الخشت: جامعة القاهرة تتقدم 34 مركزا في تصنيف ليدن على مستوى 30 ألف جامعة عالميا    السودان يطالب بهذا الأمر العاجل بشأن سد النهضة    برلماني: الدولة المصرية تسير بخطى ثابتة نحو تشجيع الصناعات الوطنية    رفع 60 طن قمامة ومخلفات بطريق المنطقة الصناعية في المحلة الكبرى| صور    "فتح المدارس وعودة الحياة".. ترامب يرفض فكرة الإغلاق لمواجهة كورونا    فرنسا تحذّر مواطنيها: كورونا لم يذهب في عُطلة    تركيا تسجل 19 وفاة و 995 إصابة جديدة بكورونا    الولايات المتحدة.. تسجيل 318 حالة وفاة بكورونا    برشلونة يرفض رحيل الوافد الجديد    خلال ساعات.. اعتماد نتيجة الثانوية العامة 2020    ترامب: على الولايات المتحدة الاستفادة من صفقة بيع "تيك توك"    صور| "الطوق والأسورة" ثلاثة أيام على المسرح المكشوف    الحلقة الثالثة من مملكة إبليس.. الحياة خارج الأسوار وبداية حرب خريطة الكنز    الخشت: الجامعة نجحت في إدارة الامتحانات لجميع طلاب النقل والسنوات النهائية    7 مراكز في القليوبية خالية من فيروس كورونا (اعرف التفاصيل)    حظك اليوم| توقعات الأبراج 4 أغسطس 2020    أيهما أفضل الكعبة أم الروضة الشريفة؟.. علي جمعة يجيب.. فيديو    العثور على جندي تركي مقتولا في منطقة الحسكة السورية    إلغاء ودية بيراميدز والمقاصة والاكتفاء بالتدريبات استعدادًا لطنطا    جامعة القاهرة تكشف عن جهود الفريق البحثي لمواجهة فيروس كورونا    ملف الإثنين.. المواعيد النهائية لدوري الأبطال.. وعمر بالقائمة الأولية لحكام كأس العالم    شريف عبد المنعم يتحدث عن دور حمدى الوزير وسبب شهرته ومفاجأة صالح سليم    مدافع برشلونة: محمد صلاح وساديو ماني من أفضل مهاجمي العالم    شاهد.. وثيقة جديدة من ريال مدريد عن احتفال الأهلي ب نادي القرن    ميسي يتفوق على بيانيتش وكريستيانو في سباق خاص    شريف عبدالمنعم يروي قصة مباراة تلقى فيها تهديدًا بالذبح    محافظ الدقهلية يكلف السكرتير المساعد للإشراف على انطلاق حملة للنظافة بالمنصورة    حواجز حديدية لفصل حركة السيارات عن تحويلات كوبرى التعمير منعا للزحام    إحالة 3 عاطلين للمحاكمة لاتهامهم بسرقة أموال ومشغولات ذهبية من شقة بقصر النيل    النقض توضح كيفية تقدير أتعاب المحامي قبل نظر القضايا    أهم الأخبار.. مصر تعترض على الإجراء الأحادي لملء سد النهضة.. وقصف صاروخي إسرائيلي على سوريا    مصرع عامل صعقًا بالكهرباء في بني سويف    النيابة تحقق في واقعة انقلاب سيارة على الطريق الصحراوي ب"أخميم"    برلماني: تبطين الترع يوفر 75% من مياه الري المهدرة    صور.. حريق ضخم بمطار مصراتة الدولى بليبيا دون أنباء عن خسائر بشرية    وزير الدفاع اليمنى: البلاد ستظل عصية على مشروع الحوثى وأطماع إيران    "لماذا يريد الرجل وترفض المرأة؟".. كتاب جديد يثير الجدل    نبيلة عبيد توجه رسالة إلى جمهورها: "اضحكوا وخلوا ضحكتكم تفاؤل"    صعدت جَبَلًا مات عليه المحترفون.. أول طفلة تلمس السحاب دون طائرة.. صور    النشرة الفنية| إصابة فنانة بكورونا وتطورات حالة أبهشيك باتشان وحقيقة حادث حمو بيكا    الممثلة السورية أمل عرفة تعلن إصابتها ب"كوفيد 19": أصيبت بكوروناية بنت حلال    مدع عام في نيويورك يحقق في اتهام ترامب بالاحتيال في معركة السجلات الضريبية    حكم إعطاء اللاجئين من الأضحية والصدقات.. الإفتاء تجيب    بالفيديو| دعاء الحفظ من كل سوء أو شر.. تعرف عليه من عمرو خالد    النساء يتصدرن المشهد في انتخابات مجلس الشيوخ.. منال سلام المرشحة الوحيدة في الدقهلية.. وتؤكد: حبي لمصر والسيسي وراء ترشحي.. والرئيس يعمل ليل نهار ويحتاج من يسانده    برلماني: مواقف وزيرة الهجرة تؤكد أن مصر لا تترك أبناءها    إلغاء ودية بيراميدز والمقاصة    فوضى وغضب بمطار البحرين لرفض إحدى شركات الطيران قبول شهادات فحص كورونا    5 حيل سريعة للتخلص من بق الفراش    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 4-8-2020.. سعر المعدن الأصفر بعد عيد الأضحى المبارك    تبدأ من 169 ألف جنيه.. أرخص 4 سيارات جديدة أوتوماتيك في مصر    بالفيديو.. رئيس جهاز المنصورة الجديدة: أول مدينة ذكية في الدلتا    في ذكري ميلاد البابا شنودة.. الكنائس تفتح أبوابها للمصلين تدريجيا    مستقبل وطن بكفر الشيخ يواصل تنظيم مؤاتمرته لدعم مرشحي "الشيوخ"    قبل 5 أيام من انطلاقها.. كل ما تريد معرفته عن اختبارات القدرات للالتحاق بالجامعات    كيفية أداء صلاة الجمع والقصر    أحدث تحركات وزارة الأوقاف لعودة صلاة الجمعة.. اعرف التفاصيل    وسط إجراءات احترازية.. إقامة صلاة القداس في كنيسة العذراء بالزاوية الحمراء.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الإعلام.. أزمة الأمة
نشر في الأهرام اليومي يوم 02 - 05 - 2019

تعانى الصحافة المطبوعة أزمة تزداد عمقا وصعوبة كل يوم. أهم مظاهر الأزمة هو تناقص عدد قراء الصحف فى كل يوم جديد عن اليوم السابق عليه، ومع تراجع عدد القراء يتراجع اهتمام المعلنين بظهور إعلاناتهم على صفحات الجرائد والمجلات، وتتراجع عائدات الإعلان، وتدخل الصحف فى أزمة مالية تهدد بتوقفها. وبالفعل فقد توقف عديد الصحف فى بلاد كثيرة عن الصدور. أما فى بلادنا فإن الأزمة التى تواجه الصحافة المطبوعة لا تقتصر فقط على الصحف المملوكة للدولة, فالصحف الحزبية والخاصة، وحتى الصحف الإلكترونية، تواجه المتاعب المالية أيضا.
صمدت الصحافة المطبوعة أمام التحدى الذى أثاره فى وجهها التليفزيون، وسيلة الإعلام الأهم فى القرن العشرين؛ أما اليوم فإن الصحافة المطبوعة والتليفزيون يواجهان معا المأزق الذى وضعتهم فيه وسائل الإعلام الجديدة المعتمدة على الإنترنت. كان التليفزيون يقدم الأخبار وبرامج التسلية، فيتجمع الناس فى غرفة المعيشة حول شاشة التليفزيون لمشاهدة المحتوى الإعلامى بانتباه واهتمام, وكان القائمون على التليفزيون يبيعون هذا الاهتمام والانتباه لمعلنين مستعدين لدفع المال الكثير من أجل الوصول بمنتجاتهم للجمهور. كان البرنامج اليومى لحياة الملايين من البشر فى الماضى القريب يتمحور حول برامج التليفزيون. كانت أخبار التاسعة، وفيلم السهرة، والمسلسل اليومي، وبرامج المقابلات والمسابقات هى العلامات التى ينظم الناس من حولها أوقاتهم وبرنامج حياتهم اليومي، لكن هذا لم يعد قائما الآن, لم يعد الناس يتجمعون حول تليفزيون غرفة المعيشة. وبدلا من تلك الشاشة الواحدة أصبح فى كل منزل شاشات عديدة، بعضها فى شكل التليفزيون التقليدي، وأغلبها فى شكل أجهزة أخرى تقدم محتوى متنوعا من الأخبار والتسلية والأفلام والمسلسلات والبرامج والوثائقيات، لدرجة أن بعضا من أشهر المسلسلات والأفلام والوثائقيات التى يهتم بها المشاهدون الآن لم تعرض أبدا على شاشة أى تليفزيون.
الإعلام هو اتصال يتم بأعداد كبيرة من البشر عبر الجريدة أو التليفزيون, وقد ركزت دراسات الإعلام على الطابعين الاتصالى والجماهيرى لهذه العملية، التى عرفت بالاتصال الجماهيرى mass communication، أو الإعلام الجماهيرى mass media، وهو الاسم الذى تحمله أغلب أقسام ومعاهد دراسة الإعلام فى العالم. لقد تغير هذا الآن بعد أن تم تفتيت عملية الاتصال لتصبح اتصالا بأفراد مبعثرين، يستهلكون مواد إعلامية مختلفة فى الأوقات التى تناسبهم. لم يعد هناك جماهير بعد أن تم تفتيت الجمهرة الواسعة إلى عدد كبير من الجماهير الأقل عددا والأكثر تجانسا. فالأجيال الثلاثة التى تعيش تحت سقف البيت الواحد لم تعد تقرأ نفس الجريدة وتشاهد نفس البرنامج التليفزيوني، ولكن أصبح لكل فرد شاشته الخاصة، التى يقرأ ويشاهد عليها مادة مختلفة، يشاركه فيها أقران له فى نفس سنه ونوعه ومهنته من غير أفراد الأسرة, فضعفت الروابط بين أفراد الأسرة، بينما تكونت شبكات جديدة من مستهلكى مواد إعلامية متنوعة يجرى ترويجها على شبكة الإنترنت.
ذهبت الأمور خطوة أبعد عندما مكنت التكنولوجيا الآلاف من البشر من نشر مواد إعلامية يقومون بإنتاجها وتحريرها، فلم يعد الاتصال يتم من جانب واحد، هو جانب الإعلاميين المحترفين، فى اتجاه الجماهير الغفيرة من المستهلكين. لقد تم تفتيت عملية إنتاج المحتوى الإعلامى بين آلاف من الهيئات والأفراد، بعد أن تم تفتيت الطريقة التى يتم بها استهلاك المنتجات الإعلامية. لقد وفرت وسائل التواصل الاجتماعى المنصة المناسبة لتمكين الآلاف من المواطنين من إنتاج المحتوى الإعلامى الذى يروق لهم، حتى أصبح الكثير من الإعلاميين يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعى كمصدر للأخبار، وهو ما تؤكده الدراسات، والتى تؤكد أيضا تراجع ثقة المواطنين فى وسائل الإعلام، وهذه مفارقة كبرى، حيث أدت مشاركة عدد أكبر من المواطنين فى إنتاج المحتوى الإعلامى إلى إضعاف ثقة المواطنين أنفسهم فى وسائل الإعلام.
المؤكد هو أنك تستطيع أن تجد على شبكة الإنترنت تنوعا كبيرا فى الآراء لم يسبق لوسائل الإعلام التقليدية أن قدمته فى أى لحظة فى تاريخها. المؤكد أيضا هو أن كثيرا من الآراء المنشورة على الإنترنت تبالغ فى التحيز والتطرف، خاصة أن التطرف وأساليب التعبير الزاعقة هى الطريقة الأكثر فعالية للفوز فى خضم معركة لفت الانتباه الجارية بين الأصوات الكثيرة المتداخلة على شبكة الإنترنت. المؤكد أيضا هو أن نسبة كبيرة مما يتم نشره على شبكة الإنترنت ينطوى على أخبار كاذبة، وأن التحيز الذى يميز تصرفات الأفراد على الشبكة يجعلهم أكثر استعدادا لتصديق وترويج الأخبار الكاذبة، حتى إن دراسة مهمة بينت أن الأخبار الكاذبة يتم إعادة بثها على تطبيق تويتر بنسبة 70% أكثر من الأخبار الصحيحة, أسهمت وسائل الإعلام فى نهضة الدول وبناء الأمم، وعندما يدخل الإعلام فى أزمة فإن الأزمة تطول الدولة والأمة أيضا. لقد ظهرت القوميات والأمم والدول القومية فى القرن التاسع عشر بفضل وسائل الإعلام، التى سمحت بالتواصل بين ملايين البشر الذين لا يعرفون بعضهم، فمكنت أهالى بلدة صغيرة فى أقصى جنوب الوادى بالتعاطف والتماهى مع سكان مدينة كوزموبوليتانية على ساحل المتوسط، باعتبارنا جميعا مصريين. لقد وحدت وسائل الإعلام هذه الجماعات الصغيرة المتناثرة، أما اليوم فإن وسائل التواصل الاجتماعى والإنترنت تدفع فى اتجاه تفتيت ما استغرق بناؤه قرنين من الزمان.
من الخطأ اختزال أزمة الإعلام فى أزمة أدوات اعتادت النظم الحاكمة استخدامها للدفاع عن بقائها. لقد تعرض الإعلام لاستنزاف المصداقية والمهنية بسبب الإفراط فى استخدامه للدفاع عن الأنظمة، حتى وصلنا إلى وضع تواجه فيه الصحافة المطبوعة والمرئية تحديات وجودية. المشكلة هى أنه مع كل إضعاف لوسائل الإعلام فإن الدولة والأمة تواجه المزيد من التحديات. فالأمة والدولة فى بلادنا لم تنضج بعد إلى حد الاستغناء عن مساعدة الإعلام, ويبقى السؤال عن الطريقة التى يمكن بها استعادة الحيوية والمصداقية للإعلام فى ظل فيضان وسائل التواصل الذى لا يمكن إيقافه.
لمزيد من مقالات د. جمال عبد الجواد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.