الذهب يسجل تراجع 20 جنيها.. تعرف على الأسعار    مفاجأة الكلاب والقطط لا تنقل فيروس «كورونا»    محمد بن زايد يوجه رسالة تضامن للصين    ب3 لغات.. ولي عهد أبوظبي يوجه رسالة تضامن للصين بسبب كورونا    رئيس البنك الدولي يتوقع ركودا عالميا ضخما بسبب فيروس كورونا    سفير روسيا بأمريكا: أكثر من ألفي مواطن لا يستطيعون العودة من الولايات المتحدة    حسين السيد يكشف حقيقة مفاوضات الزمالك    صحيفة اسبانية: تطور جديد بشأن عودة نيمار إلى برشلونة    برشلونة يسعى لضم رودريجو بينتانكور    بالتحاليل الطبية.. حملات مرورية للكشف غن مساطيل الطرق    تسليم «سجدة» ضحية تعذيب والدتها بإمبابة لجدتها    النيابة تطلب التحريات عن قاتل والده بالعياط    اليوم.. استكمال إعادة محاكمة 73 متهما في قضية فض اعتصام رابعة    أسعار الحديد بسوق مواد البناء اليوم السبت 4 أبريل 2020    مدارس تتحول لمراكز سرية للدروس الخصوصية | قناة مصر    بالفيديو.. أرقام حالات فيروس «كورونا» حول العالم    الأجنبي مرفوض في قيادة الجبهة اليمنى بالأهلي    حظر انعقاد أسواق أسبوعية وتكثيف أعمال النظافة فى أبشواى    ننشر تأخيرات القطارات المتوقعة على خطوط السكة الحديد اليوم    لم يعد الإنسان وحده مصدرا للعدوى.. تطور جديد صادم بشأن كورونا    ليبيا.. ارتفاع إصابات كورونا إلى 17 حالة    درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية.. السبت 4 ابريل    خدمات مرورية.. ماذا تفعل سيارة الإغاثة على الطرق والمحاور؟    La casa de papel season 4 | بالتفاصيل.. الحلقة الاولى من المسلسل الإسباني البروفيسور (لا كاسا دي بابيل) الجزء الرابع على Netflix    في ذكرى ميلاد هيثم أحمد زكي.. قصة اتهامه في جريمة قتل    مذيعة «صباح البلد» تكشف لأول مرة عن أول راتب ل أبلة فضيلة    جامعة القاهرة تقرر تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوي والجودة بمعهد الأورام    تعرف على ترتيب محمد صلاح فى استفتاء سكاي سبورت على الأفضل في الدوري الإنجليزي    وفاة مغني شهير بسبب مضاعفات في القلب    «القومي لثقافة الطفل» يعرض «100 حكاية وحكاية» على قناة يوتيوب    شوبير يكشف عن موقف فايلر الصادم تجاه أحمد فتحي بعد إعلان رحيله    قرارات حكومية تحمي الاقتصاد المصري من الانهيار (فيديو)    بث مباشر.. الاجتماع الأسبوعي للأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس    شاهد.. رد فعل حنان ماضي على تحويل أغانيها لمهرجانات شعبية (فيديو)    وزير الخارجية السعودية: تصريحات الرئيس الروسي حول النفط عارية من الصحة    ننشر نص رسالة وزير التعليم لطلاب أولى ثانوي عام قبل امتحان الأحد المقبل.. نصائح بالجملة قبل بدء الإجابة    شو أون لاين.. ليوم السبت 4 أبريل 2020    الأوقاف: لا لفتح المساجد قبل تمام زوال علة الغلق    سياسة آخر الليل ليوم السبت 4/4    مؤمن زكريا يوجه رسائل نارية للخطيب و تركى آل الشيخ وقناة الأهلى    محافظ الأقصر يوجه رسالة تقدير ومحبة للأطفال بمناسبة يوم اليتيم    رئيس الإسماعيلي يعلن شروطه لاحتراف اللاعبيه    محافظ الغربية يوضح الإجراءات المتخذة للحماية من فيروس كورونا "فيديو"    وزير التعليم يكشف تفاصيل جديدة عن أبحاث الطلاب    "ضبط أداء الإعلام الرياضي" تدعو لدعم جهود الدولة ضد "كورونا"    تعرف على وظيفة الأخ الأصغر للفنان عمرو يوسف    مدينة زويل تعرض أول صورة لجهاز التنفس الجديد.. فيديو    وكيل البرلمان: الحكومة تؤكد ثوابت مهمة في مواجهة فيروس "كورونا"    إنهاء خدمة عامل بالأوقاف لتقصيره في غلق "زاوية" بالمنصورة    ما حكم الميراث من المال الحرام    اطمنوا والزموا بيوتكم.. طلاب جامعة زويل يخترعون أجهزة تنفس لمواجهة كورونا    تعرف على رأي عمرو يوسف في أحمد حلمي و شيرين عبدالوهاب    بعد اكتشاف 15 حالة.. جامعة القاهرة تشكل لجنة فنية لمراجعة إجراءات الوقاية من كورونا    أحمد موسى: هذا هو سبب زيادة الإصابات بكورونا    السعودية: تمديد «هوية مقيم» للوافدين داخل وخارج المملكة دون مقابل    وزير الأوقاف : كل إجراءات دفع الهلاك عن النفس البشرية واجبة شرعا ، ومخالفتها معصية    عاجل.. السيسي وماكرون يشاركان في قمة مصغرة مع قادة أفارقة    الكشف عن عقار يقتل كورونا خلال 48 ساعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الدستورى الجزائرى يعلن خلو منصب الرئيس بعد استقالة بوتفليقة
نشر في الأهرام اليومي يوم 04 - 04 - 2019

* الرئيس السابق يودع شعبه بطلب العفو..والمظاهرات مستمرة..و134 قرار منع سفر لسياسيين ورجال أعمال
غداة استقالة الرئيس الجزائرى عبدالعزيز بوتفليقة من منصبه، عقد المجلس الدستورى فى الجزائر اجتماعا حاسما أمس لإعلان خلو منصب رئيس الجمهورية، بعد استقالة بوتفليقة.
وكان بوتفليقة قد أبلغ المجلس الدستورى مساء أمس الأول باستقالته، بعد حوالى عشرين عاما فى الحكم.
ووجه بوتفليقة «خطاب وداع» إلى الشعب، طلب فيه العفو عن كل تقصير وخطأ ارتكبه «لأنه بشر غير منزه عن الخطأ».وقال في خطابه:«وأنا أغادر سدة المسئولة وجب علي ألا أنهي مساري الرئاسي من دون أن أوافيكم بكتابي الأخير هذا، وغايتي منه ألا أبرح المشهد الساسي الوطني على تناء (تباعد) بيننا يحرمني من التماس الصفح ممن قصرت في حقهم من أبناء وطني وبناته من حيث لا أدري رغم بالغ حرصي على أن أكون خادما لكل الجزائريين والجزائريات بلا تمييز أو استثناء».
وبموجب الدستور الجزائرى يتولى رئيس مجلس الأمة عبدالقادر بن صالح (77 عاما) رئاسة البلاد بالوكالة لمدة أقصاها 90يوما، تجرى خلالها انتخابات رئاسية.
وأدى إعلان بوتفليقة لاستقالته مساء أمس الأول، إلى ردود فعل واسعة دخل الجزائر وخارجها، حيث قضى آلاف الجزائريين ليلتهم فى الاحتفال برحيله، ولوحوا بالأعلام الجزائرية وقادوا سياراتهم عبر شوارع وسط المدينة، التى اندلعت فيها احتجاجات حاشدة ضد بوتفليقة منذ 22 فبراير. وأكد عدد من المتظاهرين تصميمهم على المضى فى التظاهر حتى رحيل النظام بكامله.
وقال المحامى مصطفى بوشاشى أحد زعماء الاحتجاجات فى الجزائر، إن قرار بوتفليقة التنحى لن يغير من الأمر شيئا، وإن الاحتجاجات مستمرة. وأضاف بوشاشى أن المهم بالنسبة للمحتجين هو عدم قبول حكومة تصريف الأعمال الجديدة. وتابع قائلا إن الاحتجاجات السلمية ستستمر.
وقال محسن بلعباس، رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المعارض، إن «الاستقالة خطوة للأمام ولا تحقق كل مطالب الشعب الذى طالب برحيل النظام وجميع فلوله». ومن جهته أبدى المعارض عبدالرزاق مقرى رئيس حزب حركة مجتمع السلم الإسلامي، ارتياحه من «تعجيل استقالة الرئيس بوتفليقة قبل نهاية فترته الرئاسية رسميا فى 28 أبريل».
واعتبر أنه بعد كل الإجراءات السابقة، «يجب تغيير حكومة نور الدين بدوى وتغيير رئيس مجلس الأمة وفق المطالب الشعبية الملحة، وإنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات ورفع الحظر عن تأسيس الأحزاب والجمعيات وتحرير وسائل الإعلام من الضغط والابتزاز وحماية الاقتصاد الوطنى واسترجاع ما يمكن استرجاعه من الثروات المنهوبة».
وفى تطور آخر عقب استقالة بوتفليقة، أصدر القضاء الجزائرى 134 قرار منع سفر احترازى يطول سياسيين ورجال أعمال. وتضم القائمة حسب المصدر نفسه، سياسيين ورجال أعمال ومتهمين سابقين فى قضايا شركة النفط، إضافة إلى مديرى مؤسسات إعلامية ومساهمين فيها وولاة وأبنائهم.
عبد القادر بن صالح
عبد القادر بن صالح رجل المرحلة الانتقالية

بموجب الدستور الجزائري، يتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئاسة البلاد بالوكالة لمدة أقصاها 90 يوما تجرى خلالها انتخابات رئاسية.وبن صالح من مواليد نوفمبر 1941 بقرية فى تلمسان القريبة من الحدود المغربية، وهو منذ شبابه عنصر من النظام الذى أسسه حزب جبهة التحرير الوطني. وقد كان الحزب الوحيد الحاكم بين 1962 حتى 1989.
والتحق بن صالح بجيش التحرير الوطنى الذى كان يقاتل الاستعمار الفرنسى (1954 1962)، وهو فى عمر 18 سنة، وكانت الدعاية السياسية من بين مهامه. انتُخب بن صالح نائبا فى المجلس الشعبى الوطنى للمرة الأولى فى 1977. ثم أعيد انتخابه مرتين، كما تولى مسئولية رئاسة لجنة الشئون الخارجية بالمجلس لمدة عشر سنوات.
فى 1989، غادر البرلمان ليبدأ مسيرة دبلوماسية قصيرة، إذ عيّن سفيرا للجزائر لدى المملكة العربية السعودية ثم مديرًا للإعلام وناطقًا رسميًا باسم وزارة الشئون الخارجية فى 1993.
فى 1994، أصبح رئيس المجلس الوطنى الانتقالى بعد خمس سنوات، عينه بوتفليقة عضوا فى مجلس الأمة ضمن «الثلث الرئاسي» . وانتقل بذلك من رئاسة الغرفة السفلى إلى رئاسة الغرفة العليا فى 2002، وهو المنصب الذى يشغله إلى اليوم، والذى يجعل منه الرجل الثانى للدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.