سامح عاشور يكشف أسباب توقيع بروتوكول مع العدل لتحصيل أتعاب المحاماة    بدء تنسيق شهادات الدبلومات للالتحاق بالجامعات والمعاهد.. غدا    البورصة في أسبوع.. رأس المال السوقي يربح 6.3 مليار جنيه.. 5.4 مليار إجمالي قيمة التداول.. EGX 30 يرتفع 0.81%.. 1.1 مليار مبيعات الأجانب منذ بداية العام    النفط يحافظ على المكاسب الأسبوعية بنهاية التعاملات اليوم الجمعة    تحذير هام| الطرق السبعة لاختراق المحمول    «ترامب» يجتمع مع مستشاريه لبحث خطة السلام في أفغانستان    لحظة إطلاق الصواريخ من غزة على مستوطنات الغلاف (فيديو)    الرئيس التونسى المؤقت: مواصلة الجهود لدفع العملية السياسية فى ليبيا    75 دقيقة.. الزمالك يمطر شباك بطل الصومال بنصف دستة أهداف    طلعت يوسف يخرج من المستشفى بعد تحسن حالته الصحية    مصرع زوجين وإصابة نجلتهما في حادث انقلاب سيارة بمحور الضبعة    ضبط مصنعي ألبان بدون ترخيص في الإسكندرية    إصابة 3 فى حادث انقلاب سيارة بالدقهلية    الأرصاد تكشف حالة الطقس خلال الأيام المقبلة    غدًا.. عودة أولى رحلات الحج السياحي من المدينة المنورة    إنقاذ 29 من الغرق وتسليم 494 طفل تائه لذويهم في رأس البر    استجابة لاستغاثة على "فيسبوك".. تشميع عدد من المحلات بالإسكندرية لتهديدها حياة المواطنين    طوارئ فى المحافظات مع بدء امتحانات الدور الثانى للثانوية العامة والأزهرية    وزارة الثقافة تكرم 9 شخصيات بالإسكندرية (صور)    راندا البحيري تدعم أحمد حلمي: "أحلى مرة مثل فيها"    "الموسيقيين" تهدد بإلغاء حفلة محمد رمضان بالساحل الشمالي    دار الإفتاء توضح موعد ارتداء الفتاة للحجاب.. فيديو    مليار و100 مليون جنيه مبيعات الأجانب في البورصة منذ بداية 2019    وزراء خارجية كوريا الجنوبية والصين واليابان يجتمعون في بكين الأسبوع المقبل    أخبار الزمالك : عبد الهادي : تصريحاتى عن ليفربول والزمالك تم فهمها بشكل خاطىء    إبراهيم محلب يشارك في عزاء شقيقة مكرم محمد أحمد.. صور    ألميريا يعلن تفاصيل الصفقة الثالثة.. وتركى آل الشيخ: القادم أقوى    التأمين الصحي الشامل يبدأ تقديم خدمة جديدة لأهالي بورسعيد    ماذا يفعل من أدرك الإمام في التشهد الأخير؟    حكم تتبع عورات الناس وعيوبهم وكفارة ذلك؟    استعدادات مكثفة بالمطارات وتسهيلات لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة    تشكيل بايرن ميونخ لمواجهة هيرتا برلين في أول مباراة بالدوري الألماني    كليب إنساي ل محمد رمضان وسعد لمجرد يقترب من 93 مليون مشاهدة.. فيديو    18 مليون جنيه مستحقات تأمينية لمصريين باليونان    تفاصيل الصالون الثقافي للمركز الثقافي الكاثوليكي بالمنيا    إتمام استعدادات الاحتفال ب فرح السودان غدا    رسالة نارية من السومة على شائعة رحيله عن الأهلي    وزير الأوقاف: دورنا عمارة الدنيا بالدين فالإسلام دين العمارة والحضارة والبناء    ميلشيا الحوثي تعلن استهداف مطار أبها السعودي بطائرات مفخخة    خطيب الجامع الأزهر: فريضة الحج تطهير للعباد من الذنوب    اجتماع حكومي لمتابعة استعدادات تطبيق النظام الجديد لتداول القطن ب الفيوم وبني سويف    تسجيل أول إصابة ووفاة ب «إيبولا»في الكونغو الديمقراطية    مفتي الجمهورية يدين تفجير مسجد في مدينة «كويتا» الباكستانية    بالفيديو.. هاني مهنا يشارك ابنته غناء "تيتانيك"    إنفوجراف| 5 معلومات عن ميناء 6 أكتوبر الجاف    عاجل.. رئيس الوزراء الباكستاني يبحث مع ترامب الأزمة في كشمير    عودة إجراء جراحات القلب والصدر في مستشفى كفر سعد بدمياط    «الري» تعلن موعد تحديد حجم فيضان النيل    الآثار: شارع المعز آمن تماما بعد نشوب حريق محدود في منطقة مجاورة لسبيل "خسرو"    فيديو| وزير الأوقاف يوضح «ماذا بعد الحج » بخطبة الجمعة    جامعة القاهرة تحتل مركزًا متقدمًا بتصنيف الصين    «مدبولي» يتابع تطوير البنية التكنولوجية ورفع سرعات الإنترنت بالجامعات    دراسة تحذر من قضاء الأطفال أكثر من ساعتين أمام الشاشات الإلكترونية    واشنطن تهدد بحظر منح تأشيرات أمريكية لطاقم ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1 »    تشكيل برشلونة المتوقع أمام بلباو    الأخبار المتوقعة ليوم الجمعة 16 أغسطس 2019    تعرف على إمكانية إدخال العنصر النسائي لتحكيم الدوري المصري    صور| رئيس جامعة الأزهر يزور مستشفى الحسين الجامعي ويطمئن على طالب إندونيسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الإعلام.. أزمة الأمة
نشر في الأهرام اليومي يوم 02 - 05 - 2019

تعانى الصحافة المطبوعة أزمة تزداد عمقا وصعوبة كل يوم. أهم مظاهر الأزمة هو تناقص عدد قراء الصحف فى كل يوم جديد عن اليوم السابق عليه، ومع تراجع عدد القراء يتراجع اهتمام المعلنين بظهور إعلاناتهم على صفحات الجرائد والمجلات، وتتراجع عائدات الإعلان، وتدخل الصحف فى أزمة مالية تهدد بتوقفها. وبالفعل فقد توقف عديد الصحف فى بلاد كثيرة عن الصدور. أما فى بلادنا فإن الأزمة التى تواجه الصحافة المطبوعة لا تقتصر فقط على الصحف المملوكة للدولة, فالصحف الحزبية والخاصة، وحتى الصحف الإلكترونية، تواجه المتاعب المالية أيضا.
صمدت الصحافة المطبوعة أمام التحدى الذى أثاره فى وجهها التليفزيون، وسيلة الإعلام الأهم فى القرن العشرين؛ أما اليوم فإن الصحافة المطبوعة والتليفزيون يواجهان معا المأزق الذى وضعتهم فيه وسائل الإعلام الجديدة المعتمدة على الإنترنت. كان التليفزيون يقدم الأخبار وبرامج التسلية، فيتجمع الناس فى غرفة المعيشة حول شاشة التليفزيون لمشاهدة المحتوى الإعلامى بانتباه واهتمام, وكان القائمون على التليفزيون يبيعون هذا الاهتمام والانتباه لمعلنين مستعدين لدفع المال الكثير من أجل الوصول بمنتجاتهم للجمهور. كان البرنامج اليومى لحياة الملايين من البشر فى الماضى القريب يتمحور حول برامج التليفزيون. كانت أخبار التاسعة، وفيلم السهرة، والمسلسل اليومي، وبرامج المقابلات والمسابقات هى العلامات التى ينظم الناس من حولها أوقاتهم وبرنامج حياتهم اليومي، لكن هذا لم يعد قائما الآن, لم يعد الناس يتجمعون حول تليفزيون غرفة المعيشة. وبدلا من تلك الشاشة الواحدة أصبح فى كل منزل شاشات عديدة، بعضها فى شكل التليفزيون التقليدي، وأغلبها فى شكل أجهزة أخرى تقدم محتوى متنوعا من الأخبار والتسلية والأفلام والمسلسلات والبرامج والوثائقيات، لدرجة أن بعضا من أشهر المسلسلات والأفلام والوثائقيات التى يهتم بها المشاهدون الآن لم تعرض أبدا على شاشة أى تليفزيون.
الإعلام هو اتصال يتم بأعداد كبيرة من البشر عبر الجريدة أو التليفزيون, وقد ركزت دراسات الإعلام على الطابعين الاتصالى والجماهيرى لهذه العملية، التى عرفت بالاتصال الجماهيرى mass communication، أو الإعلام الجماهيرى mass media، وهو الاسم الذى تحمله أغلب أقسام ومعاهد دراسة الإعلام فى العالم. لقد تغير هذا الآن بعد أن تم تفتيت عملية الاتصال لتصبح اتصالا بأفراد مبعثرين، يستهلكون مواد إعلامية مختلفة فى الأوقات التى تناسبهم. لم يعد هناك جماهير بعد أن تم تفتيت الجمهرة الواسعة إلى عدد كبير من الجماهير الأقل عددا والأكثر تجانسا. فالأجيال الثلاثة التى تعيش تحت سقف البيت الواحد لم تعد تقرأ نفس الجريدة وتشاهد نفس البرنامج التليفزيوني، ولكن أصبح لكل فرد شاشته الخاصة، التى يقرأ ويشاهد عليها مادة مختلفة، يشاركه فيها أقران له فى نفس سنه ونوعه ومهنته من غير أفراد الأسرة, فضعفت الروابط بين أفراد الأسرة، بينما تكونت شبكات جديدة من مستهلكى مواد إعلامية متنوعة يجرى ترويجها على شبكة الإنترنت.
ذهبت الأمور خطوة أبعد عندما مكنت التكنولوجيا الآلاف من البشر من نشر مواد إعلامية يقومون بإنتاجها وتحريرها، فلم يعد الاتصال يتم من جانب واحد، هو جانب الإعلاميين المحترفين، فى اتجاه الجماهير الغفيرة من المستهلكين. لقد تم تفتيت عملية إنتاج المحتوى الإعلامى بين آلاف من الهيئات والأفراد، بعد أن تم تفتيت الطريقة التى يتم بها استهلاك المنتجات الإعلامية. لقد وفرت وسائل التواصل الاجتماعى المنصة المناسبة لتمكين الآلاف من المواطنين من إنتاج المحتوى الإعلامى الذى يروق لهم، حتى أصبح الكثير من الإعلاميين يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعى كمصدر للأخبار، وهو ما تؤكده الدراسات، والتى تؤكد أيضا تراجع ثقة المواطنين فى وسائل الإعلام، وهذه مفارقة كبرى، حيث أدت مشاركة عدد أكبر من المواطنين فى إنتاج المحتوى الإعلامى إلى إضعاف ثقة المواطنين أنفسهم فى وسائل الإعلام.
المؤكد هو أنك تستطيع أن تجد على شبكة الإنترنت تنوعا كبيرا فى الآراء لم يسبق لوسائل الإعلام التقليدية أن قدمته فى أى لحظة فى تاريخها. المؤكد أيضا هو أن كثيرا من الآراء المنشورة على الإنترنت تبالغ فى التحيز والتطرف، خاصة أن التطرف وأساليب التعبير الزاعقة هى الطريقة الأكثر فعالية للفوز فى خضم معركة لفت الانتباه الجارية بين الأصوات الكثيرة المتداخلة على شبكة الإنترنت. المؤكد أيضا هو أن نسبة كبيرة مما يتم نشره على شبكة الإنترنت ينطوى على أخبار كاذبة، وأن التحيز الذى يميز تصرفات الأفراد على الشبكة يجعلهم أكثر استعدادا لتصديق وترويج الأخبار الكاذبة، حتى إن دراسة مهمة بينت أن الأخبار الكاذبة يتم إعادة بثها على تطبيق تويتر بنسبة 70% أكثر من الأخبار الصحيحة, أسهمت وسائل الإعلام فى نهضة الدول وبناء الأمم، وعندما يدخل الإعلام فى أزمة فإن الأزمة تطول الدولة والأمة أيضا. لقد ظهرت القوميات والأمم والدول القومية فى القرن التاسع عشر بفضل وسائل الإعلام، التى سمحت بالتواصل بين ملايين البشر الذين لا يعرفون بعضهم، فمكنت أهالى بلدة صغيرة فى أقصى جنوب الوادى بالتعاطف والتماهى مع سكان مدينة كوزموبوليتانية على ساحل المتوسط، باعتبارنا جميعا مصريين. لقد وحدت وسائل الإعلام هذه الجماعات الصغيرة المتناثرة، أما اليوم فإن وسائل التواصل الاجتماعى والإنترنت تدفع فى اتجاه تفتيت ما استغرق بناؤه قرنين من الزمان.
من الخطأ اختزال أزمة الإعلام فى أزمة أدوات اعتادت النظم الحاكمة استخدامها للدفاع عن بقائها. لقد تعرض الإعلام لاستنزاف المصداقية والمهنية بسبب الإفراط فى استخدامه للدفاع عن الأنظمة، حتى وصلنا إلى وضع تواجه فيه الصحافة المطبوعة والمرئية تحديات وجودية. المشكلة هى أنه مع كل إضعاف لوسائل الإعلام فإن الدولة والأمة تواجه المزيد من التحديات. فالأمة والدولة فى بلادنا لم تنضج بعد إلى حد الاستغناء عن مساعدة الإعلام, ويبقى السؤال عن الطريقة التى يمكن بها استعادة الحيوية والمصداقية للإعلام فى ظل فيضان وسائل التواصل الذى لا يمكن إيقافه.
لمزيد من مقالات د. جمال عبد الجواد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.