ننشر أسماء أوائل الثانوية العامة بالإسماعيلية    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية عن يوم 7 أغسطس    ناشد المواطنين بالإدلاء بأصواتهم.. رئيس الوفد يشيد بدور الهيئة الوطنية للانتخابات    مستقبل وطن بالنزهة يحث شباب الكشافة على دعم مرشحي الحزب في انتخابات الشيوخ    لطلاب الثانوية العامة.. تعرف على كيفية أداء اختبارات القدرات بتربية فنية حلوان    انطلاق التصويت بالبريد للمصريين بالخارج فى انتخابات مجلس الشيوخ الأحد    حيازات صناديق المؤشرات من الذهب تزيد 166 طنًا في يوليو    حلقة خاصة.. تفاصيل الظهور الأول ل "أسامة كمال" على قناة المحور    الأسهم الأمريكية تصعد مع تطلع الأسواق لحزمة مساعدة    صندوق مواجهة الطوارئ الطبية وتعديل اتفاقية بين مصر وأمريكا .. أبرز قرارات الحكومة اليوم    رئيس هيئة قناة السويس: استراتيجية 2023 تهدف لمضاعفة عدد السفن المارة    توقيف مدير مرفأ بيروت و15 آخرين على ذمة التحقيق في حادث الانفجار    الاتحاد الدولى للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمى 4%    الصحة العالمية: نحتاج 15 مليون دولار لتقديم دعم فوري إلى لبنان    تشابه كبير بين وديان المريخ والموجودة على الأرض    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى ال12.. تعليق مفاوضات سد النهضة.. البحرين تحبط عملية تهريب متفجرات قادمة من إيران.. اعتقال مسلح احتجز 6 رهائن بفرنسا.. مصرف لبنان المركزى يجمد حسابات رئيس ميناء بيروت    حرائق أسبوع الآلام تحاصر العالم.. والنيران تخلف خسائر ضخمة.. وبيروت وبروكسل الأبرز    منظمة الصحة العالمية تحذر من لقاحات كورونا المطورة في الدول الغنية    مصرع 39 مهاجرا غير شرعى بعد غرق قاربهم شمال نواذيبو الموريتانية    مجلس الشيوخ الأمريكى يؤيد حذف تطبيق تيك توك من الأجهزة الحكومية    انفجار لبنان يثير مخاوف أمريكا.. قصة سقوط 500 شخص في حادث نترات أمونيو بتكساس    محمد صديق: وائل جمعة مدافع من طراز كبير ولا يمكن مقارنته بشوقي السعيد    عبدالظاهر السقا: المصري يدرس شكوى حكم لقاء الزمالك    الزمالك يفوز على المصرى البورسعيدى بهدف محمود علاء    خبير تحكيمي : المصري لا يستحق ركلات جزاء أمام الزمالك    المصري: لنا ركلة جزاء مستحقة أمام الزمالك ومبرر الحكم غير مقنع    ولفرهامبتون يحقق إنجازا ويفوز على أولمبياكوس بالدوري الأوروبي    عبدالظاهر السقا: الحكم اعترف بصحة ضربة جزاء ل المصري أمام الزمالك.. فيديو    كشف التفاصيل.. أول تصريح لصاحب "منزل الرجبي المنكوب" في الغربية -صور    جريمة هزت الشرقية.. مهندس يقتل شقيقه "طالب الطب" بسبب شقيقتهما الطبيبة    الفرح تحول لجنازة.. وفاة 4 أشخاص وإصابة 2 آخرين في "زفة" بقنا    الدفاع المدني السعودي: إخماد حريق اندلع في عدد من الثكنات بحي السليمانية    مصرع وإصابة ثمانية اشخاص في 3 حوادث سير على الطريق الدولي بمطروح    عودة شاطئ الموت.. مصرع سيدة غرقا في "النخيل"    فادي بدر يطلق صرخة وجع "التابوت"    علي الحجار يحتفل بذكرى افتتاح قناة السويس الجديدة.. ويهدى شعب لبنان "طبطب بروحك"    عودة رضوى الشربيني لبرنامج "هي وبس" في موسمه الخامس على cbc سفرة    رفعت سلام يعلن نجاح المرحلة الأولى من علاجه    دراسة: أفضل أنواع الزجاج في روما القديمة مصنوع فعليًا في مصر    نبيل الحلفاوي: توابع تفجيرات بيروت ستكون أقوى.. ولطيفة تدعو اللبنانيين لعدم الاستسلام    مميش يكشف كواليس حفر قناة السويس الجديدة: رفضت عرض الفكرة على الإخوان    أقلها ركعتان ولا حد لها.. تعرف على 5 أحكام توضح حكم وكيفية ووقت صلاة الليل    أخبار × 24 ساعة.. حظر دخول القادمين من الخارج دون شهادة تحليل PCR سلبية لكورونا    الحكومة تحظر دخول القادمين من الخارج دون شهادة تحليل PCR سلبية لكورونا    المصري: لنا ركلة جزاء مستحقة أمام الزمالك ومبرر الحكم غير مقنع    ننشر أسماء ودرجات أوائل الثانوية في كل الشُعب بالأقصر    اختبارات القدرات.. كلية الإعلام تتصدر رغبات طلاب الثانوية العامة في اليوم الأول    الصحة: تسجيل 131 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و21 حالة وفاة    حملة موسعة لإزالة التعديات على الأراضي الزراعية بالفيوم    فيديو| "وعيونها" لكريم أبو زيد تحقق 200 مشاهدة فقط في 24 ساعة    محافظ بني سويف يتابع استعدادات الأجهزة التنفيذية لانتخابات مجلس الشيوخ    حبس المتهم بقتل شخص فى مشاجرة بالمرج 15 يومًا    ما حكم التباطؤ في توزيع التركة بعد وفاة المورث؟.. «البحوث الإسلامية » يجيب    وزير الإعلام: موجة كورونا الثانية متوقعة.. ليست بخطورة الأولى    نائب رئيس جامعة طنطا يؤكد سير الامتحانات بشكل منتظم    تعرف على مظاهر وفضل احترام كبار السن    تعرف على فوائد الصدقة للمريض وفضلها    فضل تعظيم شعائر الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير البترول يتفقد العمل بمستودعات الوقود ومحطات تعبئة البوتاجاز
الملا: دعم المنتجات البترولية يلتهم حصة برامج الحماية الاجتماعية.. والدولة مازالت تدعم الطاقة

المهندس طارق الملا يستمع إلي شرح المهندس عادل الشويخ خلال تفقده مصانع تعبئة البوتجاز
قام المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أمس بجولة تفقدية لمتابعة سير وانتظام العمل بعدد من مصانع تعبئة البوتاجاز ومستودعات الوقود والتي شملت كلا من شركة أنابيب البترول ومعمل القاهرة لتكرير البترول ومستودعات شحن المنتجات البترولية التابعة لشركة التعاون للبترول وشركة موبيل بمنطقة مسطرد إضافة إلي مصنع تعبئة البوتاجاز بالقطامية التابع لشركة بتروجاس وغرفة العمليات الرئيسية بهيئة البترول.
وتأتي الجولة في إطار المتابعة الميدانية لانتظام حركة تداول ونقل المنتجات البترولية وتوافرها بالسوق المحلي. رافق الوزير خلال الجولة الرئيس التنفيذي لهيئة البترول ونائبه للتكرير والتصنيع ونقل وتوزيع المنتجات البترولية ورؤساء شركات المنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد.
وأكد الملا أن المتابعة الميدانية لمواقع العمل تأتي في إطار الحرص علي التواصل مع العاملين وتهنئتهم بعيد الفطر، ومتابعة وتفقد ظروف التشغيل والاطمئنان علي انتظام وتوافر إمدادات الوقود من البنزين والسولار والبوتاجاز وانتظام حركة التداول والشحن وعلي استمرار العمل بكامل الطاقة الإنتاجية خلال أيام إجازة العيد.
جولة الوزير
كما شملت الجولة التي قام بها الملا زيارة غرفة العمليات الرئيسية بهيئة البترول حيث تابع علي الطبيعة موقف تدفق إمدادات الوقود من محطات ومستودعات الشحن إلي محطات توزيع الوقود والتي يجري متابعتها ورصدها لحظيا من خلال غرفة العمليات بالهيئة.
وانتشرت فرق المتابعة من وزارة البترول لمتابعة عمل المحطات ومراقبة عمليات البيع وانتظامها بعد اقرار الاسعار الجديدة وتابع المهندس طارق الملا وزيرالبترول سير العمل وقام بجولة تفقدية لمعامل التكرير بمسطرد ومحطة تعبئة البوتاجاز بالقطامية كما تفقد خطة سير العمل من غرفة العمليات بهيئة البترول، حيث شهدت محطات الوقود حالة من الاستقرار والهدوء.
وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن قرارات تصحيح منظومة دعم المنتجات البترولية وتعديل التشوهات السعرية في هذه المنظومة ليست هدفاً في حد ذاتها بل كانت بمثابة إجراءات حاسمة تتخذها الدولة للحد من الآثار السلبية التي خلفتها منظومة الدعم المشوهة التي استمرت علي مدار سنوات طويلة علي الاقتصاد المصري والخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين التي تأثرت بشدة نتيجة التهام منظومة دعم المنتجات البترولية للموارد المالية، فيكفي الإشارة إلي أن اجمالي دعم المنتجات البترولية والغاز الطبيعي خلال السنوات الخمس الماضية بلغ 517 مليار جنيه لم يستفد منها المستحقون الحقيقيون للدعم هذا بخلاف العديد من التداعيات السلبية علي البعدين الاقتصادي والاجتماعي، وبالرغم من أن دعم المنتجات البترولية تم اقراره في الأساس لحماية البعد الاجتماعي إلا أن الواقع يؤكد أن هذا الدعم كان أكبر عامل سلبي يعيق تحقيق العدالة الاجتماعية داخل المجتمع في ظل استفادة الفئات الأعلي دخلاً والأكثر قدرة من الجانب الأعظم من الدعم الموجه للمنتجات البترولية والغاز الطبيعي بينما لا تستفيد الفئات الأقل دخلاً إلا بالنسبة الأقل وهو الأمر الذي تؤكده كافة الدراسات والتقارير عن الدعم.
ويمثل الدعم الفرق بين التكلفة الفعلية للمنتجات البترولية التي تتحملها وزارة البترول وسعر البيع محلياً المحدد جبرياً والذي يقل عن تكلفة إنتاجها وتتوقف قيمة الدعم علي ثلاثة عوامل رئيسية تتمثل في »سعر البترول عالمياً وسعر صرف العملات الأجنبية وحجم الاستهلاك المحلي»‬.
وشهدت فاتورة الدعم خلال العامين الأخيرين زيادة مطردة، حيث من المقدر أن ترتفع فاتورة دعم المنتجات البترولية والغاز الطبيعي إلي نحو 125 مليار جنيه نهاية العام المالي الحالي 2017/2018.
وقدرت قيمة الدعم في موازنة العام المالي 2018/2019 بحوالي 89 مليار جنيه علي أساس سعر خام برنت 67 دولاراً للبرميل وسعر صرف الدولار 25ر17 جنيه، وفي ضوء الارتفاع في أسعار خام برنت حالياً فإن كل دولار زيادة في سعر برنت يؤدي إلي زيادة في قيمة الدعم حوالي 3,5 مليار جنيه.
ومع الارتفاعات الحالية في أسعار البترول العالمية فمن المتوقع أن تتفاقم الآثار السلبية للنظام الحالي للدعم والتي يمكن تلخيصها فيما يلي: زيادة الأعباء علي الموازنة العامة للدولة مما يعوق فرص التنمية وتحسين مستوي المعيشة والخدمات المؤداة للمواطنين »‬تعليم - صحة - نقل».
وكذلك استنزاف الموارد الطبيعية والإسراف في الاستهلاك وانتشار الاستخدامات غير الشرعية للمنتجات البترولية وظهور السوق السوداء والتشوهات السعرية الناتجة عن بيع المنتجات البترولية بأقل من تكلفتها يؤدي إلي خلل بمنظومة الاستهلاك دون تحقيق قيمة مضافة، والتأثير السلبي علي الاقتصاد المصري والتأثير السلبي علي عائدات قطاع البترول وموقف السيولة لديه مما يحد من قدرته علي القيام بواجباته تجاه الدولة والمواطنين وكذلك التأثير السلبي علي قدرة قطاع البترول في تنفيذ مشروعات جديدة في مختلف أنشطة صناعة البترول والغاز الطبيعي لكي يستطيع القيام بدوره الأساسي في توفير الطاقة لكافة القطاعات باعتبارها عصب التنمية الاقتصادية والتأثير السلبي علي ضخ الشركات الأجنبية للاستثمارات اللازمة لأنشطة البحث والتنمية وزيادة معدلات الإنتاج من الزيت الخام والغاز وبالتالي زيادة الاستيراد بالأسعار العالمية وزيادة قيمة الدعم.
وتراكم مستحقات الشركاء الأجانب لعجز السيولة لقطاع البترول الذي يوجه معظم موارده لتغطية جانب من احتياجات السوق المحلي من خلال الاستيراد.
5 سنوات
مع تزايد الخلل في منظومة دعم المنتجات البترولية، مضت الحكومة قدماً في تنفيذ برنامج معلن لتصحيح منظومة الدعم تدريجياً اعتباراً من عام 2014 وعلي مدار 5 سنوات، وتم تنفيذ خطوات متتالية في هذا البرنامج علي مدار السنوات الماضية بدأت في يوليه 2014 ثم نوفمبر 2016 ويونيه 2017 واخيراً في الوقت الحالي.
وأصبح ترشيد الاستهلاك المحلي من المنتجات البترولية ضرورة حتمية في ضوء الزيادة المطردة في عدد السكان والبرامج التنموية الطموحة فضلاً عن الاستفادة من الفرصة البديلة الناتجة عن تصدير الكميات التي يمكن توفيرها نتيجة الترشيد من خلال تصديرها.
برامج الحماية الاجتماعية
واتخذت الحكومة عددا من الإجراءات والسياسات وبرامج الحماية الاجتماعية »‬برنامج تكافل وكرامة – معاش الضمان الاجتماعي – الزيادة في مخصصات بطاقات التموين» الكفيلة بحماية الفئات غير القادرة الأولي بالرعاية وتخفيف الآثار المترتبة علي زيادة أسعار المنتجات البترولية ومراعاة البعد الاجتماعي ويتمثل ذلك في حزمة من الإجراءات تمثلت في: 60 مليار جنيه قيمة ما ستتحمله الخزانة العامة للدولة نتيجة الزيادة الأخيرة في المعاشات وزيادة الأجور للموظفين والعاملين بالدولة (9 ملايين مستفيد من أصحاب المعاشات و6 ملايين موظف).
وموازنة برامج الحماية الاجتماعية (برنامج تكافل وكرامة ومعاشات الضمان الإجتماعي) للعام المالي 18/2019 حوالي 5ر17 مليار جنيه.
ودعم السلع التموينية ارتفع بحوالي 4 مليارات جنيه ليرتفع إلي 2ر86 مليار جنيه في موازنة عام 2018/2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.