وزير الداخلية مهنئا السيسي بذكرى تحرير سيناء: ستبقى راية الوطن خفاقة    الأعلى للجامعات: تنفيذ اللوائح في تحصيل المصروفات ومنح الإجازات    وزير خارجية البحرين ل«الإمام الأكبر»: الأزهر الشريف يلعب دورًا هامًا في الحفاظ على الوعي العربي    رفع درجة الاستعداد لاستقبال شهر رمضان بكفرالشيخ    بتكلفة 2,3 مليار دولار.. وزير البترول ومحافظ أسيوط يتفقدان أعمال تنفيذ أكبر مشروعين للتكرير بالصعيد    المالية تطرح أذون خزانة بقيمة 17 مليار جنيه    مطار القاهرة يحقق 1.5 مليار جنيه أرباحا خلال 2018    أبوستيت يبحث مع مدير مكتب الإيفاد تكثيف التعاون لتحقيق التنمية الشاملة    بمبادرة السيسي.. البيان الكامل لقمة السودان من القاهرة    شاهد.. كاميرات المراقبة تسجل تحركات المشتبه به في هجمات سريلانكا    عقوبات ترامب والاقتصاد.. ملامح أول لقاء بين زعيم كوريا الشمالية وبوتين    البرهان: نقدر جهود مصر والسعودية والإمارات لحل أزمة السودان الاقتصادية    خاص إيهاب جلال ل في الجول: سنحافظ على أسلوبنا أمام الأهلي.. وحسم الدوري مع نهاية المسابقة    منتخب مصر يعلن ملعب التدريب وفندق إقامته في أمم إفريقيا 2019    ننشر توصيات وقرارات مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    ضبط 25 طن فسيخ ورنجة فاسدة بالجيزة قبل طرحها بالأسواق    الحكم على موظفة بإدارة العمرانية التعليمية في الكسب غير المشروع    مد أجل الحكم على ربة منزل وشقيقها قتلا زوجها بالبساتين لجلسة الغد    جامعة أسوان تكرم مدرسا مساعدا لفوزه بالمركز الثانى فى مسابقة ناسا..صور    ياسمين صبري تتحدث عن تعاونها مع ماركة Cartier    تفاصيل حفل عيد تحرير سيناء من شرم الشيخ.. الخميس    ما حكم الإعلان بمكبرات الصوت في المساجد عن وفاة شخص ؟    حكم توزيع شنط رمضان من أموال الزكاة بدلًا من النقود    شاهد.. مباراة الهلال السعودي والاستقلال الإيراني بدوري أبطال آسيا    إلهان عمر تواصل إثارة غضب الأمريكيين.. بعد التقليل من هجمات 11 سبتمبر.. النائبة الديمقراطية تتهم القوات الأمريكية بقتل الآلاف فى بلدها الصومال عام 1993.. ومتابعوها يتساءلون عن ولائها لأمريكا ودعمها لأمير حرب    مجلس إدارة ميناء دمياط يتابع آخر تطورات المحطة متعددة الأغراض    بالفيديو.. شيرين رضا ويسرا تدعمان مصممي الأزياء العرب    تعليمات جروس للاعبي الزمالك قبل مواجهة بيراميدز    ننشر اعترافات المتهمين بسرقة فندق بالدقي    رئيس الوزراء يستمع إلى شكاوي المواطنين خلال زيارته لمحافظة بورسعيد    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى النصر للأطفال الجديد ببورسعيد    رئيس النجوم يكشف أسباب اختيار رمضان السيد لقيادة الفريق    افتتاح معرض منتجات التعليم الفني الصناعي 2018- 2019: «معًا ننتج» (صور)    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    الليلة.. أحمد موسى يقدم حلقة خاصة من برنامج على مسئوليتي لمتابعة إعلان نتائج الاستفتاء    مفوضية اللاجئين: نشكر الرئيس السيسى على جهوده لتقديم الخدمة الطبية للاجئين    شطب وإيقاف 7 لاعبين كرة ماء بالأهلي.. وتغريم النادي 275 ألف جنيه    زلزال الفلبين يتسبب فى دمار هائل وعشرات القتلى والمصابين    قائد شرطة الاحتلال الإسرائيلى وعشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    عمرو أديب: آراء الإخوان متضاربة حول مشاركة المواطنين فى الاستفتاء.. فيديو    الكشف عن مقبرة أثرية صخرية غرب أسوان    فرع ثقافة دمياط يكرم الأثري عاطف أبو الدهب    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور احتفالا بأعياد تحرير سيناء    كلية الفنون التطبيقية بحلوان تنظم دورات تدريبية لذوي الاحتياحات الخاصة    الأرصاد : ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة بدءا من اليوم ..فيديو    تأجيل إعادة محاكمة 5 معتقلين بهزلية الوراق    إصابة 6 أشخاص بحادث إنقلاب سيارة ببنها    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة    اختيار الشارقة عاصمة للاحتفال باليوم العالمي للكتاب لعام 2019    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    11 ألفًا و750 جنيه سعر طن حديد "عز" بالأسواق المحلية    تعادل تشيلسي وتصريحات بوجبا أبرز اهتمامات الصحف الإنجليزية    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مافيا المحتكرين تقتحم سوق البقوليات
الأمراض تحاصر الفاصوليا.. والخطر يقترب من الفول.. والعدس الأكثر مبيعاً
نشر في أخبار الأدب يوم 25 - 11 - 2018


التجار يشكون مافيا الاستيراد
أطباق البقوليات ضيف دائم علي الموائد المصرية، صباحاً تستقر علي طبق الفول الذي اعتاد عليه المصريون في إفطارهم، وفي الغداء تتنوع الأصناف بين البازلاء والفاصوليا وغيرها، مما جعل البقوليات أول اهتمامات ربة المنزل.. نجح الفلاحون في إتقان زراعة الفول حتي أصبح أحد أجود أنواع الفول في العالم.. البقوليات طالها قطار الأسعار الذي نتج عن تقلص المساحات المخصصة لزراعتها من 400 ألف فدان إلي 70 ألف فدان.. وفي جولة قامت بها الأخبار علي أسواق البقوليات بروض الفرج والساحل، رصدت من خلالها مدي الارتفاع والانخفاض في الأسعار وردود أفعال المواطنين.
الأرز والمياه
الأرز من الأغذية الأساسية لأكثر الأسر المصرية، يحتل المركز الثاني في مكونات الغذاء للشعب المصري، كما يعد من المحاصيل التصديرية المهمة للاقتصاد المصري، الأمر الذي يفسر تميز مصر بجودة ووفرة الإنتاج ليحتكر المركز الأول في كمية الإنتاج والمرتبة الثانية في الجودة.. إلا أنه في السنوات الأخيرة ظهرت مشاكل عديدة في ظل تغيير السياسات الزراعية باستمرار وآخر هذه المشكلات اتجاه وزارتي الزراعة والري لتقليل المساحة المزروعة بالأرز إلي 1،1‏ مليون فدان بهدف استغلال المساحات المخالفة في زراعة الذرة البيضاء، والاتجاه إلي الاستيراد لتلبية احتياجات السوق المحلية، إلا أن ذلك لم يقلل من سعره الذي يبدأ من 10 جنيهات إلي 12 جنيها.. كان ولا يزال لمحصول مصر من الفاصوليا الصدارة العالمية من حيث الجودة، حيث يحتل المرتبة السادسة من حيث الإنتاج العالمي بمتوسط إنتاج بنحو 270،8 ألف طن، وتحتل مصر المركز العاشر من بين أهم الدول المصدرة للمحصول، وذلك بمتوسط كمية صادرات بلغت نحو 11 ألف طن تقريبا، وهو ما يعادل 4% من إجمالي الصادرات العالمية للمحصول.. حتي حاصرتها الأمراض مثل ذبابة الفاصوليا التي قضت علي حوالي 50% من إنتاجية الفدان.
العدس الأكثر مبيعاً
ترجع اهمية هذا المحصول إلي أنه من المحاصيل الغذائية الهامة بالنسبة للانسان والحيوان حيث تستخدم حبوبه في غذاء الإنسان، بينما قشر العدس فيستخدم في غذاء الحيوان، نظرًا لقيمته الغذائية العالية لاحتوائه علي نسبة من البروتين تصل إلي 27% ونسبة من الكربوهيدرات تقدر بنحو 60% ونصف في المائة من الفوسفور، ومن جانبه يقول سيد محمد، بائع بقوليات أن أسعار العدس ثابتة في السوق منذ فترة حيث تصل إلي 22 جنيها للعدس »بجبة»‬، و14 جنيها للعدس الأصفر، مضيفاً أن هذه السلعة تمتلك الصدارة من حيث إقبال المواطنين مقارنة بباقي البقوليات.. اللوبيا من محاصيل الخضر البقولية الهامة خاصة مع ارتفاع أسعار البروتين الحيواني، لذلك فهي خير عوض لما تحتويه من نسبة مرتفعة من البروتين، وتزرع اللوبيا من أجل الحصول علي بذورها الجافة، ويتم زراعتها في معظم الأراضي متوسطة الخصوبة وباقي نوعية الأراضي التي لا تصلح لزراعة محاصيل أخري كالفاصوليا، وتنجح الزراعة بالأراضي الصحراوية، وهي بصفة عامة قليلة الاحتياجات سواء المائية أو الغذائية، ويفضل اتباع دورة ثلاثية لتلافي انتشار أمراض التربة.. وكان لها الأفضلية في مواجهة المنتج الأجنبي، حيث وصل سعر اللوبيا المستوردة 12 جنيها، والمصري منها 20 جنيها.
الفول في خطر
الفول البلدي من المحاصيل البقولية الاستراتيجية التي توجد علي مائدة معظم المصريين لرخص ثمنه ويتناسب سعره مع معظم دخول افراد المجتمع علاوة علي ارتفاع قيمته الغذائية من البروتين والفيتامينات مثل فيتامين ب والسلنيوم وبعض الاملاح المعدنية مثل الحديد، ويستخدم كمدمس أو كبديل البطاطس والفاصوليا في الطبيخ وتصنع منه الفلافل المحببة للمصريين وتستخدم قرونه الخضراء قبل اكتمال النضج في الطبخ وتؤكل طازجة وتستخدم أوارقه وسيقانه كعلف للمواشي.. والفول محصول شتوي يزرع في شهر أكتوبر ونوفمبر من كل عام بمعظم محافظات مصر ويمكث بالأرض لمدة خمسة أشهر ويزهر بعد شهرين من زراعته ويزرع مع المحاصيل الشتوية كالقمح والبرسيم، إلا أن أسعار الفول البلدي والمستورد ارتفعت بنسبة تتراوح ما بين 25 إلي 36% منذ بداية الشهر الماضي، بسبب ارتفاع السعر عالميًا وتناقص المساحات المزروعة في مصر، حتي وصل سعر الطن إلي 20 ألف جنيه، مقابل 16 ألفا للطن قبل الزيادة، و15 ألف جنيه للطن المستورد، مقابل 11 ألف جنيه قبل الزيادة الأخيرة، الأمر الذي كان له تأثير كبير علي سعر الكيلو الذي وصل إلي 25 جنيها للفول المصري، و13 جنيها للمستورد.
ومن جانبه يقول حسين عبدالرحمن نقيب الفلاحين إن زراعة الفول تعرضت لفيروس قضي علي انتاجية الفدان مما أدي لعزوف الفلاحين عن زراعته حتي وصلت لأدني مستوياتها هذه الأيام حيث لا تزيد المساحة المزروعة علي 75 الف فدان مما أدي لاعتماد مصر علي الاستيراد. فمصر تستهلك 500 الف طن فول سنويا وينتج الفدان في المتوسط 10 ارادب أي ما يعادل طن ونصف من الفول الناضج اي أننا نحتاج من 350 إلي 400 الف فدان زراعة لكي نكتفي ذاتيًا.. وأشار إلي أن سبب الارتفاع الجنوني لأسعار الفول هو احتكار المستوردين له وقلة المساحة المزروعة داخل مصر ولحل هذه الأزمة علي الحكومةا محاربة المحكترين والتدخل لاحداث توازن بالسوق عن طريق الاستيراد وتوفير الفول علي بطاقات التموين ويعد قلة المعروض الآن إهمالا من وزارة التموين وترك المجال لمافيا الاستيراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.