5 بنوك مصرية تصنف عالميًا    البنك العربي الأفريقي الدولي يبدأ في استقبال طلاب المدارس والجامعات    6 إجازات رسمية بالدولة    سريلانكا تعتقل 60 شخصا على خلفية تفجيرات عيد القيامة    الرئيس يبحث مع نظيره التشادى تطوير العلاقات الثنائية    هدية نتنياهو.. بلدة بالجولان تحمل اسم "ترامب"    7 قرارات مهمة لمجلس «الخطيب»    الجيزة تضبط 25 طن فسيخ ورنجة فاسده ولحوم فاسدة بمصانع غير مرخصة بأبو النمرس وأطفيح وأوسيم    حملات مرورية لرصد متعاطى المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    ضبط عاطل أثناء سرقته كولدير مياه من داخل فيلا بأكتوبر    الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 29    راكبة يمنية تتوفى على طائرة عدن القادمة إلى القاهرة    اليوم.. أولى جلسات محاكمة 47 متهما في اقتحام قسم التبين    أشباح بروكسل.. قراءة العالم الغربي بشكل مختلف    تراجع طفيف في أسعار البلح بسوق العبور الأربعاء 24 ابريل    النفط يهبط في ظل إمدادات كافية رغم العقوبات على إيران    زعيم كوريا الشمالية يصل إلى روسيا على متن قطاره الخاص| صور    وزير الخارجية الإيراني: لا نية للتفاوض مع الإدارة الأمريكية الحالية    مستوطنون يقتحمون بلدة السموع جنوب الخليل لإقامة صلوات تلمودية    جمعة مهنئًا المصريين: إنكم شعب أصيل واعٍ    محمد صلاح ورامي مالك على سجادة "التايم" ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة بالعالم | صور    ملعون أبو العشق ل نجوى كرم تتصدر جوجل بعد تحقيق ملايين المشاهدات    خبراء في تايلاند يعلنون عن نتائج إيجابية لعلاج سرطان الدم ب"الخلايا القاتلة"    سامسونج تسحب عينات التليفون القابل للطى    شاهد..السيسي يضع إكليلًا من الزهور على قبر الجندى المجهول    مقالات صحف اليوم.. مرسى عطا الله يتحدث عن هزيمة المقاطعة.. وجلال عارف يؤكد دور مصر تجاه ليبيا والسودان.. والطرابيلي يكتب عن النقل بالقطارات    مرتجي يحتفل بذكرى مرور 112 على النادي الأهلي    عزل 19 راكبا بالمطار لعدم حملهم شهادات «الحمى الصفراء»    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب شمال شرق الهند    خصومة ثأرية وراء مقتل مزارع وإصابة شقيقه في أسيوط    لجنة المشروعات ذات البعد الاستراتيجي تبدأ أعمالها ب8 مشروعات    بيراميدز يضيف الزمالك لقائمة ضحاياه وينتزع منه الصدارة    محمد صلاح يلتقي «أم التنانين» في حفل مجلة «تايم» (صورة)    تعرف على حكم تأخير الدخول بالزوجة بعد العقد بفترة من الزمن    عمرو عبد العزيز: الحياة من غير نت وبرامج السوشيال ميديا هتكون أحسن    "مجلس الأهلي" يصدر قرارات تربوية بشأن أحداث كرة الماء.. تعرف عليها    خبير تحكيمي: الزمالك وبيراميدز لم يحصلا على ركلات جزاء مستحقة.. وكان يجب طرد طارق حامد    مظاهرة فى حب محمد إمام بكواليس "هوجان".. والأخير للجمهور: الله يبارك لكم    أزياء المصممة الجزائرية هاجر تخطف الأنظار في حفل ملكة جمال العرب    النجم الساحلى يفوز على الهلال السودانى بالسويس ويتأهل لملاقاة الزمالك    مشهد يستوجب التحقيق.. لاعبو الزمالك يصفعون ويركلون مصورًا في المصري اليوم.. صور    فى اجتماع «الأعلى للجامعات»: استحداث إدارة لرعاية واكتشاف الموهوبين    من تشابلن إلى كووبر.. عندما يحتل النجم مقعد المخرج    شاهد بالصور .. كواليس إفتتاح رئيس الوزراء " معرض أهلا رمضان "    محافظ كفر الشيخ: شكرا للأهالى    اليوم ..محكمة الجنايات تحدد مصير قاتلى أسقف دير أبو مقار    زايد: القوافل الطبية قدمت الخدمة بالمجان ل62 ألف مواطن    المفتي يُحدد ٤ حالات يجوز معها إفطار الطالب في رمضان    الأداء الطبى.. حق الطبيب وحق المريض    «الإفتاء»: أداء الأمانات واجب شرعى    البيض الملون    الدكتور هانى عازر خبير الأنفاق العالمى ل«الأهرام»: الانتهاء من مشروع الأنفاق العملاقة معجزة المصريين فى الإنجاز    "ترابها زعفران".. ترجمة لجمال تفاصيل الحياة الريفية فى "ألوان مسموعة"    ميكروتوربين لإنتاج الكهرباء من مخلفات المنازل    «السقا» مهنة اندثرت فى عهد الخديو إسماعيل    زيادة نسبة المبيدات الحشرية في أجساد الأثرياء.. الجولف كلمة السر    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يبدى إصرارا على استخدامها..
تايوان.. ورقة ضغط جديدة فى الحرب التجارية بين أمريكا والصين!
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 01 - 2019

حدثان مهمان، يرتبط كل منهما بالآخر، أعادا تايوان إلى واجهة الأحداث الدولية فى بداية 2019، مع توقعات بأنها ستكون ورقة رئيسية فى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين خلال العام الجديد، الحدث الأول كان توقيع الرئيس الأمريكى، فى 31 ديسمبر 2018، قانونا يدعو إلى تعزيز الاتصال الرسمى والتبادل العسكرى بين أمريكا وتايوان، بينما كان الحدث الثانى تحذيرات الرئيس الصينى حول هذه القضية، خلال كلمته بمناسبة الذكرى ال40 لإصدار المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى «رسالة إلى أبناء الوطن فى تايوان».
فذكر تايوان والتزام واشنطن رسميا بتنمية العلاقات السياسية والعسكرية معها فى القانون الأمريكى الجديد المسمى «قانون مبادرة ضمان تأمين آسيا» هو الأول من نوعه منذ عام 1978، الذى قطعت فيه الولايات المتحدة الأمريكية علاقاتها مع تايوان وأغلقت سفارتها بها، بعد اعترافها بجمهورية الصين الشعبية، وإعلانها الالتزام بسياسة «صين واحدة»، كإحدى نتائج استئناف الحوار بين البلدين، بعد 6 سنوات من الزيارة التاريخية التى قام بها الرئيس الأمريكى ريتشارد نيكسون فى فبراير عام 1972 إلى الصين والتقى خلالها الزعيم الصينى الراحل ماو تسى تونج ورئيس الوزراء الصينى شو ان لاى.
تاريخ القضية
للوصول إلى فهم أفضل لقضية تايوان، وأهميتها بالنسبة للصين، يجب استعراض التاريخ، حيث كانت تايوان الواقعة بالمحيط الهادى جنوب شرق آسيا وتتكون من جزيرة رئيسية مستطيلة وعدة جزر صغيرة تبلغ مساحتها الإجمالية 36 ألفا و962 كيلو مترا مربعا ويسكنها 23 مليون نسمة تتبع الصين، حيث لا يفصلها عن الأراضى الصينية سوى 140 كيلو مترا هى عرض مضيق تايوان، ومع نهاية الصراع بين الشيوعيين والقوميين فى الصين عام 1949، أو ما يُعرف بالحرب الأهلية، وانتصار الشيوعيين وإعلان تأسيس جمهورية الصين الشعبية، هرب القوميون فى حزب كومينتانج (الحزب القومى الصينى) إلى تايوان وأعلنوا انفصالها تحت اسم جمهورية الصين.
وظلت تايوان تحتل مقعد الصين فى المنظمات والمؤسسات الدولية وفى مقدمتها الأمم المتحدة حتى مطلع سبعينيات القرن الماضى، بعدما تم التصويت بالجمعية العامة للأمم المتحدة وحصلت بكين على المقعد الدائم بمجلس الأمن وحلت محل تايوان فى الغالبية العظمى من المنظمات الدولية، والتى توصف حاليا بأنها منطقة ولا تعترف باستقلالها إلا 22 دولة فقط حول العالم، حيث تعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها التى يجب أن يعاد توحيدها.
وقد كانت مصر أول دولة عربية وإفريقية تعترف بجمهورية الصين الشعبية، وتسحب اعترافها بتايوان، وكان ذلك فى بيان بعد اجتماع لمجلس الوزراء المصرى يوم 16 من مايو 1956، حيث تم الإعلان فى البيان نفسه عن سحب الاعتراف، وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة وبكين فى 31 مايو من العام نفسه، بعد عام واحد من أول اجتماع بين الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ورئيس مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى شو ان لاى فى مدينة باندونج فى إندونيسيا على هامش مشاركتهما فى المؤتمر الآسيوى الإفريقى عام 1955، والذى كان نواة لتأسيس حركة عدم الانحياز.
محطات مهمة
مرت قضية تايوان وعلاقتها مع الصين بعدة محطات مهمة، فعقب الانفصال كان التوجس بين جانبى مضيق تايوان سيد الموقف، ومن هذه المحطات المهمة:
1- فى الأول من يناير عام 1979 أصدرت اللجنة الدائمة للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى (البرلمان الصينى) وثيقة أطلقت عليها: «رسالة إلى أبناء الوطن فى تايوان»، تضمنت سياسة جمهورية الصين الشعبية، ووصفتها الوثيقة ب«البر الرئيسى» تجاه تايوان لإعادة وحدة الأراضى الصينية سلميا، ودعت إلى إنهاء الانقسام وتشجيع الزيارات والنقل والخدمات البريدية والتبادل الاقتصادى عبر مضيق تايوان، وهى الوثيقة التى احتفلت الصين بالذكرى ال40 على إصدارها.
2- عام 1992 تم الاتفاق ضمنيا بين المسئولين الصينيين وحزب كومينتانج على وجود «صين واحدة»، وهو ما تطلق عليه الصين «توافق 1992» ويقوم على أساس دولة واحدة ونظامان، وهو ما تعتبره الصين النظام الأمثل للوحدة، لكنه يلقى معارضة من الحزب الحاكم حاليا فى تايوان والرئيسة الحالية تساى اينج وين.
3- شهد عام 2008 تطورا كبيرا، حيث وصل حزب كومينتانج بزعامة ما يينج جيو إلى الحكم فى تايوان، وتم اعتماد سياسة الحوار بين الجانبين، فتحسنت العلاقات التجارية والاستثمارات والسياحة.
4- بلغت العلاقات بين بكين وتايبيه نقطة الذروة فى السادس من نوفمبر 2015، حيث تم عقد لقاء قمة بين زعيمى الصين وتايوان فى سنغافورة، وسبقته مصافحة تاريخية كانت الأولى منذ انفصال تايوان عام 1949، وخلال القمة، التى تم الاتفاق قبلها على أن ينادى كل من «شى جين بينج» و«ما يينج جيو» الآخر بلقب «السيد»، لتجنب كلمة رئيس، حيث لا تعترف الصين بأن تايوان دولة مستقلة، وتحدث الزعيمان عن المستقبل بشكل جيد، حيث قال الرئيس الصينى: «إنه يوم مميز. نحن عائلة واحدة، ومهما يطل الانفصال لا تستطيع أى قوة أن تفصلنا لأننا أخوة تجمعنا صلة الدم. والعظام تنكسر لكنها لا تنفصل». بينما دعا ما يينج جيو إلى الاحترام المتبادل بين الجانبين، وقال: «حتى إذا كان هذا اللقاء الأول نشعر بأننا أصدقاء قدامى. وأمام أنظارنا الآن ثمار المصالحة بدلاً من المواجهة».
5- مع فوز الأكاديمية السابقة تساى إينج وين، زعيمة الحزب الديمقراطى التقدمى المعارض فى تايوان بالانتخابات الرئاسية فى يناير 2016، لتصبح أول امرأة تتولى حكم تايوان، تراجعت وتيرة الحوار مع بكين، حيث يعارض الحزب العودة للصين، ويعلن عدم اعترافه بمبدأ «صين واحدة»، الذى تتمسك به بكين.
ترامب على الخط
يبدو أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وجد فى تايوان ورقة ضغط يمكن أن يستخدمها فى مواجهة الصين، فالقانون الذى وقعه فى آخر يوم من عام 2018 لم يكن الإشارة الوحيدة إلى ذلك، فبعد فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية يوم 8 من نوفمبر 2016، وقبل أن يتسلم السلطة قام بأول خرق للسياسة الدبلوماسية، التى تتبناها الولايات المتحدة الأمريكية منذ 1978 تجاه تايوان، حينما تحادث هاتفيا مع رئيسة تايوان تساى اينج وين، وهو ما احتجت عليه الصين رسميا وقتها، وطالبت الولايات المتحدة باحترام مبدأ «صين واحدة»، وكان رد ترامب من خلال تويتر فى تغريدة: «رئيسة تايوان اتصلت بى لتهنئتى على فوزى بالرئاسة. شكرا»، وفى تغريدة ثانية قال ترامب: «من المثير كيف أن الولايات المتحدة الأمريكية تبيع تايوان معدات عسكرية بمليارات الدولارات، وبالمقابل ينبغى على أنا ألا أقبل الرد على اتصال للتهنئة»!.
وهو ما يؤكد أن ترامب كانت لديه نية واضحة لاستخدام تايوان كورقة ضغط فى العلاقات مع الصين، قبل عامين من توقيعه «قانون مبادرة ضمان تأمين آسيا»، الذى احتجت الصين رسميا عليه أيضا، حيث أكد المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانج فى الثانى من يناير الحالى: «هذا القانون ينتهك مبدأ صين واحدة والأحكام الواردة فى مبادئ البيانات الصينية الأمريكية الثلاثة المشتركة على نحو خطير، ويتدخل بشكل صارخ فى الشئون الداخلية للصين».
الصين ترد
لقطع الطريق على محاولات ترامب استغلال ورقة تايوان لم تكتف الصين بالاحتجاج على القانون الأمريكى الجديد، حيث لم يترك الرئيس الصينى فرصة ذكرى مرور 40 عاما على صدور وثيقة «رسالة إلى أبناء الوطن فى تايوان» دون أن يحذر بلهجة شديدة خلال كلمته فى احتفال بتلك المناسبة، حيث أكد أن «قضية تايوان شأن داخلى للصين ولا تسمح بأى تدخل خارجى»، مشددا على أن «شئون الشعب الصينى ينبغى أن يقررها الشعب الصينى، وأن قضية تايوان تتعلق بالمصالح الجوهرية للصين والمشاعر الوطنية للشعب».
وألمح الرئيس الصينى إلى أنه، رغم حرصه على عودة تايوان سلميا، فإنه لم يستبعد احتمال اللجوء إلى القوة، حيث قال شى إنه «يجب وستتم إعادة توحيد الصين»، وفى إشارته إلى أن «الصينى لا يقاتل الصينى»، أكد: «لا نقدم وعدا بالتخلى عن استخدام القوة، ونحتفظ بخيار اتخاذ كل الوسائل الضرورية»، لكنه أوضح أن هذا «لا يستهدف أبناء الوطن فى تايوان، بل تدخل قوى خارجية والشرذمة القليلة للغاية من انفصاليى استقلال تايوان ونشاطاتهم».
وهو ما يعنى أن الصين مصرة على موقفها من مطالبة جميع الدول باحترام مبدأ «صين واحدة»، وعدم التدخل فى قضية تايوان، باعتبارها شأنا صينيا داخليا، فهل تحترم إدارة ترامب هذا التوجه، أم ستواصل استغلال ورقة تايوان للضغط على الصين؟، خصوصا بعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، والتى يرى الخبراء أنه سيقابلها تركيز أمريكا فى منطقة جنوب شرق آسيا، وخصوصا فى بحر الصين الجنوبى.. هذا ما ستكشف عنه الأشهر المقبلة؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.