عودة نجوم التسعينات بدون «حميد الشاعري»    "اورنچ مصر" تفتتح أول مركز للاتصالات في أسيوط لتدعيم الخطط الحكومية لتنمية الصعيد    ننشر أسعار الفائدة الجديدة على الشهادات في البنك الأهلي    بابا الفاتيكان يدعو العالم إلى التكاتف لإخماد حرائق الأمازون    مقتل وإصابة 48 مسلحًا من طالبان خلال عمليات عسكرية في أفغانستان    بيراميدز يفوز على إيتوال بهدف نظيف في تمهيدي الكونفيدرالية    فيديو وصور| أسرة «شهيد الشهامة» تروي اللحظات الأخيرة لحياته    الأوقاف تنظم ندوة بمدينة الضباط عن حسن الجوار    بوجبا يستعين بوالده ولوثر كينج للرد على العنصرية    الاتحاد السكندري بالزي الأبيض أمام العربي الكويتي    “الحشد الشعبي” فى العراق يعلن عن اصابة عنصرين اثنين من قواته وإصابة عدد آخر في قصف نفذته طائرات إسرائيلية في قضاء القائم    التعليم تتقدم بشكوى ل«الداخلية» في واقعة اعتداء شرطي على معلمة ببورسعيد    التضامن: توفر خدمة رفيق المسن بالتعاون مع الجمعيات الأهلية    وزير البترول: تريليون جنيه حجم الاستثمارات في تنمية الحقول والتكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية    الإفتاء: يجوز للإنسان تقسيم تركته كما يشاء حسبما يراه محققا للمصلحة    هل الموتى يشعرون بمن يزورونهم؟.. "الإفتاء" تُجيب "فيديو"    انتهاء التحقيق مع ريهام سعيد.. والقرار الأسبوع المقبل    «حرس وزير الزراعة» يتعدون على «صحفيين» في حفل تكريم أوائل الخريجين    أهالي قرية المحروسة في قنا يشيعون جثمان شهيد رفح بسيناء    مخصصات المصارف السعودية ترتفع 6.2% بنهاية النصف الأول    الموقف الشرعي ل الأرملة المُعتدة عند تغيير السكن .. المفتي السابق يجيب    اعتقال 18 شخصا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية باتجاه أوروبا    لازال العالم ينتظر.. نقل تماثيل ل«سخمت وبتاح وسنوسرت الأول» للمتحف المصري الكبير قريبا    الاثنين.. بدء تنسيق القبول بشعبة الترجمة الفورية لطلاب الأزهر    رئيس جامعة المنيا يفتتح المنتدى الأول ل«قادة شباب جامعات الصعيد»    «الثانوية الأزهري»: طعون الدور الثاني ستبدأ فور إعلان النتيجة ولمدة أسبوعين    "أبو شقة" يطلق مبادرة "الوفد مع المرأة" سبتمبر المقبل    ما حكم تجديد المقام المبنى داخل المقابر؟ .. «الإفتاء» تجيب    5 قتلى جراء اصطدام مروحية بطائرة فوق جزيرة إسبانية    تحت رعاية رئيس الوزراء ... وزيرة البيئة ىتختتم مهرجان الطبيعة الأول    خطورتها ضعف العادية.. طلب إحاطة يحذر من تداول السجائر الإلكترونية    أشهر رؤساء اتحاد الكرة.. وزرير دفاع وداخلية و«جد» رانيا علواني    عصام فرج يتسلم مهام عمله أميناً عاماً للأعلى للإعلام    فيديو| تعرف على تكلفة ميزانية المهرجان القومى للمسرح    التفاصيل الكاملة لألبوم أحمد شوكت الجديد "ولا 100 طريقة"    تدريبات مكثفة للقوات المصرية المشاركة فى حماة الصداقة 4 بروسيا    إحالة 45 من العاملين بوحدة طب أسرة بالشرقية للتحقيق    نادية مصطفى و ساوند تراك الثلاثاء بالقلعة    سقوط مسن لاستيلائه على 900 ألف جنيه من مواطنين بزعم توريد مواد بناء بسوهاج    هل توقف الدعاوى القضائية مشروعًا قوميًا؟!    وزير التعليم العالي يشهد احتفال جامعة الأهرام الكندية بتخريج دفعة 2019    16 عرضا في اليوم التاسع بالمهرجان القومي للمسرح المصري    هاني شاكر يوجه رسالة لمحمد صلاح    العثور على جثة متحللة داخل شقة بالغردقة    عمرو المصري: «حيطة سد» التعاون الأول لي مع أصالة    مرضى متلازمة «تململ الساقين» يواجهون خطر الانتحار    «القومى للاتصالات» يصدر أول تقرير لجودة خدمات شركات المحمول الأحد المقبل    برشلونة يحدد "بديل" ليونيل ميسي أمام ريال بيتيس    الصحة: 39 حاجا مصريا مازالوا يتلقون علاجهم في المستشفيات السعودية    تسمم 4 أطفال بسبب الجبنة في سوهاج    تراجع جماعى لأسواق الخليج عند الفتح.. والبورصة المصرية ترتفع    نتائج أولية مبشرة للقاح جديد يستهدف السل الفتاك    جريمة قتل بشعة "مصورة" تهز تركيا    ألسن عين شمس تفتتح قسما للغة البرتغالية بداية من العام الدراسي الجديد    صحف السودان تهتم بمحاكمة البشير ومشاورات تشكيل الحكومة الجديدة    مدرب الإسماعيلي يعدد مكاسب معسكر 6 أكتوبر استعدادا للموسم الجديد    فيديو| تركي آل شيخ يعلن عن الفائز بسيارة موديل 2019 في مسابقة التوقع    الصحة: لايوجد بكتيريا في الغردقة.. وسنرد على الشائعات ببيان رسمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألف ليلة وليلة.. في السينما
حياة متجددة لأحلام لا تموت
نشر في أخبار الأدب يوم 08 - 05 - 2010

في مقدمة فيلمه "زهرة ألف ليلة وليلة" يورد المخرج والمؤلف الإيطالي الشهير "بيير باولو بازوليني" عبارة _ يقول أنه اقتبسها من "ألف ليلة" تقول: "الحقيقة لا يمكن أن تتكشف من خلال حلم واحد، ولكن عبر مجموعة من الأحلام".
سوف أعود إلي فيلم بازوليني في موضع آخر من هذا المقال، ولكني أذكر هذه العبارة كمدخل للكلام عن الأفلام التي صنعت عن كتاب "ألف ليلة وليلة" لأنها في مجملها، وليس من خلال فيلم واحد منها، تكشف عن المحتوي الثقافي العميق لهذا الكتاب المعجزة، الذي يشعرعدد كبير، إن لم يكن الغالبية الساحقة منا، بالخجل من محتواه والرغبة في دفنه حيا.
لماذا نخجل كلما ظهرت طبعة جديدة منه، ولماذا نتعامل معه ككتاب سري بورنوجرافي بعد أن كان الكتاب الشعبي الأول في حياتنا علي مدار قرون؟
لماذا يحتفي به الآخرون وينهلون منه خيالا وابداعا لكل الأعمار والعقول، من هوليوود إلي فرنسا وألمانيا وايطاليا واليابان والهند وغيرها من بلاد الله وخلق الله، في حين نواصل وبدأب نحسد عليه علي تجريف وتجفيف منابع خيالنا وأرواحنا خوفا وخجلا من الوقوع في غواية "ألف ليلة" وسحرها؟
في قصيدته "المدينة التي لا تنام" يكتب الشاعر الأسباني فيدريكو جارثيا لوركا: "سوف تأتي زواحف الإيجوانا الحية ، وتلتهم الرجال الذين لا يحلمون".
"ألف ليلة" ليست مجرد كتاب. الكتب عادة تحفظ أفكار مؤلفيها والنخبة التي ينتمي إليها الكاتب. أما "ألف ليلة" فهي صندوق يحفظ أحلام ملايين البشر العاديين، الذين جاءوا وذهبوا عبر العصور ولم يبق منهم سوي هذه القصص الخيالية الساذجة.
من المستحيل أن نرصد تأثير "ألف ليلة" علي السينما العالمية في مقال أو حتي كتاب واحد...ذلك أن التأثير لا يقتصر بالطبع علي الأعمال المأخوذة بشكل مباشر ومعلن عن الكتاب، ولكن كل الأدب والسينما الخيالية _ الفانتازية _ تأثرت بطريقة أو أخري بالكتاب. و"ألف ليلة" نفسها عبارة عن جمع من الأحلام لشعوب وأجيال وثقافات مختلفة من الشرق والغرب كانت تتناقل شفهيا عبر الأماكن والأزمنة قبل أن تستقر وتعثر علي موطن لها بين دفتي كتاب.
منذ البدايات الأولي لإختراع السينما أدرك عدد من صناع الأفلام أن قصص "ألف ليلة" مادة صالحة ومناسبة جدا للوسيط الجديد، الذي كان يبدو هو نفسه وكأنه جني عملاق يخرج من آلة العرض لينبض بالحياة والوعود علي الشاشة البيضاء.

وإذا كانت الخيالات البدائية هي بذور الاختراعات العلمية، كما يقول علماء الأنثروبولوجي، فإن "ألف ليلة" قد مهدت بخيالاتها لإختراع الطائرة والهاتف والكهرباء والسينما أيضا...هذه القدرة المذهلة لشهرزاد علي بث الحياة في القصص التي تحكيها، والتأثير الطاغي الذي تمارسه الحكايات علي مستمعيها، ثم هذه القدرة علي القطع _ المونتاج _ والإنتقال عبر المكان والزمان ونفخ الحياة في الصور الجامدة كما في قصة مدينة النحاس وغيرها...كما أن هذه العلاقة الوثيقة بين القصص الخيالية والتكنولوجيا نجدها بوضوح في الأفلام المأخوذة من "ألف ليلة" التي تعتمد علي المؤثرات الخاصة وتقنيات التصوير والتحريك الحديثة.
منذ البداية لجأ السينمائيون إلي الأدب الخيالي الشعبي لإستلهامه، خاصة بعد أن أصبح واضحا أن السينما هي الوريث الأول للفنون الشعبية بأنواعها: الحكي والغناء والرقص والإحتفالات والشعائر والمهرجانات وعروض الشارع وغير ذلك من الفنون والوسائط التي سلمت نفسها لفن السينما وأصبحت جزءا منه.
أول فيلم يصنع عن "ألف ليلة" هو "الموت المتعب" للمخرج الألماني الكبير فريتز لانج، أحد مؤسسي حركة "التعبيرية الألمانية" التي أحدثت ثورة في تقنيات وجماليات السينما، وصاحب الكلاسيكيات الخالدة مثل "م" و"الدكتور مابوزي" وغيرها.
"الموت المتعب"، وفقا لإسمه الأصلي بالألمانية، أو "المصير"، وفقا لترجمته الإنجليزية وطبعة الدي في دي الحديثة التي صدرت منذ عدة سنوات.
في إطار خيالي يعتمد علي المؤثرات الخاصة واللعب بالظلال وزوايا الكاميرا الغريبة يروي الفيلم قصة امرأة تمنح ثلاث فرص لإنقاذ حياة الشاب الذي تحبه، وكل فرصة تحتوي علي قصة في زمن ومكان مختلفين. القصة الأولي منها تدور في ايران وهي مقتبسة من بعض مغامرات ألف ليلة، بينما الثانية تدور في أوروبا عصر النهضة والثالثة في الصين!
"مغامرات الأمير أحمد" هو ثاني فيلم يصنع عن "ألف ليلة" عام 1926، وهو ألماني أيضا، كما أنه أقدم فيلم تحريك طويل في تاريخ السينما، وهو من اخراج امرأة هي فنانة التحريك لوته راينيجر،وقد فقدت نسخ الفيلم منذ زمن طويل، ولكن تم العثور مؤخرا علي نسخة "بوزيتيف" تم ترميمها وطبع نسخة "نيجاتيف" منها، وتم إصدار نسخة دي في دي منه كانت حدثا في ألمانيا منذ عدة سنوات، حيث كنت هناك بالصدفة واشتريت نسخة منه.
العجيب في فيلم "مغامرات الأمير أحمد" أنه يعتمد علي تقنية خيال الظل الشرقية، أو "السيلويت"، كما أنه يحتوي علي بعض المشاهد الملونة باليد.
تفتح "ألف ليلة" بخيالها العجائبي أبوابا للإبداع لدي الفنانين أصحاب الخيال الجامح سواء علي مستوي السرد أو الصورة السينمائية، كما نري في الفيلمين السابقين، اللذين يبدو صناعها وكانهم يريدون أن يسبقوا الزمن ويتخطون الحواجز.
مبكرا أيضا التفتت هوليوود إلي ثراء "الف ليلة" وصنعت فيلمها الأول عن الكتاب "لص بغداد" (اخراج راول وولش 1926 ) الذي لعب بطولته نجم الحركة والأكروبات دوجلاس فيربانكس...وهو فيلم ساهم في تشكيل الصورة التي أصبحت عليها معظم أفلام "الف ليلة" اللاحقة مثل الجن الضخم الأصلع ذو الحواجب الغليظة الذي يخرج من المصباح والسجادة السحرية الطائرة والمطاردات في الأسواق وعلي أسطح البيوت إلي آخره.
إلي الآن نتحدث عن السينما الصامتة بالأبيض والأسود. ومع ظهور الصوت والألوان جاءت نسخة بريطانية من "لص بغداد" شارك في اخراجها خمسة مخرجين منهم المخرج الكبير مايكل باول، وتحت اشراف المنتج والمخرج ألكسندر كوردا، وهو واحد من أفضل الأفلام التي صنعت عن "الف ليلة" من ناحية التقنيات المبهرة والمبهجة والطابع الترفيهي الشعبي للمغامرات، وقد تصدرت أفيش الفيلم عبارة "تقنيات التلوين العملاقة" وتحتها صورة الجن العملاق يحمل علاء الدين علي كفه!

هوليوود انتبهت مبكرا أيضا إلي صلاحية "ألف ليلة" للأفلام الموجهة للأطفال وأفلام التحريك، فمع آواخر الثلاثينات قامت شركة بارامونت بتمويل صنع ثلاثة أفلام تحريك ملونة قصيرة من مغامرات البحار بوباي، مقتبسة عن "الف ليلة" وهي "البحار بوباي يلتقي البحار سندباد" و"البحار بوباي يلتقي علي بابا والأربعين حرامي" و"علاء الدين والمصباح السحري".
مع نجاح "لص بغداد" البريطاني وأفلام بوباي قررت هوليوود الدخول بقوة علي "الف ليلة" وانتجت فيلم "الليالي العربية" _ الإسم الذي تعرف به في الغرب منذ ظهور أول ترجمة لبعض قصص الكتاب بالإنجليزية.
"الليالي العربية" الذي أخرجه جون رولينز عام 1942 طور التقنيات التي ظهرت في "لص بغداد" كما استعان بالممثل الكوميدي صغير الحجم "سابو" الذي ظهر في الفيلم البريطاني.
في "الليالي العربية" تظهر شهرزاد لأول مرة في السينما، ولكنها
تختلف عن شهرزاد الكتاب، فهي ليست زوجة شهريار راوية القصص، ولكنها راقصة تحاول الإطاحة بالسلطان هارون الرشيد والزواج من أخيه، وعندما تفشل محاولتها يتم بيعها كجارية، وقد لعبت الدور الجميلة من أصل أسباني ماريا مونتيز، وبدا واضحا أن هوليوود تنوي استثمار نجاح "الف ليلة" في سلسلة من الأفلام، كان أولها "علي بابا والأربعين حرامي" 1944 الذي شارك في بطولته ماريا مونتيز وجون هال بطلا فيلم "الليالي العربية"، ثم "السيف الذهبي، هارون الرشيد" الذي لعب بطولته روك هدسون، ويضم أيضا القصة التقليدية للملك الطيب هارون الرشيد ووزيره الشرير جعفر البرمكي والفارس الذي يحرر البلاد من قبضة الوزير الشرير ويفوز بقلب الأميرة الجميلة...وهي القصة التي تم إعادتها في فيلم التحريك الشهير "علاء الدين" عام 1992، والذي يعد أنجح فيلم صنع عن "الف ليلة" علي الإطلاق، وقد أعقبه سلسلة أخري من أفلام التحريك الموجهة للأطفال بالأساس.
من أشهر الأفلام الهوليوودية التي صنعت عن "الف ليلة" فيلم "رحلات السندباد السبعة" الذي ظهر عام 1958، وقام بصنع المؤثرات الخاصة فيه رائد التحريك راي هاريهاوزن، والذي شارك بعد ذلك في صنع فيلمين آخرين عن "الف ليلة" هما "رحلة السندباد الذهبية" عام 1974 و"السندباد وعين النمر" عام 1977...وقد تخلل هذه الفترة ظهور عدة أفلام أخري عن "الف ليلة" منها فيلم التحريك "السيد ماجو" عام 1959 و"زهرة ألف ليلة وليلة" الإيطالي للمخرج بيير باولو بازوليني الذي أشرت إليه في المقدمة.
المحتوي الجنسي الصريح في "الف ليلة" كان يتم الإشارة إليه بشكل مهذب منقح علي طريقة الطبعات "المهذبة" للكتاب، وحتي الترجمات الإنجليزية الشهيرة له كانت دائما ما تمارس وصايتها علي الليالي، ولم تظهر بالإنجليزية طبعة كاملة إلا منذ عامين فقط عندما قام مالكوم واورسولا ليونز بترجمة الطبعة الهندية، التي صدرت عن سلسلة "الذخائر" منذ حوالي عشر سنوات، في عدة أجزاء ثمنها 125 جنيه استرليني عن دار نشر "بنجوين" الشهيرة.
كنت أقول أن المحتوي الجنسي الصريح ل"ألف ليلة" لم يظهر في السينما سوي في فيلم "زهرة ألف ليلة وليلة" الذي كتبه وأخرجه بازوليني عام 1974 وهو فيلم جرئ وغريب لا يجرؤ أحد علي صنع مثله الآن، وقد صنعه بازوليني كجزء ثالث وأخير من ثلاثيته التي أطلق عليها "ثلاثية الحياة" والتي سعي من خلالها إلي "أفلمة" ثلاثة من أشهر الكتب الشعبية الخيالية وهي "الديكاميرون" الإيطالية و"حكايات كانتربري" الإنجليزية و"ليالي ألف ليلة" العربية.

بازوليني الذي كان شاعرا وروائيا وصانع أفلام وشيوعيا ومثليا جنسيا ومتمرد كبير لقي حتفه بطريقة وحشية علي يد قوي الرجعية في ظروف لا تزال غامضة عام 1975، وذلك بعد عام واحد من فيلمه المأخوذ عن "ألف ليلة".
أدرك بازوليني، أكثر من أي صانع أفلام آخر، الطاقة التحريرية التي تعج بها الليالي والكتب الخيالية الشعبية الأخري، بإعتبارها وسيلة تمرد وتخريب للأنظمة الفكرية والسياسية الرجعية والمستبدة، وفي فيلمه لا يقوم بازوليني فقط بتحرير السينما من رجعيتها علي مستوي الصورة، إذ يحتوي فيلمه علي مشاهد عارية كثيرة ولكنها لا تنتمي إطلاقا للبورنوجرافية، ولكنه أيضا يحرر فيلمه علي مستوي السرد، ويحافظ علي الطابع السردي "الفوضوي" و"السيريالي" للكتاب الأصلي، فيدخل بنا من حكاية لحكاية ومن الحكاية الثانية لحكاية ثالثة وهكذا، في سلسلة شبه لانهائية من القصص التي تعبر عن مدي الغني والعنف والرومانسية وكل التناقضات التي تمتلئ بها الحياة.
خارج هوليوود تأتي السينما الهندية "البوليوودية" بإعتبارها أكثر السينمات اقتباسا لقصص "ألف ليلة" في عشرات الأفلام، رغم أن معظمها متأثر بقوة بالأفلام الهوليوودية سواء في القصص المختارة _ علاء الدين والمصباح والسندباد ولص بغداد...- أو علي مستوي الصورة والمؤثرات.
محطات التليفزيون انتبهت أيضا إلي امكانية صنع مسلسلات مشوقة عن قصص ألف ليلة وظهرت مسلسلات عديدة في أمريكا والهند وغيرهما معظمها عن رحلات السندباد ومغامراته، لعل من أشهرها المسلسل الذي أنتجته محطتا "ايه بي سي" الأمريكية "و"بي بي سي" البريطانية في التسعينيات، والمسلسل الهندي الذيي حمل اسم "الف ليلة" بالعربية واستمر عرضه لمدة خمس سنوات من 2000 إلي 2005 وتضمن 143 حلقة!
وفي معظم البلاد ظهرت أعمال سينمائية وتليفزيونية عن الليالي، في وايطاليا واليابان وحتي الإتحاد السوفيتي في عز قوته وشيوعيته عام 1966 قام بصنع فيلم عن علاء الدين ومصباحه السحري، وفي فرنسا التي صنعت عدة أفلام منها "علاء الدين والمصباح" و"1001 ليلة" الذي انتج عام 1990 ولعبت فيه الممثلة الناشئة في ذلك الوقت كاثرين زيتا جونز دور شهرزاد في أول أدوارها.
...أما السينما المصرية فقد تعاملت مع "ألف ليلة" بإزدراء لا يليق بالبلد الذي خرجت منه ككتاب متكامل لأول مرة، ولا نجد سوي حفنة تعد علي أصابع اليد من الأفلام المتواضعة مثل "نور الدين والبحارة الثلاثة" اخراج توجو مزراحي عام 1944 و"ألف ليلة وليلة" اخراج حسن الإمام عام 1964 " و"الفانوس السحري" لفطين عبد الوهاب عام 1960...وكلها تشعر أنها مقتبسة برداءة عن الأفلام الهوليوودية بصريا وسرديا.
إلي الآن لا يوجد عمل سينمائي مصري يرقي إلي مستوي الكتاب الخالد أو إلي مستوي الرواية الساحرة "ليالي ألف ليلة" التي كتبها نجيب محفوظ عن الليالي.
الليالي العربية لم تعد ليالينا بفضل قوي التخلف والرجعية...ولكن الحياة التي ينبض بها الكتاب لا يمكن أن تموت حتي لو صادروه وحتي لو قتلوا بازوليني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.