الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وللشاعر الحقيقي شيطان آخر
نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 09 - 2010

أقول وللشاعر الحقيقي شيطان آخر يلهمه بأحلي الألفاظ وأجمل المعاني غير شيطانه الخاص الذي يوحي له بعرائس الشعر‏..‏ هذا الشيطان الآخر متمثل في ملهماته اللائي يقدم لهن ذوب قلبه بتقاطر في حروف وكلمات‏,‏ وأنات ألمه تتجسد في أبيات وقصائد‏,‏ ولذلك تغني الشعراء بالملهمات‏,‏ وأفردوا لهن عشرات القصائد علي اعتبار أنهن يقدمن للشعراء أفاقا جديدة تزدهر بها فنون الشعر‏,‏ حتي أصبحت هذه الملهمات حقيقة ذات وجود وأنهن يتصفن بالعفة والفضيلة‏,‏ فليست ليلي ملهمة قيس‏,‏ أو عبلة ملهمة عنترة‏,‏ أو عفراء ملهمة عروة أو أي واحدة منهن أو غيرهن سقطت في الرذيلة يوم التقت بشاعرها‏,‏ بل ظلت العفة سلوكا تتمسك به‏..‏ الواحدة منهن كامرأة يتفجر الإلهام من نظراتها‏,‏ وتفيض احلي الكلمات من بسماتها‏,‏ وتتدفق أجمل المعاني من رنين صوتها‏,,‏ امرأة استطاعت أن تملأ خيال الشاعر بالسحر والألق كما يملأ الربيع الشجر بالورد والزهر‏,‏ فيتعلق بها كما تتعلق الأرض بحبات المطر في مواسم الجدب والجفاف‏..‏ حتي قيل ما من شاعر حقيقي أو كاتب كبير إلا وقد اقترن اسمه باسم واحدة منهن قالوا عنها بأنها ملهمته‏,‏ ولذلك يخطئ من يظن أن ملهمة الشاعرأو شيطانه الآخر تمثال جميل بلا روح‏,‏ بل علي العكس إن اكثر الملهمات إما متذوقات للشعر أو قائلات له‏.‏ ولذلك يفتن بهن الشعراء‏,‏ ويقولون فيهن أجمل القصائد‏,‏ واذا كانت الملهمات تتمتعن بجوانب الحسن والجمال‏,‏ فإنهن أيضا علي قدر من الذكاء والثقافة‏,‏ والأمران معا يخطفان انتباه الشاعر‏,‏ ويشدانه اليها‏.‏ وكم من امرأة الهمت بذكائها وسحر حديثها وجدان الشاعر وألهبت خياله‏.‏
وفي الأدب العربي أمثلة لهذه ألملهمات‏,‏ نتبينها في العديد من المصادر ومنها ما كتبته الشاعرة الفلسطينية مي حلوش‏..‏ مثلا في العصر الجاهلي نجد فاطمة ملهمة امرئ القيس يقول فيها شعرا‏:‏ أفاطم مهلا بعض هذا التدلل‏..‏ وإن كنت أذمعت صرمي فأجمل‏/‏ أغرك مني أن حبك قاتلي‏..‏ وأنك مهما تأمري القلب يفعل أو قيس بن الملوح الذي يقول في ليلي العامرية‏:‏ أمر علي الديار ديار ليلي‏..‏ أقبل ذا الجدار وذا الجدار‏/‏ وما حب الديار شغفن قلبي‏..‏ ولكن حب من سكن الديار‏,‏ وصور أخري للغزل في الملهمات علي لسان شعراء أفذاذ مثل عنترة بن شداد‏,‏ وطرفة بن العبد‏,‏ وزهير بن أبي سلمي وعمرو بن كلثوم‏..‏ كل واحد منهم كانت له ملهمته التي قال فيها الشعر‏,‏ وفي عصر صدر الإسلام نجد عمر بن أبي ربيعة يقول في ملهمته زينب‏:‏ أحدث نفسي والأحاديث جمة‏..‏ واكبر همي والأحاديث زينب‏/‏ إذا طلعت شمس النهار ذكرتها‏..‏ وأحدث ذكرها والشمس تغرب‏,‏ وقصائد أخري نظمها شعراء منهم عروة في ملهمته عفراء‏,‏ والحرث المخزومي في عائشة بنت طلحة أجمل نساء العرب وزوجة مصعب بن الزبير‏,‏ وقيس بن ذريح في لبني‏,‏ وكثير في ملهمته عزة‏,‏ وجميل بن معمر في ملهمته بثينه‏,‏ وفي العصر العباسي نجد الشاعر الكفيف بشار بن برد يقول في ملهمته عبده‏:‏ ياقوم أذني لبعض الحي عاشقة‏..‏ والأذن تعشق قبل العين أحيانا أو أبونواس الذي يقول في ملهمته جنان‏.‏ سجد الجمال لحسن وجهك‏..‏ واستراح إلي جمالك‏.‏ وفي العصر الاندلسي نجد ابن زيدون يقول في ولادة بنت المستكفي إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا‏/‏ والأفق طلق ووجه الأرض قد راقا كما نجد نار الهوي تكوي قلب كل من الإمام ابن حزم والملك ابن عباد في ملهميتهما‏.‏ وفي العصر الحديث نجد عملاق الفكر العربي العقاد يتحول قلمه الجبار إلي قلب صغير ينبض بأجمل المشاعر وأرق الأحاسيس حين يقول في ملهمته الفنانة السمراء‏:‏ تريدين قلبي خذيه خذيه‏..‏ رويدك لابل دعيه دعيه‏/‏ دعيه إذا غبت عني أري محياك وحبي فيه كما نجد أشعارا في الملهمات لكل من إبراهيم ناجي في زوزو حمدي الحكيم‏,‏ وجبران في حلا الضاهر‏,‏ وعمر أبوريشة في سعاد وبشارة الخوري في ملكه الصبا والجمال وغيرهم‏.‏

المزيد من مقالات سامح كريم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.