النتائج الأولى لانتخابات الاتحاد الأوروبي تؤكد تراجع أحزاب الوسط    تقرير: إيران تطلب توقيع اتفاقيات صداقة وعدم اعتداء مع دول الخليج    مشجعو الزمالك في برج العرب تخطوا أعداد جماهير الأهلي .. اعرف التفاصيل    شاهد .. أول تعليق لعمرو أديب على فوز الزمالك بالكونفدرالية    موعد مباراة الإسماعيلي والجونة والقنوات الناقلة    ترامب يحضر حفل استقبال بالقصر الإمبراطوري الياباني    مسلسل زلزال الحلقة 21.. عودة محمد رمضان إلى العياط    لمس أكتاف 21.. غموض فى علاقة ياسر جلال وأحمد كشك    سوبر كورة.. إجرى يا عنتر.. شاهد مطاردة لاعبى نهضة بركان لمهاجم الزمالك بالملعب    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم الإثنين    مباحث الأموال العامة تكشف 14 قضايا كبرى متنوعة خلال 48 ساعة بعدة محافظات    الرئيس السيسي يوجه ب تنفيذ الإصلاحات الشاملة لشركات قطاع الأعمال العام    "الأعلى" للإعلام يتوعد "القاهرة والناس" بهذا الأمر الخطير    الإمارات تعلن إجازة عيد الفطر 8 أيام    تطورات جديدة بأزمة بسمة وهبة و"القاهرة والناس"    "أمانة المرأة بمستقبل وطن بالجيزة تنظم حفل إفطار تحت شعار"وحدة وطنية ودار مسنين وأيتام" | صور    من أسرار الرقم 7.. الشيخ الشعراوي يحدد موعد ليلة القدر | فيديو    وليد فواز يهنئ الزمالك وجماهيرة بالكونفدرالية    الفراولة وضغط الدم وأزمات القلب.. علاقات وطيدة    صحيفة ليبية: غسان سلامة أكد لمجلس الأمن نقل مقاتلين من ادلب الي طرابلس    خلال ساعات.. تعامد الشمس على الكعبة المكرمة    موعد مباراة الزمالك في السوبر الأفريقي 2019    مصدر أمني ينفي تعرض كمين الشروق لحادث إرهابي .. ويكشف تفاصيل الواقعة    أحمد موسى يتحدث عن لافتة إنسانية من "الكينج" لأهل أسوان    تركي آل الشيخ يهنئ الزمالك ويشيد بنجل رئيس النادي    ارتفاع صادرات القطن المصرى 6,52٪ فى الربع الثانى للموسم الزراعى    بعد استقالة ماي.. سباق الخلافة يحتدم حول معركة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    «زواج السبوبة».. تجارة مربحة ومتعة رخيصة    أحمد موسى: ناتج الشراكة بين ماسبيرو وwarch it يصل إلى 150 مليون جنيه    شاهد بالفيديو – لحظات تتويج الزمالك بلقب كأس الكونفدرالية    شاهد.. فرحة جماهير الزمالك بالمحلة بعد التتويج بالكونفدرالية    وائل القباني: الزمالك نجح في تحقيق الكونفيدرالية رغم المشوار الصعب للفريق    19 % زيادة فى الصادرات المصرية إلى إندونيسيا وتراجع الواردات 17.6%    السبت إجازة أسبوعية بجامعة الأزهر وفقا لقانون الخدمة المدنية الخميس المقبل    فجر السعيد تبدي صدمتها مما فعله جمال مبارك معها    مبادرة مصر والسودان أيد واحدة تقيم ليلة سودانية في حب مصر    ضبط هارب من حكم بالسجن المؤبد بالغردقة    مقتل شاب في مشاجرة بالأسلحة البيضاء في الوراق.. وشاهد: كان خارج من صلاة العصر    تفاعل مع هاشتاج “العصار شهيد”.. ومغردون: معلم قدوة وأسد مغوار    "الحركة المدنية" تحاول توريط شباب الأحزاب و"نواب 25-30" في تنفيذ مخطط جماعة الإخوان الإرهابية    الديهي يكشف عن أخطر مقولة للإرهابي عبدالله عزام .. فيديو    استئناف عمل لجنة دراسة مشروع «التجارب السريرية» بعد إجازة العيد    إلغاء تصاريح السكة الحديد المجانية وتحويل قطار أبوقير وأتوبيس المنصورة النهرى فى "سكة سفر"    توفي إلي رحمة الله    «أوبن بوك» و «تابلت» و« منصة إلكترونية» أبرز عناصر النظام الجديد لأولى ثانوى    الدولار يتراجع من جديد ويسجل هذا الرقم    تقنين توصيل الكهرباء فى «مخالفات البناء»    وحوار مصرى إفريقى فى «ثقافة ممتدة»    «العربية للتصنيع» تفتح آفاقا جديدة للتعاون فى مجالات متعددة مع روسيا    طلاب «أولى ثانوى» يشكون صعوبة الرياضيات    د.محمد المهدى: رمضان.. صيانة للضمير.. الصيام فرصة للمدخن.. و«الجماعية» تجنب النكوص فى العبادة    دعاء    استياء أهالى أسيوط لعدم تشغيل التكييفات فى المساجد..    «الرقابة الإدارية» تضبط مسئولة بمستشفى تعليمى استولت على 1.5 مليون جنيه    محافظ البحيرة: الانتهاء من محطة صرف صحي جديدة بتكلفة 12 مليون جنيه    إشارات    أهم أسبابه    عمرة ومكافآت مالية لحفظة القرآن بالوادى ولجنة لتثمين أراضى وضع اليد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث الجمعة
البيع والشراء

لقد وضع ديننا الحنيف ضوابط لتوفير الأمن النفسى والاجتماعى للناس جميعا, وبما أن حياة الناس قائمة على تبادل المنافع بيعا وشراء فإن الإسلام قد اهتم بما ينظم شئونهم فى ذلك, ونهى عن أكل أموال الناس بالباطل, فقال سبحانه: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا», ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «إِنَّ رِجَالًا يَتَخَوَّضُونَ فِى مَالِ اللَّهِ بِغَيْرِ حَقٍّ، فَلَهُمْ النَّارُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» (صحيح البخاري), ويقول (صلى الله عليه وسلم): «البَيِّعَانِ بِالخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا، فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِى بَيْعِهِمَا، وَإِنْ كَذَبَا وَكَتَمَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا»(صحيح البخاري), ويقول (صلى الله عليه وسلم) فى الحديث القدسى الذى يرويه عن رب العزة (عز وجل), حيث يقول سبحانه: «أَنَا ثَالِثُ الشَّرِيكَيْنِ مَا لَمْ يَخُنْ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ فَإِذَا خَانَهُ خَرَجْتُ مِنْ بَيْنِهِمَا».
ونهى نبينا (صلى الله عليه وسلم) عن الغش والتدليس والاحتكار , حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): «مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا», ويقول (صلى الله عليه وسلم): «مَنْ غَشَّ أُمَّتِى لَيْسَ مِنِّي», وفى رواية عند الإمام مسلم فى صحيحه: «مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنَّا», للنهى عن مطلق الغش , إذ لا يليق بالمؤمن ولا بالشخص الكريم أن يكون غشاشا أصلاً لا مع المسلم ولا مع غير المسلم, ويقول (صلى الله عليه وسلم): «الْمُحْتَكِرُ مَلْعُونٌ», ويقول (صلى الله عليه وسلم): «لاَ يَحْتَكِرُ إِلاَّ خَاطِئٌ», ويقول (صلى الله عليه وسلم): «مَنْ دَخَلَ فِى شَيْءٍ مِنْ أسعار الْمُسْلِمِينَ لِيُغَلِّيَهُ عَلَيْهِمْ كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يُقْعِدَهُ بِعُظْمٍ مِنَ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» (رواه أحمد).
ونهى (صلى الله عليه وسلم) عن ترويج السلعة بالحلف الكاذب, فقال: «ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ: رَجُلٌ حَلَفَ عَلَى سِلْعَةٍ لَقَدْ أُعْطِيَ بِهَا أَكْثَرَ مِمَّا أُعْطِيَ وَهُوَ كَاذِبٌ», وقال (صلى الله عليه وسلم) : «إِيَّاكُمْ وَكَثْرَةَ الْحَلِفِ فِى الْبَيْعِ فَإِنَّهُ يُنَفِّقُ ثُمَّ يَمْحَقُ».
ولما كان الصدق والأمانة فى البيع والشراء دليلاً على صدق إيمان المرء مع ربه وحسن مراقبته له , قال (صلى الله عليه وسلم): «التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مَعَ النَّبِيِّينَ، وَالصِّدِّيقِينَ، وَالشُّهَدَاءِ», وقال (صلى الله عليه وسلم): «التَّاجِرُ الصَّدُوقُ تَحْتَ ظِلِّ الْعَرْشِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ», وقد حثنا ديننا على السماحة فى المعاملة بيعا وشراء, فقال (صلى الله عليه وسلم): «رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً سَمْحًا إِذَا بَاعَ، وَإِذَا اشْتَرَي، وَإِذَا اقْتَضَي», وقال (صلى الله عليه وسلم): «دَخَلَ رَجُلٌ الْجَنَّةَ بِسَمَاحَتِهِ قَاضِيًا وَمُتَقَاضِيًا», وأكد أن مماطلة الغنى فى سداد ما عليه ظلم, فقال (صلى الله عليه وسلم): «مَطْلُ الْغَنِيِّ ظُلْمٌ» ، وذلك حتى لا يحبس المال عن أهله أو عن حركة الحياة, إذ يريد الإسلام لحركة الحياة أن تتدفق, فديننا دين الإنسانية, وعمارة الكون, وصناعة الحياة, وحيث تكون المصلحة والعدل بين الناس والحفاظ على أموالهم فثمة شرع الله, وحيث يكون الكذب والخيانة والنصب والاحتيال والمخادعة يكون محق البركة فى الدنيا وعذاب الله يوم القيامة.
لمزيد من مقالات د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.