السبت: انطلاق منتدى الشباب العالمي 2019 برعاية السيسى    شاهد .. كارثة فى مكاتب الشهر العقاري .. اعرف السبب.. فيديو    الكهرباء: 23 ألفا و950 ميجاوات زيادة احتياطية اليوم    12 صورة ترصد اجتماع مجلس الوزراء اليوم    كواليس لقاء وزير التنمية المحلية ورئيس مجلس الأعمال المصرى السعودى    «شعراوي»: خدمة المواطن أهم أولياتي الفترة المقبلة    عباس يرحب بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي الداعمة للفلسطينيين    مظلوم عبدي: إعلان أردوغان إسكان مليون شخص شمالي سوريا أمر خطير جدًا    ما الهدف من الحملة التى اطلقها الاتحاد الأوروبى و"المفوضية السامية" بالأرض الفلسطينية المحتلة؟    وزير دفاع جمهورية «الجبل الأسود» يغادر القاهرة    ليفربول يفوز على سالزبورج بثنائية ويتأهل لدور ال 16 بدورى الأبطال    إصابات في اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين وسط بغداد    بيريز يتقدم ل برشلونة بالهدف الأول أمام إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا    ياسر الكناني يعلن قائمة الألومنيوم لمواجهة الإعلاميين ب القسم الثاني    خطاب رسمي من ال«كاف» إلى اتحاد الكرة    غدا.. محاكمة نقاش بجريمة قتل عمد نتيجة خلافات بالسلام    حبس عاطلين سقطا ب 8 طرب حشيش في إمبابة    غدا.. محاكمة 44 متهما بتهمة الانضمام ل"داعش"    ضبط كمية فاسدة من اللحوم والبسكويت داخل مطبخ دار للمسنين في دمنهور    محافظ الدقهلية يزور الطفلة شيماء مصابة حادثة ملاهي المنصورة    تلاميذ الراحل سمير سيف يقيمون سرادق عزاء مواقع التواصل    الباحث مهدي القصاص: التكنولوجيا أثرت في قيم المجتمع وثقافته    جوجل يحتفي بالذكرى ال98 لميلاد "شحرورة العراق"    توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة دمياط ومدينة الأثاث    برلمانى: الحكومة أرسلت قانون صرف العلاوات الخمس لمجلس الدولة للمراجعة    بينها مليون جنيه وديعة.. 5 حالات لمنح الجنسية المصرية للأجانب (فيديوجرافيك)    شوائب عالقة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأربعاء بجميع المحافظات    التحقيق مع مسؤول محطة وقود متهم ببيع المحروقات في السوق السوداء بالمعادي    تعليق غاضب من «بوتين» على استبعاد روسيا من الأوليمبياد    فيديو| «الري»: قفزة كبيرة في مفاوضات «سد النهضة»    حكومة النمسا تتبرع بمليوني يورو لدعم ميزانية الأونروا الطارئة    "مثل ممالك النار".. نائبة تطالب بالتوسع في إنتاج الأعمال التاريخية    «المتاحف المصرية» ب«عيون» ألمانية    إكسترا نيوز: داعية تركى يصف أردوغان ونظامه بالعبيد    غدا: انطلاق فاعليات منتدى أسوان الدولى للسلام والتنمية المستدامة    أستطيع إجبار مجلس الوزراء كاملًا على هذا الأمر    إقبال كبير من رجال الأعمال على معرض فوود افريكا للصناعات الغذائية    جهود أمنية لكشف غموض مصرع شخص مجهول فى ظروف غامضة بشبرا الخيمة    أردوغان: سأرفض جائزة نوبل للسلام حال منحها لي    فيديو| خالد الجندي: هؤلاء هم «الصحابة» في العصر الحالي    خالد الجندي: البشر الصالحون أفضل من الملائكة.. فيديو    وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير في الأردن    رئيس دولة نيجيريا يصل أسوان للمشاركة في مؤتمر السلام    باريس سان جيرمان يحدد القيمة النهائية للتخلي عن نيمار    مواعيد امتحانات الفصل الدراسي الأول بمحافظة الإسكندرية    هل رغبة المتوفاة في الحج عن ولدها تعتبر وصية؟ .. المفتي يجيب    هل يجوز إعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء بنية الصدقة للميت... الإفتاء تجيب    "صحة النواب" تقر مشروع قانون رعاية المريض النفسي مبدئياً    الالتهاب الرئوي .. الأعراض والتشخيص وطرق الوقاية .. تقرير    بالصور.. قومي المرأة يختتم برنامج مناهضة العنف ضد المرأة بالوادي الجديد    مؤلف أغاني شعبان عبدالرحيم: «انتظروا كتابًا عن مشوارنا الفني»    محافظ كفرالشيخ يتفقد عدد من المنشأت الطبية والتعليمية ببيلا    مصدر: منح طلاب مدرسة بأسيوط أجازة بعد إصابة 12 تلميذا بالجديري المائي    تأجيل الزوجين للإنجاب.. حرام أم حلال؟.. "الافتاء" تجيب    تقرير إسباني: مدرب فالنسيا السابق في لندن للتفاوض مع أرسنال    الأهلي نيوز : تعديل موعد لقاء الأهلي وطنطا في بطولة الدوري العام    بالصورة .. حملة تبرع الضباط والأفراد والمجندين بالدم لصالح المرضى بالمنوفية    ستاد الأهلي .. موعد انسحاب النادي من اتفاقية حق الانتفاع ب ملعب السلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
دماء الساجدين.. مسئولية من؟!
نشر في الأهرام اليومي يوم 17 - 03 - 2019

هذا الذى حدث لعشرات المسلمين فأزهق أرواحهم وسالت دماؤهم وهم ركع سجود فى أحد مساجد مدينة كنيسة المسيح فى نيوزيلندا, فيه من الخسة أكثر من التعصب وفيه من الكراهية أكثر مما فيه من الانتقام, ومن ثم فإن القراءة الصحيحة الواجبة لمثل هذا الحادث الإرهابى البشع يحتاج منا إلى ميزان العقل والمنطق بأكثر من أى إرهاصات للعواطف الجياشة التى فجرتها دموع الحزن والأسى فى النفوس المكلومة!
هذا المخبول الأبله الذى أخذ يطلق النار من غير حساب داخل مسجد للعبادة ويتمتم بكلمات منحطة عن الخوف على الأوروبيين والجنس الأبيض من زحف المهاجرين المسلمين, ليس هو المسئول الوحيد عن المذبحة النكراء, وإنما يتحملها معه وربما أكثر منه كل الجماعات والتيارات التى ارتفع صوتها خلال السنوات الأخيرة فى عواصم الغرب بنداءات العنصرية والإقصاء والكراهية ودفعت بهذا المخبول إلى أن ينسق خطوات جريمته خطوة بعد خطوة على أساس خطة مدروسة بكل دقة وبكل تفصيل بما فى ذلك موعد اختيار الجريمة يوم الجمعة حيث يكون المسجد أكثر امتلاء من أى يوم آخر!
وبودى أن أسأل حماة حقوق الإنسان والمتباكين على أحكام الإعدام ضد الإرهابيين فى مصر سؤالا محددا: أليس غياب عقوبة الإعدام أحد العوامل المشجعة لارتكاب مثل هذه الجرائم فى ظل يقين هذا القاتل السفاح بأن أقصى عقوبة سينالها جزاء إزهاقه أرواح أكثر من 50 إنسانا بريئا من بينهم 3 مصريين هو السجن المؤبد فى أماكن احتجاز لا يحرم فيها من جميع متع الحياة؟.
والحقيقة أنه ما لم يستيقظ أولئك الذين يزعمون انتسابهم لما يسمى «العالم الحر» ويتخذوا الخطوات والإجراءات الحازمة لوقف خطاب الكراهية فى وسائل الإعلام وممارسات العنصرية ضد الأجانب خصوصا ضد المسلمين بتشجيع من بعض الدوائر الرسمية فى أمريكا وأوروبا واستراليا فإن العالم سيواجه خطر انبعاثات حروب الحضارات المدمرة والارتداد إلى ثقافات عصور الجاهلية الأولى.
لقد كنا الأسبق فى إدانة كل إرهاب يسعى للتستر بالإسلام وجاهرنا بتبرئنا منه, وعلى الآخرين أن يحذوا حذونا قبل وقوع الكارثة
خير الكلام:
أول الغضب جنون وآخره ندم!
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.