبادئ لا تَنهَزِم - نجدهم لا يسعون إلى غير ذلك سبيلاً فهم لا يَكِلِّون ولا يَمِلُّون ولا يَنهَزِمون ولا تتغير مبادئهُم.
وهكذا تسير الحياة بما فيها من متناقضات تراها أعيننا وتُدركها حواسُنا، وتتمكن فطرتُنا التى غرسَها فينا الخالق، أن تُميِّز فيها الصالح من الطالح. ويشترك أغلب الناس فى قدرتهم على التعرف على ما هو منطقى من أمور الدنيا وأحوالها، لكنهم يختلفون ويتباينون فى ردود أفعالِهم.
ومما لا شك فيه أن أغلب الناس لا يتفاعلون مع ما يرونه ويدركونه فى سياق حياتهم اليومية، من أمور تندرج تحت مسمى “اللا منطق”، التى تصادف مجريات حياتهم العملية والوظيفية وحتى الشخصية.
فإن أخَذْنا أحد أماكن العمل مثالاً كأن يكون شركة أو مصنعا أو جامعة .. فسندرك أن أغلب العاملين به يتعاملون مع “اللا منطق” بقبول وترحاب كأنما هو طبيعة غالبة ولا مَفر منها، فلا يُبدون اعتراضاً ولا تعليقاً ولا ينطقون بكلمة الحق. وسنجد على الجانب الآخر قلة قليلة ممن لا يرضون بهذا “اللا منطق” ويفصحون عن اعتراضاتهم وتعلو أصواتهم مطالبةً بالمنطق ولا يخافون فى الحق لومةَ لائم. فعن أبى سعيدٍ الخدرى رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبهِ، وذلك أضعفُ الإيمان) رواه مسلم .
كما أن ربَ العزةِ سبحانه وتعالى قد أمرنا بصدق القول فلا نهابَ أحداً إلا هُوْ، فنقول الحق ولا شيء غيره. ولا ننسى أن من أسمائه الحسنى “الحق” . قال تعالى فى الآية 32 من سورة يونس : “فذلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ، فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ، فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ". كما انه - جلَّ فى عُلاه - قد وصف الإسلام بدين الحق. قال تعالى فى الآيه 33 من سورة التوبة، “هُوَ الَّذِى أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ".
وأيضاً جاءت كلمة الحق وصفاً للقرآن الكريم، فقال تعالى " وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا “ الإسراء: 105
وعلى هذا فواجب علينا أن ننبرى بقول الحق دون خوف، حُباً لهذا الوطن وإتباعاً لأمر الخالق وسُنّةِ نبيه ونبتغى فى هذا رضوان الله ومغفرته. ولن تنهض مصرُنا الحبيبة بهؤلاء الراضين باللا منطق والخاضعين لمصالحهم وأهوائهم دون النظر إلى الصالح العام وما يُفيد الوطن. إن المحروسة لن تنهض إلا بأبنائها المخلصين الأقوياء الرافضين للا منطق والذين لا تعلو أصواتهم إلا بالحق.
قال تعالى “وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ “ الأعراف: 181
تحيا مصر ..
تحيا مصر ..
تحيا مصر ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.