جامعة الاسكندرية تستقبل لجنة من التعليم العالي لتقييم التحول الرقمي وتطوير العشوائيات    فيديو| البابا: أنا مواطن مصري.. ونقلت الصورة الحقيقية في مصر لأعضاء البرلمان الأوروبي    وزير الآثار: "القاهرة" أكثر عواصم العالم أمانا    رئيس مدينة إسنا: البدء بقرية النجوع لتنفيذ "حياة كريمة"    الإنتهاء من إنارة شارع الإمام مالك حتى حي الشروق بالكيلو 7 بمطروح    «الكهرباء»: إتاحة تغير بيانات العدادات على الموقع الإلكتروني للوزارة    وزير الزراعة يقبل استقالة رئيس هيئة التعمير    بعنوان "هويتنا المصرية".. "صوت شباب مصر" تقيم معسكر سفراء التنمية    تصاعد قلق ترامب من استطلاعات الرأى    جمهورية التشيك تعتزم توسيع استخدام الطاقة النووية حتى وإن انتهكت قانون الاتحاد الأوروبي    «تيار الإصلاح بفتح»: نرغب في إجراء انتخابات تشريعية تحت مراقبة دولية    محمد فضل يكشف حقيقة استقالته من اتحاد الكرة بعد تأجيل مباراة القمة    شبح العنصرية يهدد أوروبا..!    بالصور.. إصابة شخصين في حادث تصادم موتوسيكل بالنزهة    انخفاض طفيف وأمطار بالجنوب.. الأرصاد تعلن طقس الخميس (بيان بالدرجات)    شاهد.. ماجد المصري يشارك في موسم الرياض ب "لوكاندة الأوباش"    رسميًا.. علي ربيع و مصطفى خاطر في ماراثون رمضان 2020    تعرف على الأعمال التونسية المشاركة في مسابقة الأفلام الوثائقية بأيام قرطاج    طليقة الموسيقار جمال سلامة: لا صحة لما يتردد حول إهمال أسرته له    بالصور.. هند صبري تلحق ب "حلم نورا" إلى باريس    حكم رفع اليدين مع تكبيرات الجنازة.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    مبروك عطية: الزوج الذي يجبر زوجته على الخلع آثم شرعًا وله جهنم    الطب الوقائي بالصحة: مصر خالية من الالتهاب السحائي.. والوحيدة التي تطعم أولادها ضده بالشرق الأوسط    ضبط 250 لتر بنزين قبل تهريبه للسوق السوداء بالفيوم‬    رئيس الطرق الصوفية: مصر بلد الأمن والأمان وجيشها خير أجناد الأرض    فيديو.. تظاهرات إقليم كتالونيا تدخل يومها الثالث على التوالى    بلدي أمانة.. قومي المرأة يواصل طرق الأبواب لقرى كفر الشيخ ..صور    آخر اقتراح.. «الميني فان» للمدن و «التوكتوك» للقرى    فيديو| «أوطان بلا إرهاب».. رسالة «خريجي الأزهر» للعالم    الجبل المقدس.. سر صعود زعيم كوريا الشمالية أعلى قمة على الحصان    قلوبنا تبكى.. سوريا ولبنان    ضبط عاطل متهم باختراق حسابات 23 مواطنا على الفيس بوك    خاص| محامي «شهيد الشهامة» يكشف حقيقة التلاعب بسن «راجح»    ضد الشريعة    العثور على جثة طفل غارقا بترعة البشلاوية بميت غمر    التأمين الصحي الشامل: لم نواجه أي معوقات بمحافظات المرحلة الأولى    محرز يُبدع.. ملخص وأهداف مباراة الجزائر ضد كولومبيا 3-0 الودية (فيديو)    غدا.. الحكم على متهمين في "أحداث عنف المطرية"    بعد مماطلة الكفيل.. القوى العاملة تتدخل لحل مشكلة 4 مصريين بالسعودية    الإخوان يهاجمون مصر من تحت حذاء أردوغان.. فى كاريكاتير اليوم السابع    فى اليوم العالمى للتغذية .. 10 مخاطر ل الجوع الأنيميا أبرزها    وفود "الإفتاء العالمي" تبعث ببرقية شكر للرئيس على رعايته المؤتمر    للأمهات.. نصائح لحماية طفلك من خطر الالتهاب السحائي    كبير المرشدين السياحيين عن اكتشاف 29 تابوتًا في الأقصر: "الخير قادم" (فيديو)    لأول مرة..الكلية الحربية تقبل ضباط مقاتلين من خريجي الجامعات المصرية    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    نائب وزير التعليم : مستمرون في تطهير الوزارة من عناصر الفساد    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    الكوماندوز.. 50 صورة ترصد الاحتفال الأسطوري لجماهير الزمالك أمام مطار القاهرة    هاني رمزي يكشف عن قائمته للاعبي أمم أفريقيا 2019.    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحلام جزائرية ضائعة
نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 10 - 2018

لو قُدِّر للجزائر هذه الأيام أن تُشكِّل ذاتا واحدة ناطقة، لها شخصيتها المُميزة، التى تجمع الأنفس الشًّح والكريمة، المُلْهَمَة بالفجور والتقوي، والأرض بما فيها، ومسار الزمن، والعلاقات بين أهلها من جهة والآخرين من جهة ثانية، لصرخت بأعلى صوتها: لقد فقدت أحلام اليقظة، فأنَّى لى الحديث عن أحلام كانت بمثابة الرؤيا قبل أن تُدْرِكُها الآراء المختلفة، التى هى نتاج الفعل المتغير فى ركب الزمن، وبناء على قولها تبْدو اليوم بدون أحلام، وهذا أمر مزلزل وجَلَل، والحديث هنا منصب بالأساس على الأحلام الجماعية، التى تجعل مع الوقت الخيال حقيقةً، والوهم واقعا، والأمال تحققا، ومع أن البعض يرى بصيص أمل لعودتها يوما ما من خلال أحلام المواطنين الفردية، إلا أن ذلك يَظلُّ مرحلة سابقة عن الفناء فقط، نظرا لتحطّم الأخلام الفردية على صخرة الهوان الجماعي.
الجزائر، التى فُرِض عليها القتال وهو كره لها فى معظم حياتها، لدرجة أنها فى بعض مراحل تاريخها عاشت ويلات حروب متواصلة لأربعة قرون متتالية من قوى أدارت أن تُطوِّعُها لأجل مصالحها الاستعمارية، نجد ضياع أحلامها اليوم ليس تعبيرا عن وصف لمعاناة جماعية فقط، ولا هو اقرار بواقع أكبر من أن يوصف أو يُتَابع فحسب، وإنما هو حالة من الكشف والتَّجلّى للعبث الوجودي، مع أنها ظلت عصيَّة على أعدائها، وربما لذلك السبب نمت فيها جينات المقاومة، على النحو الذى رأيناه فى ثورة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي، التى لولاها لانتهى الوجود الجزائري، غير أن تلك الجينات تتحول أحيانا إلى عنف داخلي، وتمرد على السلطة المركزية للدولة، كما حدث فى العشرية الدموية السوداء، خلال فترة تسعينيات القرن الماضي.
لا يزال معظم الجزائريين فى الداخل والخارج يقارنون مسيرة حياتهم، الفردية والجماعية، فى بُعْديْها السَّعيد والشَّقى بما تحقق من وعود هى بمثابة أحلام يقظة من فريق الفعل الثوري، والمحدد نصا ب «بيان ثورة أول نوفمبر1954م»، وما تبعه بعد الاستقلال من مواثيق ودساتير من جهة، ومن الدولة ومؤسساتها المختلفة، وخاصة الجيش أثناء مقاومة الإرهاب وبعده من جهة ثانية، ما يعنى أن أحلامنا بنات شرعيَّات لِحَدَثِيْن كبيرين فى تاريخ الجزائر، وتلك الأحلام ضاعت، والسبب أننا اخترنا على مستوى القيادات بما فيها أحزاب المعارضة، طريق الفساد عن طريق الصلاح، وكانت النتيجة هذا الغرق الذى تعيشه الجزائر، حيث لا يُرَى فى الأفق «إلى خروج من سبيل» إلا بحدوث تغير على نطاق واسع.
المفسدون فى الجزائر والمستفيدون منه، لم يكتفوا بقتل أحلام النوم وأحلام اليقظة، ولكنهم حوَّلوُا الفساد إلى ثقافة اجتماعية عامة، وهذا يَحول دون ضربنا للأمثلة لأنها لا تخص قطاعا واحدا أو مجالا بعينه، والحديث عن السلطة والانتخابات بما فيها الاستحقاقات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية فى شهر أبريل المقبل، لجهة ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المريض والعاجز إلى عهدة خامسة من عدمه، ماهو إلا تعبير عن الحالة التى وصلت إليها الجزائر من قتل علنى مع سبق الإصرار والترصد لكل الأحلام، من طرف جماعات الفساد، وقد نتج عن ذلك خياران أمام الشعب، الأول: الاندماج الكلى فى حِقْبَة الفساد، حتى إذا ما رَبَت وزينت بزخرف أفعال من أَحَلُّوا الجزائر دار البوار، وظنُّوا أنهم قادرون عليها، جاء ما نراه اليوم من تمرد اجتماعى عام، وتخّطَّفّ الناس أهلها منرجال ونساء وأطفال بأمراض بادت ثم عادت، وبنشر للمخدرات بين كل الأعمار، وإضراب من أجل الحقوق شملت كل القطاعات فى ظل غياب كامل للواجبات، ناهيك ما يحدث فى دول الجوار المجاورة من حروب، نارها أو على الأقل شرارها سيُصِيبُ الجزائر لا محالة.
والخيار الثاني: البحث عن طريق موازٍ للعيش، يكون مختلفا عن أساليب السلطة، وتحقق هذا بالفعل من خلال الهروب إلى حيث فضاءات تحقق مصالح الناس بعيدة عن قوانين الدولة، لكن يحكمها العرف الاجتماعي، وهنا يتم توظيف التاريخ والذاكرة لاسترجاع حِيَل التأقلم مع الظّروف الصَّعبة، وهذا يعنى أن قَتْل أحلام اليقظة جعل كثيراً من الجزائريين يعيشون بِقِيمٍ غير معاصرة لزمانهم.. إنه هروب من التاريخ، ومن الزمن، ومن سيادة قانون الغاب من طرف النظام على خلفيّة عدم تحقيقه وعود الحَدثَيْن الكَبِيرَيْن: ثورة التحرير، ومقاومة الإرهاب. يضاف إلى ذلك الخروج العلنى والمؤلم من الجغرافيا، حيث غرق الهاربون من جحيم الأوطان فى اليمّ، حين عجزوا عن الحصول على تأشيرات الدول الأجنبية بعد انتظارهم الطويل، ووقوفهم أيَّاماً أمام أبواب سفاراتها، بما فيها تلك التى استعمرت بلادهم ونَهَبت خَيْراتها فى الماضي، وتَنْهَبُها اليوم عبر الشركات المتعددة الجنسيات.. تلك حالة عربية، تتفاوت نسبتها من دولة عربية إلى أخري، غير أنها فى الجزائر أعمق لأن شروط تحقيق أحلام اليقظة، وحتى أحلام النوم مُمْكنة، فلماذا لم تحقق إذن؟.. اِسْألوا من يريدون أن يكون رئيس الجزائر فى المستقبل جزءاً من الماضى البعيد.
لمزيد من مقالات خالد عمر بن ققه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.