أمريكا تنعش صادرات الصلب التركي    للمرة ال6 منذ أبريل الماضي.. الدولار يواصل النزيف ويهوى إلى 16.9 جنيه    العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا جديدا    لتشجيع المشاركة بانتخابات البرلمان الأوروبي.. 15 ألف نمساوي يتظاهرون بوسط فيينا    الدفاع الروسية: مقتل وإصابة 9 عسكريين سوريين بعمليات قصف نفذها مسلحون من إدلب    عمر السعيد يقود هجوم الزمالك أمام نهضة بركان في نهائي الكونفدرالية    أتالانتا يفاجئ يوفنتوس في الشوط الأول.. ونابولي يضرب شباك إنتر بهدف صاروخي    معركة بالأسلحة النارية ومقتل شاب في الصف    تفاصيل انفجار جسم غريب وتهشم زجاج أتوبيس يقل 25 سائحا    السيطرة علي حريق داخل مصنع ملابس فى 15 مايو    تعرف على حالة الطقس غدا    بالصور.. بسمة وهبة تحتفل بنجاح "حكايات لطيفة" وشيخ الحارة " بحضور نجوم الفن والاعلام    مسلسل أبو جبل الحلقة 14 .. خناقة حريمي بين نجلاء بدر ومريم حسن    «القومي لثقافة الطفل» يواصل احتفالات «أهلًا رمضان» بالحديقة الثقافية    إحالة 29 طبيبا وإداريا وفنيا للتحقيق العاجل ومجازاتهم بالسويس    يوفنتوس ضد أتالانتا.. اليوفي يتأخر بهدف فى الشوط الأول "فيديو"    العراق.. العثور على منصة إطلاق صاروخ كاتيوشا    انتظام امتحانات أولي ثانوي بجميع المحافظات ورقي وإلكتروني    سقوط المتهمين بسرقة 67 ألف يورو    بين 700 و600 جنيه.. صرف مكافأة لأعضاء هيئة تدريس جامعة القاهرة    أول تعليق من "السيسي" على إفطاره مع عدد من المواطنين اليوم (صور)    موسكو لا تستبعد حدوث نقص بسوق النفط العالمية في الصيف    علقة ساخنة من أحمد حجازي ل«رامز»    الأربعاء.. وزيرة الثقافة تسلم جوائز «تراثي 4» للفنون التشكيلية وتفتتح معرض الأعمال المشاركة بالمسابقة    البيت الأبيض يكشف أولى خطوات صفقة القرن    الأرصاد تحذر من موجة حارة مقبلة.. استعد لها ب6 طرق    البورصة تخسر 7.5 مليار جنيه    إحنا متأخرين ولا مستعجلين.. تعليق مؤثر من نجم الأهلي عقب إعلان تميمة أمم أفريقيا    استلام 2٫2 مليون طن قمح من المزارعين تعادل 60% من المستهدف    رئيس الوزراء يُحدد 7 ملفات على أجندة أولويات الحكومة في المحافظات    يستحق الوسام.. محمود موسى يطالب الدولة بتكريم الزعيم عادل إمام    ليلة التتويج بالدوري الإيطالي.. رونالدو يقود يوفنتوس أمام أتالانتا    السعودية تحول 250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني    تحت ضغط العقارات والبنوك.. تراجع في بورصة دبي    الوادي الجديد الأولي علي مستوي الجمهورية في تحقيق المستهدف بحملة 100 مليون صحة    تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في قضية «التلاعب بالبورصة» إلى غد لرد المحكمة    خلال استقباله سفير أرمينيا.. شيخ الأزهر: حريصون على التعاون العلمي والثقافي    الإفتاء: هذا حكم إفطار المريض الذي لا يرجى شفاؤه    رمز مصر الأشهر .. سر اختيار توت عنخ آمون تميمة ل كأس الأمم الأفريقية.. صور    ميناء دمياط يستقبل 8 سفن متنوعة    كيف حددت دار الإفتاء قيمة زكاة الفطر هذا العام؟    حى حلوان يشن حملة مكبرة لرفع إشغالات المحلات والباعة الجائلين    شيلونجو: سأنهي صيامي التهديفي في شباك الأهلي    غضب في إسرائيل بعد رفع مادونا العلم الفلسطيني في حفل «يوروفيجن»    الكشف على 1848 حالة في قافلة تمي الأمديد المجانية.. صور    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أمين سر حركة «فتح» في القدس    مارسيلو: هذا الموسم السيئ لا ينقص من مكانة ريال مدريد    تواضروس : المجتمع المصرى يتحسن يوما وراء آخر    بالتفاصيل .. كيف تحصل على تذاكر مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية    بالفيديو - بيتيس يذكر زيدان بولايته الأولى.. ريال مدريد يخسر مجددا في الدوري الإسباني    المركزي الصيني يسعى للحفاظ على استقرار اليوان في نطاق متوازن    نشرة الظهيرة: “التعليم” ترسب مجددا وتطبيع العسكر مع الصهاينة ورسالة “عبير الصفتي”    تعرف على درجات الصوم واغتنم أعلاها    هل يجوز الأكل والشرب بعد سماع مدفع الإمساك؟ على جمعة يجيب    شاهد.. طاجن العكاوي بالحمص في الفرن    بحضور أبو العينين وكرم جبر وأحمد موسى.. صدى البلد تنظم حفل إفطارها السنوي.. صور    فيديو.. أحمد عمر هاشم: تقصير الثياب وإطلاق اللحى من سنن العادة    فى "مع القرآن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصاعد غضب المصريين لما يحدث فى غزة
المطالبة بتسيير قوافل الدعم الإنسانى وفتح معبر رفح بشكل دائم وطرد السفير الإسرائيلى

رغم الانشغال اليومى للمصريين برمضان ومتابعة تأثيرات قرارات الاصلاح الاقتصادى على سير حياتهم، إلا ان هذا لم يمنعهم من التعبير عن غضبهم من حرب الابادة الجماعية التى تمارسها إسرائيل بحق الفلسطينيين فى قطاع غزة دون كابح أو رادع انسانى أو سياسي.
اذ أدانت العديد من الاحزاب والقوى السياسية هذا العدوان الإرهابى الذى يسجل سطرا جديدا فى كتاب الارهاب الرسمى الذى ترعاه الدولة الإسرائيلية، معلنة تقديرها وتحيتها للمقاومة الفلسطينية.
وأعلنت احزاب الدستور، التيار الشعبى الكرامة والتحالف الشعبى الاشتراكي، والمصرى الديمقراطى الاجتماعي، ومصر الحرية، والعيش والحرية تخت التأسيس ومصر القوية بالاضافة جبهة طرق الثورة والتى تضم عددا من الحركات فى مقدمتها جبهتا 6 ابريل والاشتراكيين الثوريين وشباب من أجل العدالة والحرية، فى بيان مشترك أمس ان اخوة نضال الشعبين المصرى والفلسطينى تعلو على كل الخلافات التى يمكن تنشأ مع هذا الفصيل الفلسطينى أو ذاك، فقد توحدت دماء الشهداء من الشعبين فى العديد من المعارك المشتركة، لقد كانت وستظل القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية على الرغم من ان ركام المشاكل والازمات التى تمر ببلدنا ومنطقتنا قد تخلق انطباعا خاطئا لدى البعض بتوارى تلك الحقيقة الناصعة لبعض الوقت.
ودعت الاحزاب الموقعة على البيان رئيس الجمهورية والحكومة المصرية إلى تبنى موقف يعبر بصدق عن نبض الشعب المصرى تجاه اشقائه الفلسطينيين، ودعوتهم إلى فتح معبر رفح ليس فقط بمناسبة هذا العدوان، ولكن بشكل دائم، مشددين على ان معبر رفح هو مسألة حياة بالنسبة للشعب الفلسطينى فى غزة وهى مسألة لايجب ان تكون محل مساومة، ومن البديهى ان هذا لايحول دون اتخاذ كل الاجراءات التى تحافظ على أمننا القومي.
وضمت تلك الاحزاب جهودها إلى جهود اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة فى الدعوة للوقفة الاجتجاجية التى اقيمت أمس امام نقابة الصحفيين بعد الافطار كما تعلن عن فتح مقارها لتلقى تبرعات الشعب المصرى لاشقائه الفلسطينيين ومشاركتها فى القافلة التى ستنطلق فى بدايات الاسبوع المقبل، وفى الوفد الشعبى المرافق لها.
وقررت الاحزاب الدعوة لمؤتمر صحفى غدا الثلاثاء القادم الساعة الواحدة بعد الظهر فى مقر حزب الدستور، يعلن فيه ميعاد ومكان لمؤتمر جماهيرى لاعلان موقفها تجاه العدوان الإسرائيلى لشعبنا المصري.
من جانبه اكد المهندس محمد سامى رئيس حزب الكرامة ان الحزب بدأ فى تجهيز قافلة دعم واغاثة لفلسطينى القطاع وان الحزب اعلن عن فتح جميع مقراته لتلقى التبرعات والدعم العينى للفلسطينيين بالتنسيق مع القوى السياسية التى أعلنت عزمها تجهيز قوافل نصرة الشعب الفلسطينى فى إطار توحيد جهود القوى السياسية.
ومن المقرر ان ينظم الحزب خلال ايام معرض صور لتوثيق الجرائم الصهيونية بحق العرب والفلسطينيين.
كما قرر حزب الكرامة المشاركة فى كل الفعاليات التى يتم التنسيق لها مع القوى السياسية الرافضة للهجة الوشية للعدو الصهيونى على فلسطين وطالب الحزب السلطة المصرية بطرد السفير الصهيونى وسحب السفير المصرى من إسرائيل ووقف التطبيع وقطع العلاقات وتعديل اتفاقية كامب ديفيد.
فيما ادان حزب الوفد بالدقهلية تلك الاعتداءات الاجرامية ودعا المجتمع الدولى إلى تحمل مسئولياته فى وقف نزيف الدم العربى فى هذا الشهر الحرام الذى راح ضحية هذه الاحداث المؤسفة فيه أكثر من 100شهيد من الاطفال والشباب والشيوخ العزل، كما دعا الامم المتحدة والقوى الراعية للسلام إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الشعب الفلسطينى الاعزل من الة الحرب الصهيونية وايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.
وادانت 48 منظمة حقوقية الممارسات الاسرائيلية والمجازر التى ترتكب ضد الفلسطينيين فى غزة مؤكدة ان المنظومة الأممية اثبتت فشلها الذريع فى حماية حقوق الإنسان فى الأراضى الفلسطينية المحتلة ، وتكشف عن قصور آلياتها ومؤسساتها فى إجبار القوة الإسرائيلية الاستعمارية الغاشمة على احترام الحقوق الأساسية لملايين المدنيين الفلسطينيين.
واكدت المنظمات أن إسرائيل تمارس « عقابا جماعيا « ضد الفلسطينيين ، تنتهك من خلاله كافة معايير ومواثيق حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولى الإنساني ، والمحزن أن يتم ذلك وسط حالة من الصمت المخزي من القوى الدولية ، والتواطؤ الفاضح من بعض الدول التى تدعى الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة .
وطالبت المنظمات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمقرر الخاص المعنى بالأراضى الفلسطينية المحتلة إلى عقد جلسة طارئة لتسجيل موقف أممى عاجل ضد الممارسات الإسرائيلية ، وتصعيد الأمر إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الامن لإجبار إسرائيل على وقف حربها البشعة ضد قطاع غزة .
ودعت جميع المنظمات الدولية غير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان أن « تحترم « التزاماتها الأخلاقية وتتحرك لدى حكومات القوى الدولية والإقليمية الكبرى والرأى العام العالمي لرفع الغطاء الدولى عن الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لحقوق الفلسطينيين ، وأن تكشف للرأى العام العالمى حقيقة الممارسات الإسرائيلية المناقضة لجميع القيم الإنسانية والحضارية .
كما أدان المشاركون فى الندوة العربية التضامنية مع الشعب الفلسطينى التى عقدت مساء أمس الأول التى الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، والتى تقع جملة وتفصيلا بين أشد الانتهاكات جسامة لحقوق الإنسان، ويشكل غالبيتها جرائم حرب بموجب القانون الإنسانى الدولى وأحكام اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 الخاصة بقواعد معاملة المدنيين وقت الحرب وتحت الاحتلال.
ونددوا بجرائم الاحتلال الإسرائيلى المحمومة لتوسيع الاستيطان والحصار وحرب التجويع فى الضفة الغربية وإجراءات تهويد القدس العربية، جنباً إلى جنب مع الحصار المفروض على قطاع غزة مؤكدين دعمهم الكامل لحقوق الشعب الفلسطينى الثابتة والمشروعة وغير القابلة للتصرف.
واستنكر المشاركون فى الندوة التى نظمتها المنظمة العربية لحقوق الانسان بالتعاون مع نقابة المحامين الصمت الدولى المخزى على الجرائم الإسرائيلية المروعة والتى أدت -حتى انعقاد الندوة التضامنية- لاستشهاد قرابة 150 فلسطينياً، غالبيتهم الساحقة من المدنيين المحميبن بموجب القانون الدولي، وأدان المشاركون المواقف الأمريكية والأوروبية المنحازة الاحتلال الإسرائيلى والتى تعكس موقفا لا قانونياً ولا أخلاقياً.
وطالبوا بعقد قمة عربية طارئة، والخروج بتدابير فعالة لوقف المذبحة، وخاصة اللجوء على مجلس الأمن والتقدم بمشروع قرار لإدانة الجرائم والعدوان الإسرائيلى على الشعب الفلسطينى والعمل على حماية المدنيين الفلسطينيين وضرورة تحرك عربى جاد فى مواجهة الاحتلال الإسرائيلى عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامى والاتحاد الأفريقى وحركة عدم الانحياز والعمل على محاصرته سياسيا واقتصاديا، وفضح آخر قلاع الاستعمار وآخر قلاع الفصل العنصرى وسياساته العدوانية التوسعية، واستثمار فتوى محكمة العدل الدولية وتقرير «لجنة جولدستون» ودفعه رسميا إلى مجلس الأمن.
وتبنى المشاركون التوصية الصادرة عن مجلس نقابة المحامين المصريين بطرد السفير الإسرائيلى من القاهرة، ودعوة الحكومات العربية لقطع كافة أشكال العلاقات الدبلوماسية وقنزوات الاتصال مع الاحتلال الإسرائيلي، وإنهاء جميع أشكال المعاملات الاقتصادية والتجارية.
وتم خلال الندوة اقرار تشكيل لجنة متابعة عربية من كل من المنظمة العربية لحقوق الإنسان ونقابة المحامين المصريين واتحاد المحامين العرب، وبالتنسيق مع إدارة فلسطين بجامعة الدول العربية لتنسيق وتنشيط مختلف أشكال التضامن الشعبى فى مختلف العواصم العربية والضغط من أجل موقف عربى جاد لمساندة الشعب الفلسطينى.
من ناحية اخرى أكد نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، أمس أن إسرائيل ترتكب مجازر ضد الشعب الفلسطينى الأعزل فى ظل صمت المجتمع الدولي.
واشاد جبرائيل خلال مؤتمر المنظمة للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أمس والذى بدأ بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء العدوان الإسرائيلى على غزة بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسى فى لوقف العدوان الاسرائيلى على غزة، و دور الحكومة المصرية فى فتح المعبر للسماح للمصابين بالعلاج داخل المستشفيات مشيرا الى رفض أى مزايدات على دور مصر فى القضية الفلسطينية، مطالبا الحكومة المصرية بتوفير الدعم للقافلة الشعبية المتوجه إلى الأراضى الفلسطينية الخميس القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.