عمال المحافظين ينظم حلقة نقاشية حول أزمات العاملين بقطاع السياحة.. صور    النائبة عبلة الهواري: قانون الأحوال الشخصية ينظم العلاقة داخل الأسرة    مشروع قانون لتعديل الضريبة العقارية وإعفاء 15% للوحدات السكنية    توفيق عكاشة : التعليم الجامعي «كله مالوش لازمة»    «WE» تحقق 17.4 مليار جنيه إجمالى إيرادات فى الربع الثالث بنسبة نمو 32% عن العام السابق    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    1.5 مليار جنيه مبيعات أول ثلاثة أيام من إطلاق مشروع «زاهية» بمدينة المنصورة الجديدة    «ريماكس»: ارتفاع الأسعار فى مصر يجعل عائد الاستثمار العقارى غير مضمون عند إعادة البيع    الخارجية الأمريكية تنفي التوصل إلى المسئول عن مقتل خاشقجي    التحالف العربي يعترض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون فوق مأرب    الزمالك ينهي أزمة مستحقات «المحمدي» تجنبا لخصم النقاط    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    مُتحدث«النواب» عن تقدم السيسي جنازة النعماني: الرئيس لا ينسى شهداء مصر    موسى يناشد القضاء السعودي إعدام قاتل الصيدلي المصري: "اقطعوا راسه"    محافظ أسيوط : إعادة بناء 10 منازل دمَّرتها السيول.. وحصر الأضرار    مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة يفتح باب التقديم ل5 ورش للأطفال والشباب    الخبر التالى:    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حريق بمحطة وقود بالشرقية    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    نديم الشاعري يوزع أغنية جديدة لنوال الزعبي بعد نجاحه مع «الهضبة» وصابر الرباعي    الخبر التالى:    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    فوز "خال" محمد صلاح برئاسة مركز شباب نجريج    شاهد| الإعدام لمعتقل والمشدد 10 سنوات ل6 آخرين في “خلية طنطا”    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة للخلاف الجيرة بالشرقية    بوجبا يقترب من برشلونة مقابل 100 مليون إسترليني    كشف نفسي على العاملين بالحضانات هل يوقف تعذيب الأطفال؟    وزيرة الهجرة: سعيدة بالمشاركة في احتفالات مدارس الأحد    تطلب الطلاق بسبب رائحة فم زوجها..فيديو    مفتي دمشق: 6 أمور تساعد المسلم على مشاهدة الرسول محمد في المنام    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية والمحتجين بعد مقتل متظاهرة .. فيديو    تأجيل محاكمة المتهمين في «التمويل الأجنبي» لجلسة 21 نوفمبر    فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات ب كاليفورنيا    «الأرصاد» تُوضح حالة الطقس خلال ال72 ساعة المقبلة    حفتر يبحث مع وفد وأعيان قبائل ليبية تأمين مدن الجنوب .. صور    ستارة الحجرة النبوية في احتفال متحف النسيج بالمولد    1000 جنيه لكل لاعب فى المنتخب الأولمبى "حلاوة" الفوز على تونس    رئيس الوزراء يشكل لجنة برئاسة وزيرة التضامن لتعديل قانون الجمعيات    الإثنين.. ندوة عن "الحرية الثقافية" في اتحاد الكتاب    شرطة التموين تضبط 88 قضية متنوعة خلال 24 ساعة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    أوروبا تهدد أمريكا برد انتقامي لهذا السبب    ألبومات ذات صلة    عنيك في عنينا تكشف على 5000 مواطن- من البحيرة لأسوان    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    هذا المحتوى من    الكشف على فيروس سى لدى 63 ألف و512 مواطنا بالغربية.. و نسبة الإصابة 13,4%    أسعار الحديد والأسمنت اليوم    «كهربا» يمدد للزمالك 5 سنوات    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    وزير الداخلية يطمئن علي إجراءات تأمين    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    جمال عبد الناصر يتصدر معرض صور زعماء أفريقيا بأديس أبابا    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمينة رشيد
نشر في أخبار الأدب يوم 29 - 10 - 2011

صدر مؤخراعن الهيئة العامة للكتاب مؤلف كبير القيمة للدكتورة أمينة رشيد بعنوان »الادب المقارن والدراسات المعاصرة لنظرية الادب«.
طال انتظارنا لمثل هذا الكتاب في مجال الدراسات المقارنة وإذا كانت أمينة رشيد معروفة للجميع بوصفها عالمة ومن مؤسسي الدراسات المقارنة في العالم العربي. فإنها إلي جانب ذلك أو فلنقل قبل ذلك فهي مثال المثقفة الملتزمة بقيم الثقافة، والقيم الإنسانية في جميع سياقات الحياة الفكرية.
وتقدم لنا في هذا الكتاب محصلة خبرة طويلة مع الدرس المقارن تشمل عددا من الأبحاث التي كتبتها علي مدي ثلاثة عقود، ويضم الكتاب تسع دراسات تدور حول محورين أساسيين، الأول حول »جماليات الادب والايديولوجيا» بينما الثاني »صورة الآخر في الادب المقارن« ويتناول البعد الاجتماعي والثقافي للبحث المقارن.
الكتاب منظم تنظيما صارما، والدراسات تسير في مسار متناغم، منسوج نسيجا جدليا محكما فالكاتبة لها منهجها الخاص. هو نتاج خبرة طويلة في البحث الاكاديمي، والمعايشة الحياتية الخصبة، من أهم مميزات هذا الكتاب أنه رغم الشقة الزمنية الكبيرة التي تفصل بين البحث الأول (سنة 1983) والأخير (2007) لايشوبه أي خلل في السياق فلا نشعر بغربة أو تناقض في مسار القراءة بل علي العكس نلمس اتساعا في الرؤية وتعمقا في المعالجة وامتلاكا متزايدا في التعامل مع أدوات البحث المقارن إذ يبدأ الكتاب بفرشة عريضة تتناول مفهوم الادب المقارن جذوره أسسه الفلسفية مشاكله أبعاده وقصوره في بعض هذه الابعاد، وينتهي في الدراسة الاخيرة باستشراف آفاق الادب المقارن في اللحظة الآنية.
طال انتظارنا لمثل هذا الكتاب. فمنذ أن نشر محمد غنيمي هلال كتابه عن الادب المقارن لم تشهد الساحة، في مصر، كتابا يضاهيه قيمة، وهاهي أمينة رشيد تقدم لنا كتابا يمثل حجر زاوية في مناهج تدريس الادب المقارن.
يطرح الكتاب عددا من القضايا المحورية في مجال الدراسات الادبية المقارنة، وهي المدخل السليم لتناول البحث المقارن. فدراسة الادب المقارن هي في نهاية الأمر المسلك الاصيل الذي يجب أن تدرس به الظاهرة الادبية فلا نستطيع - في رأيي - أن ننظر إلي أي أدب بمعزل عن الآداب العالمية، وإلا ظلت رؤيتنا قاصرة مبتورة وهذا ماتثبته أمينة رشيد في هذا الكتاب.
يبدأ الكتاب بمقدمة طويلة عن علاقة الادب بالنظرية الادبية، وتبرهن الكاتبة في هذه المقدمة أن الدرس المقارن مجدول في إطار النظرية الادبية ولاينفصل عنها بل علي العكس فإن البحث المقارن يغني النظرية الادبية بالاتيان بنماذج تعضد النظرية الادبية كما أن النظرية الادبية يمكنها أن تفتح مجالات خصبة لتطوير البحث المقارن وكيف أن الخروج من الحدود الضيقة للنظرية الادبية التي كانت تتمحور حول الانماط الاوروبية يمكن أن تتخلص من نير هذه الهيمنة وتخوض غمار أشكال أخري من الآداب. تنتقل الكاتبة بعد هذه المقدمة إلي سياق آخر من الدرس وهو جماليات الادب والايديولوجيا هذا الجزء حقا ممتع.
ما أوسع باع أمينة رشيد في كلامها عن رواية الارض، وما هذا الاتساع في الرقعة المكانية والزمانية! لايتسع هنا المجال لذكر الروايات التي تستشهد بها في دراستها هذه فإنها تجوب العصور والقارات، وقد استشهدت بروايات : روسو بلزاك، جورچ صاند، محمد حسين هيكل، شتاينبك، محمد ديب، سيلونيه، عبدالرحمن الشرقاوي، مركيز، ايزابيل اليبده، اندريه برنك، غسان كنفاني، تولستوي، ستوليازوف، جوركي، بافيزه، كارلو ليفي، ايناس كاتياتي، اني إرنو، أزير آدم، محمود مقال، عبدالحكيم قاسم، زولا، توفيق الحكيم، جوجول، تورجنيف، جاك رومان، جورج أمدو، الطاهر وطار، اميل حبيبي. ومن تحليل كل هذه الكوكبة من النماذج استطاعت بقدرة فائقة أن تستخرج البنيات الجمالية في روايات الأرض في الحقب المختلفة، والاصقاع المتناثرة المتعددة مع التأكيد علي الاطار النظري الذي تبني عليه هذه الاستنتاجات.
ولاشك أن منظور أمينة رشيد نحو القضايا السياسية وانحيازها لتبني الكفاح الوطني يجعلها تختار موضوعات بعينها، ففي سنة 1986ظهرت دراستها »المظاهرة والمعركة الشعبية في الرواية: نماذج من الادبين الفرنسي والعربي في مصر« التي يضمها كتابنا - وهذا قبل قيام ثورة25 يناير بخمسة وعشرين سنة!! وتناولت فيها روايتين فرنسيتين هما »التربية العاطفية« لجوستاف لفلوبير، و»المتمد« لجول فاليس والروايتين المصريتين »بين القصرين« لنجيب محفوظ و»الباب المفتوح« للطيفة الزيات (وتقول أنه كان بودها أن تضيف إلي البحث ثلاث روايات أخري مصرية هي مالك الحزين لابراهيم أصلان، وشرق النخيل لبهاء طاهر، والحجر الدافيء لرضوي عاشور لكن لم يمهلها الوقت!)
وفي سنة 1993 نشرت أمينة رشيد الدراسة المضمومة في هذا الكتاب وهي عن موضوع مثير مجدد في الدرس الادبي وهو المفارقة واختارت مادة للتحليل رواية فلوبير »التربية العاطفية« ورواية يوسف إدريس »البيضاء» واستطاعت بحذق ورؤية ثاقبة أن تتمثل التشابه والتمايز بين الروايتين من منطلق الصراعات التي تمزق المجتمعين الفرنسي والمصري وكيف تتمثل هذه الصراعات في الروايتين.
من نافلة القول أن أذكر هنا مدي اتساع قراءات أمينة رشيد في نظرية الادب ولامدي تعمقها في التنقيب عن المراجع حتي أنها تعود في بعض المواضع إلي أوراق فلوبير غير المنشورة لتوضيح بعض النقاط الملغزة في الرواية.
قلت في مستهل هذه المكلة أن منهج أمينة رشيد ثابت واضح المعالم ولايعني ذلك التحجر، إذ إن رؤيتها، وقيمها والتزامها لا يتحول أما في العلم فالهم لايهدأ، والبحث مستمر، والحياة تنبض وتأتي بالجديد ألمس تغيرا وتطورا طرأ علي أبحاثها في الجزء الثاني من الكتاب. اتسع الأفق، وأصبح البحث الادبي أقرب إلي المسح الثقافي فالأدب قبل كل شيء تعبير أو فلنقل التعبير الامثل للثقافة ومن هنا يمكن أن نري أن منحي أمينة رشيد اتخذ مسارا أوسع وأرحب فمن المواضيع الاثيرة إلي نفسها هو صورة الآخر؟ فإذا تأملنا الادب المقارن فإنه في نهاية المطاف هوالعلاقة بين الأنا والآخر، وهل نستطيع أن نتمثل هذا الآخر؟ هل نشترك نحن الاثنان في هذه السمات التي تكون البني الاساسية لنا كبشر؟ موضوع مشوق وشائك في نفس الوقت وما أكثر المراجع التي تتناوله وعلي رأسها كتاب ادورد سعيد »الاستشراق«
وتقول في بداية تناولها لهذا الموضوع أنه كان من أسس الدرس المقارن في بداياته في المدرسة الفرنسية ولكنه انزوي بعد ذلك وخفت، غير أنه عاد إلي مقدمة الساحة في نهاية القرن الماضي وأخذ يزداد قوة ونشاطا.
اختارت أمينة رشيد نموذجا لدراسة هذه الظاهرة كتابين من فرنسيين زارا مصر وهما فلوبير وجيرار دي نرفال، وكاتبا من مصر هو رفاعة الطهطاوي الذي عرف باريس وكما تقول يقوم »تحليل النصوص باعتبارها مواقع لصراع الأنا والآخر »وإن« بين تعلية الآخر أو التدني له يغيب عنصر أساسي وهوالمساواة» ومن الابعاد المهمة التي نشير إليها أن الصراع مع الآخر لايخلو من احتكاك مع صراع آخر: هو صراع الأنا مع نفسها وقد يكون الآخر متمثلا في هذه الازدواجية التي تعيشها الآنا.
وكم وفقت أمينة رشيد أن تنهي كتابها بفصل عن مصر في مفترق الطرق، و ما أبلغ هذه العبارة وما أثقبها!
ويدور الفصل الاخير الذي تتناول فيه صورة الاخر حول ثلاثة كتاب أحدهما إيرلندي، داريل، والثاني إيطالي أو نجر يتي والثالث فرنسي، ميشيل بوتور كيف خبر هؤلاء الثلاثة مصر التي عاشوا فيها سنوات وتميز أمينة رشيد بينهم: هل فهم كل منهم
» الآخر« مصر أم خانتهم الفطنة والتبصر فجانبوا روح هذا البلد العتيق!
وتضرب مثلا بأونجربتي الذي لم يعرف العربية الفصحي إلا أنه يبدو أنه تشرب روح العامية المصرية كما يظهر من تفسير لكلمة »معلش« التي تعني عند معظم المستعربين والمستشرقين الاستسلام بل الخضوع أما بالنسبة لأونجريتي فالكلمة تشير إلي العناد أو الإصرار.
تنهي أمينة رشيد الكتاب بخاتمة بعنوان »آفاق جديدة في الادب المقارن« تفتح بها باب البحث علي مصراعيه في المحاور التي أصبح الادب المقارن يتناولها:
- العلاقة بين الادب و الفن.
- التماثل بين الادب المقارن« و نظرية الادب.
- وضعية الآخر في عصر مابعد الاستيطان.
بالاضافة إلي موضوعين آخرين لم تتناولهما في هذا البحث وهما:
- الاساطير القديمة والحديثة
- دراسات التلقي
هذا كتاب لا غني عنه لطلاب الدراسات الادبية في جميع أقسام اللغات الجامعية إذ يفتح لهم آفاق التفكير والتأمل والبحث وليته يحفز طلابنا علي دراسة الغات الاجنبية التي يفتقرون إليها إذ لابد لدارسي الآداب من التمكن من لغة أجنبية أو اثنتين وعندما أقول التمكن أعني القدرة علي قراءة الآداب في لغتها الاصلية قراءة فاحصة مستوعبة بالاضافة إلي الاطلاع علي الثقافات التي تنبع منها هذه الآداب من فنون وعادات وتقاليد.
أمينة رشيد ، بمفردها، مدرسة يمكن استلهامها في مثل هذا المسار تحية احترام وعرفان لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.