البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديقي ماسبيرو
نشر في الأهرام اليومي يوم 04 - 08 - 2012

كنت في زيارة ماسبيرو وهذا هو اسم الشهرة الذي أطلقناه عليه لشدة ولعه بمشاهدة التليفزيون هذا المبني الضخم المطل علي ضفة نيل القاهرة وهو مقر التليفزيون المصري أقدم التليفزيونات الحكومية في الشرق الأوسط وإفريقيا‏,‏ وماسبيرو أيضا هو اسم الشارع الذي يطل عليه المبني وأطلق عليه هذا الاسم تيمنا بعالم الآثار الفرنسي جاستون ماسبيرو الذي كان رئيس هيئة الآثار المصرية, والمهم أني رأيت علامات الهم والحزن علي وجهه وأخذ يروح ويجئ في الغرفة وقد وضع يديه فوق رأسه وبدت عليه علامات الهم والتفكير وسألته.. هل توجد أي مشكلة في بيتك في عملك في عائلتك فأجاب لا.. لا.. لا فسألته اذن ماهي المشكلة فسألني: ألم تقرأ جرائد اليوم قلت بلي فما الخبر الذي أزعجك فيها؟.. قال لقد قرأت أن عدد مسلسلات رمضان الجاري عرضها الآن يزيد علي70 مسلسلا بين الدرامي والتاريخي والاجتماعي والكوميدي وأنت تعلم شدة شغفي بمشاهدة التليفزيون ولكن كيف لي بمشاهدة هذا العدد الضخم ومن أين أتي بالوقت اللازم لمتابعتها, وأنت تعلم أن كل حلقة لا تقل مدتها عن ثلاثين دقيقة, أضف الي ذلك مدة الاعلانات بالاضافة الي برامج المنوعات والفوازير وما الي ذلك؟
قلت له مازحا ولكن كيف أمكنهم في ظل كل الاحداث التي مرت بمصر من حريق المجمع العلمي وأحداث شارع محمد محمود وماسبيرو والعباسية, كيف تمكنوا من تصوير كل هذه المسلسلات.. إن ما نمر به ياصديقي مشكلة كبيرة ذكرتني بإحدي السنوات التي لم يتم فيها تقديم الفوازير فتوجه بعض الناس لشيوخهم سائلين.. هل يجوز الصيام بدون فوازير؟!.. قال لي لا تمزح وتذكر ما أنا فيه من كرب الآن بسبب هذه المشكلة فاليوم لن يتسع لمشاهدة كل هذه المسلسلات والبرامج, قلت له قلل ساعات نومك من ثماني ساعات يوميا الي أربع ثم الغ فترة بقائك في الحمام والغ أيضا استحمامك.. اما في وقت الافطار والسحور فيمكنك مشاهدة التلفاز فيه وإذا لم يمكنك كل هذا فالحل هو أن تأخذ اجازة من عملك حتي تتفرغ لهذه المهمة؟!! ومضيت قائلا: اننا ننتظر شهر رمضان من العام للعام لنجدد فيه هذه الفريضة وندعو الله دائما أن يبلغنا رمضان شهر القرآن, حيث صلاة التراويح والذكر والدروس الدينية, كما نتحري ليلة القدر فيه لنفوز بثوابها, فشهر رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار.
ألم تسمع ياصاحبي حديث النبي صلي الله عليه وسلم( قد جاءكم شهر مبارك فرض الله عليكم صيامه, فيه تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب جهنم وتغل فيه الشياطين.. وفيه ليلة خير من ألف شهر) والي حديثه( الصلوات الخمس والجمعة الي الجمعة ورمضان الي رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) و(من صام رمضان إيمانا وإحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه).
ان شهر رمضان هو شهر التقوي امتثالا لقول الله عز وجل( يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون) أي لتجعلوا لأنفسكم وقاية من عذاب الله في الآخرة ومن كل ما يفسد الجسم والروح في الدنيا.
والصيام ليس عن الطعام والشراب فقط ففي الحديث الشريف( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) فكل عمل يتنافي مع هذه العبادة الروحية ينقص من ثوابها وربما يحبط عمله فما شرع الصيام الا لتهذيب النفس وتقويم الاخلاق وتطهير القلوب وتنقية الروح والجسد من طغيان المادة وشوائب الشهوات, فينبغي علي المسلم أن يكف جوارحه عما نهي الله عنه فيغض بصره عن النظر الي ما لا يحل له ويكف لسانه عن الكذب والغيبة والنميمة ويكف أذنيه عن سماع ما يلهي عن ذكر الله.
ولا تكن يا صديقي كمن قابل المذيعة المشهورة آمال فهمي التي كانت تقدم برنامجها المعروف علي الناصية وكان اللقاء في شهر رمضان ظهرا وسألته في نهاية الحديث: ماذا تحب ان تسمع فأجابها بدون تردد: اذان المغرب!.
هذه الرسالة الساخرة للمهندس عاطف عبدالعزيز مصطفي وهي لا تحتاج الي تعليق عما وصلنا اليه من انشغال بالتليفزيون ومسلسلاته عن العبادات في هذا الشهر الفضيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.