تعرف على أسماء مدارس تسليم شرائح التابلت لطلاب الثانوية في الشرقية    خطوات تفعيل شريحة تابلت أولى ثانوى    بعد وصول فريق الطب الوقائي.. ماذا يحدث في قرية الهياتم بالغربية؟ (صور)    رئيس القابضة للصناعات المعدنية: نوفر أجهزة تنفس صناعي خلال أسبوعين    الجمارك ترفض تصدير شحنات الفول الأخضر المجمد بسبب قرار وزير التجارة    رابطة التجار: "كورونا" أجبر معارض السيارات على إغلاق أبوابها    هشام عز العرب فى رسالة لموظفي البنك التجاري الدولي والقطاع المصرفي: أنتم أبطالنا الحقيقيون اليوم وكل يوم "    نقيب الزراعيين يكشف حقيقة تعرض أوروبا لمجاعة بسبب كورونا    ارتفاع إصابات كورونا بالعراق ل660 والوفيات ل48    متحدث الحكومة: الحظر يحقق نتائج إيجابية .. فيديو    إصابة شقيق حاكم ولاية نيويورك الأصغر بفيروس كورونا    خطة مجموعة العشرين بشأن كورونا تركز على مشاكل ديون الدول الأشد فقرا    كوريا الجنوبية.. تسجيل 35 حالة إصابة جماعية بفيروس كورونا فى كنيسة بسول    اتحاد الكرة يدرس تعديل اللائحة بعد تسريبها للجمعية العمومية    ماتيوس يفتح النار على مانويل نوير    وزير النقل: ألغينا التحكم الإلكتروني بالمترو لمواجهة الزحام قبل الحظر    بالصور.. "تموين القاهرة": ضبط منتجات غذائية مجهولة المصدر بحي السلام    مستند| قرار هام من «التعليم» لطلاب هذه المدارس    كتل هوائية.. الأرصاد تكشف سبب تغير حالة الجو وانخفاض الحرارة    تعرف على أبرز اعترافات متهمي قضية "اغتيال مدير أمن الإسكندرية"    فيديو| وزير النقل: تشغيل 41 قطارا إضافيا بالمترو للقضاء على الزحام    فيديو.. الإعلامية دعاء صلاح تهاجم إيناس عز الدين    أحمد فهمي وأكرم حسني مع تيمون وبومبا في شبرامنت    "مش هنخش على شغل بعض".. جون سينا ضحية حمادة هلال فى تويتر.. اعرف الحكاية    فيديو| استشاري نفسي عن العائدين من الكويت: الشخصية المصرية تغيرت    عيسى زيدان: رفع وتثبيت القطع الأثرية بالدرج العظيم في المتحف الكبير يتم بأسلوب علمي متميز    فيديو..«مفيش حد بيدخل أو يخرج».. كواليس عزل قرية بأكملها في الغربية بسبب كورونا    "مستقبل وطن" بكفرالشيخ يواصل تطهير وتعقيم القرى والمدن لمواجهة "كورونا" (صور)    الانتصار للبالطو الابيض ومدرسة الطب المصرية    عجوز مصابة بكورونا تتضحي بحياتها لإنقاذ مرضى أصغر سنًا    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    اتحاد طلاب جامعة حلوان يصدر بيانا هاما لطلاب الجامعة    بث مباشر.. عظة راعي كنيسة الأنبا أنطونيوس بشبرا    «الثقافة بين إيديك» تنير ليالي «الحظر» بكلاسيكيات الأوبرا والمسرح    الأوقاف تجهز كتابا جديدا بعنوان "فقه النوازل" للتعامل مع الأزمات مثل كورونا    عبد الواحد السيد يخطط لخوض الانتخابات تعرف على التفاصيل    انتحار طالبة بتناول صبغة الشعر بإحدى القرى بقنا    قرارات استثنائية من "محامين المحلة" لمواجهة فيروس كورونا    أعراض إصابة طفلك بمرض التوحد.. وأفضل طرق العلاج    نجم الزمالك السابق: ميتشو المدرب الوحيد الذي كان يستمع لآرائي الفنية    الأزهر للفتوى يوضح هل يكتفى فى التحية إلقاء السلام وتجنب المصافحة الآن    أيمن بهجت قمر يهاجم إيناس عزالدين: "لازم وقفة مع اي حد يلعب بأعصابنا"    قيادي بحزب مستقبل وطن يناشد الدولة إعادة 500 مصري عالقين بقطر.. فيديو    توتنهام يخفض أجور موظفيه بسبب كورونا    وزير الري يتابع أعمال الوزارة عبر «الفيديو كونفرانس».. ويعلن إجراءات الوقاية من «كورونا»    إذاعة الصلاة والقرآن في مكبرات الصوت من المنكرات    الشيخ رمضان عبد المعز يوضح أنواع الشهادة عند الله    الجزائر تعلن تأجيل دورة الألعاب المتوسطية إلى عام 2022 بسبب فيروس كورونا    توقعات الابراج حظك اليوم الثلاثاء 1 ابريل2020| al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    مصاب بكورونا يقفز من نافذة العزل بإسرائيل    نجم يوفنتوس يقترب من الرحيل عن الفريق    مصادر: سومو العراقية تعرض على مشترين آسيويين راغبين شحنات خام فورية للتحميل في أبريل    مصر للطيران تنظم رحلة إلى لندن لعودة المصريين العالقين    تداول 20سفينة بموانئ بورسعيد.. اليوم الثلاثاء    حنان ترك تحث جمهورها على الدعاء لرفع البلاء والوباء    لم يمنعهم كورونا.. «المرور» تواصل حملاتها على الطرق السريعة لضبط المخالفين    عماد متعب مستاء من الانتقادات التي وجهت له    إعلامي يعرض فيديو صادما لفتاة صينية.. ويطالب بهذا الأمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غير المترخصين يرتكبون كبيرتين..
المجاهرون بالإفطار.. فتنة فى نهار رمضان!
نشر في الأهرام اليومي يوم 29 - 05 - 2019

رغم ما يحظى به شهر رمضان من مشاعر وروحانيات خاصة، يحتفى بها المسلمون فى كل مكان، غير أنه لا يخلو من بعض المظاهر السلبية التى تصدر عن بعض المسلمين..من ذلك جهر بعض المفطرين بإفطارهم فى نهار رمضان، سواء بالكلام كأن يقول «أنا لا أصوم رمضان»، أو بالفعل كأن يأكل أو يشرب أمام الناس، دون أدنى اكتراث لحرمة الشهر الكريم، ويظن أنه ما دام لا يصوم، والله يعلم أمره، فلا يوجد مبرر لأن يخفى ذلك عن الناس!
المجاهرون بالإفطار فى رمضان على صنفين، صنف حال بينه وبين الصيام العذر، فكان من أصحاب الرخص الذين أجاز لهم الإسلام الترخص بالإفطار والقضاء بعد ذلك أو الفدية، بحسب حاله، من هؤلاء: المريض والمسافر والمرأة الحائض أو النفساء والشيخ الطاعن فى السن الذى لا يقوى على الصيام، وكذا من يعمل بالمهن الشاقة.. وصنف أفطر معصية وتهاونا بأداء الفريضة، شأنه شأن من لا يصلى مثلا.
كبيرتان عظيمتان
المجاهرون بالفطر بغير عذر، يؤكد الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم، عميد كلية أصول الدين بأسيوط السابق، أنهم يرتكبون كبيرتين عظيمتين معا، الأولى، هى كبيرة الإفطار فى شهر رمضان، دون عذر، والثانية، هى المجاهرة بذلك العمل، الذى يوجب الاستهانة بحرمة شهر رمضان، مشيرا إلى أن الواقع فى ذلك قصر فى ركن الإسلام الرابع (الصيام)، وسيحاسبه الله على تقصيره إن لم يبادر بالتوبة والإنابة. وهذا الصنف نقول له إن لم ترجع وأصررت على الإفطار، فإن عليك على الأقل أن تستتر، خوفا من اتهام الناس لك فى دينك، وفى سلوكك، أو النظر إليك نظرة بأنك لست مسلما، وكفاك إثما أنك فرطت وأفطرت بغير عذر، فلا تحمل نفسك الوزر مرتين.. فوزر المجاهر بالإفطار بغير عذر يضاعف وزر المفطر بغير عذر ولا يجاهر، وكلاهما على خطأ ومعصية ولكن لا يستوى المجاهر والمستتر.
ويؤكد مختار مرزوق أن المجاهرة بالمعاصى عموما من الأعمال التى توجب غضب الله عز وجل، وهى من الكبائر التى لا تقبل العفو، وقد ورد فى الصحيح، أن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: (كل أمتى معافى إلا المجاهرين)، ويفهم من هذا أن فعل الكبيرة يعد كبيرة، والجهر بها يعد كبيرة ثانية، وعلى الإنسان إذا ما أراد المغفرة أن يتوب من الكبيرتين معا.
أما المفطر من أصحاب الرخص كالمهن الشاقة والمرضى ونحوهم، فيجب عليه أيضا أن يبتعد عن أعين الناس فى طعامه وشرابه، مراعاة لمشاعر من حوله، واتقاء سوء الظن، وقد صح عن السلف، أنهم قالوا: من دخل مداخل السوء أُتهم. فالرخصة لا تبرر أنك تأكل أو تشرب أمام الصائمين، فمن باب التأدب مع الله ومراعاة مشاعر الآخرين وجب على المترخص الاستتار قدر الإمكان، اللهم إلا إذا كان يتعاطى دواء أو نحو ذلك مما يرتبط بأوقات محددة يضطر فيها المريض لتعاطيه أمام الناس وهنا لا بأس فحاله ينبئ عن الضرورة والترخص وليس بحاجة إلى بيان.
ويقول الدكتور عبدالوارث عثمان، أستاذ الشريعة الإسلامية، بجامعة الأزهر، إن شهر رمضان، اصطفاه الله على سائر الشهور، ومن هنا يجب على الإنسان العاقل المؤمن، أن يعرف ويفهم ويوقن، أن هذا الشهر له قدسية خاصة، يجب أن يراعيها الصائم وغير الصائم معا، فهو شهر القرآن (شهر رمضان الذى أنزل فيه القرآن)، وهو شهر الحكمة والتدبر، وجاء ذلك فى قوله تعالى: (يا أيها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)، وهذا هو الهدف المنشود من صيام هذا الشهر.
وإذا كان الله قد استثنى بعض المكلفين من الصيام، ورخص لهم بالإفطار فى رمضان، فذلك رحمة بهم وتيسيرا عليهم لأن الإسلام دين اليسر والرحمة، ولكن هذا الاستثناء أو هذه الرخص ينبغى أن تؤدى بضوابطها وآدابها، ومن هذه الاداب عدم الجهر بالإفطار، لأن الجهر ربما يعطى الجرأة للآخرين أن يفعلوا مثل فعله، أو أن يعطى التعصب للآخرين بأن يجرموا من فعل، فضلا عن أثر ذلك فى تثبيط همم الأطفال الذين نأخذ بأيديهم إلى الطاعة وندربهم على الصيام، لأن الرخصة لا يعلمها إلا الله أو صاحبها المريض، كما أنه ربما تحدث مشاحنات وتعد على المجاهرين بالإفطار من قبل غير الفاقهين بأمور الدين. لذا فينبغى لمن أفطر فى نهار رمضان، سواء كان له عذر فى الإفطار أو ليس له عذر، أن يمتثل لأمر الله عز وجل، فى ذلك بأن يستتر فيما يفعل، لأن فى ذلك سلاما له، وسلاما للمجتمع أيضا، يعيش الناس دائما فى روحانية شهر رمضان المبارك، ولا يعكر صفوهم خارج أو عاص لأمر الله سبحانه وتعالى.
عقوبة زاجرة
وطالب محمود عبده نور، الأستاذ بجامعة الأزهر، البرلمان بوضع عقوبة زاجرة للمجاهرين بالإفطار أسوة ببعض الدول المجاورة التى سنت القوانين فى ذلك، للمحافظة على حرمة هذا الشهر الكريم، فكل من يسهم بتوقير شرع الله عز الله واحترامه، له أجر عظيم، بل أننا رأينا من غير المسلمين من يراعى حرمة هذا الشهر، فلا يأكل ولا يشرب أمامنا، فكيف بالمسلم أن يجاهر بالإفطار، حتى وإن كان من أصحاب الرخصة، أو من أصحاب العمل الشاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.