كيف تدلي بصوتك بانتخابات الاتحادات الطلابية.. جامعة حلوان تجيب    مع اقتراب الحظر الأوروبي.. إلى أين ستتجه أسعار النفط خلال الفترة القادمة؟    أحمد عيسي يبحث مع منظمة السياحة العالمية تنفيذ مشروعات تنموية في مصر    القطعة كانت ب 300 ألف دولار.. مفاجأة بشأن تصنيع اللحوم مخبريا    اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. القدس حاضرة دائما في الضمير العربي    السيدة الأولى بأوكرانيا للبرلمان البريطاني: أطلب منكم العدالة وليس فقط الانتصار على روسيا    بعد تحذيرات روسيا.. أمريكا تتراجع عن تزويد أوكرانيا بأنظمة "باتريوت"    قطر ليست الأولى.. 4 منتخبات عربية لم تحقق أى فوز فى كأس العالم    بقيادة ستيفاني فرابار.. طاقم تحكيم نسائي لأول مرة في كأس العالم بين ألمانيا وكوستاريكا    دون إصابات.. إخماد حريق في سيارة بحي العجمي بالإسكندرية        بعد تعرضها لحادث.. محافظ كفر الشيخ يطمئن على وكيل وزارة الكهرباء    الإدارية العليا تؤيد رسوب طالب بالثانوية لاتهامه بالغش وإحداث فوضى باللجنة    وزير الأوقاف: القيم الإنسانية ليست أمرا ثانويا وإنما عقيدة وشريعة ودين    وزير الصحة: نستهدف تغطية احتياجات السوق المحلي من عقاقير الأورام    تحذير مهم من استخدام هذا الدواء لعلاج فيروس التنفسي المخلوي.. تغطية خاصة    البنتاجون: الصين ستمتلك 1500 رأس نووي بحلول عام 2035    أمانة شباب القاهرة تنتخب قيادتها الجديدة    د. سليمان صالح يكتب: لماذا تصنع أجهزة المخابرات الشائعات؟    بعد 18 شهرا.. الجنايات تعاقب المتهمين في قضية «كفن عين شمس» بالسجن المشدد    حبس 20 متهمًا جديدًا بنشر أخبار كاذبة والتحريض على العنف وتكدير السلم والأمن العام    شريف حلمي يشارك فى 3 مسلسلات.. منها وزير في "الأصلي"    فبراير المقبل .. طرح فيلم «أنا لحبيبي» بطولة كريم فهمي    أحمد عبدالله ل«الشروق»: السينما بالنسبة لي لعبة للاستمتاع والتواصل مع الناس    «الرياضة» تُنظم كأس الجمهورية الجديدة لشباب شمال سيناء    "لا يستويان".. شومان يرد على تصريحات "الهلالي" بشأن ثواب صلاة الفجر    الاتحاد الدولى للرماية يلتقي برؤساء الاتحادات الأفريقية بشرم الشيخ.. صور    إزالة 16 حالة تعدٍ على الأراضي الزراعية وبناء مخالف في الجيزة |صور    وفد Case western reserve university في ضيافة جامعة عين شمس    خبير: 7 توصيات فنية هامة لمزارعي الفاكهة خلال الشتاء    الدولة تُغير واقع المصريين للأفضل    جمارك العوجة تضبط محاولة تهريب كمية من إطارات الدراجات النارية    «تعليم دمياط» يحصد المركز الأول في مسابقة «اكتشف التاريخ» من مؤسسة «جوتة» الألمانية    تطبيق قانون تنظيم المركبات فى 70% من شوارع القاهرة مارس المقبل    مدرب غانا يحتفل ب«سيلفى» مع «دموع سون»    الطبيب المعالج ل أنغام: حالتها تتحسن ويمكنها العودة إلى منزلها    بلقيس تستعد لإحياء حفلات في العين والبحر الأحمر وكأس العالم 2022    وزارة الثقافة ترعى حملة اليوم السابع «لن يضيع» لحفظ تراث رموز مصر    بيان النواب «4»    وزير البترول: مؤتمر «إيجبس» الأهم إقليميًا ودوليًا في مجال الطاقة    خالد الجندي: المساجد التي أنشئت في عهد الرئيس السيسي الأكثر منذ دخول الإسلام مصر    أكبر بركان في العالم يثور في جزر هاواي|فيديو    خامنئي: إيران مستعدة لحماية العراق ممن يريد زعزعة أمنه واستقراره    صحة الإسماعيلية توقع الكشف على 1500 مواطن في قافلة طبية بقرية طوسون    صحفية صينية لقناة القاهرة الإخبارية: بكين تدعو لإخلاء شبه جزيرة كوريا من الأسلحة النووية    خسرنا قلما وطنيا مهما.. كتاب مصر ينعى الشاعر والأديب اليمني عبد العزيز المقالح    محافظ الفيوم يتفقد أعمال القافلة التنموية الشاملة بقرية كفر محفوظ    علماء الأوقاف: الحياء هو رأس الأخلاق وسمة لأهل المروءة والشرف    واتساب ترد على واقعة تسريب بيانات 500 مليون مستخدم    إيطاليا تعلن تخصيص مليونى يورو لبرنامج الغذاء العالمى فى "الحبوب من أوكرانيا"    هيئة الرقابة المالية تمنح الأهلي للتوريق رخصة مزاولة النشاط    رمضان صبحى يهنئ مصطفى محمد بعيد ميلاده    توقعات برج العذراء اليوم.. لديك تحفّظاً شديداً في حياتك العاطفية    الهلالي يكشف رأي الفقهاء في الوضوء بطلاء الأظافر وصلاة الفرض في الراحلة    لميس الحديدي: لدينا إفراط واستخدام غير رشيد للمضادات الحيوية    شبانة: كولر طلب من إدارة الأهلي ضم 4 صفقات جديدة    عمرو أديب: «الخناقة اللي محيرة العالم دلوقتي .. هل الكرة لمست شعر رونالدو ولا لأ؟»    أخبار التعليم| بعد انتشار الفيروس المخلوي.. خبير يوضح كيف تقي طفلك من الأمراض بالمدارس.. توجيه عاجل من "التعليم" بشأن الغياب في المدارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ألف ليلة وليلة.. في السينما
حياة متجددة لأحلام لا تموت
نشر في أخبار الأدب يوم 08 - 05 - 2010

في مقدمة فيلمه "زهرة ألف ليلة وليلة" يورد المخرج والمؤلف الإيطالي الشهير "بيير باولو بازوليني" عبارة _ يقول أنه اقتبسها من "ألف ليلة" تقول: "الحقيقة لا يمكن أن تتكشف من خلال حلم واحد، ولكن عبر مجموعة من الأحلام".
سوف أعود إلي فيلم بازوليني في موضع آخر من هذا المقال، ولكني أذكر هذه العبارة كمدخل للكلام عن الأفلام التي صنعت عن كتاب "ألف ليلة وليلة" لأنها في مجملها، وليس من خلال فيلم واحد منها، تكشف عن المحتوي الثقافي العميق لهذا الكتاب المعجزة، الذي يشعرعدد كبير، إن لم يكن الغالبية الساحقة منا، بالخجل من محتواه والرغبة في دفنه حيا.
لماذا نخجل كلما ظهرت طبعة جديدة منه، ولماذا نتعامل معه ككتاب سري بورنوجرافي بعد أن كان الكتاب الشعبي الأول في حياتنا علي مدار قرون؟
لماذا يحتفي به الآخرون وينهلون منه خيالا وابداعا لكل الأعمار والعقول، من هوليوود إلي فرنسا وألمانيا وايطاليا واليابان والهند وغيرها من بلاد الله وخلق الله، في حين نواصل وبدأب نحسد عليه علي تجريف وتجفيف منابع خيالنا وأرواحنا خوفا وخجلا من الوقوع في غواية "ألف ليلة" وسحرها؟
في قصيدته "المدينة التي لا تنام" يكتب الشاعر الأسباني فيدريكو جارثيا لوركا: "سوف تأتي زواحف الإيجوانا الحية ، وتلتهم الرجال الذين لا يحلمون".
"ألف ليلة" ليست مجرد كتاب. الكتب عادة تحفظ أفكار مؤلفيها والنخبة التي ينتمي إليها الكاتب. أما "ألف ليلة" فهي صندوق يحفظ أحلام ملايين البشر العاديين، الذين جاءوا وذهبوا عبر العصور ولم يبق منهم سوي هذه القصص الخيالية الساذجة.
من المستحيل أن نرصد تأثير "ألف ليلة" علي السينما العالمية في مقال أو حتي كتاب واحد...ذلك أن التأثير لا يقتصر بالطبع علي الأعمال المأخوذة بشكل مباشر ومعلن عن الكتاب، ولكن كل الأدب والسينما الخيالية _ الفانتازية _ تأثرت بطريقة أو أخري بالكتاب. و"ألف ليلة" نفسها عبارة عن جمع من الأحلام لشعوب وأجيال وثقافات مختلفة من الشرق والغرب كانت تتناقل شفهيا عبر الأماكن والأزمنة قبل أن تستقر وتعثر علي موطن لها بين دفتي كتاب.
منذ البدايات الأولي لإختراع السينما أدرك عدد من صناع الأفلام أن قصص "ألف ليلة" مادة صالحة ومناسبة جدا للوسيط الجديد، الذي كان يبدو هو نفسه وكأنه جني عملاق يخرج من آلة العرض لينبض بالحياة والوعود علي الشاشة البيضاء.

وإذا كانت الخيالات البدائية هي بذور الاختراعات العلمية، كما يقول علماء الأنثروبولوجي، فإن "ألف ليلة" قد مهدت بخيالاتها لإختراع الطائرة والهاتف والكهرباء والسينما أيضا...هذه القدرة المذهلة لشهرزاد علي بث الحياة في القصص التي تحكيها، والتأثير الطاغي الذي تمارسه الحكايات علي مستمعيها، ثم هذه القدرة علي القطع _ المونتاج _ والإنتقال عبر المكان والزمان ونفخ الحياة في الصور الجامدة كما في قصة مدينة النحاس وغيرها...كما أن هذه العلاقة الوثيقة بين القصص الخيالية والتكنولوجيا نجدها بوضوح في الأفلام المأخوذة من "ألف ليلة" التي تعتمد علي المؤثرات الخاصة وتقنيات التصوير والتحريك الحديثة.
منذ البداية لجأ السينمائيون إلي الأدب الخيالي الشعبي لإستلهامه، خاصة بعد أن أصبح واضحا أن السينما هي الوريث الأول للفنون الشعبية بأنواعها: الحكي والغناء والرقص والإحتفالات والشعائر والمهرجانات وعروض الشارع وغير ذلك من الفنون والوسائط التي سلمت نفسها لفن السينما وأصبحت جزءا منه.
أول فيلم يصنع عن "ألف ليلة" هو "الموت المتعب" للمخرج الألماني الكبير فريتز لانج، أحد مؤسسي حركة "التعبيرية الألمانية" التي أحدثت ثورة في تقنيات وجماليات السينما، وصاحب الكلاسيكيات الخالدة مثل "م" و"الدكتور مابوزي" وغيرها.
"الموت المتعب"، وفقا لإسمه الأصلي بالألمانية، أو "المصير"، وفقا لترجمته الإنجليزية وطبعة الدي في دي الحديثة التي صدرت منذ عدة سنوات.
في إطار خيالي يعتمد علي المؤثرات الخاصة واللعب بالظلال وزوايا الكاميرا الغريبة يروي الفيلم قصة امرأة تمنح ثلاث فرص لإنقاذ حياة الشاب الذي تحبه، وكل فرصة تحتوي علي قصة في زمن ومكان مختلفين. القصة الأولي منها تدور في ايران وهي مقتبسة من بعض مغامرات ألف ليلة، بينما الثانية تدور في أوروبا عصر النهضة والثالثة في الصين!
"مغامرات الأمير أحمد" هو ثاني فيلم يصنع عن "ألف ليلة" عام 1926، وهو ألماني أيضا، كما أنه أقدم فيلم تحريك طويل في تاريخ السينما، وهو من اخراج امرأة هي فنانة التحريك لوته راينيجر،وقد فقدت نسخ الفيلم منذ زمن طويل، ولكن تم العثور مؤخرا علي نسخة "بوزيتيف" تم ترميمها وطبع نسخة "نيجاتيف" منها، وتم إصدار نسخة دي في دي منه كانت حدثا في ألمانيا منذ عدة سنوات، حيث كنت هناك بالصدفة واشتريت نسخة منه.
العجيب في فيلم "مغامرات الأمير أحمد" أنه يعتمد علي تقنية خيال الظل الشرقية، أو "السيلويت"، كما أنه يحتوي علي بعض المشاهد الملونة باليد.
تفتح "ألف ليلة" بخيالها العجائبي أبوابا للإبداع لدي الفنانين أصحاب الخيال الجامح سواء علي مستوي السرد أو الصورة السينمائية، كما نري في الفيلمين السابقين، اللذين يبدو صناعها وكانهم يريدون أن يسبقوا الزمن ويتخطون الحواجز.
مبكرا أيضا التفتت هوليوود إلي ثراء "الف ليلة" وصنعت فيلمها الأول عن الكتاب "لص بغداد" (اخراج راول وولش 1926 ) الذي لعب بطولته نجم الحركة والأكروبات دوجلاس فيربانكس...وهو فيلم ساهم في تشكيل الصورة التي أصبحت عليها معظم أفلام "الف ليلة" اللاحقة مثل الجن الضخم الأصلع ذو الحواجب الغليظة الذي يخرج من المصباح والسجادة السحرية الطائرة والمطاردات في الأسواق وعلي أسطح البيوت إلي آخره.
إلي الآن نتحدث عن السينما الصامتة بالأبيض والأسود. ومع ظهور الصوت والألوان جاءت نسخة بريطانية من "لص بغداد" شارك في اخراجها خمسة مخرجين منهم المخرج الكبير مايكل باول، وتحت اشراف المنتج والمخرج ألكسندر كوردا، وهو واحد من أفضل الأفلام التي صنعت عن "الف ليلة" من ناحية التقنيات المبهرة والمبهجة والطابع الترفيهي الشعبي للمغامرات، وقد تصدرت أفيش الفيلم عبارة "تقنيات التلوين العملاقة" وتحتها صورة الجن العملاق يحمل علاء الدين علي كفه!

هوليوود انتبهت مبكرا أيضا إلي صلاحية "ألف ليلة" للأفلام الموجهة للأطفال وأفلام التحريك، فمع آواخر الثلاثينات قامت شركة بارامونت بتمويل صنع ثلاثة أفلام تحريك ملونة قصيرة من مغامرات البحار بوباي، مقتبسة عن "الف ليلة" وهي "البحار بوباي يلتقي البحار سندباد" و"البحار بوباي يلتقي علي بابا والأربعين حرامي" و"علاء الدين والمصباح السحري".
مع نجاح "لص بغداد" البريطاني وأفلام بوباي قررت هوليوود الدخول بقوة علي "الف ليلة" وانتجت فيلم "الليالي العربية" _ الإسم الذي تعرف به في الغرب منذ ظهور أول ترجمة لبعض قصص الكتاب بالإنجليزية.
"الليالي العربية" الذي أخرجه جون رولينز عام 1942 طور التقنيات التي ظهرت في "لص بغداد" كما استعان بالممثل الكوميدي صغير الحجم "سابو" الذي ظهر في الفيلم البريطاني.
في "الليالي العربية" تظهر شهرزاد لأول مرة في السينما، ولكنها
تختلف عن شهرزاد الكتاب، فهي ليست زوجة شهريار راوية القصص، ولكنها راقصة تحاول الإطاحة بالسلطان هارون الرشيد والزواج من أخيه، وعندما تفشل محاولتها يتم بيعها كجارية، وقد لعبت الدور الجميلة من أصل أسباني ماريا مونتيز، وبدا واضحا أن هوليوود تنوي استثمار نجاح "الف ليلة" في سلسلة من الأفلام، كان أولها "علي بابا والأربعين حرامي" 1944 الذي شارك في بطولته ماريا مونتيز وجون هال بطلا فيلم "الليالي العربية"، ثم "السيف الذهبي، هارون الرشيد" الذي لعب بطولته روك هدسون، ويضم أيضا القصة التقليدية للملك الطيب هارون الرشيد ووزيره الشرير جعفر البرمكي والفارس الذي يحرر البلاد من قبضة الوزير الشرير ويفوز بقلب الأميرة الجميلة...وهي القصة التي تم إعادتها في فيلم التحريك الشهير "علاء الدين" عام 1992، والذي يعد أنجح فيلم صنع عن "الف ليلة" علي الإطلاق، وقد أعقبه سلسلة أخري من أفلام التحريك الموجهة للأطفال بالأساس.
من أشهر الأفلام الهوليوودية التي صنعت عن "الف ليلة" فيلم "رحلات السندباد السبعة" الذي ظهر عام 1958، وقام بصنع المؤثرات الخاصة فيه رائد التحريك راي هاريهاوزن، والذي شارك بعد ذلك في صنع فيلمين آخرين عن "الف ليلة" هما "رحلة السندباد الذهبية" عام 1974 و"السندباد وعين النمر" عام 1977...وقد تخلل هذه الفترة ظهور عدة أفلام أخري عن "الف ليلة" منها فيلم التحريك "السيد ماجو" عام 1959 و"زهرة ألف ليلة وليلة" الإيطالي للمخرج بيير باولو بازوليني الذي أشرت إليه في المقدمة.
المحتوي الجنسي الصريح في "الف ليلة" كان يتم الإشارة إليه بشكل مهذب منقح علي طريقة الطبعات "المهذبة" للكتاب، وحتي الترجمات الإنجليزية الشهيرة له كانت دائما ما تمارس وصايتها علي الليالي، ولم تظهر بالإنجليزية طبعة كاملة إلا منذ عامين فقط عندما قام مالكوم واورسولا ليونز بترجمة الطبعة الهندية، التي صدرت عن سلسلة "الذخائر" منذ حوالي عشر سنوات، في عدة أجزاء ثمنها 125 جنيه استرليني عن دار نشر "بنجوين" الشهيرة.
كنت أقول أن المحتوي الجنسي الصريح ل"ألف ليلة" لم يظهر في السينما سوي في فيلم "زهرة ألف ليلة وليلة" الذي كتبه وأخرجه بازوليني عام 1974 وهو فيلم جرئ وغريب لا يجرؤ أحد علي صنع مثله الآن، وقد صنعه بازوليني كجزء ثالث وأخير من ثلاثيته التي أطلق عليها "ثلاثية الحياة" والتي سعي من خلالها إلي "أفلمة" ثلاثة من أشهر الكتب الشعبية الخيالية وهي "الديكاميرون" الإيطالية و"حكايات كانتربري" الإنجليزية و"ليالي ألف ليلة" العربية.

بازوليني الذي كان شاعرا وروائيا وصانع أفلام وشيوعيا ومثليا جنسيا ومتمرد كبير لقي حتفه بطريقة وحشية علي يد قوي الرجعية في ظروف لا تزال غامضة عام 1975، وذلك بعد عام واحد من فيلمه المأخوذ عن "ألف ليلة".
أدرك بازوليني، أكثر من أي صانع أفلام آخر، الطاقة التحريرية التي تعج بها الليالي والكتب الخيالية الشعبية الأخري، بإعتبارها وسيلة تمرد وتخريب للأنظمة الفكرية والسياسية الرجعية والمستبدة، وفي فيلمه لا يقوم بازوليني فقط بتحرير السينما من رجعيتها علي مستوي الصورة، إذ يحتوي فيلمه علي مشاهد عارية كثيرة ولكنها لا تنتمي إطلاقا للبورنوجرافية، ولكنه أيضا يحرر فيلمه علي مستوي السرد، ويحافظ علي الطابع السردي "الفوضوي" و"السيريالي" للكتاب الأصلي، فيدخل بنا من حكاية لحكاية ومن الحكاية الثانية لحكاية ثالثة وهكذا، في سلسلة شبه لانهائية من القصص التي تعبر عن مدي الغني والعنف والرومانسية وكل التناقضات التي تمتلئ بها الحياة.
خارج هوليوود تأتي السينما الهندية "البوليوودية" بإعتبارها أكثر السينمات اقتباسا لقصص "ألف ليلة" في عشرات الأفلام، رغم أن معظمها متأثر بقوة بالأفلام الهوليوودية سواء في القصص المختارة _ علاء الدين والمصباح والسندباد ولص بغداد...- أو علي مستوي الصورة والمؤثرات.
محطات التليفزيون انتبهت أيضا إلي امكانية صنع مسلسلات مشوقة عن قصص ألف ليلة وظهرت مسلسلات عديدة في أمريكا والهند وغيرهما معظمها عن رحلات السندباد ومغامراته، لعل من أشهرها المسلسل الذي أنتجته محطتا "ايه بي سي" الأمريكية "و"بي بي سي" البريطانية في التسعينيات، والمسلسل الهندي الذيي حمل اسم "الف ليلة" بالعربية واستمر عرضه لمدة خمس سنوات من 2000 إلي 2005 وتضمن 143 حلقة!
وفي معظم البلاد ظهرت أعمال سينمائية وتليفزيونية عن الليالي، في وايطاليا واليابان وحتي الإتحاد السوفيتي في عز قوته وشيوعيته عام 1966 قام بصنع فيلم عن علاء الدين ومصباحه السحري، وفي فرنسا التي صنعت عدة أفلام منها "علاء الدين والمصباح" و"1001 ليلة" الذي انتج عام 1990 ولعبت فيه الممثلة الناشئة في ذلك الوقت كاثرين زيتا جونز دور شهرزاد في أول أدوارها.
...أما السينما المصرية فقد تعاملت مع "ألف ليلة" بإزدراء لا يليق بالبلد الذي خرجت منه ككتاب متكامل لأول مرة، ولا نجد سوي حفنة تعد علي أصابع اليد من الأفلام المتواضعة مثل "نور الدين والبحارة الثلاثة" اخراج توجو مزراحي عام 1944 و"ألف ليلة وليلة" اخراج حسن الإمام عام 1964 " و"الفانوس السحري" لفطين عبد الوهاب عام 1960...وكلها تشعر أنها مقتبسة برداءة عن الأفلام الهوليوودية بصريا وسرديا.
إلي الآن لا يوجد عمل سينمائي مصري يرقي إلي مستوي الكتاب الخالد أو إلي مستوي الرواية الساحرة "ليالي ألف ليلة" التي كتبها نجيب محفوظ عن الليالي.
الليالي العربية لم تعد ليالينا بفضل قوي التخلف والرجعية...ولكن الحياة التي ينبض بها الكتاب لا يمكن أن تموت حتي لو صادروه وحتي لو قتلوا بازوليني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.