ورشة البحرين «السلام من أجل الازدهار» تختتم أعمالها في المنامة    تذكرتي: غلق بيع تذاكر مباريات الأدوار الإقصائية لأمم إفريقيا 9 يوليو    الذهب يتراجع 6 جنيهات ليسجل هذا الرقم    صور| «محلية النواب» تتفقد مشروع ميناء الصيد الجديد برشيد    ألمانيا تعرب عن قلقها بشأن استمرار إيران في تطوير برنامجها الصاروخي    مسؤول سوداني: الحفاظ على الأمن يتطلب تعطيل الانترنت ل«فترة معقولة»    الحريري: الحكومة تعمل على إيجاد الحلول للخروج بلبنان من الأزمة الاقتصادية    فيديو| أيمن كامل: مشاركة مصر ب«قمة العشرين» لها أهمية شديدة    أمم إفريقيا 2019| روهر: خبرة «النسور الخضراء» حضرت أمام غينيا    علاء نبيل ل«الشروق»: استبعاد وردة؟ قرار غبي لا يزال في سن المراهقة    نجوم الكرة في جنازة والد أحمد حسام ميدو «صور»    حبس عاطل لترويج الهيروين بالشروق    نيجيريا أول المتأهلين لدور ال 16 في امم افريقيا 2019    ترامب يدرس فرض رسوم إضافية كبيرة على السلع الصينية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بين البلدين    «محلية النواب» تتفقد مشروع الثروة الحيوانية بكفر الدوار    الإمام الأكبر للأئمة الوافدين: الأزهر يعول عليكم في تبليغ رسالة الإسلام إلى البشرية جمعاء    «المالية» تعلن إنهاء النزاع الضريبي مع «جلوبال تيليكوم»    مساعدات وقوافل طبية تجاوزت 435 ألف جنيه بقرية شونى بطنطا    إنتر ميلان يقترب من التعاقد مع لوكاكو في صفقة تبادلية    "البيئة فرع البحر الأحمر" تنظم يوما بيئيا بمدينة القصير    نقابة الصحفيين تنعي شهداء مصر وتؤكد دعمها الكامل للقوات المسلحة والشرطة في الحرب على الإرهاب    فيديو.. الأرصاد تحذر المواطنين من طقس غدًا    مصرع صياد غرقا بمصرف البوصيلي في البحيرة    شاهد.. ياسمين صبري على متن دراجة نارية في إيطاليا    تكريم دنيا سمير غانم أفضل ممثلة كوميدية في الأهرام    بعد 9 سنوات على رحيله .. حبيبة مايكل جاكسون تعترف بجريمتها .. شاهد ماذا قالت    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    بومبيو يعد الهند بإمدادات كافية من النفط بعد التوقف عن شراء الخام الإيرانى    رئيس مدينة زويل للعلوم : نقبل الطلاب المتميزين من مختلف محافظات الجمهورية    مراقبة الأغذية بصحة بنى سويف توصى بإغلاق 8 منشآت تعمل بدون ترخيص    «التعليم العالي»: بدوي شحاتة قائمًا بعمل رئيس جامعة الأقصر    "التعليم" تطلق أول مدرسة متخصصة في تكنولوجيا المعلومات    غرفة عمليات المعلمين تتابع حالة معلم أصيب بمغص كلوي في بني سويف    الآثار: الانتهاء من مختلف الأعمال في متحفي كفر الشيخ وطنطا القومي قريبا تمهيدا لافتتاحهما    ضبط 8 أطنان «عدس» منتهي الصلاحية في الإسكندرية    افتتاح المؤتمر الدولي الثاني لطب الأسنان بالفيوم    محافظ الشرقية يفتتح وحدة الغسيل الكلوي بقرية «شبرا النخلة»    رئيس جامعة طنطا: تعيين محمد عبد الفتاح مديراً للعلاقات العامة    «محلية النواب» تزور مشروع الإنتاج الحيواني بالبحيرة على مساحة 650 فدان    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    الكنيسة الكاثوليكية تدين حادث العريش الإرهابي    إيرادات "كازابلانكا" تصل ل58 مليونا.. و"الممر" في المرتبة الثانية    "الثقافة" تعيد تشغيل قصر ثقافة السينما بجاردن سيتي بعد تطويره    «صحة أسوان»: خطة لمواجهة أمراض الصيف    حلمي وهاني رمزي ومصطفى قمر.. فنانون صنع محمد النجار نجوميتهم    أرامكو السعودية توقع 14 اتفاقية مع شركات كورية جنوبية بقيمة 9مليارات دولار    أسعار الحديد اليوم الأربعاء في الأسواق المحلية    صورة .. تريزيجية في التشكيل المثالي للجولة الأولى لأمم افريقيا    مجلة جامعة القاهرة للأبحاث المتقدمة تحصد المركز الخامس عالمياً    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    خطة الخواجة!    وزيرا العدل والتخطيط يفتتحان أعمال تطوير محكمة شمال القاهرة (صور)    كائن دقيق يعيش في جسم الإنسان..قتله يؤدي إلى ضرر كبير    مستشار المفتي يكشف عن أفعال يجب القيام بها قبل الذهاب للحج    بعد الاتحاد العربي.. تركي آل الشيخ يستقيل من الرئاسة الشرفية ل ناديين سعوديين    لو نسيت الركوع في الصلاة.. فتوى الأزهر توضح حكم الشرع بشأنه    حصاد الجولة بإفريقيا - 27 هدفا وظهور أول في أبرز الأرقام    اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يترجم كتب الأوقاف للبرتغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفتر .. الجنرال العنيد
نشر في الأهرام اليومي يوم 22 - 12 - 2014

كان اللواء الليبى خليفة حفتر جزءا من الكوادر الشابة لضباط الجيش الذين استولوا على السلطة من الملك إدريس، ملك ليبيا، عام 1969.
قام القذافى بتعيينه قائدا عاما للقوات التى تخوض معارك مع تشاد تقديرا لولائه، ووقاد ما كان يسمى الجيش الوطنى الليبى فى الحرب ضد تشاد، وحقق بعض الانتصارات هناك حتى تم التدخل الفرنسي، فاستطاعت القوات التشادية أسره و300 من جنوده عام 1987. وتنكر القذافى لحفتر، ونفى وجود قوات ليبية فى تشاد، الأمر الذى دفع الأخير طوال العقدين التاليين إلى تكريس الجهود للإطاحة بالزعيم الليبي. وأقنع حفتر قادة الجيش والميليشيات بدعم حملته، ونظرا لخلفيته العسكرية، سرعان ما أصبح واحدا من القادة الرئيسيين لقوات المعارضة الليبية فى الشرق. لكن العديد من المعارضين أبدوا شكوكا واضحة تجاه مشاركته، بسبب تاريخه فى تشاد واتصالاته مع الأمريكيين.
وبعد سقوط القذافى بدأ نجم حفتر يخبو مثل العديد من الشخصيات التى خدمت فى نظام الحكم السابق وانضمت للثورة. واستمر ذلك الوضع حتى فبراير 2014 عندما عرضت قنوات تلفزيونية تسجيلا مصورا له وهو يرسم خطته لانقاذ البلاد ويدعو الليبيين إلى الثورة على المؤتمر الوطنى العام.
ومنذ ذلك الحين حظى حفتر بتأييد قوى لحملته من الجماعات الليبية المسلحة المتنوعة، بما يسمح له بدعم خطاباته بقوة فعلية على الأرض.
ففى بنغازى استخدم حفتر طائرات حربية وقوات برية لينفذ ما أطلق عليه اسم " عملية الكرامة" ضد قواعد ميليشيات مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين وجماعات إسلامية أخرى متشددة ، أبرزها جماعة "أنصار الشريعة" ووصف حفتر عمليته العسكرية بأنها انتفاضة ضد من سماها "الحكومة التى يسيطر عليها الإسلاميون". و تلاقى انتقاد حفتر للمؤتمر الوطنى (البرلمان) المنتهية ولايته مع رأى العديد من الليبيين، الذين أحبطوا بسبب بطء مسار المرحلة الانتقالية السياسية وكثرة تغيير رؤساء الحكومة،وسياسة العزل التى اقرها البرلمان لإقصاء غير الإسلاميين.
و وفقا لقرار صدر من مجلس النواب الشرعى مؤخرا أصبح اللواء حفتر يقود العمليات العسكرية ضمن إدارة الجيش الليبى وتحت إمرة رئيس الأركان . وهو يملك تاريخا عسكريا حافلا، فقد حصل على العديد من الدورات العسكرية، منها "قيادة الفرق" فى روسيا بامتياز، وشارك حفتر فى عبور قناة السويس مع القوات المصرية يوم 7 أكتوبر 1973 فى مواجهة إسرائيل، وحاز نجمة عسكرية.
وولد خليفة بلقاسم حفتر فى 1 يناير 1949 فى بنغازي، وانضم عام 1988 للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا التى تعود نشأتها إلى عام 1981، وكانت تضم مسئولين سابقين فى نظام القذافى ودبرت هذه الجبهة محاولة اغتيال فاشلة للقذافى سنة 1984، كانت بمثابة انتكاسة لها ولعناصرها فى الداخل الليبي.
وفى عام 2015 يشعر حفتر أنه يسير فى الطريق الصحيح ،بسبب الدعم المعنوى الكبير الذى تمنحه له قطاعات شعبية واسعة والبرلمان المنتخب والحكومة المنبثقة عنه ، وبعد أن تم ضم " عملية الكرامة" التى قادها إلى الجيش الوطنى الليبى ، وهو لديه أمل كبير فى أن ينجح فى تخليص ليبيا من الجماعات الاسلامية المسلحة والإرهابيين خلال العام المقبل . لكن لاشك أن معركة حفتر الجنرال العنيد الذى يصر على الذهاب حتى آخر المدى لتحقيق أهدافه ليست سهلة على الإطلاق، فليبيا البلد البترولى الغنى بموارده الطبيعية هو الآن محل تقاطع مصالح وتدخلات إقليمية ودولية ، وهناك جهات عديدة تدعم بشدة القوى المناوئة لحفتر وللجيش الوطنى الليبى ، وماتزال جيوب الإرهابيين تقاوم فى الشرق ، والمعركة القادمة فى طرابلس ومصراتة هى الأخطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.