أحمد موسى يشيد بدور الأزهر في تخفيف عبء الطقس على الطلاب    إزالة تعديات على أراضٍ تابعة لهيئة الأوقاف شرق الإسكندرية    شاروبيم : 155 ألف طن قمح تم توريدها لصوامع وشون الدقهلية    ممثل الاتصالات للنواب:زيادة موازنة الوزارة هذا العام لتنفيذ خطة التحول إلى مجتمع رقمى.    الحكومة الصينية تدخل على خط أزمة "هواوي"    سوريا.. لماذا لجأت روسيا إلى احتلال سهل الغاب في حماة؟    رسميًا.. فيفا يعلن عدد المنتخبات المشاركة بكأس العالم 2022    تركي آل الشيخ: قريبًا إعلان مسابقة الهجرة    إصابة 4 أفراد في انفجار أسطوانة غاز داخل منزل بكرداسة    حملة أمنية مكبرة بالإسماعيلية لضبط الهاربين ومراقبة الأسواق    قصر ثقافة الاسماعيلية يواصل ليالى رمضان    بالفيديو.. مي عز الدين تقع في حب أمير المصري في "البرنسيسة بيسة"    مش شرط تكون حافظ ... تركي آل الشيخ يدعو أصحاب الأصوات العذبة لمسابقة القرآن بمجموع جوائز 12 مليون ريال    تراجع أسعار النفط اليوم    صور.. محافظ الدقهلية يتفقد "سماد طلخا".. ويؤكد: المصنع ثروة قومية    حملات لتشجيع المواطنين لتحويل السيارات للغاز    مكتبة مصر العامة تحتفى بالكاتبة العمانية جوخة الحارثي    صورة.. ياسمين صبري وسارة نخلة في كواليس مسلسل "حكايتي"    وزير الدفاع: مستمرون في التصدي لأي محاولات تستهدف المساس بأمن مصر    خالد الجندي: الشائعات وسيلة المنافقين لهدم المجتمعات.. فيديو    «الجو نار».. وانخفاض تدريجي للحرارة من الغد    بسبب السرعة الزائدة.. تصادم 5 سيارات بمحلة أبو على في الغربية    سقوط ديلر الهيروين في قبضة الشرطة بكفر الزيات    المجلس العسكري في السودان يلغي تجميد التنظيمات المهنية    خلافات في الائتلاف الحاكم تعرقل استمرار الحكومة الإيطالية    عريقات: من يريد السلام عليه البدء بإنهاء الاحتلال    «المحافظين» ينظم حفل إفطاره السنوي بملتقى قرطام الثقافي    مضاعفات السرطان تطارد "إليسا" وتدهور حالتها    انتحار عاملة منزلية آسيوية شنقا بأحد المنازل بمنطقة الحجيات بالبحرين    أمير الكويت يبحث مع رئيس الوزراء العراقى أطر دفع مجالات التعاون المشترك    دعاء الحر.. الأرض تلتهب والمصريون يلجأون لرب السماء    الرئيس التونسى يبحث مع رئيس حكومة الوفاق الليبى مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية    حلا شيحة تتصدر تويتر بعد حلقة رامز في الشلال    عنف وتدخين وخيانة في زي الشمس وحدوتة مرة..تقرير قومي المرأة عن دراما رمضان    الجهاز الطبي يعلن موعد عودة سعد سمير لتدريبات الأهلي.. وتطورات إصابة «نيدفيد»    إسراء أبو الفتوح تكتب: سقطة أمريكية جائرة    700 جنيه تدفع عاملا لقتل ربة منزل بعين شمس والنيابة تأمر بحبسه    بحضور القمري.. حفل إفطار جماعي بجامعة كفر الشيخ.. صور    وزيرة الصحة: «مصر كانت وستظل تمد يد العون لكافة الدول التي تحتاج للمساعدة في كل المجالات»    ساري: أتمنى استمرار هازارد.. وأشعر بالأسى لغياب مخيتاريان عن آرسنال    محافظ أسيوط : سرادقات للكشف عن فيرس سي أمام المساجد خلال شهر رمضان    الجزائري غربال يدير المباراة الافتتاحية لمونديال الشباب    «حاول الهروب من الحر فابتلعهُ النيل».. مصرع طالب غرقًا في المنيا (تفاصيل)    محافظ جنوب سيناء يتفقد معرض مستقبل وطن للملابس الجاهزة بالسوق التجارية.. صور    افتتاح صيدلية للبيع الحر بمستشفي سوهاج الجامعي    الإفتاء: يجوز شرعا تبرد الصائم بالمياه اتقاء للحر    اللهو الخفى.. محمد رمضان يكشف عن أغنيته الجديدة.. فيديو    تعليق قوي من رئيس لاتسيو عن تولي مدرب فريقه ل اليوفنتوس    شغب في إندونيسيا بسبب الانتخابات.. والمتظاهرون يلقون المولوتوف على الشرطة.. فيديو    المسيحيين والمسلمين نسيج واحد.. محافظ القاهرة يستقبل وفد الطائفة الانجيلية للتهنئة بعيد الفطر    دراسة تربط بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم عند النساء وتشخيص السرطان    رئيس الأرصاد: درجة حرارة الخميس 45.. وأي قياسات أخرى غير دقيقة    محمد أبو الغار يتأهل لربع نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة للاسكواش    كل ما تريد معرفته عن تعديل قانون هيئات القطاع العام وشركاته    أيام رمضان في التاريخ (17).. غزوة بدر    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    مدبولى يتابع تنفيذ تعليمات الرئيس للمجلس القومى للمرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
نحن.. ومثلث الخطر!
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 04 - 2019

أظن أننا بحاجة إلى إطلالة على ما يجرى من أحداث متسارعة فى المنطقة وتحديدا ما يجرى فى الجزائر والسودان وليبيا حيث تتوالى المفاجآت بعد المفاجآت وتتوالد الأزمات تلو الأزمات دون أن تتضح بشكل كامل طبيعة الأهداف والتوجهات التى يراد لها أن تشكل صورة النهاية المرتجاة!.
والواقع أن التشابه بين ما جرى فى المنطقة قبل 8 سنوات كانت كلها خرابا ودمارا وفوضى مازالت بقاياها شاهدة عليها حتى اليوم وبين ما يجرى الآن يعكس قدرا كبيرا من ملامح الأزمة التى تعيشها المنطقة بسبب أخطاء ذاتية لا يمكن إنكارها وأيضا بسبب العديد من الأهداف والمخططات والسياسات الإقليمية والدولية باتجاه الإبقاء على درجة عالية من التوتر تحت تأثير رياح الحرب النفسية لتفتيت دول المنطقة!.
ولأن مصر واجهت هذه المخاطر ونجحت بحمد الله فى احتوائها وتجاوزها بوعى شعبها الذى خرج عن بكرة أبيه فى 30 يونيو 2013 مستدعيا درع الحماية والأمان فإن من واجب مصر ومن صميم مسئوليتها أن تراقب بكل الاهتمام ما يجرى فى هذه الدول الشقيقة وألا تغمض عينيها عما تنطوى عليه هذه الأحداث من مخاطر تتجاوز حدود هذه الدول وتحمل فى طياتها نيات سيئة بقصد توسيع مساحات الفوضى والاضطراب فى المنطقة مجددا!.
إن مثلث الخطر المعبأ بكل أدوات النار والفوضى وعدم الاستقرار فى ليبيا والسودان والجزائر يستوجب منا أن تكون عيوننا مفتوحة بحكم التواصل الجغرافى والتشابك الأمنى عربيا وإفريقيا وليس فقط كإحساس عاطفى وتاريخى لأنه لا يمكن أن يغيب عن أذهاننا أن ما بين مصر وهذه الدول الثلاث تحديدا يشكل ارتباطا وثيقا فى الماضى والحاضر والمستقبل لضمان رسوخ ركائز الأمن المشترك.
ولست هنا بين تهويل لا مبرر له أو تهوين لا يجوز القول به ولكننى أرى بعين محايدة وواعية أن الموقف فى دول مثلث الخطر موقف غريب ومثير وخطير بعد أن تعددت أشكال وأنماط الأسلحة المستخدمة فيه لخدمة الحرب المسلحة كما فى ليبيا والحرب النفسية للدق على الأعصاب كما فى الجزائر والحرب الاقتصادية كما فى السودان.
مشكلة محيرة فى مثلث استراتيجى خطير لكن مصر قادرة بعون الله على أن تتعامل مع هذا المأزق لحماية ذاتها ومساعدة أشقائها.. وأظن أنها قد بدأت بالفعل!.
خير الكلام:
قد تصنع الأزمات أبطالا ولكنها تفضح المغفلين!.
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.