السيطرة على حريق بجوار موقف الأقاليم ب«إدفو» شمال أسوان    نسرين أمين مطربة شعبية في «رهبة»    ماذا يحدث لجسمك عند تناول الأرز الأبيض؟    عودة مياه الشرب ل22 منطقة بالقاهرة قبل الموعد ب5 ساعات    رئيس القابضة للمطارات: مطار القاهرة صورة حضارية تليق باسم مصر    رئيس وزراء بيلاروسيا: حال إقدام دول الغرب على مصادرة ممتلكاتنا سنرد بالمثل    روسيا: 28 ألفا و694 إصابة و60 حالة وفاة جديدة بكورونا    الرئاسة اليمنية تعد بتوحيد جميع القوات تحت قيادة الدفاع والداخلية    تشكيل إنتر - عودة ثنائية "لا لو" أمام ليتشي    بالصور| جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تحتفل بتخرج دفعة جديدة من كلية الإدارة والاقتصاد    «التعليم»: طلاب الدور الثانى بالثانوية العامة سيؤدون الامتحانات برقم جلوس الدور الأول    أحمد موسى عن التغيير الوزاري: بعض الوزراء تم إبلاغهم بالرحيل صباح اليوم    رئيس الوزراء الكندي: الهجوم على سلمان رشدي «ضربة لحرية التعبير»    آمنة نصير: الرجل يسعى إلى الإستفادة من كل ما أعطته له الشريعة    رمضان عبد المعز: صاحب الأعمال الصالحة يصلح الله حاله ويرزقه بحياة كريمة    مجلس مدينة العريش يبدأ تنفيذ الموجة ال20 لإزالة التعديات        ميكالي يشرح كيفية تحقيق حلم الفراعنة    عماد الدين حسين: التعديل الوزارى الهدف منه ضخ دماء جديدة    محافظ بني سويف ونقيب البيطريين يبحثان دور القطاع في تنمية الثروة الحيوانية    محافظ الغربية يتفقد مشروعات حياة كريمة بنهطاي لمتابعة نسب تنفيذ المشروعات    إصابة ربة منزل وشقيقها خلال مشاجرة مع زوجها بسبب خلافات زوجية ببنها    صحة دمياط: فحص 1200 مواطن ضمن القوافل الطبية لمبادرة "حياة كريمة"    السيرة المهنية للدكتور محمود عصمت وزير قطاع الأعمال العام الجديد.. إنفوجراف    مانشستر يونايتد يسقط برباعية مذلة أمام برينتفورد فى الدوري الإنجليزي    قائمة الأهلي لمباراة المقاصة فى كأس مصر.. غياب بيرسي تاو    وفاة والدة الفنان محمود حميدة    هند صبرى ل الشروق: شخصية دولت فهمى فى «كيرة والجن» أسطورية وأغرتنى كممثلة -حوار    درس الثعلب العجوز    تفكيك ألغام مُضادة للدروع في اليمن    «المجتمعات العمرانية» تسند تنفيذ برجين بالعلمين الجديدة لشركة الشعفار الإماراتية باستثمارات 6 مليارات جنيه    إصابة شخصين في حادث تصادم دراجة بخارية بالدقهلية    انسحاب عمر هريدي من الدفاع عن المتهم بقتل شيماء جمال    البابا تواضروس ومحافظ الجيزة يفتتحان مدرسة سان جوزيف بحدائق الأهرام    «الأرصاد» تحذر من ارتفاع شديد بالرطوبة والعظمى بالقاهرة 35 درجة    ننشر أداء بورصة الكويت خلال الإسبوع المنتهي    الحركة الوطنية: التعديل الوزارى ضخ دماء جديدة فى شرايين الحكومة    فيتوريا يزور بيراميدز وجلسة مع تاكيس جونياس    أنشيلوتي: سأنهى مشوارى التدريبى فى ريال مدريد    رومانو: العرض الرسمي مسألة وقت.. ديباي على أعتاب يوفنتوس    لمواليد 13 أغسطس .. ماذا تقول لك نصيحة الفلك في 2022 ؟    ترامب فى حالة تلبس.. وأمريكا فى موقف صعب!!    «روسنفت»: 300 مليون يورو خسائر سنوية جراء الإستغناء عن النفط الروسي    سورة تقرأ لسداد الدين .. احرص عليها ورددها صباحا ومساء    اتحاد المصريين بالسعودية يزف بشرى سارة للراغبين في أداء العمرة | فيديو    مطواة وكلب حراسة وطعن دكتور.. النيابة تستمع لأقوال أطباء حلوان المعتدى عليهم    4.6 مليار جنيه إنفاق على الخدمات الطبية بالتأمين الصحى الشامل    4 بنوك دم جديدة.. و3 عيادات تثقيف غذائى افتتحتها «الصحة» خلال 6 أشهر    ضبط مسجل خطر بحوزته «خرطوش» أثناء ترويج مخدر الهيروين في كفر الشيخ    جُدري القردة يضرب العاصمة الهندية نيودلهي    لوك جديد للفنانة ريم البارودي في سيشن بالأخضر    نائب التنسيقية ل"إكسترا نيوز": الجمهورية الجديدة قائمة على الكفاءة وعدم التمييز    هل يجوز العدول عن النذر وإعطاء قيمته للفقير المحتاج؟.. أمين الفتوى يوضح    ضبط 3 أشخاص يديرون مركز لعلاج الإدمان بدون ترخيص بالقاهرة    وزير الأوقاف: القرآن الكريم مليء بمعاني وقيم الجمال في تشريعاته وتكليفاته وتوجيهاته    من عميد كلية لوزير.. قصة وصول أيمن عاشور لتولي حقيبة التعليم العالي    كأس مصر    رئيس جامعة بنها يستقبل وفدًا من وحدة تأهيل المعامل للاعتماد الدولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشاعر المتدفق بالدواوين: لم أكتب أجمل قصائدي بعد!
نشر في أخبار الأدب يوم 13 - 02 - 2019

غزارة إنتاجه تؤكد موهبته، وإصراره علي الاستمرار رغم أشواك الوسط الثقافي وأحقاده يثبت أصالة تجربته وفي السطور التالية وجهنا إليه الأسئلة التالية، فجاءت إجاباته متدفقة كدواوينه العديدة.
• أصدرت ثلاثة دواوين في العام الماضي وهذا يعبر عن غزارة إنتاجك الإبداعي، ألا تؤثر هذه الكثرة علي المستوي الفني والمضمون الشعري؟
- عندما يكون لديك مشروع شعري واضح الملامح، تسعي إلي تحقيقه، تكون الكتابة لديك فضاء شاسعا، خاصة وأنك مهموم بالإنسان بصورة عامة، وبالوطن بكل ما يدور فيه بصورة خاصة، ومن هنا تتسع أمامك الرؤية وبلا انتهاء، ويكون الشعر لديك مثل النهر المتدفق، الذي لا يكف عن الجريان، ومياهه دائما في تجدد دائم ومستمر، فهناك أطر عامة لمشروعك الشعري، مع تنوع وتعدد التناول الشعري، فتتوالي معها الحالات الشعرية المتغيرة، وقد توقفت لأكثر من 17 عاما عن الكتابة تماما، وغزارة الإنتاج سببها الأول هو تراكم الهم العام، فتكون الكتابة رد الفعل العكسي، ومحاولة لتفريغ الشحنات، ودائما عندما يتسع الهم العام يكون أمامك فضاء رحب تتعدد ساعتها الحالة الشعرية، وتتغير الطاقات الإبداعية بحيث تخرج النصوص مغايرة ومختلفة وغير متشابهة، وكلما كان هناك وضوح في رؤيتك الشعرية، لا تحدث عادة التكرار أو الاجترار الشعري.
انصرف الجمهور في الفترة الأخيرة عن الإنصات للشعر، فهل يؤثر ذلك علي شهيتك في الكتابة؟
- الشاعر من أكثر المبدعين الذين يحتاجون إلي شحن دائم لبطاريات إبداعه من خلال جمهوره، بالإضافة إلي وسائل أخري كثيرة، وفي عصرنا هذا مع انصراف الجمهور عن الشعر، عوضت وسائل التواصل الاجتماعي غياب هذا الجمهور بعض الشيء، ولكن هناك قلة من الجمهور الحقيقي للشعر، يلتفون حول الشعر الحقيقي ويسعون إليه، ولكن للأسف الشديد يتحمل الشعراء جزءا من مسئولية الانصراف عن شعرهم.
هل الديوان الذي تتمني كتابته ظهر للنور أم لم يظهر بعد؟
- أتذكر ما قاله الشاعر العظيم ناظم حكمت أن أجمل الأشياء لم يخلق بعد، وأجمل الأطفال لم يولد بعد، وأنا أقول إن أجمل القصائد لم تكتب بعد، وهل المتنبي شاعر العربية العظيم، والذي كتب أجمل القصائد هل توقف بعد هذه القصائد، الشاعر الحقيقي يظل يلاحق القصائد ويجري خلفها، ويسعي بعدها يعصر نفسه، ويتألم أشد الألم، أن يفرغ ذلك في الكتابة، ويعاود مع الحالة الجديدة معاودة الكتابة، رغم كل الألم التي تعتصره لحظة الإبداع.
هل تري أن النقد لم يلتفت إلي مشروعك بقدر كافٍ؟
- أنت اقتربت من جرح آن له أن يندمل، لأنه وللأسف الشديد يتحمل النقد والنقاد الأزمة التي عاشتها القصيدة في مصر، بسبب محاولة عدد من النقاد فرض أسماء شعرية بعينها علي الساحة، ومارست هذا الأسلوب بشكل سلطوي، ولكن الأمل في السنوات الأخيرة حيث ظهر عدد غير قليل من النقاد الأمناء الذين سعوا سعيا خلف الإبداع الحقيقي أمثال د.محمد زيدان، د.أحمد فرحات، د.عادل درغام د.أبو اليزيد الشرقاوي، د.حافظ المغربي، د.محمد سمير عبد السلام، د.حسام عقل، د.عبد الناصر هلال، د.عبد الناصر حسن، ولا أريد أن أنسي اسما، ولكنه وياله من فرح لتلك الكوكبة من النقاد نضع عليهم الكثير من الأمل في النهوض بالإبداع المصري الحديث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.