بدء اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة 6 يوليو المقبل    رئيس الوزراء: المشروعات القومية معجزة هندسية وفنية بشهادة المؤسسات الدولية    الدولار الأمريكي يسجل 16.71 جنيه للشراء و16.81 للبيع اليوم    أمين نقابة الفلاحين: ارتفاع أسعار الليمون أزمة مفتعلة.. وانخفاضه خلال أيام    السويدي المصرية تستحوذ على مشروعات طاقة باليونان ب55 مليون يورو    اليوم.. توقيع برتوكول تعاون بين العربية للتصنيع وشركة كورية لتحلية المياه    ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة في مستهل تعاملات جلسة بداية الأسبوع    الكويت تطالب باتخاذ التدابير اللازمة لحماية الممرات المائية    سوبر كورة.. "لاعبين بدرجة سفراء".. جورج ويا اللاعب الرئيس صاحب الكرة الذهبية    بدء سريان الرسوم الجمركية الهندية على السلعة الأمريكية    مصرع 43 شخصا وتضرر 10 ملايين بسبب الكوارث الطبيعية بالصين خلال مايو الماضي    تحطم طائرتين خفيفتين فوق مدينة ماسترتون في نيوزيلندا    جد ولعب وحب.. مشاهد لا تفوتك داخل معسكر منتخب مصر قبل الأمم الأفريقية.. صور    أنتونا يقود المكسيك لانتصار ساحق على كوبا    بث مباشر.. مباراة المغرب وزامبيا استعدادا لأمم إفريقيا 2019    «المحاربون الشجعان» في مواجهة الذكريات السيئة بكأس الأمم الأفريقية    ضبط 6 سائقين متعاطين للمواد المخدرة أثناء القيادة في المنيا    نتيجة الصف الأول الثانوي 2019 .. الوزارة تبدأ تجميع درجات الامتحانات الورقية من المديريات    بسبب الموتوسيكل.. مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث تصادم بالشرقية    بالصور.. كواليس اشتعال النيران بمحل مأكولات شهير بشارع فيصل    صور.. طب بيطرى الدقهلية: إعدام الكلب المفترس و80 أخرى بالمنصورة    الأعلى للثقافة يستعد لإعلان جوائز الدولة الأحد 23 يونيو    خد بالك لو بتزوغ.. الإفتاء: مغادرة العمل قبل المواعيد الرسمية "خيانة للأمانة"    دراسة: السمنة عند الرجال تؤثر على خصوبتهم وتمنع الإنجاب    رئيس مجلس تصدير العقارات: الشقق الفندقية سلعة سهلة تصديرها.. فيديو    أسرة "الشعراوي" تخرج عن صمتها برد غير متوقع    فيديو معلوماتى.. 5 أبراج معروفة بالبخل.. تعرف عليها    سقوط 27 سائقا يتعاطون المواد المخدرة أثناء القيادة بالطرق السريعة    خلفان: هؤلاء الأشخاص لن يقبل حجهم    المرور يضبط 3386 مخالفة مرورية بمحاور وميادين الجيزة خلال 24 ساعة    تقارير: صلاح يرفض عرضين ب150 مليون استرليني للرحيل عن ليفربول    محمود الخطيب سفيرا لبطولة أمم إفريقيا    اليوم.. رئيس الوزراء يتفقد أعمال تطوير منطقة عين الصيرة    مصر تدين استهداف الميليشيات الحوثية مطارى أبها وجازان    جهاز القضاء في السودان يعلن أنه لم يكن طرفا في عملية فض الاعتصام    شاهد.. حفل تأبين السفير إبراهيم يسري بإسطنبول    المهندس إبراهيم العربي يفوز بمقعد رئيس غرفة القاهرة التجارية    الارصاد: طقس اليوم مائل للحرارة    مصر الفتاة: زيارة الرئيس السيسي ل معسكر المنتخب أعطت دفعة معنوية للاعبين    فوز قائمة عطاء بلا حدود بانتخابات مجلس إدارة الغرفة التجارية بالدقهلية    شاهد.. تمارين صباحية لتقوية عضلات الجسم    نيوزيلندا تحذر من تسونامى إثر زلزال عنيف بقوة 7.4 درجة على مقياس ريختر    هانى بيتر: شركات السياحة تعرضت لخسائر من انخفاض الدولار    فيديو.. عمرو أديب لريا أبي راشد: بحقد عليكي    6 أفلام وثائقية على منصة "watch it" لا تفوتك مشاهدتها    تذكرتى تواصل فتح منافذها لبيع تذاكر كأس الأمم الأفريقية    حزب الوفد يشكل لجانا عمالية ب المحافظات    ماذا لو رحل ناصر فى 9 يونيو؟    انتقل إلى الأمجاد السماوية    اجتهادات    غنى عن البيان    طريق الإتقان    النيابة البريطانية تستبعد التدخل فى بيع رأس «توت عنخ آمون»..    منمنمات ثقافية    هوامش حرة    هل يمكن لعواطفك أن تدمر صحتك؟.. تعرف على الجذور النفسية للأمراض العضوية    «دور المراكز البحثية في خدمة المجتمع» ضمن مشروعات التخرج ب«إعلام الأزهر»    وزيرة الصحة تعلن اختيار زي الفرق الطبية بمنظومة التأمين الصحي الشامل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشارات
حكاية الباشا والوجيه الأمثل وحشيش الغيط
نشر في الأهرام اليومي يوم 27 - 05 - 2019

ما أحوجنا إلى أن نأخذ من ماضينا دروسا وعبرا نتعامل بها مع حاضرنا ومستقبلنا، وفى كتاب تقويم النيل لأمين باشا سامى عثرت على هذه القصة الغريبة: كان مفتش الزراعة بمديرية المنوفية حائرا فى كيفية التصرف مع أحد كبار الأعيان الذى أهمل فى زراعاته، فظهرت فيها الحشائش الضارة، فقد لفت نظره عدة مرات ولكن لم يبد أى استجابة أو اهتمام بالموضوع.
ولما يئس المفتش من الأمر أرسل رسالة إلى الوالى محمد على الجالس على عرش مصر فى مكانه بالقلعة، يقول فيها إن الحشائش كثرت فى غيط الوجيه فلان وأنه لا يستجيب لملاحظاته، ولا يستطيع أن يوقع عليه جزاء لمكانته ونفوذه. فماذا فعل محمد علي؟, أرسل الباشا رسالة إلى الوجيه فلان المشكو فى حقه، قال له: لقد ورد إلينا أن غيطك به حشائش، وأن مفتش الزراعة لم يستطع أن يقنعك بإزالتها، فدعنى أسألك كيف يتقدم الوطن وغيطك به حشائش؟ وختم محمد على باشا رسالته إلى الوجيه يطلب منه رعاية زراعاته على الوجه الأمثل حتى لا يتعطل تقدم الوطن.
انتهت الحكاية. فانظر إلى تصرف مفتش الزراعة الذى شعر بجسامة مسئوليته عن أى خطأ فى أى أراض زراعية يشرف عليها وجرأته فى أن يخاطب الباشا نفسه ويحيل إليه المشكلة!.
وانظر إلى الوالى الذى لم يستصغر الشكوى أو صاحبها، وإلى طريقته الودية فى مخاطبة المشكو فى حقه وتوعيته وتبصيره بأهمية المشكلة دون زجر أو لوم أو عقاب، وقد حمله مسئولية تعطيل الوطن عن التقدم!. هذه الرؤية الشاملة والإخلاص الحقيقى للوطن كانا سببا فى أن تنهض مصر وتحتل مكانة كبيرة بين الأمم فى عصر محمد على.
لمزيد من مقالات فوزى عبد الحليم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.