الأصمعي: كادر للصحفيين ودعم شباب المهنة أبرز ملامح برنامجي    التعليم: مد مهلة تقديم أوراق المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة ليوم الاثنين    وفاة الطفل زياد في حريق داخل «سيبر» بالسلام    رئيس الوزراء يشدد على الإسراع فى معدلات التنفيذ بمدينة الجلود بالروبيكى    النائب العام يدعو لتجميد ومصادرة أموال الأشخاص والكيانات الإرهابية دوليا    محافظ بني سويف: تسلمنا 7 سيارات قلاب جديدة لدعم منظومة النظافة    مرصد الإفتاء يشيد بجهود الدبلوماسية المصرية في عقد أول قمة عربية أوروبية بشرم الشيخ الأحد المقبل    موسكو: يمكننا توقيع معاهدة سلام مع اليابان    فيديو.. 4 أهداف تتنافس على جائزة الأفضل فى ذهاب دور ال16 بدورى الأبطال    عمران خان يفوض الجيش الباكستاني للرد على أي مغامرة هندية    أسوان يدعم حظوظه فى العودة للممتاز بالفوز بسداسية على الوليدية    حازم إمام يؤدي تدريبات تأهيلية لتجهيزه للمباريات    «صلاح» يكشف عن الحلم الذي يتمنى تحقيقه    جامعة حلوان تفوز في أولمبياد الفتاة الجامعية بالغردقة.. صور    ضبط تشكيل عصابي للاتجار فى المخدرات بأسيوط    ضبط هارب من 51 حكمًا قضائيًا بسوهاج    شعاره الولاء للانقلاب والعداء للإسلام.. هكذا تحول القضاء إلى وحدة عسكرية يديرها السيسي    مصرع شاب في انفجار اسطوانة بوتاجاز بالأربعين بالسويس    احتفالية أفريقية في أبو سمبل بمناسبة تعامد الشمس على وجه رمسيس    محافظ أسوان يطمئن على الترتيبات النهائية لتعامد الشمس    بالفيديو..دار الإفتاء: ما يقوم به رجال الجيش والشرطة البواسل ضد الجماعات الإرهابية أعلى أنواع الجهاد    استمرار الحملة القومية لمسح أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم لتلاميذ الفيوم    "شوقي" يتفقد المنظومة التعليمية بسوهاج    رئيس جامعة بنى سويف 200 لاعب فى بطولة المبارزين العرب ببنى سويف (صور)    التعليم: التابلت يخفف الضغط النفسي على أولياء الأمور.. فيديو    «الأرصاد»: سقوط أمطار على هذه المناطق غدًا    ضبط 4 أشخاص لإتجارهم في النقد الأجنبى ببور سعيد    في حملة مكبرة.. إزالة 35 حالة إشغال بالدلنجات    رئيس الكاف في اتحاد الكرة لهذا السبب    حسام داغر ل "الموجز": أتمنى تقديم أدوار الممثل الكوميدي الأمريكي روبن ويليامز    بكاري جاساما حكمًا لمباراة الإسماعيلي وشباب قسنطينة بدوري الأبطال    بعد بياناتها حول حادث الدرب الأحمر.. دار الإفتاء تتصدر قائمة «تريند» مصر على «تويتر»    مفتي الجمهورية ينعى ضحايا حريق مستودع بنجلاديش    فحص مليون 1.4 مليون ضمن مبادرة «100 مليون صحة» ببني سويف    غدًا.. ملتقى أولادنا لذوي القدرات يختتم فعاليات دورته الثالثة بحضور وزيرة الثقافة    شاهد.. درة تبهر جمهورها في جلسة تصوير جديدة    خبير اقتصادي : القضاء ينتصر ل 9.7 مليون أسرة في المعاشات    التعليم تعلن الجدول المقترح لامتحانات الثانوية العامة 2019.. البداية 9 يونيو والختام أول يوليو.. الوزارة تستطلع الآراء على موقعها حتى الأربعاء القادم    محافظ الغربية يكرم الفائزين في مسابقة «مع حجاج بيت الله الحرام»    فيديو..التعليم العالي: نعمل علي تخريج طالب يمتلك فكرة عدم انتظار الوظيفة بل اختلاقها    شاهد.. أول رسالة من أنغام للموزع الموسيقي أحمد إبراهيم بعد أخبار زواجهما    الأنفلونزا تقتل 2800 شخصًا في فرنسا    «آثار مستردة» خلال 2018.. 222 قطعة أثرية و21 ألف عملة من 5 دول    في اليوم الرابع.. كليب "ناسيني ليه" يتخطى المليون العاشر على يوتيوب    كولومبيا تطرد 5 فنزويليين قبل حفل دعم المساعدات الإنسانية لكاراكاس    ماكرون: معاداة الصهيونية أحد أشكال معاداة السامية    موسكو: عودة 920 لاجئا سوريا من لبنان والأردن خلال 24 ساعة    جني الأرباح يكبد البورصة 3.3 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    اللجان النوعية بمجلس النواب تواصل اجتماعتها ..السبت    وزير الأوقاف يحيل 3 مسئولين بمديرية الجيزة للتحقيق بسبب مخالفات مالية    تدشين الحملة القومية للقضاء على الطفيليات المعوية بكفرالشيخ 28 مارس    غدا.. انطلاق اليوم العلمي لأحدث طرق تشخيص أمراض الصدر بالعباسية    السبت.. "اتصالات النواب" تناقش أزمات مكاتب البريد بالمحافظات    مدير الشرطة المتخصصة يتفقد قوات تأمين "العربي-الأرووبي" بشرم الشيخ    مبروك نبيل حكما لمباراة بتروجت والإنتاج الحربي    بث مباشر.. مباراة أرسنال أمام باتي بوريسوف بالدوري الأوروبي    والد إرهابي يعترف بأن نجله أحد جنود الجماعات الإرهابية .. فيديو    المرحلة الذهبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشائعات.. وباء اجتماعى وسلاح رهيب
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

ماذا تعني كلمة شائعة ولماذا وجدت في المجتمعات المختلفة؟ ليس من السهل أن نضع تعريفا دقيقا لكلمة شائعة، فهي تحمل كثيرا من المعاني، ويري البعض أنها اصطلاح يطلق علي رأي موضوعي مطروح كي يؤمن به من يسمعه، وهي تنتقل من شخص إلي آخر عن طريق الكلمة الشفهية دون أن يتطلب ذلك مستوي من البرهان أو الدليل.
وهي تتسم بصفة التناقض، فقد تبدأ علي شكل حملات هدامة أو تهب كريح عاصفة عاتية، وقد تكون مسالمة لا تحمل أكثر من تمنيات طيبة للمستقبل، أو مدمرة تحمل في طياتها كل معاني الحقد والكراهية والتخريب، وهي وباء اجتماعي وسلاح رهيب يصيب الإنسان ولا يستطيع أن يبتعد عنه أو يتخلص منه بسهولة.
وتروج الشائعات عندما تكون للأحداث أهمية في حياة الأفراد، أو حينما لا ترد عليها أخبار قاطعة، أو عندما تكون الأخبار غامضة. وقد ينشأ هذا الغموض عندما يصل الخبر محرضا أو عندما تصل إلي الفرد أخبار متضاربة، أو إذا عجز عن فهم هذه الأخبار. ولما كان بعض أفراد المجتمع يحبون القصص التي يصنعونها ويرفضون الشك فيها، فإن إجاباتهم لما يشكون فيه ويرونه تكون دائما إيجابية وأكثر تفصيلا، مما يزيد من معقولية الشائعة. وفي هذه الحالة تنسب الشائعة إلي «مصدر موثوق».
ومما لاشك أن الشائعات ذات خطورة قوية للمجتمع وهي وباء اجتماعي وظاهرة من الظواهر التي يجب علي كل الشعب أن يتكاتف في مقاومتها والقضاء عليها. ويرجع البعض أسباب ترديد الشائعات إلي انعدام المعلومات وندرة الأخبار بالنسبة إلي المجتمع، ومن هنا يطالب المجتمع بضرورة تزويده بجميع الأخبار التفصيلية والدقيقة الممكنة حتي يكون علي بينة مما يدور حوله من أحداث وأعمال تؤثر علي حياته ومستقبله. وانعدام الأخبار وحدها أو ندرتها ليس بكاف لترويج الشائعات وإنما هناك عوامل أخري لابد من وجودها لتهيئ الظروف للشائعة وترويجها. ومع ذلك فإننا نستطيع أن نؤكد أن هناك شرطين أساسيين يتصلان بإذاعة الشائعة وإرسالها، وهما الأهمية والغموض، ونعني هنا أهمية الموضوع بالنسبة للأفراد المعنيين وغموض الأدلة الخاصة بموضوعة الشائعة. وبوجه عام يمكن الاسترشاد بعدة نقاط في السيطرة علي الشائعات، وهى الثقة بالبلاغات الرسمية، إذ أنه إذا فقدت الجماهير الثقة في هذه البلاغات، فإن الشائعات تأخذ في الانتشار، عرض الحقائق علي أوسع نطاق، ويجب أن تستغل الصحافة والإذاعة والتليفزيون في تقديم أكثر ما يمكن من الأنباء، مع حذف التفاصيل. إن الناس تريد الحقائق فإذا لم يستطيعوا الحصول عليها فإنهم يتقبلون الشائعات، الثقة في القيادات أمر جوهري في مقاومة الشائعات، فقد يحس أفراد المجتمع أن ما يسمعونه ليس إلا أكاذيب غير صحيحة إذا ما كانت لديهم ثقة بقاداتهم، إن العقول الفارغة يمكن أن تقتنع بالأكاذيب ، لذا فإن العمل والانتاج وشغل الناس بما يعود عليهم بالنفع يساعد إلي حد كبير في مقاومة الشائعات، إن النجاح في كشف ما وراء الشائعة ومحاربة مروج الشائعات بكل وسيلة لهما دعامتان أساسيتان يرتكز عليهما تخطيط مقاومة الشائعات.
لمزيد من مقالات د. حسين رمزى كاظم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.