سر انشقاق القيادات في تنظيم الإخوان    تعرف على أسعار العملات اليوم    نيكي يرتفع رغم هشاشة المعنويات بسبب الضغوط المحلية والخارجية    أرامكو السعودية توقع عقدًا للغاز الطبيعي المسال مع سيمبرا إنرجي    15.1 % ارتفاعا للرقم القياسى للصناعات التحويلية والاستخراجية خلال مارس 2019    العالم يحترق .."هواوي" .. فى قبضة ترامب !    القضاء على مسلحين اثنين كانا يعدان لعمل إرهابي بروسيا    الحوثيون يقصفون الأحياء السكنية بمديريتي الدريهمي وحيس بالحديدة    أزارو والشحات يقودان تشكيل الأهلي المتوقع لمباراة الإسماعيلي    سوبر كورة.. جماهير الزمالك تتجمع أمام النادى لشراء تذاكر نهائي الكونفدرالية    المدارس تنتهى من توزيع أرقام جلوس الثانوية العامة قبل أسبوعين من الامتحان    القبض على عاطلين بحوزتهما سلاح نارى وهيروين فى الغربية    طقس الخليج.. أمطار فى السعودية والبحرين وارتفاع الحرارة بالكويت    النيابة تأمر بتشريح جثة ربة منزل عثر عليها مقتولة داخل منزلها فى بولاق    شركات الاتصالات اليابانية تدرس وقف بيع هواتف "هواوى" الصينية    اليوم.. محاكمة المتهمين بحسم 2 ولواء الثورة    تعرف على التأخيرات المتوقعة في مواعيد القطارات اليوم بسبب تجديدات وصيانة السكك الحديدية    الصين تدعو إلى التمسك بالحل السياسى فى ليبيا    إندونيسيا تطالب السائحين الأجانب بتجنب مناطق الاحتجاج فى جاكرتا    الإمارات ترحب بورشة «السلام من أجل الازدهار» التي ستستضيفها البحرين    بعد زيادة الأسعار.. تعرف على طرق ترشيد الاستهلاك لتقليل فاتورة الكهرباء    أسعار الأسماك في سوق العبور اليوم    الروائية العمانية جوخة الحارثي: أول شخصية عربية تفوز بجائزة «مان بوكر»    أول تعليق من إليسا على تدهور حالتها الصحية    دراسة: التعرض للمواد الكيميائية يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكر    دراسة تربط بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم عند النساء وتشخيص السرطان    الخطيب يهنئ فريق يد الأهلي بعد التتويج بكأس مصر    مدافع يوفنتوس يلمح إلى إمكانية عودة أليجري    هجوم جوي ل"الحوثيين" على مطار نجران بالسعودية    شركة صينية للطائرات بدون طيار تنفي اتهامات أمريكية بشأن قرصنة بيانات    سقوط عصابة الثلاثة لسرقة الدراجات البخارية بالجيزة    أيام رمضان في التاريخ (17).. غزوة بدر    السيطرة على حريق هائل بالمعهد الديني في دمياط    تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأربعاء 22-5-2019.. فيديو    محافظ جنوب سيناء يتفقد أعمال تطوير «السوق القديم» في شرم الشيخ    حدث ليلاً.. تأجيل الامتحانات بسبب حرارة الجو.. وقناة مجانية لبث أمم أفريقيا    أحمد السعدني يشوق إنجي علي.. مين قتل فريدة؟    حسام حسني: أحضر الماجستير في تأثير «الفرانكو آراب» على الأغنية المصرية    حكايتي أحمد بدير يتراجع عن قتل ياسمين صبري في الحلقة ال 16    نجلاء بدر تقرر الانتقام من مصطفى شعبان في "أبو جبل"    حسن عمار: الأهلي والزمالك لديهما مخالفات مثل المصري.. لكن لم يحدث تسريب    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    تدريبات خاصة لرباعي حراسة مرمى الأهلي    الحكومة توافق علي لائحة    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    هوامش حرة    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    التواصل الجماهيرى    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث الوطن
سلوك الفوضى
نشر في الأهرام اليومي يوم 26 - 04 - 2019

تناولت الاسبوع الماضى قضية الفوضى على الطريق الدائرى وتلقيت رسائل عديدة.. هذه الرسائل أكدت أن الدائرى يمثل كل أشكال الرعب والخوف لمن يمرون عليه.. وأضافت الرسائل والاتصالات أن الفوضى أصبحت سلوكا فى الشارع وليس على الدائرى فقط وخاصة من جانب سائقى سيارات الأجرة..فهؤلاء يبدعون فى إيذاء المواطنين العزل وأصحاب السيارات الملاكى..وكذلك أصحاب السيارات القديمة والموتوسيكلات التى تنطلق وكأنها تمضى فى سباق أو تمرح فى غابة.. هذه الموتوسيكلات لا تحاسب ولا تراقب ولا يلزمها أحد بحارة مرورية.. أو حتى بميثاق أخلاقى عرفى يعتمد على فكرة التوقير والاحترام وتقدير بعضنا البعض.. لكن كوننا نتجاهل بعضنا ولا نكترث فتلك مأساة أخرى.. خاصة أن معظم عواصم العالم تعانى من الزحام ولا تتعذب مثلنا.. واتذكر أننى زرت باريس منذ سنوات ولفت نظرى وجود جراجات محددة لكل شئ حتى الدراجات لها ممرات محددة تتحرك خلالها وأماكن أخرى للتوقف.. هل تتخيلون جراجات للعجل؟.. وكل هذا ليس هو المهم.. فالأروع هو السلوك المنضبط فكل مواطن يعرف ما عليه ويرتضى به ومهما كانت الشوارع مزدحمة فجمال البشر ورقيهم وتحضرهم يجعل الحياة سلسة ومقبولة.. أما نحن فحدث ولا حرج.. كل حين وآخر تجد مشاجرات فى وسط الطريق وتسمع كلمات مخجلة وإن لم يكن كذلك تجد مواطنا ملقى على جانب الطريق غارقا فى دمائه وهو مصاب أيضا نتيجة للسلوك الخاطئ.. فهل نفكر فى قرارة أنفسنا لإيجاد حل وتغيير تصرفاتنا وضبط انفعالاتنا ..اذا فعلنا ذلك فسوف يتغير الواقع وربما يعود الشارع.
أخيرا الإشارات المرورية, إن وجدت, فهى غالبا مجرد ديكور لا يعيره قائد السيارة اهتماما، فى حين أنها الوسيلة الوحيدة فى العالم المتقدم لتنظيم سير الناس والمركبات، ولكنها استبدل بها عندنا جنود وضباط للمرور يقفون بمختلف الرتب، وهو أمر غير مقبول بالمرة، ولا يوجد له مثيل له فى العالم..فهل نعيد النظر فيما نفعله بشوارعنا..هل نفكر فى حلول جماعية لإنقاذ الشارع من هذا الضجيح الناتج عن السلوكيات الخاطئة.
لمزيد من مقالات أحمد فرغلى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.