شاهد.. مجلس الأعمال المصري الأوروبي يعقد اليوم جلسة حوار حول تعديلات الدستور    شباب الجامعات فى ضيافة طلبة الشرطة والحربية والبحرية    وزير التعليم: كفانا بلبلة.. سنستكمل طريق التطوير ولو كره الكارهون    «أسعار الدواجن» بالأسواق اليوم ٢٠ مارس    الملا: 4 مشروعات في قطاع البتروكيماويات ب 1.5 مليار دولار خلال ال 4 سنوات المقبلة    تعرف على تفاصيل اجتماع المهندس كامل الوزير مع الدكتور محمد العصار    أسعار «العملات العربية» في البنوك اليوم ٢٠ مارس    السعودية تدعو إلى التصدي لخطاب الكراهية    الجيش الإسرائيلي: مقتل فلسطينيين اثنين بزعم محاولتهما استهداف يهود عند قبر يوسف    «توكاييف» رئيسا ل«قازاخستان» بعد استقالة «نزارباييف»    بوينج تجري تعديلات في إدارة وحدتها الهندسية وسط أزمة الطائرة 737 ماكس    منتخب مصر يواصل استعدادته بمعسكر برج العرب    اليوم.. قرعة ربع نهائي أبطال أفريقيا والكونفدرالية بحضور الأهلي والزمالك    تعرف على حكام مباراة الزمالك والمقاولون العرب    مصر تفوز بذهبية الكرة في أولمبياد الخاص    خدمات مرورية مكثفة خلال ال24 ساعة المقبلة    درجات الحرارة المتوقعة بالمحافظات اليوم 2032019.. فيديو    إصابة تاجر مخدرات بالرصاص فى مطاردة مع الشرطة بسوهاج    طارق شوقى : ماضون على طريق تطوير التعليم و لو كره الكارهون    السيطرة علي حريق داخل شقة سكنية في أبو النمرس    تأجيل إعادة محاكمة "مرسي" في قضية اقتحام السجون لجلسة 24 مارس    غدا.. المصريون يحتفلون ب عيد الأم عرفانا بدورها واعترافا بفضلها    "الفيل الأزرق 2" يدخل عمليات المونتاج الأسبوع المقبل    رد البحوث الإسلامية على شخص أخرج مالا بنية الصدقة ويريد احتسابه من زكاة المال    أمريكا تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران 3 أشهر    وزير دفاع زيمبابوى يقر بفشل الحكومة فى توقع حجم إعصار "إيداى" الإستوائى    افتتاح معرض للسلع المعمرة والمنزلية بشمال سيناء .. أبريل المقبل    جهود حكومية لتخفيض الأسعار قبل رمضان.. الأبرز في صحف الأربعاء    يحدث اليوم| تكريم الأمهات المثاليات في القاهرة.. وقرعة "أبطال إفريقيا"    نيوزيلندا تعلن بقاء 30 من جرحى الهجوم الإرهابى فى المستشفى    بدء دفن ضحايا «مجزرة المسجدين» في نيوزيلندا (صور)    «جوجل» يحتفل بذكرى ميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي    مبروك عطية: بعض السيدات بتدعي على ولادها لو مازاروهاش في عيد الأم.. فيديو    ياسمين الهوارى: «الباليه» بوابتي للسينما    أستراليا تصف تصريحات أردوغان بشأن هجوم نيوزيلندا ب«المتهورة»    جميلة العلايلي وحادث أوسيم.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    عباس: الدولة لا تتحمل تكاليف إنشاء المدن الذكية الجديدة    احذر.. العصائر والمشروبات الغازية تُسبب الوفاة    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    محمد الحنفي حكمًا لمباراة الزمالك والمقاولون    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    توفى إلى رحمة الله تعالى    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    تأملات سياسية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن تحشد 60 دولة ضد إيران فى مؤتمر وارسو.. وغياب «كبار» أوروبا

فى محاولة لزيادة الضغط الدولى على إيران، ووسط إجراءات أمنية مشددة، انطلق مؤتمر السلام والأمن فى الشرق الأوسط بالعاصمة البولندية وارسو أمس بمشاركة وزراء خارجية ومسئولين من 60 دولة مختلفة لوضع أسس تحالف دولى قادر على وقف أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار، ومحاربة الإرهاب فى منطقة الشرق الأوسط، وبحث ملفاتها المختلفة.
وتسعى الولايات المتحدة، عبر المؤتمر الذى يستمر يومين، إلى حشد العالم حول رؤيتها للشرق الأوسط وممارسة أقصى درجات الضغط على إيران، لكن مع تأكد حضور عدد محدود فقط من الشخصيات البارزة، خففت الولايات المتحدة وبولندا من جدول أعمال المؤتمر، وقالتا إنه لن يركز على إيران فحسب أو يؤسس تحالفا ضدها، بل سيهتم أكثر بالنظر بشكل أوسع إلى الشرق الأوسط.
وأكد وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، أن آمال الولايات المتحدة الأمريكية عن الشرق الأوسط ستركز على الأمان والإزدهار. ويعتزم نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس إلقاء خطاب أمام المؤتمر، كما سيستعرض جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وصهره، فى خطاب نادر خطط الولايات المتحدة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. مع ذلك، لا يتوقع أن يكشف كوشنر ، المقرب عائليا من رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو، عن الاقتراحات الواردة فى الصفقة إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة فى 9 أبريل المقبل.
ومن المقرر أن يطلق مؤتمر وارسو مجموعات وورش عمل متنقلة فى عدة دول للنظر فى قضايا المساعدات الإنسانية واللاجئين والأسلحة الباليستية ومكافحة الإرهاب والجريمة الإليكترونية.
ويحذر الخبراء من رفع سقف التوقعات فيما يخص التصعيد مع إيران، لكنهم يصرون على مراقبة اللهجة التى سيعتمدها البيان الختامي، والتى سترسم طبيعة ذلك التصعيد فى المرحلة المقبلة.ويأتى التحرك الدولى فى الوقت الذى تخشى فيه قوى أوروبية كبرى من زيادة التوتر مع إيران، وهو ما تمثل فى غياب وزراء خارجية القوتين الأوروبيتين الرئيسيتين، وهما ألمانيا وفرنسا.كما رفضت مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبى فيدريكا موجيرينى المشاركة، مبررة عدم حضورها بارتباطها بالتزامات مسبقة، لكنها ستلتقى مع بومبيو فى بروكسل، وهو فى طريق العودة إلى الولايات المتحدة.
كما أعلنت بولندا، مضيفة المؤتمر التى تسعى لتعزيز علاقاتها بالولايات المتحدة فى وجه تنامى النفوذ الروسي، أنها لا تزال ملتزمة بموقف الاتحاد الأوروبى الداعم للاتفاق النووي، الذى أبرمته القوى الدولية مع إيران عام 2015.
وتعليقا على الغياب الأوروبى اللافت، قال بومبيو :»بعض الدول سيحضر وزراء خارجيتها، والبعض الآخر لا، هذا هو اختيارهم، نعتقد أننا سنحقق تقدما حقيقيا، ستكون هناك عشرات الدول التى تعمل بجدية من أجل شرق أوسط أفضل وأكثر استقرارا، وآمل أن نحقق ذلك بحلول وقت مغادرتنا».
وفى المقابل، شارك وزير الخارجية البريطانى جيريمى هانت فى المؤتمر، موضحا أن أولوياته تتمثل فى الحديث عن الأزمة الإنسانية فى اليمن. فيما أكد نيتانياهو أنه يسعى عبر مشاركته إلى مناقشة كيفية مواصلة منع طهران من ترسيخ وجودها فى سوريا، ومنعها من الحصول على أسلحة نووية.
وكانت بولندا قد استبقت المؤتمر بتشديد إجراءاتها الأمنية، ورفع مستوى الاستعدادات الأمنية لمستوى «ألفا-برافو» لمواجهة أى خطر إرهابى محتمل. ووفقا للمعايير الأمنية فى بولندا، فإن المستوى الأمنى «ألفا» يعنى الحصول على معلومات استخباراتية تفيد باحتمال وقوع حادث إرهابى يصعب توقعه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.