أسعار الفاكهة في سوق العبور اليوم الخميس 2 ديسمبر    خالد عبد الغفار ووزيرة البيئة يبحثان أوجه التعاون لاستضافة مؤتمر المناخ "COP27"    2.7 مليار جنيه أرباح بنك القاهرة بنهاية الربع الثالث من عام 2021    الملا يوجه بتسريع العمل في محطات تموين السيارات بالغاز    الأمم المتحدة: التصويت بالأغلبية لصالح 3 قرارات متعلقة بفلسطين والقدس والجولان    في اليوم الثالث لمعرض إيديكس.. وزير الدفاع يلتقي عددا من قادة الوفود العسكرية    عصابة مكسيكية تخترق سجنا بسيارات وتهرّب 9 سجناء    تحالف دعم الشرعية باليمن: تنفيذ ضربات دقيقة لأهداف عسكرية مشروعة بصنعاء وصعدة    صحيفة سعودية تكشف عن مخاطر جديدة لمتحور أوميكرون    صلاح صاحب القدم الذهبية يؤكد صدارة هدافي الدوري الانجليزي ..ترتيب هدافي الدوري الانجليزي.... مواعيد لقاءات الجولة الثانية فى كأس العرب..مباريات الدوري الانجليزي والايطالي    بدر بانون يتحدث عن فوز المغرب على فلسطين في كأس العرب    النشرة المرورية.. زحام بالمحور والدائري وكثافات بالكورنيش ومدينة نصر    الأرصاد: انخفاض بدرجات الحرارة اليوم وشبورة كثيفة والعظمى بالقاهرة 22 درجة    ضبط 1386 قضية تموينية متنوعة    92% من القراء يؤيدون تغليظ عقوبة مافيا تزوير المستندات الرسمية والمؤهلات الدراسية    ضربها بكرسي وركلها بقدمه.. عامل يقتل زوجته أمام ابنهما بسوهاج    النيابة تأمر بتشريح جثتى رضيعين توأم توفيا فى ظروف غامضة بالشرقية    الصحة تحذر الآباء من مخاطر التدخين في المنازل    "الصحة العالمية": متحور أوميكرون وصل إلى 23 دولة وحظر السفر لن يمنع انتشاره    مواقيت الصلاة في مصر والعواصم العربية.. اليوم الخميس 2 ديسمبر    البيت الأبيض: مستعدون لاتخاذ إجراءات اقتصادية ضد روسيا بسبب أوكرانيا    بسبب خلافات الجيرة .. حبس المتهمين بقتل عامل بالمرج    فيديو.. هبة رشوان توفيق: والدي عادل بيننا ولم يتلاعب بالشرع    سمير صبري: أرفض أغنية «شيماء» لأننا تعودنا على احترام المتلقي    رئيس شباب البرلمان: الفساد المالي والمجاملات أبرز التهم للجنة مجاهد    تفاصيل عقد موسيماني الجديد مع الأهلي    جينيسيس تطلق سيارتها G70 Shooting Break الجديدة    سمير صبري: محمد رمضان فنان جيد.. وينقصه ذكاء فني |فيديو    «تصريحاته هربانه منه».. طلعت يوسف يهاجم يحيى الكومي    أستون فيلا ضد مان سيتي: الأقدام البرتغالية تكبد جيرارد خسارته الأول    أسامة الأزهري: الفراعنة وحدوا الله وآمنوا بالبعث والدار الأخرة    استشاري: الطب البديل انتهى بوفاة الرسول.. والعلاج بالأعشاب خطر    "قلة حنبلية".. إبراهيم عيسى: انتشار الإرهاب ارتبط بظهور الجماعات السلفية    إثيوبيا: نتعرض لمؤامرة ضد الحكومة المنتخبة ونواجه تحديات لأمننا القومي    أسامة الأزهري: هناك فرق كبير بين النبش عن القبور والكشف الأثري.. وليس إهانة للميت (فيديو)    رئيسة الوكالة الفيدرالية الروسية: مصر اكثر البلاد السياحية طلبا عند الروس    صالح جمعة: كنت أحترم اللاعبين الكبار في الأهلي.. والإصابة غيرتني    بيراميدز يوضح سبب السماح لفخر والكرتي بالمشاركة في كأس العرب    الصحة: لا إصابات شديدة ووفيات بمتحور «أوميكرون».. وهذا أمر مبشر | فيديو    جامعة أسيوط تكشف تفاصيل جديدة بعد تعدى طالبة بسلاح على أساتذها    برج الجدي اليوم.. لا تتحدث عن حياتك الشخصية    «هنعلمه مش أكثر».. المستشار القانوني ل«الموسيقيين» يتحدث عن أزمة عمر كمال    صالح جمعة: شعرت بالإهانة فتشاجرت مع فايلر    في ذكرى وفاتها.. أبرز المعلومات عن الكاتبة بنت الشاطئ وسيرتها الفكرية يستعرضها الأزهر للفتوى    عمرو الورداني يوضح عواقب الاطلاع على عورات الناس وأسرارهم.. أخطرها: "هيهون عليك سرك"    أصالة تحيى حفلا غنائيا بمشاركة فؤاد عبد الواحد ضمن ليالى أوايسس بالرياض    بالصور ..بلقيس تقدم حفلا غنائياً بالإمارات ضمن إحتفالات الدولة بعيدها الوطني الخمسين    النشرة الدينية| مبروك عطية يعلق على أزمة رشوان توفيق مع ابنته.. وحكم مطالبة الرجل زوجته بخلع النقاب    حسام موافي: الشعراوي لم يقل لي أفضل العبادات جبر الخواطر | فيديو    هسس!!    وكيل «تضامن البحيرة»: 9 مكاتب لتأهيل ذوى الإعاقة لسوق العمل | فيديو    وسط انتشار «اوميكرون» .. ارتفاع إصابات كورونا 4 مرات خلال يومين في جنوب إفريقيا    رابعة ابتدائي.. كيف واجه أولياء لأمور صعوبات المذاكرة قبل امتحان ديسمبر؟    الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط يزور معهد الدراسات القبطية    السيطرة على حريق هائل شب بمنزل فى الخانكة    بعد 16 سنة من التقاضي.. المحكمة تأمر بترقية موظف لمدير إدارة    وزارة الصحة السعودية ترفع الجاهزية الكاملة لاستقبال المعتمرين    "محلية البرلمان": المشروعات الصغيرة والمتوسطة مكملة للمشروعات الكبرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روبابيكيا
سياسات الطب الشرعي
نشر في أخبار الأدب يوم 01 - 10 - 2011

حظيت قضية خالد سعيد، وعن جدارة، باهتمام شعبي بالغ، وكانت للكثير من الناس هي القضية التي أججت مشاعر الكراهية لجهاز الشرطة الفاسد وأظهرت مدي الفساد الذي استشري في هذا الجهاز المحوري. ومنذ تدشين موقع »كلنا خالد سعيد« وأعداد المشتركين فيه تتزايد حتي جاوزت مئات الآلاف قبيل اندلاع الثورة، وكما ندرك الآن كانت دعوة التظاهر يوم 25 يناير التي نشرت علي هذا الموقع تحديدا بمثابة الشرارة التي فجرت الثورة، وسرعان ما أن أصبح الشاب السكندري الوسيم أيقونة الثورة وشعارها.
علي أن أهمية قضية خالد سعيد لا تكمن فقط في إظهارها مدي فساد الشرطة في عهد مبارك وانتهكاتها المتكررة والمنهجية للقانون ولحقوق الإنسان، بل ايضا في إظهارها الفساد الذي أصاب أيضا مصلحة الطب الشرعي. فالتقرير الأخير للجنة الثلاثية التي شكلت بناء علي أمر المحكمة للبت في تقارير الطب الشرعي السابقة أوضحت كيف استشري الفساد في هذا الجهاز حتي وصل الأمر لإصدار أكثر من تقرير مليئ بالأخطاء التي يستطيع حتي غير المتخصص اكتشافها.
ثم توالت القضايا الواحدة بعد الأخري التي أوضحت كيف أن الفساد في مصلحة الطب الشرعي كانت له أبعاد متعددة، وكانت أهم تلك القضايا قضية قتل المتظاهرين التي أصدر فيها الدكتور السباعي، رئيس مصلحة الطب الشرعي، تقريرا يؤكد فيه أن سبب وفاة المتظاهرين هي الاسفكسيا الناتجة عن استنشاق الغاز المسيل للدموع في حين أثبتت تقارير لاحقة أن سبب الوفيات طلق ناري في أماكن مختلفة من الجسم.
ومن اللافت للنظر أن إدراك الناس لأهمية الطب الشرعي في إثبات سبب الوفاة وبالتالي في الحصول علي حقوقهم وإقامة العدل ليس وليد اللحظة بل له جذور عميقة، وأن إصرار عائلة خالد سعيد علي الحصول علي حقها وإن استدعي الأمر إعادة تشريح الجثة له سوابق عديدة في تاريخنا الحديث. فممارسة الطب الشرعي في مصر لها تاريخ طويل يبدأ حتي قبل إنشاء مصلحة الطب الشرعي في أوائل القرن التاسع عشر.
فقد لا يدرك حتي الأطباء الشرعيين الحاليين أن ممارسة الطب الشرعي في مصر تعود لأربعينات القرن التاسع عشر وأن أوائل خريجي مدرسة الطب البشري في قصر العيني كانوا منوطين، فور تخرجهم، بالقيام بالكثير من مهام الطب الشرعي، وأهمها الكشف علي الأموات والتحقق من أسباب الوفاة. وتحفل سجلات الشرطة (وكانت تسمي وقتئذ الضبطية) المحفوظة في دار الوثائق القومية بالمئات من القضايا الجنائية التي لعب فيها الطب الشرعي دورا محوريا والتي تمكن فيها أهالي الضحية من الحصول علي حقوقهم ارتكانا علي تقرير دقيق لطبيب شرعي شجاع لم تثنه ملابسات القضية عن قول الحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.