وزير القوى العاملة: توفير 3 مليون فرصة عمل في مشروعات صغيرة    خدمة سريعة وآمنة ..كل ماتريد معرفته عن تشغيل اتوبيسات سريعة التردد على الطريق الدائرى    رئيس الوزراء يشهد توقيع اتفاقية مع الكويت لتنمية سيناء بمليار دولار    رئيس جهاز تنمية مدينة دمياط الجديدة: بيع 15 محلاً تجارياً في مزاد علني    تغيب اللواء مصطفى النمر مدير الأمن الإسكندرية عن الحضور في قضية محاولة اغتياله    «متحدث الخارجية» في اليوم الأفريقي لحقوق الإنسان: «مصر تفتح أبوابها لكافة الأشقاء»    البيئة: إزالة 115 مكمورة فحم مخالفة في الدقهلية    المنشآت السياحية تشارك في «بورصة لندن» ترويجا ل«الأكل المصري»    روسيا: نرفض وجود أي تشكيل عسكري غير شرعي على الأراضي السورية    الرئاسة اللبنانية: الحكومة وافقت على كل الإصلاحات    توقيع الإعلان السياسي بين حكومة السودان والجبهة الثورية    سوبر كورة.. الزمالك يقفز 7مراكز والأهلى يتراجع مركزين فى تصنيف أندية العالم    المشدد 3 سنوات لمسجل خطر متهم بالاتجار في الاستروكس    أمطار غزيرة ورعدية غدا وانخفاض بدرجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 29    محامي «شهيد الشهامة» يستخرج تصاريح الاطلاع على سن «راجح»    شاهد ب«محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية» يسرد تفاصيل لحظات الانفجار    هشام عزمى: وزارة الثقافة تولى اهتمامًا كبيرًا بالمسرح الجامعى    سخرت من الحكومة اللبنانبة.. إليسا: يا عيب الشوم عالوزرا يللي عم يهربو ا    صور.. مكتبة الإسكندرية تحتفل بمرور 10 سنوات على إنشاء المركز الهيلينستي    ب«30 جنيه».. شاهد تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبد أبوسمبل    «الصحة»: تقديم الخدمة الطبية بالمجان ل1.5 مليون شخص ضمن «حياة كريمة»    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    فريق طبي بقسم جراحة الأوعية الدموية بجامعة أسيوط ينجح في انقاذ حياه طفلة باستخدام القسطرة التداخلية    اليوم.. "فرانس فوتبول" تعلن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    بث مباشر ل مباراة آرسنال وشيفيلد في الدوري الإنجليزي    ريال مدريد غاضب من زيدان ويفكر في إعادة جوزيه مورينيو    الإسماعيلي يعلن قائمته المبدئية لمباراة الجزيرة الإماراتى    جامعة القاهرة تنهي تسكين 14 ألف طالب وطالبة بالمدن الجامعية    لجنة تقييم "أفضل جامعة مصرية" تزور المنيا    رئيس جامعة أسوان يكشف تفاصيل أسبوع شباب الجامعات الأفريقية الأول    أسعار الذهب في مصر تستقر لليوم الثاني على التوالي    سرقوا في القاهرة واتمسكوا في الجيزة.. ضبط عصابة الأسلاك الكهربائية في العمرانية    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حادث سير بالمنوفية    "الداخلية": 14 يناير 2020 آخر موعد لإنهاء إجراءات ترخيص الأسلحة    "4 مبادئ".. عضو باللجنة الفنية يكشف كواليس جديدة لمفاوضات سد النهضة    الليلة.. قائد القوات البحرية في حوار مع وائل الإبراشي على «onE»    الصين وسنغافورة تتفقان على تعزيز التعاون العسكرى    ظافر العابدين: لعبت فى الترجى التونسي..وموهبتي سبب شهرتي..فيديو    «الذيب في القليب» تعيد ناصر القصبي إلى المسرح بعد غياب ثلاثين عاما    حكم الجمع بين صلاتي العصر والمغرب.. فيديو    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    رئيس جامعة القاهرة يستقبل السفير العراقي لبحث سبل التعاون المشترك    كلوب يجيب.. هل شعر بالإحباط بسبب أسلوب لعب مانشستر يونايتد    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    النيابة تأمر بإجراء تحليل لأبطال فيديوهات "معاك المخدرات" بالزيتون    بعد شائعة انفصالهما.. فنان شهير يوجه رسالة إلى أصالة وطارق العريان    ميجان ماركل: أتعرض لضغط أنا وهاري بسبب «الأسرة الملكية»    جوارديولا: فوز مانشستر سيتي بدوري الأبطال مرهون بشرط    بدء التصويت في الانتخابات العامة بولايتين هنديتين    معلقا على الاحتجاجات العنيفة.. رئيس تشيلي: نحن في حرب    محاكمة 5 مسئولين بأحد البنوك بسبب أوامر توريد ب 72 مليون جنيه    علماء يتوصلون لطريقة تساهم في علاج مرض الزهايمر    نرمين الفقي ونسرين طافش تشيدان بمسابقة ملكة جمال مصر الكون 2019| صور    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    حكم إقامة المرأة قضية خلع دون علم زوجها .. الإفتاء توضح.. فيديو    خالد الجندي: الجيش المصري أنقذ البلد من «الجحيم العربي»    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القاهرة 2030

لعل من أهم المشكلات التى تواجه النمو الاقتصادى والاجتماعى فى مصر هى مشكلات التزايد المستمر فى عدد السكان بصفة عامة، وانفجار القاهرة السكانى بصفة خاصة، وما ترتب عليه من الازدحام الشديد، والضجيج الصارخ، وتزايد المناطق العشوائية، وتفاقم مشكلة المرور بها، وغيرها من المشكلات التى أصبحت تمثل قمة الضغوط النفسية والفسيولوجية التى يتعرض لها المواطن فى حياته اليومية، والتى أفرزت العديد من الظواهر السلبية غير المستحبة فى الشارع المصري.
ولعل مايزيد من هذه المشكلة تعقيدا، إذا مانظرنا إلى المستقبل القريب أو البعيد، وتساءلنا ماهو الموقف الذى سوف تكون عليه القاهرة عام 2030 أو مابعد هذا العام بعشر سنوات أخري، وفى ظل التزايد المستمر فى معدلات النمو السكانى واستمرار الهجرة الداخلية إلى العاصمة.
ومن ثم فإننا نحدد بإيجاز بعض الحلول الإدارية المكملة التى تتطلب الدراسة والتحليل واتخاذ القرارات الملائمة بشأنها والتى من أهمها ما يلي:
سرعة اتخاذ القرارات اللازمة لاستكمال المرافق العامة بالمدن الجديدة وتوفير جميع الخدمات الصحية والتعليمية ووسائل النقل والاتصالات، وغيرها من الخدمات الأساسية والضرورية لإقامة المواطنين بها، بحيث تصبح مناطق جذب لها وليست طاردة لمن يرغب فى الإقامة بها، وكذا الانتهاء من تحديد التبعية الإدارية لتلك المدن لتحديد مسئولية الجهة الإدارية فى تشغيلها، فى ظل قانون الإدارة المحلية، واتخاذ الإجراءات لنقل عدد من الوزارات والأجهزة المركزية والهيئات العامة ذات الطبيعة المركزية إلى تلك المدن الجديدة تخفيفا عن التكدس السكانى فى العاصمة.
تأكيد ضرورة إعلام المواطنين أن شراء المساكن وكذا الأراضى بالمدن الجديدة، لايعنى تركها والمضاربة بارتفاع أسعارها دون الاستفادة منها فى حل مشكلة الإسكان، لاسيما أن الهدف الرئيسى من إقامة تلك المدن هو إقامة مجتمعات عمرانية جديدة لجذب المواطنين إليها، بعيدا عن العاصمة المكتظة بالسكان.
إن التطبيق الفعلى للامركزية الإدارية فى ظل قانون الإدارة المحلية وتعديلاته، يتطلب تأكيد أهمية قيام الوزارات والأجهزة المركزية بنقل اختصاصاتها التى تدخل فى نطاق المحليات إلى مديريات الخدمات التابعة لها بالمحافظات، مما يوفر على المواطنين مشقة الحضور إلى القاهرة لإنهاء الأعمال الإدارية التى تستلزم موافقة الجهة المركزية عليها، وكذا وقف جميع المأمويات التى توفد من المحافظات إلى القاهرة لأسباب متعددة - قد يكون أغلبها واهيا - وقصرها على المهام الضرورية والعاجلة والتى قد يصعب أداؤها عن طريق الاتصال بالفاكس أو البريد العاجل أو الحاسبات الآلية.
ينبغى على جميع وحدات الجهاز الإدارى للدولة العمل على تدبير وسائل النقل اللازمة لنقل العاملين بكل وحدة إدارية من وإلى محال إقامتهم، وذلك مساهمة منها فى التخفيف من حدة أزمة المواصلات، كما أن مواجهة ظاهرة ازدحام شوارع العاصمة ببعض فئات العاملين خلال ساعات العمل الرسمية، تتطلب تأكيد مسئولية القيادات الإدارية فى كل مواقع العمل من ضرورة وضع الضوابط التى تكفل تحقيق نظام صارم وفعال يضمن الانضباط فى العمل، ويقضى على ظاهرة التسيب والتزويغ، وغيرها من الظواهر السلبية التى لا تتفق مع سلوك الموظف العام.
إصدار قرار من الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة يسمح بنقل العاملين بالجهاز الإدارى للدولة والهيئات العامة ممن يعملون بالقاهرة بدرجاتهم الوظيفية إلى المحافظات المقيمين بها، فقد ثبت نجاح هذه السياسة عند تطبيقها فى سنوات سابقة، مما أدى إلى تخفيض الكثافة السكانية بمدينة القاهرة، وتحقيق الكثير من المزايا للعاملين المغتربين الذين نقلوا إلى محال إقامتهم.
إن إعادة الهدوء للعاصمة لكى تصبح من مصاف العواصم الكبرى فى دول العالم، يتطلب إعادة النظر فى تحديد مواعيد فتح وغلق المحال التجارية والورش المنتشرة بكل أحياء العاصمة، بحيث يتم تحديد مواعيد فتحها وغلقها فى توقيتات مناسبة وخاصة بالنسبة لمواعيد إغلاقها مساء.
تلك بعض الحلول التى تبرز أن مشكلة الانفجار السكانى فى العاصمة متعددة الأبعاد، وأنه ينبغى إيجاد الحلول المتكاملة لها، ضمانا لتحقيق أقصى درجة ممكنة من النجاح والكفاءة فى الأداء.
لمزيد من مقالات ◀ د. حسين رمزى كاظم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.