مجنونة يا أوطة .. أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الأربعاء 22- 5- 2019    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات اليوم    تعرف على أسعار الذهب بمحلات الصاغة اليوم الأربعاء    السكة الحديد تعلن التهديات والتأخيرات المتوقعة اليوم    وزير الإنتاج الحربي يستقبل سفير العراق بالقاهرة لبحث التعاون في إعادة الإعمار    الشرطة الإندونيسية تعتقل 20 شخصا في أعمال شغب بالعاصمة جاكرتا    الصين تدعو إلى التمسك بالحل السياسى فى ليبيا    الإمارات ترحب بورشة «السلام من أجل الازدهار» التي ستستضيفها البحرين    اليمن: الحوثيون يقصفون الأحياء السكنية في مديريتي الدريهمي وحيس بالحديدة    سويسرا تقدم 5 ملايين دولار كمساعدات إضافية لكوريا الشمالية    شاهد.. الأمن الروسي يصفي مسلحين كانا يعدان لعمل إرهابي    انضمام 5 لاعبين .. أول تعليق ل تركي آل الشيخ على اكتساح بيراميدز لقائمة المنتخب    جروس يرفض المعسكرات الطويلة استعدادًا لنهائي الكونفدرالية    المدارس تنتهى من توزيع أرقام جلوس الثانوية العامة قبل أسبوعين من الامتحان    ضبط 511 قضية مخدرات فى 3 أيام    النيابة تطلب تقرير المعمل الجنائى فى قضية مقتل طبيب فيصل    شركات الاتصالات اليابانية تدرس وقف بيع هواتف «هواوي» الصينية    تحرير 76 قضية لحوم فاسدة خلال أسبوع    الروائية العمانية جوخة الحارثي: أول شخصية عربية تفوز بجائزة «مان بوكر»    أول تعليق من إليسا على تدهور حالتها الصحية    دراسة: التعرض للمواد الكيميائية يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكر    دراسة تربط بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم عند النساء وتشخيص السرطان    مدافع يوفنتوس يلمح إلى إمكانية عودة أليجري    الأرصاد تحذر المواطنين من طقس اليوم.. العظمى بالقاهرة 43    مصرع عامل بالفيوم في مشاجرة بسبب الخلاف على تأجير أرض زراعية    شركة صينية للطائرات بدون طيار تنفي اتهامات أمريكية بشأن قرصنة بيانات    بزيادة 14.9% في أسعار الكهرباء.. احسب فاتورتك من يوليو المقبل    هجوم جوي ل"الحوثيين" على مطار نجران بالسعودية    الخطيب يهنئ فريق يد الأهلي بعد التتويج بكأس مصر    أيام رمضان في التاريخ (17).. غزوة بدر    تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأربعاء 22-5-2019.. فيديو    السيطرة على حريق هائل بالمعهد الديني في دمياط    محافظ جنوب سيناء يتفقد أعمال تطوير «السوق القديم» في شرم الشيخ    حدث ليلاً.. تأجيل الامتحانات بسبب حرارة الجو.. وقناة مجانية لبث أمم أفريقيا    أحمد السعدني يشوق إنجي علي.. مين قتل فريدة؟    حسام حسني: أحضر الماجستير في تأثير «الفرانكو آراب» على الأغنية المصرية    حكايتي أحمد بدير يتراجع عن قتل ياسمين صبري في الحلقة ال 16    نجلاء بدر تقرر الانتقام من مصطفى شعبان في "أبو جبل"    حسن عمار: الأهلي والزمالك لديهما مخالفات مثل المصري.. لكن لم يحدث تسريب    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    تيتو جارسيا: عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    كاريكاتير اليوم السابع.. فرحة المصريين بكوبرى "تحيا مصر" ودخوله موسوعة جينس    صندوق الدعم: 61 سيارة جديدة لخدمة العملية التعليمية بالمحافظات    الحكومة توافق علي لائحة    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    هوامش حرة    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    التواصل الجماهيرى    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معجزة إلهية
النصيحة والتوجيه بىن الزوجين

تُعدُّ النصيحة من أفضل وسائل الإرشاد والتوجيه بين الزوجين نحو ما ينبغى فعله من أحد الطرفين تجاه الآخر، خاصة أن الحياة الزوجية لا تخلو من التعرض للمواقف والهزات المهددة لاستقرار بناء هذه الحياة ذات الميثاق الغليظ وتكامل أدوار ومسئوليات أفرادها، سواء كان ذلك نتيجة فتور التواصل والتفاعل بين الزوجين، أو قصور الأداء للأدوار والمسئوليات، أو عدم تشبع الاحتياجات بصورة ملائمة لهما.
والنصيحة كلمة جامعة يعبر من خلالها عن حسن القصد وإرادة الخير من عمل أو قول، وهى تستمد مشروعيتها فى خصوص الزوجين والعلاقات الأسرية إلى عموم الأدلة الشرعيَّة الواردة فى الحث على بذل النصيحة وإرشاد العامة بمصالحهم فى دنياهم وآخرتهم، حيث جعلها النبى صلى الله عليه وسلم من أعمدة الدين فى قوله الكريم: «الدين النصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم» (صحيح مسلم).
كما وردت الإشارة إلى استخدام النصح فى خصوص الحياة الزوجية علاجًا عند وقوع النشوز من الزوجة فى قوله تعالي: (وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ) [النساء: 34]، والنشوز: مخالفة شرعية واجتماعية، وفى هذه الآية الكريمة أرشد الله تعالى إلى ضرورة أن يتعامل الزوج مع زوجته بالنصيحة والوعظ ولين الكلام، وتذكيرها بالله وحقه الذى طلبه الله منها، بشرط ألا يخرج إلى حدّ الإضرار بها بدنيًّا أو نفسيًّا.
إن حاجة الزوجين لوجود النصيحة بينهما وحسن تلقى الطرف المنصوح من الطرف الناصح لشديدة؛ فهى ضرورة حياتية، تقتضيها مسئولية كل واحد منهما فى الأسرة؛ كما فى قوله صلى الله عليه وسلم: «الرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهى مسئولة عنهم» (متفقٌ عليه)، بالإضافة إلى أن ذلك يدور مع مقاصد الحياة الزوجية بطبيعتها الخاصة التى ينبغى أن يراعى فى بنائها توفر السكن والمودة والرحمة؛ بحيث تكون المرأة سكنًا للرجل ويكون الرجل سكنًا للمرأة.
وينبغى أن يراعى فى الأخذ بمبدأ النصيحة ضوابط عدة وآداب متنوعة حتى يمكن الاستفادة من مقاصدها خاصة فى داخل الحياة بين الزوجين وإلا كانت موردًا من موارد الخلافات والمشكلات بين الزوجين، وتدور هذه الضوابط حول المحافظة على كرامة الطرف المنصوح ومنع الطرف الناصح من الاستعلاء والتعسف فى استعمال الحق؛ ومن ذلك: ضرورة مراعاة عدم إسداء النصيحة أمام الآخرين ما أمكن، مع التماس العذر، وكذا البُعد عن العتاب الدائم سواء بالتصريح أو التلميح، بالإضافة إلى استخدام أسلوب التحفيز والتشجيع والحب والاحتواء والصبر والرحمة لا التعالى والسيطرة والانتقاص؛ امتثالا للحكمة السامية الواردة فى قول السيدة أمُّ الدرداء رضى الله عنها: من وعظ أخاه سرًّا فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه (شعب الإيمان للبيهقي). وعلى هذا النحو تصبح النصيحة داخل الأسرة لغة التوجيه والتشاور والتواصل بين أفرادها والتى يتمكن من خلالها كلّ منهم من نقل أفكاره ومشاعره واهتماماته وهمومه ورغباته إلى الأطراف الأخرى من أجل تحقيق التوافق المطلوب بين تلك الأفراد بما يجعلهم سعداء فى حياتهم الأسرية. فالنصيحة تُعد علاجًا ناجعًا للتصدى للتحديات والمشكلات التى تقابل الأسرة فى مسيرتها نحو الاستقرار، وقبل حدوث شيء من هذا القبيل هى أيضًا من الإجراءات الوقائية المبكرة التى تحفظ كيان الأسرة من ديمومة الخلافات والتخاصم، خاصة إذا ما روعيت شروطها وآدابها الأخلاقية التى تحفظ على الزوجين خاصة جو الحب والمودة بينهما. وبذلك فالنصيحة بين الزوجين هى أهم وسائل التواصل الأسرى وعوامل استقرارها وتماسكها لكونها مظهرًا صادقًا لمدى اهتمام كل طرف بشئون الآخر وأحواله ودخوله ضمن أولوياته ورعايته الخاصة، فضلا عن دخولها فى الإجراءات الوقائية والعلاجات الناجعة لمشكلات العلاقة الزوجية التى هى شديدة الاتصال والخصوصية كشأن الملابس المحيطة بجسد الإنسان والملازمة له؛ كما فى قوله تعالي: (هُنَّ لِبَاسٌ لكم وأنتم لباس لهنَّ) [سورة البقرة: 187].
لمزيد من مقالات د. شوقى علام مفتى الجمهورية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.