نائب: لا يوجد تضييق على المعارضة داخل أو خارج البرلمان    فعالية للمصريين بالنمسا رفضًا للانقلاب العسكري    أمريكا تؤكد الإصابة الخامسة بفيروس كورونا    أفريقيا التي نريدها    ظريف: الرئيس الأمريكي ما زال يحلم ب"اجتماع ثنائي" مع طهران    المرصد السوري: قوات النظام تسيطر على 8 قرى في ريف إدلب    عبدالمهدي: استهداف السفارة الأمريكية يجعل العراق "ساحة حرب"    تأهل 7 ملاكمين مصريين للدور قبل النهائي في البطولة العربية بالكويت    بمشاركة صلاح.. شروسبري يفرض مباراة إعادة مع ليفربول في كأس الاتحاد الإنجليزي    أليو بادجي يظهر مع الأهلي للمرة الأولى    فيديو| الأهلي يتصدر مجموعته في دوري الأبطال بالفوز على «النجم»    رغم النقص الهجومي.. برشلونة يفرط في جوهرة المستقبل    النيابة تطلب التحريات عن لصوص المنازل بالعجوزة    الأرصاد: طقس غدًا معتدل نهارًا شديد البرودة ليلًا    بسبب غيبوبة سكر.. سائق يدهس عددًا من الأشخاص في طنطا    فيديو.. أماني الخياط: الإخوان يتاجرون بنسائهم وأطفالهم    عمرو عابد في افتتاح مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    بعد إجرائه عملية جراحية.. نانسي عجرم توجه رسالة لتركي آل الشيخ    السعودية تتخذ إجراءات احترازية مشددة لمنع وصول كورونا الجديد    عاجل.. إصابة حالة خامسة بفيروس"كورونا" في الولايات المتحدة    "الوفد": دورات لتأهيل الشباب على خوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة    "حقوق المستأمنين فى الإسلام".. كتاب أزهري جديد للرد على الأفكار المتطرفة    اقتصادية البرلمان تكشف أهداف قانون التمويل الاستهلاكي    احتفالية لغادة والى لاختيارها وكيلا للسكرتير العام للأمم المتحدة.. صور    إصابه عدد من المواطنين فى حادث دهس بشارع الحكمة بطنطا    غلق كلي لشارع جمال الدين الأفغاني بالجيزة لمدة 3 أيام    كلوب: لن أقود مباراة الإعادة أمام شروزبورى وسنخوضها باللاعبين الشباب    الجيزة تبدأ تطوير سوق إمبابة وتحويله إلى مقر لبيع منتجات الشباب الخريجين    حملات للقضاء على المظاهر العشوائية بأحياء القاهرة الجديدة    رئيس معرض القاهرة: مستمرون في طباعة 3 آلاف نسخة لكتاب جمال حمدان    منة فضالي في كواليس مسلسل "حب عمري"    محافظ البحر الأحمر يطالب بالانتهاء من تسمية وترقيم شوارع الغردقة    تفاصيل خطة تطوير المؤسسات الصحفية القومية.. عدم فتح باب التعيين.. منع المد فوق سن المعاش إلا لكبار الكتاب .. واستثمار الأصول غير المستغلة    برلماني يطالب بعقد اجتماع مشترك للجان البرلمان بشأن وقف اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا    وزيرة الثقافة تشهد تكريم يحيى الفخراني بجائزة مهرجان أبو ظبي    دماء أبنائنا ستظل نبراسًا للأجيال القادمة    جامعة سوهاج تنظم حفل فني لاستقبال وفود الجامعات المشاركة بالملتقى الصيدلي    وزارة الصحة البحرينية: لم نرصد أية حالات لمرض فيروس الكورونا    ديكور جديد ل"السقوط في حلم سوسن" بمدينة الإنتاج الإعلامي    محامي الفنانة زينة: دخل أحمد عز يتجاوز ال100 مليون جنيه سنويا    الفلسطينيون يهددون بالانسحاب من «اتفاقية أوسلو»    تاون جاس: خط غاز حدائق الأهرام يعمل بكامل كفاءته بعد اصطدامه بلودر    خالد الجندي يوضح الأخطاء أثناء تلاوة الفاتحة والإخلاص | فيديو    حكومة مالى: مقتل 20 من عناصر الجيش فى هجوم إرهابى    هل التحريم بالرضاعة يثبت باللبن الصناعي؟.. الإفتاء ترد.. فيديو    فيديو.. كل ما تريد معرفته عن التقديم للدفعة الجديدة بمعهد معاوني الأمن    سما المصري في معرض الكتاب ب"البجامة والشبشب" | فيديو    نشرة أخبار الفجر الاقتصادية اليوم الأحد 26-1-2020    تايوان: تسجيل رابع حالة إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا"    المنيا يخسر على ملعبه من الألومنيوم ويدخل "دائرة" الهبوط في المظاليم    تشكيل بيراميدز أمام رينجرز.. مشاهدة مباراة بيراميدز ضد إينوجو رينجرز في الكونفدرالية الإفريقية    "كنا بنهزر".. إخلاء سبيل المتهمين بمحاولة إشعال النار في متحدي إعاقة    دار الإفتاء: نوم المرأة وزوجها غاضب عليها حرام شرعًا (فيديو)    هل هي بدعة؟.. تعرف على حكم هبة أجر قراءة القرآن للمتوفى و5 أعمال أخرى يصل ثوابها إليه    اليابان تسجل الحالة الرابعة لفيروس كورونا    سامح شكري يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعات سد النهضة    علي جمعة: حتى تنار بصيرة ابن آدم عليه بهذا الأمر.. فيديو    يلا شوت مشاهدة مباراة الإسماعيلي والاتحاد السكندري بث مباشر اليوم 26-1-2020 في كأس محمد السادس للأندية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى السعودية.. ختامه «مسك»
نشر في الأهرام اليومي يوم 06 - 03 - 2019

السعودية تتغير، وصورتها المنغرسة فى أذهاننا لم يعد لها وجود.
ما يحدث فى المملكة الآن ثورة ناعمة، ومعجزة حقيقية، ولا مبالغة فى ذلك!
مبدئيا، شبهة المجاملة فى هذا الكلام مستبعدة، فما أقوله كتبته بالفعل وسائل إعلام عالمية كثيرة منصفة، وتهمة الانبهار بالزيارة الأولى أيضا أمر غير وارد ممن زار المملكة من قبل، فالتغيير حقيقي، وملموس، يشعر به الزائر من الوهلة الأولى.
يمكنك أن تقرأ عشرات المقالات عما طرأ على المجتمع السعودى وعلى شباب المملكة فى العامين الأخيرين.
يمكنك أن تشاهد برامج وتقارير كثيرة عن مكاسب المرأة السعودية، مثل السماح لهن بقيادة السيارات، وأشياء أخرى.
يمكنك أن تشيد مثلا بتعيين أول سفيرة سعودية امرأة فى الولايات المتحدة، وهى ريما بنت بندر بن سلطان.
ويمكنك أيضا أن تبدى إعجابا باختيار أول مساعدة طيار سعودية امرأة أيضا، وهى ياسمين الميمني، وغير ذلك من النماذج.
ولكن، الجديد والمختلف حقا، أن تشاهد كل ذلك، وما فوق ذلك أيضا، بنفسك، وبعينك، وعلى أرض الواقع، ومن شاهد، ليس كمن سمع أو كمن قرأ!
خلال مشاركتى فى منتدى «مسك» الإعلامى الأول بالرياض قبل أيام، بحضور آلاف من السياسيين والكتاب والأكاديميين والخبراء والعاملين والمبدعين فى مجال الإعلام والتكنولوجيا والسوشيال ميديا، من جميع أنحاء العالم، وجدت الشباب السعودى بمختلف أطيافه وفئاته «حاجة تفرح» وتشرف «بجد».
شباب يحترم وطنه، ويجل قادته، ويلتزم بقوانين بلاده، ويدرك تماما حجم الأخطار المحيطة به شمالا وجنوبا، ويتناقش ويتحاور فى شتى القضايا الخلافية بأريحية كاملة، دون أن يمتد النقاش إلى تجاوز وتطاول وفرض رأى بالقوة!
لم يعد الشاب السعودى كائنا مرفها مدللا يتعالى على غيره ويعف عن القيام بأعمال معينة، بل أصبح على أعلى درجة من التعليم، والتربية أيضا، سواء استفاد فى ذلك من نجاح مجتمعه فى التشبث بهويته، أو من ثمار سياسة الابتعاث الخارجى لتعليم الشباب والفتيات فى أرقى جامعات العالم.
فى الرياض، شاهدت نماذج «حداثية» لشباب سعوديين تلقوا أفضل تعليم، ويجيدون الحديث بأكثر من لغة، ويستخدمون وسائل التواصل الاجتماعى فيما ينفع بعيدا عن «اللت» و«العجن» والتنظير والاعتراض ونشر الشائعات والتفاهات.
شاهدت أيضا شبانا يعملون فى مهن مختلفة، ولا يتوانون عن خدمة ضيوف بلادهم بكرم وهدوء، وبتواضع جم أيضا، ومعظمهم بدأ رحلته مع التدريب والعمل منذ سنوات الدراسة من أجل اكتساب الخبرات، وهو ما لم يكن يحدث من قبل.
فى الرياض أيضا، شاهدت فتيات سعوديات ناضجات بارعات، أضفن بخروجهن إلى سوق العمل قوة غير عادية إلى المجتمع والاقتصاد، فصرن قادرات على التعلم والعمل والنجاح، والإبداع أيضا، ورسم صورة مغايرة تماما للصورة النمطية التى قدمتها رجاء الصانع عام 2005 للطبقة المخملية السعودية فى روايتها الشهيرة والوحيدة «بنات الرياض».
والمرأة السعودية الآن لا تقود السيارة فحسب، وإنما خرجت إلى الحياة بالكامل، متسلحة بالتعليم وقوة الشخصية والأناقة والحشمة، وصار طبيعيا أن ترى سعوديات يعملن الآن فى مهن مختلفة، فأصبح منهن الطبيبة والمبرمجة والفنانة، بل ومتطوعة فى مؤتمر أو منتدي، حتى رجاء الصانع نفسها صارت طبيبة أسنان!
من شاهدتهم فى الرياض من شبان وفتيات، يؤكدون لى أنه لا خوف على السعودية فى وجود هذا الجيل الذى أقنعته متغيرات سياسية واقتصادية كثيرة بالعصامية، والحداثة، والعمل للمستقبل، مع العض بالنواجذ على ثوابت المجتمع وتقاليده وقيمه وخصوصياته، وأجمل ما فى الجيل الجديد من شباب المملكة، ربما بحكم التطورات التى شهدتها المنطقة فى سنوات «الكابوس العربي»، أو ربما بسبب بعض الإجراءات الغبية التى اتخذتها بعض الدول الغربية ومست طلابا عربا ومسلمين، حب هذا الجيل الشديد لمصر، فهم دائما يتذكرون أن لهم مع المصريين نسبا وصهرا، وما زالوا بالطبع، وبعضهم مولع بمصر، ويتمنى زيارتها، وبعضهم مصرى الهوى أو التنشئة، والأهم من ذلك ما أظهره لى سعوديون خلال منتدى «مسك» الإعلامى من اهتمام بالغ بمتابعة الشأن المصري، بدليل انخراط كثيرين منهم فى الدفاع عن بلادنا على السوشيال ميديا فى مواقف كثيرة، واستيائهم أحيانا مما تفعله فضائياتنا، وهم يرون أننا لا نعرف قيمة مصر جيدا، بينما هم يعرفونها، ويقدرونها أكثر من أى زمن مضي، وربما أكثر من مصريين كثيرين اسما، وهذه حقيقة، وهذا من أهم ما عدت به من الرياض!
لمزيد من مقالات ◀ هانى عسل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.