بالصور.. «سعفان» يتفقد غرفة العمليات المركزية بالقوي العاملة لمتابعة الاستفتاء    صلاح عبدالله: المشاركة في الانتخابات واجب وطني (فيديو)    الرئيس السيسى يوجه بإقامة قاعدة صناعية لمنتجات التكرير والبتروكيماويات    افتتاح معرض "سوبر ماركت أهلا رمضان" الثلاثاء المقبل بحضور رئيس الوزراء    وزيرا خارجية مصر وجنوب أفريقيا يؤكدان عمق العلاقات الوثيقة بين البلدين    اندلاع مواجهات بين الشرطة ومتظاهري السترات الصفراء في باريس    مقتل 4 من منفذي هجوم العاصمة الأفغانية    من القاهرة.. الرئيس الفلسطيني يوجه طلبا عاجلا إلى الدول العربية    "صن" الإنجليزية تنتقد استبعاد محمد صلاح من قائمة الأفضل فى إنجلترا    السودان يلغى اتفاقية جزيرة سواكن مع تركيا ويطالب إنقرة باخلائها    برهم صالح: قمة برلمانات دول الجوار مؤشر على الرغبة فى استقرار العراق    الأهلي نيوز : بعد جلسته مع الجهاز الفني.. الخطيب يجتمع مع لاعبي الأهلي    التعادل الإيجابي يحسم مباراة أودينيزي وساسولو في الكالتشيو.. فيديو    النجوم يعلن عن تشكيل مباراته أمام بتروجيت    محافظ البحر الأحمر يتفقد لجان الاقتراع    رئيس الزمالك يرد على استفزازات «آل الشيخ»    رئيس الوطنية للانتخابات: المجتمع المدني يسهم في تسيير الاستفتاء    باكستان تطالب إيران بالتحرك ضد المسئولين عن هجوم بلوخستان    بطريركية الأقباط الأرثوذكس: التعديلات الدستورية ساوت بين المصريين    محمد هنيدى يدلى بصوته فى التعديلات الدستورية بالمهندسين.. فيديو وصور    محمد نور ينتهى من تسجيل "اعمل الصح" للمشاركة في التعديلات الدستورية    عقاقير السيولة قد تمنع حدوث السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    التدخين قد يضاعف حالات الوفيات فى الدول الآسيوية    وزير التعليم العالي الأسبق يدلي بصوته على التعديلات الدستورية في الشيخ زايد    شاهد.. فنانة شهيرة تهاجم تركي آل الشيخ بملابس فاضحة    ممثلو الكنيسة المصرية في جوهانسبرج يدلون بأصواتهم في جنوب أفريقيا (صور)    4 لجان وافدين في العاصمة الإدارية تستقبل الناخبين من أنحاء الجمهورية والقاهرة    الأجهزة الامنية بأسوان تكشف غموض مقتل مزارع بسلاح نارى .. أعرف التفاصيل    القبض على أحد أخطر العناصر الإجرامية في تزوير المستندات الرسمية بالجيزة    الكونغو تصدر أول شحنة من خام الحديد    25 سفينة إجمالي حركة السفن بموانئ بورسعيد    غرفة عمليات حب الوطن ترصد: إقبال كبير من المواطنين في الساعات الأولى من الاستفتاء    علي ربيع يتجاهل زوجته .. ويغنى فكرة بمليون جنيه    شاهد.. إيمي سمير غانم سوبر مان في برومو سوبر ميرو    جابر عصفور: نشهد هذا العام احتفالات هامة في تاريخ الثقافة المصرية    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    شاهد.. إقبال كثيف من الشباب والسيدات على لجان الاستفتاء بسوهاج    الوطنية للانتخابات: تنقية قواعد الناخبين بشكل دائم    إعلاءً لقيم حقوق الإنسان وإعادة تأهيل نزلاء السجون .. السماح لسجينات بإستقبال أطفالهن    زيدان يعلن انتهاء موسم لاعب ريال مدريد ألفارو أودريوزولا    ياسمين عبدالعزيز تواصل تصوير "لآخر نفس" ل رمضان    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    سقوط 3 عاطلين لسرقتهم توك توك بالاكراه فى التبين    تنفيذ 77239 حكما قضائيا فى حملة أمنية    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    سعيد المصري: ملتقي القاهرة بوابة جديدة للإبداع الروائي    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    د.مجدي بدران يكتب: الفطريات تفرز 70 مادة تسبب الحساسية    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«جراحة.. وجراح»
نشر في الأهرام اليومي يوم 22 - 03 - 2019

أصيب صاحبنا بالتهاب في العين اليسري امتد تأثيره إلي القرنية فنصحه الطبيب بإجراء جراحة لإزالة الالتهاب وزرع قرنية جديدة، فطلب مهلة لاستشارة الطبيبة السويسرية التي سبق أن أجرت له جراحة مماثلة، فأنذره بأن الوقت المتاح قصير جدا قبل أن يؤثر الالتهاب علي القدرة علي الإبصار. وكان يشير بشكل واضح إلي ارتفاع نسبة تعرض العين لما يفقدها البصر. وعندما اتصل بالطبيبة السويسرية أخبرته أنه لا يمكن إجراء جراحة زراعة قرنية أثناء إصابة العين بالتهاب، وأنه سيضطر إلي اجراء جراحة زرع قرنية جديدة نتيجة عدم نجاح الجراحة حتي وإن تمكن الجراح من إزالة الالتهاب.
وأخبر الطبيب المصري بما قالته الطبيبة السويسرية التي تحتل مكانة مرموقة بكلية طب ومستشفي جامعة العاصمة برن، فما كان منه إلا أن قال، إن الأطباء الأوروبيين متحفظون جدا وتقليديون، ثم أكد أنه «عامل حساب كل حاجة». ومن جديد تطرق للحالة الحرجة التي تمر بها العين المصابة، وطالب صاحبنا بسرعة اتخاذ قرار قبل أن تسوء حالة العين جدا. بعد ذلك تدخل مساعده الأستاذ المساعد بكلية الطب قائلا، إن أستاذه هو الأفضل في هذا المجال، وأن التشخيص دقيق ولو لم تكن الجراحة ضرورية وبشكل عاجل لاقترح الانتظار، ثم استطرد قائلا إنه لا يسعي وراء العائد المادي. وخوفا من عواقب التأجيل أو إرجاء إجراء الجراحة المقترحة وافق وتوجه إلي الطبيب بعيادته بشارع مصدق ليبلغه بقراره، وليسأله عن التكاليف وبعد أن أبلغه بالتكاليف طلب منه دفع المبلغ كاملا قبل إجراء الجراحة وأن يسلم نصف المبلغ للمحاسب والنصف الثاني للسكرتيرة بالمستشفي. وصباح يوم إجراء الجراحة توجه إلي المستشفي الموجود بالدقي وقبل الدخول إلي غرفة التخدير طلبوا منه التوقيع علي أوراق تعفي الجراح والمستشفي من أي مسئولية، وأنه يتحمل المسئولية كاملة، فسأل ألم يكن من الممكن عرض هذه الوثائق عليه من قبل حتي يتمكن من قراءتها ومعرفة ما تتضمنه، فقالوا إن هذا هو النظام المتبع مع كل المرضي. ولاحظ أنهم لا يغيرون ملاءات «التروللي» الذي يستلقي عليه المرضي لدخول غرفة التخدير. ولم يكن الوقت يسمح بالاحتجاج أو الاعتراض. وتم اجراء الجراحة صباحا، وغادر المستشفي عصر اليوم نفسه. وبدأت متابعة الطبيب لنتائج الجراحة. وبعد مرور ثلاثة أسابيع لم يتمكن من الرؤية. فسأل الطبيب، فقال له إن الأمر يتطلب مزيدا من الوقت بسبب الالتهاب. ومرت أسابيع أخري ولم يتمكن من الرؤية، فأبلغه الطبيب أن الأمر بسيط، فهناك غشاء علي عدسة العين ستتم إزالته بالليزر بعد مرور ستة أشهر علي العملية الجراحية.وبعد مرور الأشهر الستة، أخبره أن الأمر يتطلب إجراء جراحة لإزالة هذا الغشاء. وطلب مجموعة من الأشعات، بعدها قال إن الجراحة خطيرة ونسبة النجاح بها 50% وأنه ينصح بقبول الأمر الواقع. وعاد ليكرر إن الالتهاب هو الذي أدي إلي هذه النتيجة.
فرد عليه صاحبنا قائلا: أنت الذي قلت «أنا عامل حساب كل حاجة» وأنت الذي اتهمت الأطباء الأوروبيين بالتحفظ، ثم ألم تحذرك الطبيبة السويسرية من إجراء الجراحة فى أثناء وجود الالتهاب، إلا أنك ارتديت ثياب «عنتر» والآن تتملص من المسئولية بهذه الصورة السخيفة. وحتي هذه اللحظة لم يكن قد تمكن من الحصول علي فاتورة من المستشفي أو الطبيب بالتكاليف لذا سأله عن كيفية الحصول علي مثل هذه الفاتورة، فطلب منه التوجه إلي المحاسب بالمستشفي، ولكن المحاسب طلب مهلة لعدة أيام، بعدها حصل علي فاتورة تضمنت ثمن القرنية وفتح غرفة العمليات ومقابل التخدير والإقامة بحجرة بالمستشفي فقط، وعندما سأل عن المبلغ الآخر الذي دفعه للسكرتيرة، فطلب منه التوجه إليها، فطلبت منه الانتظار لعدة أيام بعدها ستتصل به. وكان سهلا أن يستنتج أنه لن يحصل علي فاتورة بهذا المبلغ الذي حصل عليه الطبيب.
لمزيد من مقالات عبده مباشر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.