«فودة» يترأس اجتماعا موسعا لمناقشة آخر الاستعدادات لمنتدى شباب العالم    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة    بعد مد فترة سحب الكراسات.. طريقة حجز وحدات الإسكان الاجتماعي    رئيس ميناء دمياط يتفقد معامل الرقابة على الصادرات والواردات    مسؤول أمريكي: الهجمات المدعومة من إيران في العراق تنذر بتصعيد خارج السيطرة    كرم جابر يعلن انضمامه لمعسكر منتخب المصارعة و الاتحاد يكشف موقفه    «الأرصاد» يحدز من سقوط أمطار غزيرة    القبض على عاطل بحوزته مخدرات في الفيوم    اندلاع النيران بمخبز بلدي بحي التمليك بكفر الدوار    الفخراني وحسين فهمي وهنيدي أبرز الحضور.. 150 صورة من عزاء المخرج سمير سيف    بعد خطبته ل مديرة أعمال أنغام | 3 فتيات في حياة محمد الشرنوبي    بصور نادرة.. ليلى علوي تحيى ذكرى نجيب محفوظ    حضارة عظيمة.. سفير أمريكا وزوجته يزوران معبد فيله    فيديو.. خالد الجندي يوضح الفارق ما بين التقديس والتسبيح في حق الله    الاهلي ينفرد بصدارة الدوري بثلاثية في دجلة    ثنائي سبورتنج يتحدثان بعد التأهل لنصف نهائي بطولة افريقيا للسلة    البابا تواضروس: المرأة المتزوجة سبب سعادة بيتها    البرهان يشيد بدور قيادة وجيش الإمارات تجاه السودان    كواليس لقاء محافظ الإسكندرية ووفد من مقاطعة "قوانغدونغ" في جمهورية الصين    «ترامادول».. ضبط راكب بحوزته مخدرات في مطار القاهرة    فيديو| «أبو حامد» يكشف موقف الأزهر من قانون الأحوال الشخصية    تامر أمين: تركيا حرام عليَّ حتى رحيل أردوغان (فيديو)    سفير مصر لسعد الحريري: إضاعة الوقت خيار لا يحتمله لبنان    فيديو| السد يعبر هينجين ويواجه مونتيري في ربع نهائي مونديال الأندية    رئيس صحة النواب: عجز الأطباء وأسرة الرعاية "كابوس للبرلمان"    "الحسبنة على فيسبوك شرشحة باسم الدين".. مبروك عطية: نشر الأسرار الزوجية من الكبائر    غدا.. افتتاح مكتب الشهر العقاري بالرحاب    4 مواجهات نارية يخوضها فراعنة اليد استعدادا لأمم أفريقيا    الكاف حدد.. تعرف على الموعد الجديد لمباراة الزمالك وزيسكو فى بطولة أفريقيا    اتفاقيات تعاون جديدة بين جامعتي عين شمس وكيوشو اليابانية    فيديو| اللواء هشام الحلبي: تدريبات البحر المتوسط تؤكد احترافية قواتنا المسلحة    اتحاد الكتاب العرب ينعي الدكتور محمود فهمي    التلفزيون السوري: القوات الأمريكية تنقل 300 شخص من عائلات داعش إلى العراق    نابولي يعين جاتوسو مديرًا فنيًا جديدًا خلفًا لأنشيلوتي .. رسميا    بالفيديو- الجندي: الأولياء يمكن أن يفعلوا الكبائر ولكنهم يسارعون في التوبة والاستغفار    المشدد 6 سنوات لعامل خطف طفلة وهتك عرضها بكفر الشيخ    نشرة الحوادث المسائية.. إعدام مغتصب "طفلة البامبرز" وحبس قاتل زوجته ببولاق    أحمد أبو العلا ناعيًا محسن حلمي: بحث عن طريق جديد للمسرح    إليسا تثير الجدل بصورة على السرير محتضنة دمية    تأكيد خليجي على استمرار "عزلة قطر": "نسيانها أفضل"    تشكيل لجنة لفحص شكاوي أهالي "15 مايو" بالدقهلية من الروائح الكريهة    عرض أزياء فساتين سهرة للأطفال في جامعة المنوفية (صور)    قافله طبيه توقع الكشف الطبى على 148 مواطنًا بسفاجا    محمود صديق يفتتح المؤتمر الدولي السابع لقسم النساء والتوليد بأزهر أسيوط    في جولة مفاجئة.. محافظ المنوفية يفسخ تعاقد شركة نظافة مستشفى الشهداء    «بتروويب» توافق على مشروع «غرب البرلس» لإنتاج 185 مليون قدم غاز يوميًا    اختتام فعاليات ملتقى «بكرة أحلى» على مسرح الهناجر    فحص 6 آلاف طفل بالمبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن ضعف السمع في الشرقية    آس: بند في عقد لاوتارو يُتيح ل برشلونة التعاقد معه في يوليو    «جيل بكرة يكبر بصحة».. حملة للكشف عن روماتيزم القلب لدى الأطفال في الإسكندرية    خلفيات الأزمة الاقتصادية في لبنان وأسباب انتفاضة الشعب    محافظ بني سويف يعتمد جداول امتحانات الفصل الدراسي الأول    إرتياح بقرية ديملاش لتنفيذ حكم الإعدام في مغتصب" طفلة البامبرز"    كل ما تريد أن تعرفه عن " المحترف " الذى سيضمه الأهلى فى يناير    مسئول عسكري بريطاني: مستمرون في دعم الجيش اللبناني    فيديو.. دار الإفتاء: ابتزاز الآخرين من أقذر المعاصى والكبائر    أوبك تتوقع عجزا نفطيا بسيطا في 2020.. حتى قبل أحدث خفض للمعروض    هل يجوز طرد القط من المنزل مع علمي باحتمال هلاكه.. الإفتاء ترد.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تياترو أحمد صابر والتفاحة المحرمة في سفر خان
نشر في أخبار الأدب يوم 06 - 04 - 2019

يقال إن التفاحة المحرمة هي التي أخرجت أدم وحواء من الجنة..حتي أصبحت رمز الغواية ورمز الخطيئة الأولي.. ولذا لا تدع الأشياء الجميلة البراقة تغريك..فقد تكون هي الفخ الذي يلقي بك إلي التهلكة.. وفي عوالم الفنان أحمد صابر تمتزج الفانتازيا بالواقع المرير وتحيلك الرموز إلي كثير من الأفكار الفلسفية والمجتمعية.. وتفقد الأشياء صفة العادية ليخلق بها مشاهد تقترب كثيرا من السريالية.. إذ تتضخم الأشياء والمخلوقات ويتضاءل الإنسان حتي يكاد يختفي. وتستعير الكائنات صفات كثيرة من بعضها حتي يخال لك أن المركب الخشبي ما هو إلا جسد مثخن بالجراح.. وتظهر الأسماك التي كانت في الغالب رمز الخير وهي ميتة..بل تحاول بعض الكائنات الفرار من المسطح.. وعلي الرغم من تلك البهجة اللونية التي ميزت أعماله إلا أنه عندما تقترب من مسطحه التشكيلي تكتشف كم هي قاتمة الحياة.
اختار صابر »تياترو»‬ عنوانا لمعرضه الفردي الذي استضافه جاليري سفر خان، وكم هو مبهج العنوان أيضا، ولكن ليست بالضرورة أن تكون القصص التي تقدم داخل التياترو مبهجة بنفس القدر، إذ تبدو التفاصيل مليئة بالحزن والوجع والزمن الهارب.. والكدح اليومي .. وبقايا الأشياء المهشمة. ويبدو الأمر بفصول مسرحية يلعب كل منا فيها دوره.. وبالفعل يستلهم صابر عنوان معرضه من مقولة شكسبير »‬الحياة مسرح وكلنا ممثلون" قائلا: اكتشفت أنها مسرح كبير جدًا! نوع آخر من أنواع المسرح، قد يكون الحديث فيه ملتبسًا مبهمًا، وربما سرياليًا؛ يشوبه الغموض وسوء الفهم، » فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان"، فمن منا يستطيع العيش بلا خبز وحرية..! مضيفا: في المسرح والحياة دلالات متشابهة كثيرة كالأبطال والكومبارس والأبطال الثانويين بل والمهمشين والديكورات حتي ستارة المسرح التي تفتح بالبداية وتغلق في النهاية، وتلك حقيقة من حقائق الحياة، فلكل شيء بداية ونهاية، لتفتح من جديد علي مسرحية جديدة، فهناك ولادة يليها موت وجيل ينفي الآخر، أما البشر في الحياة رجالاً ونساء، فهم لاعبون قد يكونون جيدين مهرة، أو يكونون فاشلين رديئين.
علي باب المعرض يستقبلك اثنان من عمالقة الفن هما شارلي شابلن وإيديت بياف، ولكن مهلا فقبل أن تغرق في الضحك متذكرا حركات شابلن الشهيرة أو تذوب في رومانسية صوت بياف الرائع يتحدث عن الحياة الوردية .. عليك أن تتأمل تلك السيدات المتشحات بالسواد.. أو أن تتطلع إلي العالم البائس القابع في الخلفية.. إذ يقول الفنان: كنت أرغب في التعبير عن جانب من الواقع الاجتماعي الذي نعيش فيه .. وقد لفت نظري أنه بالرغم من الشهرة العالمية لكل من »‬شابلن» و»‬ بياف» إلا أن حياتهما تحمل جانبا كبيرا من الحزن والألم وبالرغم من ذلك قدما البسمة لجميع العالم. فلشارلي شابلن مقولة شهيرة لكي تضحك فعلا.. عليك أن تمسك ألمك وتلهو به"، وهو في ذلك مثل سائر طوائف الشعب المصري الذي يحمل الألم وبالرغم من ذلك يقدم الابتسامة والضحكة متغلبا بذلك علي ظروفه. أما المغنية "إيديث بياف" فقد عانت علي الرغم من شهرتها في سن مبكرة، وقد اشتهرت بتمردها ولها مقولة أيضا شهيرة في ذلك »‬كل ما فعلته في حياتي هو التمرد» ، وقد رأيت أن حياتها أشبه بالمرأة المصرية في المعاناة والألم والحزن إلا انها دائما ما تظهر السعادة والفرحة بالرغم من المعاناة التي تعيش فيها.
إن عالم صابر يبدو في تفاصيله شديد الواقعية وذلك من اتقان وخبرة لا تضاهي في فن الرسم إذ ينحاز في أعماله إلي فن الرسم من خلال الأحبار والأقلام الخشبية الملونة علي الورق، ولكن تلك التفاصيل تبدو شديد الغرائبية لا سيما في العلاقات التي تجمع بين أبطال شخوصه .. وهو يقول : أعمالي الفنية في هذه المرحلة هي اسقاط ميتافيزيقي علي الواقع بكل ما فيه من رمزيات ودلالات لتعبر عن عادات وتقاليد عاشت فينا.
وقد تعدد الرموز التي وظفها صابر علي مسطحه فمثلا »‬القط» يمثل مرونة الجسد ورشاقة الحركة، كما أنه كائن ارتبط بالسحر وصمت الليل، وسكون الخطي مثل الموت.. وهو متلصص ومتربص مثل القدر. أما فاكهة »‬الرمان» فقد وردت في عدة مواضع في القرآن الكريم وهي من فواكه الجنة. ويمكن المقاربة بين رمزية فاكهة "الرمان" مع رمزية فاكهة »‬التفاح» والتي ترمز إلي الغواية والمعرفة. أما »‬الديك» فيرمز إلي النشاط واليقظة، "والجمل" وهو رمز للصبر وإشارة إلي أقدم وسيلة للسفر. و"السلحفاة"وهي رمز توحد بين السماء والأرض معًا، لذا كان من الطبيعي أن تستخدم كعرافة؛ فهي إبداع الطبيعة التي تحمل قوقعتها المستديرة كالسماء.. بينما يبدو الجزء السفلي من جسمها كسطح الأرض؛ ولم يكن المسيحيون الأوائل يحبون السلاحف، وكانوا يرونها كرمز للقوي الشريرة خاصة في زمن الحروب. ويضرب بها المثل في طول العمر في الفن الشعبي.. وقد حرصت أيضا علي استخدام الرموز الميتافيزيقية المتمثلة في الزخارف والتفاصيل والعناصر المرتبطة بمعتقدات موروثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.